هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أصوات غائبة

خضر عواد الخزاعي

إنسحب النهارالبارد المغبر ثقيلاً وترك المدينة كئيبة بميادينها الخاوية وشوارعها المقفرة وساحاتها المشتعلة بأكوام النفايات  والإطارات البالية يتصاعد في سمائها الدخان الأبيض يحف بالملامح القاسية لصور الرئيس خفت زعيق الباعة والجوالين ورجع الرجال والنسوة يجرون عرباتهم المترنحة بما تبقى من بضاعة رخيصة أغلقت الأبواب الصدإة للمقاهي والبيوت وخلف النوافذ المهشمة أشعلت الفوانيس وأطلت المصابيح المتدلية من أعمدة الكهرباء الخجولة تدلق ألسنتها الشامتة للعابرين فاجأه هذا الهجوم المباغت للمساء كذلك الباب النصف مفتوح حين وضع أول خطواته على الشارع باتجاه محطة الباص نفس الباب الذي كان يدعوه كل يوم ويغريه بالدخول الباب الخشبي بأشكاله الهندسية المحفورة بعناية وجداره الحجري الأحمر الطويل أثاره الرواق المضاء بلون زهري أحمر نظرإلى ساعته ثم إلى محطة الباصات ما زالت هنالك بعض المركبات تنتظر دفع بخطواته المترددة  إلى الرواق الضيق غمره خليط عبق لرائحة قديمة مزيج من الطين والتراب والصخور وبخار دهان مازال يعبق بالرائحة التي انساحت من تحت قدميه إلى  كل حواسه قادته قدميه إلى قاعة كبيرة اكتضت باللوحات  المعلقة على الجدران وتماثيل من البرونز والخشب والحجارة لنصف أجساد ورؤوس ضائعة بلا ملامح انتشرت في أغلب الزوايا فجأة إنطفأت المصابيح وغمر الظلام المكان تسمر في مكانه وضع كفيه خلف ظهره وتراجع خطوات للوراء حتى  لامست كتفاه الجدار البارد ظل صامتا محاطا بالظلام الكثيف مخدرا برائحة الدهان والدخان المتسرب من فتحات الشبابيك يخترق سمعه لغط المارة وهم يحثون الخطى مسرعين شق السكون زخات متتالية من رشقات الرصاص جاءت من بعيد وتعالت الصيحات  من هنا وهناك...

 أي ساعة نحس ..

  صمت مطبق فكر مع نفسه لابد ان أحدهم غادر ونسي أن يغلق الباب صاح مستنجداً..

من هناك ؟

  أجابه صوت أنثوي خائف...

 أنا هنا ..

أشعل عود ثقاب بعد برهة استطاع أن يرى من ذبالة الضوء المرتعش ذلك الجسد الصغير الذي بدا وكأنه يخرج من زمن سحيق بنحافته المفرطة وتسريحة الشعر الناعم المنسدل على الكتفين الصغيرين والوجه المدور الصغير اقتربت منه المرأة تحمل بين كفيها شمعة أشعلها وتناولها من كفيها بدت الملامح أكثر وضوحاً عينان حزينتان وأصابع بيضاء رقيقة حمل الشمعة بيده أنزلها بهدوء...

مساء الخير ..

 إستقرت الشمعة بين رأسين حجرين خلال الضوء الواهي المتراقص شاهدها تنسحب للوراء حتى كادت تختفي تناهى له صرير الأبواب الثقيلة وهي تغلق وقبل أن يكتشف الإقتراب الحذر لامست  اليدين الصغيرتين الأكتاف المتوترة...

تأخرت كثيرا ..

شعرالرجل  بالرعب للرأس الصغير وهو يسترخي بين كتفيه وتسلقت الأصابع المتشنجة الصدر المستفز...

إنتظرتك طويلا ..

شعر الرجل بروحه تختنق وجسده يلتهب تحت سرفات الأنامل الخائفة فكر لو أنه يستطيع أن يهرب ويتحرر من هذا المكان المظلم طوقت المرأة بذراعيها منتصف الجسد شعر الرجل بارتعاشة الشفتين وهما تلامسان  مؤخرة  الرأس...

  كنت أنظر إليك كل يوم وأنت تعبرالطريق إلى محطة الباص ..

إنحنى الوجه الغريب على العنق ..

في كل مرة كنت أقول سيدخل ..

بعصبية صاح بها ...

أرجوك ..

أصبح الرجل مقيدا تماما إلى جسد المرأة وهي تلتف حوله مثل أفعى شبقة  أمسك بكفيها انتزعهما من جسده صرخت  بألم ..

أرجوك إنتظر..

إنطلق الرجل  صوب الأبواب المغلقة مخلفاً ورائه المرأة المحترقة بما تبقى من نشوة يائسة صار بالعراء لامس وجهه الهواء الفاسد لاشيء كانت بغداد تغرق بالظلام سواد كثيف وشوارع تتصيد بها الكلاب .

    انتهت....

 

 

خضر عواد الخزاعي


التعليقات




5000