.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فستان الفيروز

اسراء البيرماني

انفردت بقوامها المنهك أمام المرأة .. جربت فستانا ، رمت الآخر، الغسق يطبق على أشجار البرتقال بصلافة و لا تزال تتأخر في انتقاء ما تبدو به مميزة لسهرة الليلة 
ربما كان الأسود مميزا ! 
مستغانمي لها رأي في إطلالة الأسود - الأسود يليق بك -
إلا إن الفيروز أشهى .. العطر ذاته .. تفحصت خصلة الشيب من جديد
حسنا .. أجاد الطلاء الجديد إخفاءها 
ألقت على جيدها طوق من الفيروز و انصرفت تغادر المرآة بتردد .. مضت تشق الطريق نحو حفل صاخب .. عند نهاية السلم كان ينتظرها .. رمقها بنظرة إعجاب طويلة و ذابت كفها الصغيرة في كفه .. حينها ضاعت الوجوه من أمامها إلا وجهه .. سحنته السمراء .. أمواج المد الأبيض في شعره .. ابتسامته الهادئة .. حملتها معه إلى عالم افتراضي آخر
عند الطاولة العريضة كان يستوقفها متأملا .. حملت اليه صحن الكعك .. صخب الأجواء يعج بالصمت إلا من صوته.
هواء ليل سبتمبر ملأ رئتيها .. امتزج بعطره المميز .. راقصها طويلا ليلة خريف عبقة ، دارت بفستانها الفيروز حوله .. جذبها .. أبعدها .. التفت يده حولها .. صمتا لبرهة بعد قهقهات ملأت سكون الحديقة .. أطرقت لزفيره المهووس .. هربت بعينيها صوب اللاشي .. أحست بخجل ينتابها كرعشة يناير المتسللة الى العروق .. هربت بعينيها مرة أخرى صوب النجوم .. و لا يزال صامتا يتأملها بثرثرة روحه التي وجدت نفسها أخيرا نطق بأسى:- 

. تأخر الوقت -
 - ستغادر ؟
. مجبرا طبعا -
مع صوت إغلاق الباب الحديدي الضخم كانت قد استيقظت من حلم يجتاحها في اليقظة .. حينها غادر المدعوون و هو بات في قلبها.

  

اسراء البيرماني


التعليقات




5000