.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة / حبٌّ فوق هضبة ساخنة

اسراء البيرماني

انه يوليو من جديد .. بقيظه غير المعتاد هذا العام ، وقساوة هجيره اللافح .. ككل عام يحل ضيفا ثقيلا على بلد الموت البطيء.. أماسيه اللافحة حطّت كقطع الليل الموحش على قلبها حين استوطنت أسراب خفافيشه عتمة شعرها الحالك تتناهشها فريسة بضّة وسط فلوات غرثى .. اليوم وقد كستها رمال الصحراء فساتين عرسها المنتظر فكانت حمرة الخدين قساوة قيظ قاس يتوعد خديها بالمزيد .. تسافر هاربة من وطنها الى وطنها حين لا ملاذ .. قصص تترى ، تروى على أذناب شعرها الليلي منذ أن تتوجت بالخمار حتى تخمَّرت بشعرها ، ضائعة في بوادٍ مظلمة تهرب لاهثة وسط شعاب انبتت الشوك و الصبار .. تهرب بالعذرية !! عذراء .. لا حياة بلا شرف .. لا حياة بلا كرامة .. لا حياة بدونه .. ترى أين انتهت بها المنون ؟! لم تتذكر أكثر من أنها قطعت له عهدا بأنها ستنتظره يأتي ثم غادرت هاربة وقد اكتظت الأحداث صاخبة بالخطر ، وقتها كانت السماء تمطر وابلا من الرصاص لكنها لم تلتفت لترى هل قُتِل أم لا .. أمل اللقاء كان اكبر .. والحسرات أشدّ . أمضت تلك الليلة تنوح في هدوء .. تمزج النواح بترانيم عشق قديم وقتما همس في أذنها بالأغنيات .. تستقر دموعها عند ثغر يبتسم بشحوب و شفتين مرتجفتين .. تقلّب كفّيها في الظلام فتتحسس خاتماً نُقش عليه اسمه بالذهب .. تحمل بكفّيها التراب لتمرغ خصلاتها الحالكة ، وعيناها ترسم في باحة السماء عرساً منتظراً .. ترى هل سيعود ؟؟ تستفيق من حلمها الباكي على صرخات معذبة .. مات طفلي ... ما ذنب طفلي البوادي مقابر الأطفال و أيادي الثكلى كانت المعاول ... هي بضياعها كانت تنتظر الا أنها قررت أن يكون العرس في عدن  حين نادى المنادي - حيَّ على الصلاة - وكان الفجر.

 

اسراء البيرماني


التعليقات




5000