هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار خاص مع الشاعر والاديب العربي منير مزيد للعرب الاسبوعي

رحاب حسين الصائغ

 

   
الشاعر منير مزيد: أنا إنسان بعقل أوروبي وقلب عربي وروح مسلم

اجرى الحوار رحاب الصائغ

يملك الشاعر منير مزيد مفاهيم الحرية والانفتاح، وقناعات لا تتم إلاَّ في ظل الحرية، يقول: "خلقت لأصنع فكرا جديدا وخلاقا، وأتمتع بروح تعشق الحرية والتأمل"

لا يرتدي عباءة أحد، حتى لو كانت من الحرير النفيس. أنا لست نبيا ولا قديسا، أنا إنسان.. قد تغنى الرومانسيون بذاتية عشقهم الضائع، فكان البكاء والأطلال والألم.. أنا رومانتيكي، أفضل الروح على العقل. أنا إنسان بعقل أوروبي وقلب عربي وروح مسلم، وثقافتي ستبقى عربية، حتى لو عشت في المريخ. أطمح إلى إقامة مهرجان ثقافي يشبه الأولمبياد يكتب لأنه يريد المعرفة واقتحام أسرار الذات.. أبشع ما تواجهه المجتمعات الإنسانية الأقلام التي تجيد التسبيح بحمد جلاديها

 

في البدء عند الحديث مع المبدع منير مزيد، أي تسمية يحب ان نطلقها عليه صفة، شاعر/ قاص/ روائي/ مترجم؟

- إذا اعتبرنا أن للشعر قوالب وبناء هندسيا وعلى الشاعر الإلتزام بتلك المعايير، فأنا أخلع عن نفسي هذا - اللقب،لأنني خلقت لأصنع فكرا جديدا وخلاقا، وأتمتع بروح تعشق الحرية والتأمل، وأرفض بشدة أن أكون تابعا أو مرتديا عباءة أحد حتى لو كانت تلك العباءة من حرير نفيس... حسب مفهومي للشعر هو إعادة خلق ورسم الكون تبعا للتصورات الذهنية وما يرتبط بها من معان مجردة، وهذا لا يتم إلا من خلال تحرير الذات وليس بتكبيلها.

فأنا لي رؤيتي الخاصة حول الشعر، وهذه الرؤية لم تتحقق اعتباطا أو مصادفة بل بالتجربة والدراسة، لهذا أقول الإيحاء والتصوير إذا انعدما من القصيدة صارت نظما وفقدت روح الشعر. هناك من يدعي بأن للشعر أصوالا وقواعد يجب التمسك بها من بحور وقواف، وأنا أقول لهؤلاء هذا ليس شعرا بل نظما وترتيب كلام. إذن هناك ثلاثة تصنيفات لشكل الكتابة: الشعر بصوره ولغته التجريدية والايحائية، والنظم بإيقاعاته وأوزانه من صف وترتيب للكلام، والنثر بلغته التقريرية التي تستخدم لتوضيح الأفكار والتي لا تحتاج إلى الإيحاء أو التصوير. وأود أن استشهد بما قاله جبران خليل جبران: الشعر في الروح فكيف يباح بالكلام؟ والشعر ادراك الكليات فكيف نظهره لمن لا يدرك سوى الجزئيات؟ والشعر لهيب في القلب أما البيان فرقع من الثلج فمن يا ترى يوفق بين لهيب وثلج؟ فإذا كان هذا هو مفهوم الشعر فأنا جدير بلقب الشاعر!

 

 ما الذي أضافه لك سفرك وتحملك الغربة والتعايش مع أجواء بعيدة عن جذورك كعربي؟

- لم أعد خائفا أو مرعوبا من مفاهيم الحرية والإنفتاح، وقد ترسخ اقتناعي بأن الإبداع والتقدم لا يتم إلا في ظل الحرية، وكلما ارتقت رؤيتنا لحرية الإبداع ارتقت معها قدرتنا على التسامح و تقبل الآخر. فالاختلاف في الرؤى والتفسير والنظرة للأمور هو سنّة الحياة سواء في عالم السياسة أم الدين أم أي من العلوم الإنسانية ولا يعطى الحق لأشخاص معينين في فرض رؤاهم على الآخرين وتنصيب أنفسهم أوصياء على المجتمع. وكلما تم تشديد الرقابة تحت أي شعار شاع الخراب والدمار وهو ما يتعارض قطعيا مع كل القيم الإنسانية والسماوية بغض النظر عن هوية المتسبب فيه سواء أكان فردا أم جماعة أم حكومة

وهذا هو حال الإنسان العربي الحالي بل وأكثر من ذلك فهو يبحث يوميا عن شعارات جديدة لفرض رقابة اشد صرامة في الوقت الذي تناضل فيه الشعوب من أجل رفع الرقابة عن الإبداع. فلو رجعنا إلى تاريخنا العربي لوجدناه يقول بأن الإنسان العربي عاش حرا ولم يستعبد ابدا وكل الغزاة تبددت احلامهم في صحرائه. فالعروبة ليست شعارا بقدر ما هي حاملة لمفاهيم خلاقة وقِيَم أخلاقية سامية: الكرم والفروسية والصّدق والشّجاعة والصّبر والأمانة والشكر على المعروف وكظم الغيظ وحب الخير للآخرين واغاثة الملهوف ونصرة المظلوم. أما ما نراه اليوم فهو عكس كل تلك المفاهيم والقيم. وما يتعلق بي شخصيا فقد وجدت عروبتي خارج حدود وطني الكبير، فالغربة ساعدتني على اكتشاف عروبتي المسلوبة مني

 

لقبت بشاعر الإنسانية، شاعر الحب والجمال، أنت ماذا تقول عن منير مزيد؟

 كل ما استطيع قوله عن نفسي

 

أنا لست نبيا

ولا قديسا

أنا إنسان

خانني أبناء وطني

 

 

* من خلال كتاباتك الشعرية تدخل عمق رحلة الوجود/ تحلق حول بروج في أعالي السماء، ثم تعود حينا غاضباً وحينا آخر متشوقاً، حدثنا عن رؤيتك الخاصة لتلك الرحلات الساحرة داخلك؟

- يقول أبيقور \"إن مهمة الفلسفة أن تداوي جراح القلب\".. فهناك قضايا تتناول جراح القلب وتلهب خيال الإنسان منذ بدء التاريخ الواعي للبشرية حتى عصرنا الحاضر وهي: الموت، الروح، البعث، الحب والحلم، وقد ناقشت الفلسفات الإنسانية والديانات القديمة والتوحيدية تلك القضايا ومن خلال معالجتها لهذه القضايا وضعت إطار الفلسفة للحياة والوجود. لقد تغنى الرومانسيون بذاتية عشقهم الضائع وتأملاتهم الحزينة واشتياقهم الدائم للمحبوبة، فكان البكاء والاطلال والألم والغربة والحب الدفين، كلها مبادئ دعا إليها الرومانسيون.. فالبطل الرومانتيكي إما أن يكون إنسانا لا يفكر إلا في ذاته وينتابه الحزن والملل وإما ثائرا ضد المجتمع ولكنه في تينك الحالتين يلفه الغموض وقد فضل الرومانتيكيون العاطفة على العقل كما فضلوا الأشياء المثالية وتطلعوا إليها ورفضوا الواقع والتسليم بالضرورة. فأنا أفضل الروح على العقل والعاطفة باعتبار أن الحب صفة روحية ليست نتاج العقل أو العاطفة وإنما ناتجة من وحدوية الكون لأن الجزء يستحيل عليه أن يكره أو أن ينفصل عن ذاته. يقول ألفريد دي فينيه: \"بعد أن تعذبنا علينا أن نتعذب من جديد، يجب أن نحب دائما بعد أن أحببنا..\".

 

في شعرك هل تتمسك لملامح شخصيتك العربية حاملا طبيعة معاناة من حولك؟

- سأختصر إجابتي، أنا إنسان بعقل أوروبي وقلب عربي وروح مسلم.. وثقافتي ستبقى عربية ولا أحد في هذا الكون يستطيع أن ينتزع ذلك مني، ولا يمكن لأي بقعة جغرافية أن تغير ذلك حتى لو رحلت وعشت في المريخ

 

 

* نصوصك الشعرية تحمل نوعا من الالتفات نحو المرأة فضاء نجومه متلألئة مختفية وراء عطر الحب والأرض والحلم، ماذا تقول أنت؟

- يتفق الجميع على أن لا معنى لحياة دون حب، إذ يوجد دوما هاجس عشقي يتوق الشاعر فيه إلى معشوقته يؤدي إلى اكتساب الروح الذاتية الموصوفة بالرومانسية.. فالهدف الوحيد بث رسالة الحب وجعله مذهبا يؤاخي بين الماء والنار.معشوقتي الوحيدة \"الأنثى\" هي القصيدة، وهي حلمي الذي لا يهدأ، ومسكنة آلامي، وكاتمة اسراري، ومصدر الهامي، وحاملة رسالتي الإنسانية، وحارسة شعلتي ونيراني. هي الأنثى التي ألجأ إلى صدرها كلما أصابني الفزع أو استريح عليه بعد معارك خضتها، فأخلع عن جسدي زي المحارب لأستحم في جسدها وأستنشق عطر عبيرها. هي الأرض والوطن والأم. هي \"الأنثى\" كتل العواطف المتأججة في داخلي التي تمزقني، تحرقني، تبعثرني في فضائها الساحر إلى ما أبعد من الوجود .

 

لو فزت بجائزة نوبل، ماالذي ستحققه للإنسانية والثقافة العربية؟

- أنا أطمح إلى إقامة مهرجان ثقافي يشبه الأولمبياد، ويقام كل 4 سنوات في دولة وتشارك فيه كل دول العالم بحيث تبرز كل دولة هويتها الثقافية من خلال عروض مسرحية وسينمائية، أغان ورقصات شعبية فلكلورية، ومعارض فنية، عروض أزياء فلكلورية، وقصائد وشعراء، بهذا نجمع فاكهة العالم في سلة الجمال بعيدا عن الصراعات السياسية والاقتصادية، ونقلل من حمى كأس العالم أو الألعاب الأولمبية خاصة وأن الرياضة بدأت تشيع جوا من العنف بسبب حدة المنافسة بين الفرق، وللأسف هذا ما أردت وسعيت لإقامته في الأردن ليكون نواة لهذا الانطلاق ولكن تم اغتياله. إذا حصلت على جائزة نوبل فستساعدني هذه الجائزة على تحقيق هذا الحلم. وحاليا ابحث عن طريقة لإقامة هذا المهرجان في رومانيا العام القادم.

 

* أين تجد منير مزيد في الحلم والحقيقة؟، وهل داخلك رغبة في التغيير في واقع الثقافة العربية؟، وما هي وصفة التغيير؟

- قل لي بماذا تحلم أقل لك من أنت.. ما اريده عبارة عن صرخة: (لا) للوصاية على الثقافة و(لا) للاستبداد الفكري.. أعمل جاهدا على تحرير الثقافة والفكر ممن نصبوا أنفسهم \"حراسا للثقافة وأوصياء على الفكر الإنساني\" والذين لا يجيدون غير هندسة الخراب الفكري من خلال القمع والعقاب والتشفي بالبشر!

 

أجدك تعتز بديوان \"وجوديات\" هل من دافع معين وراء ذلك الاعتزاز؟

- أنا لي عدة مجموعات شعرية، وكلها أعتز بها وكل مجموعة تعبر عن مرحلة من مراحل حياتي إلا أن \"فصل من الإنجيل\" يمثل منير مزيد وفي نفس الوقت يمثل بطاقتي الشعرية وهو الكتاب الأكثر لاقى رواجا ونجاحا في رومانيا، أما \"وجوديات\" فهو يمثل غربتي، وقلقي، وحزني، وقضيتي، وتشردي، وبخصوص كتاب \"صور في الذاكرة\" يتمثل في تحويل القصيدة إلى لوحة طبيعية تزخر بالألوان المائية والانعكاسات والظل. أما \"جداريات الشعر\" فيمثل أحلام الانسانية ورؤيتها للفن والكون، وفي ما يتعلق بالكتاب الذي سيحمل بصمتي الشعرية الناضجة مستخدما عناصر الشعر الخالصة \"كتاب الحب والشعر\" فإنه سيمثل انتصاري على حزني بعد أن غادرت الأردن، حاملا كل أوجاع الكون، لأنني فارقت والدتي دون توديعها.

 

أجد أن هناك صراعا تعيشه، مع من ومن أجل من؟

- إنه صراع محموم وقد فرضوا علي حربا لم تكن في حسباني، ولكني سأخرج منها منتصرا لأن قلبي يملؤه الايمان بالله أولا، وثانيا أملك الإرادة والرغبة الكافية في تحقيق حلمي ولا اؤمن بالهزيمة لأنها غير موجودة في قاموسي اللغوي. صراعي من أجل الثقافة العربية وتحريرها من أيدي وقبضة الفاسدين والمتطرفين والعنصريين. لقد دفعت الثمن غاليا في الأردن في صراعي معهم وقد ظنّوا أنهم قد انتصروا علي وانهوا احلامي ووجودي. هذه هي أوهامهم. فهم لم يعرفوا منير مزيد الذي تربى على خطابات جمال عبد الناصر وصوت عبد الحليم حافظ، وحفظ ملحمة الأوديسة عن ظهر قلب ولم يبلغ بعد الثانية عشرة من عمره وصورة (أوديسيوس) ظلت راسخة في ذهن الطفل، مبهورا بهذه الشخصية، ولم تفارق خياله. و(أوديسيوس) سيعود من رحلته ويطرد من استولوا على بيته بغير حق. لهذا أطلقت على المهرجان الذي نظمته في عمان

"أوديسة" وحاليا أعد مجلة أدبية فصلية باللغتين العربية والرومانية وتحمل اسم "الأوديسة"

 

* ترجمتك للشعر في الانطولوجيا، قدمت من خلال فتح باب التلاقح الثقافي بين الشعوب، وتعتبر إنجازا متميزا من قبل فرد مثقف وواع بما تمر به الأمة العربية، هل وجدت الدعم المطلوب من قبل المؤسسات الثقافية المعنية ماديا ومعنويا؟

- سبق وأن طرح علي هذا السؤال، وقلت أغلبية المؤسسات الثقافية العربية أكلها الفساد ونخرها الدود. ولكن سأجيب عن سؤالك بطريقة أخرى حتى أكون منصفا وصادقا. إذا كنا نتحدث عن دعم مادي فلم أتلق من أي مؤسسة ثقافية أو وزارة عربية أي دعم وكل ما تلقيته 250 دولارا ارسلها إليّ البرفسور تيسير الناشف المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، هذا من ناحية، أما الدعم المعنوي، فنعم تلقيت دعما معنويا وخاصة من سفراء الدول العربية في رومانيا خاصة سفير قطر وسفير الجزائر وسفير تونس وسفير الأردن وسفير المغرب وسفير السودان ومن سفير الباكستان وسفير ايران، أما إعلاميا فأنا اتوجه بالشكر إلى المؤسسات الإعلامية العربية خاصة في مصر والكويت والسعودية والصحافة العربية في لندن التي تناولت الحدث بزخم كبير بالإضافة إلى المواقع الإليكترونية العربية المنتشرة على الشبكة العنكبوتية ولكن الإعلام الأردني لم يكن معنيا بالأمر فهو يدار من قبل مجموعة غير معنية بخدمة أفراد عدا هيئة الاذاعة والتلفزيون. فلو كنت غير أردني لتناولني بشكل مكثف.

 

* كتبت الشعر والقصة والرواية والمقال الأدبي وترجمت، أيهما أقرب إلى نفسك في مضمار الكتابة؟

- حقيقة أنا لا أختار شكل أو نوع الكتابة فكل ما في الأمر أن المسألة تبدأ بفكرة وسرعان ما تتخذ شكل الكتابة شعرا أو قصة أو مقالة، أما فيما يتعلق بالترجمة فهي مصدر دخلي، لكن أجد لذة في ترجمة الشعر. فأنا اتصفح المواقع الاليكترونية وأقرأ كثيرا وحين أقرأ قصيدة تستفزتني سرعان ما ابدأ بترجمتها.

 

* هل رافقك شعور بالخيبة تجاه ما قدمته؟ وهل يتناسب مع طموحاتك الإبداعية؟ وهل مازال هناك شعور بالقلق يتحرك داخلك؟

- أنا لا أكتب إلا لتدوين رؤياي، مشاعري، أ حلامي، قلقي ومخاوفي، طفولتي، وللاشباع الغريزي للمعرفة واقتحام أسرار الذات وما دامت تلك المشاعر والأحاسيس موجودة، فسأبقى أكتب. ولم أندم أبدا على ما كتبت لأنه ببساطة يمثل إنسانيتي المجردة من أي زيف أو تشوهات أو مساحيق تجميلية، أما خيبتي الحقيقية فهي الشعور بالخراب الحاصل في هذا العالم المريض بسرطان النفوذ والسيطرة والمهوس بالنزعات الشوفينيــة العرقيـة والصراع الطبقي الدائرة رحاه بين الطبقة البروليتارية وخصومها الطبقات البرجوازية والرأسمالية.

 

* بما أنك واحد من أهم الأصوات الشعرية حاليا في العالم العربي، ومن أنصار الشعر للشعر، ماذا يمثل لك الشعر كقضية؟

- الشعر بحد ذاته قضية وذلك بسبر أغوار القلب الإنساني والتعرف على أدق خلجاته، وإمكاناته الطبيعية، ومستقبله ومصيره الاجتماعي وأحلامه وطاقته وموقفه الميتافيزيقي في عصره وكل ما يعد مقوماً من مقومات حياته وسعادته في الأرض. فخلاص الشعوب من أعباء الكراهية والتعصب يكون بالشعر. لهذا من يستغل الشعر لخدمة أي قضية غير قضية الشعر فهو خائن لهذه الرسالة الإنسانية.

 

* رفضك لتسييس الثقافة العربية، يغضب بعض المؤسسات الثقافية وأصحاب الأقنعة المزيفة، كيف تواجه هذا الرفض؟

- أبشع ما تواجهه المجتمعات الإنسانية، هو الأنظمة التعسفية الإستبدادية والشمولية التي تسخر كل طاقات الوطن لمصالحها "مصلحة أفراد" فيعم الفساد وينتشر القمع والظلم والاضطهاد، والثقافة هو العدو الأخطر على تلك الأنظمة وبالتالي تسعى إلى تسييس الثقافة لتفريخ مجموعة من الأقلام التي تجيد التسبيح بحمد جلاديها. فالثقافة المسيسة هي ثقافة الظلام أما الثقافة الحرة فهي النور. والمثقف المسيس أبشع من ديكتاتور مستبد لأنه يناصر الظلم ضد أبناء أمته والأمة العربية لن تحرر فلسطين أو العراق أو شبرا واحدا من أراضينا المغتصبة وتتخلص من الفقر والتخلف والجهل والفرقة إلا بتحرير الثقافة. ومن يعتقد أن النظام الشمولي قادر على تحرير شبر من أراضيه أو انشاء حضارة متقدمة، فهو حتما معتوه وواهم.

* في ديوان \"وجوديات\" أجدك فلسطينيا إلى حد النخاع، ويسكنك حلم العودة إلى الأرض الوطن الأم، فإلى أين يأخذك الحلم بالعودة... فقد ذكرت فيه كلمة \"الأرض\" أكثر من 20 مرة وكلمة "الموت" أكثر من 26 مرة وكلمة \"الأحلام\" 36 مرة؟

- هذا جانب آخر من صراعي، سأقص جزءا مهما من سيرة حياتي والذي أثر في بناء وهندسة شخصيتي. اصطحبني والدي وأنا طفل صغير في زيارة إلى فلسطين وهذه الزيارة كانت نقطة تحول في حياة الأسرة. وعندما وصلنا، رأيت حزن أبي على ما حل بأراضينا هناك، وخلال تلك الرحلة كان يحكي لي ذكريات المكان وكأن أيام حياته قطع موضوعة في صندوق والآن فتح الصندوق ليرى محتوياته. هذه الذكريات تسببت له في كثير من الألم وعلى إثرها غادرنا فلسطين قبل أوان الرحيل، عائدين إلى الأردن ومن شدة الحزن اصيب بجلطة دماغية تسببت له في شلل نصفي، أقعده 5 سنوات إلى أن لاقى وجه ربه الكريم وكانت لديه رغبة في أن يدفن في فلسطين تحت ظل شجرة زيتون. ولم نستطع تحقيق له هذه الوصية. هذه الصورة كتبتها شعرا

 

... وتظل وفيه

قصائدي

وأنا أمضي لأموت

تحت ظل زيتونة

تزورني

 

حزنت كثيرا على وفاة والدي وكرهت في نفس الوقت ضعفه لأنه استسلم لحزنه.. لهذا حملت حلم أبي ولن أتركه يموت مهما كانت الصعاب، مستذكرا قصة \"أوديسيوس\" فلن أكون إلا "أوديسيوس" آخر.. ويبقى حلم العودة حيا مهما بدا مستحيلا..

 

* في حوار أجراه معك د. بشار الفيشاوي، حددت البقع السوداء في بعض المؤسسات الثقافية العربية، تلك المؤسسات التي يراد لها أن تعيش من أجل استنهاض الأمة العربية إنسانيا وثقافيا وحضاريا، لو طلب منك مسح تلك البقع، ماالذي تفعله، أو تقدمه، أو تقم به؟

 - لقد قلت إذا تم تحرير الثقافة ورفعت الرقابة عن الإعلام ستنجلي تلك البقع وتتلاشى

 

* أقسمت بدموع أمك وبألم الغربة وبعشق الحبيبة بأنك ابن هذا الكوكب، ولا لأحد عليك سلطة غير إرادة الله، هل حققت شيئا من هذا القسم؟

- طبعا، لا لأحد سلطة علي غير الذي خلقني والدليل واضح حينما رفضت الرقص على موسيقاهم حاربوني بكل الوسائل، مستخدمين سلطة مراكزهم الفاسدة فلم انحن لهم ولن انحني لهم بأذن الله وسأبقى احاربهم إلى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا لأنني مؤمن بقدر الله... لهذا فضلت الهجرة إلى اوروبا حيث لا يوجد هنا رقيب ولا حسيب غير الله. وهذه كانت رسالتي لوالدتي

 

حبيبتي

يحزنني أنك بعيدة عني

وما يحزنني أكثر

أن يطال مقص الرقيب

قصائدي

 

* فكرة ترجمة وإعداد انطولوجيا الشعر العربي المعاصر، جهد يقدر حضاريا كإنجاز ثقافي وعالمي، عربيا كيف كان وقعها؟

- طبعا خبر إنجاز انطولوجيا الشعر العربي المعاصر استقبل بحفاوة كبيرة من قبل المؤسسات الإعلامية العربية ومن قبل الشعراء والمثقفين العرب الذين لا ترتبط مصالحهم بالمؤسسات الثقافية العربية اما من لهم ارتباطات بها فقد انظموا إلى صفوف من يشنون حربا علي لأنها تعريهم وتفضح عجزهم عن عمل أي شيء ملموس ومادي لخدمة الثقافة العربية. فأنا اترك لهم الخطب واللقاءت واللجان التي تسافر شرقا وغربا ولكن اطالبهم في المقابل بالسماح لي بالعمل وعدم تلفيق تهم وأكاذيب. أما هنا فإن رومانيا هي الأم التي تبنتني وفتحت كل أبواب مؤسساتها الثقافية والإعلامية لدعمي. التلفزيون الروماني انتج فيلمين وثائقيين فيلم يتناول روايتي الحب والكراهية والدكتورة دونا ثيودور هي التي اعدت هذا الفيلم، وفيلم عن الانطولوجيا وقد تم الاعداد والانتاج والاخراج من قبل النادي الدبلوماسي الروماني وتم عرضهما على شاشات التلفزة الرومانية كتعريف بالحضارة العربية ناهيك عن وزارة الثقافة التي إستضافت حفل توقيعي كتبي ومجلات الأدب التي ترحب بأي مشاركة لي في كل المهرجانات التي تقام في رومانيا.

 

للشاعر دائما قصيدة أقرب إلى نفسه، ما هي القصيدة الأقرب إلى نفسك... أم لم تكتبها بعد؟

تقريبا لي ما يزيد عن 1000 قصيدة ولا أفضل أي واحدة على الأخرى وإنما لكل واحدة قصتها وسيرتها الذاتية، لونها وجنسها، عطرها وجمالها.. فهي أزهار في بستان كوني.. وقصائدي موجودة قبل وجودي تنتظر اللحظة المناسبة التي أكون فيها مستعدا للاحتفال بها واستقبالها بما يليق بها ولا أعرف أي زهرة قد قررت وجهزت نفسها لزيارتي :

تأتي من الروح

بكامل سحرها وجمالها

وسرعان ما تختفي

  وتتركني مسحورا

 

رحاب حسين الصائغ


التعليقات

الاسم: رحاب حسين الصائغ
التاريخ: 2010-10-12 20:56:14
تحية مودة
عزيزتي صوفيا سول المحترمة

حضورك الجميل صبغ لحظاتي بشيء من الروعة
نعم..
اجمل ما نعيشه هو الاحساس بتحقيق ما نريد

وكل كتاباتي لا تنتمي لأي قلق خارج الاحساس بالكلمة

كوني حرة في قلمي وخياراتي .. ولم احب ان اكون تحت اي ضغط، لم امارس طقوس التذلل لأحد كي ارضيه ما حسه هو ما يدفعني لممارسة التفاعل والتواصل، كثيرة ما تصلني كتب من شعراء وروايات وقصص من كتاب، واطالعها كي تكون ضمن اهتمامي ولكني لم اجد فيها ما يشدني للتفاعل مع محتواها، فاركنها جانبا، ربما في وقت آخر اعود لها ، لا يهمني من هو الكاتب بقدر ما يهمني النص، وكيف كتبه الكاتب حين تظافرت احاسيسه لحظة الكتابة/ كيف فكر/ عاش لحظة الكتابة/ لماذا وقعت اختياراته على هذه المفردة غير تلك، وهكذا/ وفي بعض الاحيان عندما اريد معرفة تفكير شعب ما او قومية ما ابحث عن الشعراء واقرالهم ومن خلا لهم افهم كيف يفكرون وماذا يريدون / او تتكون عندي صورة عنهم/ قد يحدث ان تواصل مع بعض من كتبت عنهم
وانا اختار نصوصهم/ وكثير منهم متعجرف وليس الجميع، في حقيقة شخصهم او يظن الظنون في نفسه/ ولم يحدث ان كتبت يوم عن احد بدافع المادة او المنصب او التقرب/ ولم وكثير من الجهات حاولت استمالتي الى جانبها، ولم يحدث ان قبلت بما يطلب مني/ ولكن في نفس الوقت ، ومسبقا اعلم هذا لم اجد من يساندي في مساري الادبي او يمد لي يد التعاون غير البعض من من لا حولة لهم ولا قوة/ اما الجهات المعنية بالمثقف والاديب لا امثل لهم شيء من بعيد او قريب يحتاج للاتفات لجهده كوني ليس من حاملات الشهادت العليااو يسبق اسمي حرف الدال(د) ولكني اخاطب من قبل كثير من الجهات بهذا الحرف لما يحمل قلمي من تميز وتفرد
لا اطيل عليك واتنمى اني لم ازعجك بسبب سردي عن ما ذكرت في اول رسالتك (ما اجمل العوالم التي نتقينها لنا) عبارتك هذه اثارت عندي الكثير من الهموم
بدأت محبة للكلمة وابقى محبة لها رغم كل الظروف
محبتي

الاسم: صوفيا سول
التاريخ: 2010-10-11 20:31:51
مسائك مسك سيدتي

ما اجمل العوالم التي نتقينها لنا

دمت مصدر السحر والجمال في كوكب النور

مع اصدق الود




5000