.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صراع يدور ويحصد الأرواح ولاسقف زمني له

فضيلة مرتضى

صراع كالدولاب يدور ويدور ولايتوقف كالزمن الذي يدور دون توقف. شعب ينزف أنهارآ من الدم ويقدم قرابينآ لأقدام هولاكو جديد في عصر الأنحطاط الحضاري, لايتوقف  تحت انظار العالم  , يحسبون عدد الضحايا ويذكرون أرقام مهولة من نساء وأطفال وشيوخ وشباب تحت طائلة المسميات العرقية والطائفية والدينية والقومية.يشجبون ويستنكرون ولكن دون حراك سياسي جدي ودون تقديم مساعدة فعلية الا أذا مست المسألة مصالحهم الخاصة في المنطقة ووفق معايرهم .نتسلق جبالآ من الآلام ونسمع صرخات في قلوب هدها دولاب القتل والذبح والأرهاب والتهجير القسري حتى داخل وطنهم.
ممارسات كثيرة ترتكب بحق العراقيين من قتل وذبح وتهجير وأغتصاب وجوع بمفهوم الأزدواجية الأسلامية في مفاهيم الفكر الأسلامي. هناك ثغرة كبيرة في عقول العرب والمسلمين تسمح للآخر بالنفاذ منها ,هي الأزدواجية . أغلب المسلمين يرون أنه يجوز للمسلم مالا يجوز لغيره وهذه كارثة . ومفهوم الحلال والحرام يجعلهم يتصرفون وفق نظام نفسي مزدوج,على سبيل المثال ,الطالبان قتلوا الآلاف من الناس بمفهوم الحلال والحرام, حتى هدموا أبنية تاريخية بهذا المفهوم كما يحدث اليوم على يد جماعة داعش بنفس الأسلوب.أذن هناك مفهوم خاطئ يمارس على يد هؤلاء المتطرفين دينيآ. والذي يحدث في العراق على نفس النهج يقتلون المسيحي والصابئي والأيزدي لكونهم كفار وحلال ذبحهم على حسب اعتقادهم.علاوة على ذلك يحللون ذبح الشيعي وحتى السني الذي يطلقون عليهم تسمية الردة, ممارسات عجيبة ومؤلمة .   فالأمبريالية العالمية وجدت  ثغرة تسهل عليها مهمتها وتستغلها استغلالآ بشعآ  وبذلك تعزف  للنار وتسعى لتفكيك المجتمعات وزرع الطائفية والقومية والنزعات الأجرامية تؤججها لأغراض سياسية معينة ومخطط لها مسبقآ . كما هو معروف بأن النفط من الثروات المهمة التي تمتلكها الدول النفطية وتأتي في مقدمة الثروات التي تعتمد عليها أقتصاديآ الدول المنتجة وتبذل كل جهودها من أجل تطوير صناعتها النفطية وتوفير الأجواء لها.العراق من الدول التي تمتلك النفط بشكل كبير تسيل لها لعاب الدول الأحتكارية والشركات الكبرى العالمية, المستغلة لثروات الشعوب وخصوصآ النفط والتي هي ثروة انتاجية في مجالات كثيرة وبالأضافة الى كونه مصدر كبير للطاقة التي تعتمد عليها العالم. فهنا تسعى تلك الدول والشركات على فرض هيمنتها السياسية والأقتصادية على الدول النفطية وعلى الأقتصاد العالمي من أجل مصالحها الأقتصادية.ففي منطقة الشرق الأوسط منابع نفطية كثيرة فمن مصلحة الدول الصناعية أن تستولي عليها. ولاتقتصر على النفط فقط على سبيل المثال هناك شركات كبرى عالمية تستولي على أراضي في عمق أفريقيا وتشتريها بأبخس الأثمان وتحرم أهالي المنطقة من قطرة ماء مدعية بأن الأرض والماء ملكآ لهم ويسرقون أطفال المنطقة بمساعدة عصابات المافية المحلية لأستخدامهم في مزارع الكاكو ويعاملون كالعبيد ويقتل من يحاول الهرب,ولايردعهم منظمات حقوق الأنسان لكون عصابات المافيا تستغل الحيل القانونية, هذه الممارسة من أبشع الجرائم المرتكبة بحق الأطفال والأنسانية. ولذلك نرى بأن مايحصل في العراق ودول المنطقة ماهي الا سلسلة من جرائم يرتكبها العالم المتحضر بحق شعوب تأن تحت ظلم حكامها المتعاونين مع تلك الدول لأجل الحفاظ على الكراسي والمكتسبات الغير مشروعة قانونيآ.والقضية العراقية معقدة فلو نعود الى الوراء كثيرآ ونقرأ التاريخ ,بعد سقوط الدولة العثمانية في الحرب العالمية الاولى تعرضت منطقة كردستان الى التقسيم بين دول مختلفة وكان جزء منه من نصيب العراق ألا وهو كردستان العراق ,وكان ذلك من أجل أطماع سياسية وهيمنة  شوفينية وعنصرية على مقدرات الشعوب وكسر أرادتها من قبل الدول الأمبريالية الكبرى آنذاك وخصوصآ بريطانيا وأطماعها التوسعية في المنطقة {منطقة الشرق الأوسط} كمنطقة نفوذ لها والسيطرة على خيراتها وخصوصآ كما ذكرت منابع النفط ,وبالتالي تفتح أسواق لبضائعها وتروج  لنهجها السياسي للأستفادة القصوى من موارد المنطقة. أذن بدأ الصراع في المنطقة ونزيف لم يتوقف وشعب كردستان خاض نضال مستميت وخصوصآ في تركيا من أجل أثبات هوية ووجود واسترجاع حقوق مغتصبة ليومنا هذا وفي بقية مناطق تواجده. ومنذ تلك الحقبة التاريخية هناك صراع بين شعبين عربي وكوردي في العراق من أجل الأرض وهذه المشكلة من المشاكل الكبرى التي عانت منها العراق على مدى التاريخ. بالأضافة الى مشاكل لاحصر لها منها مشكلة الطائفية والمذهبية والدينية مؤخرآ.كل هذه المشاكل والصراعات لصالح الدول المتربصة للأقتناص على الموارد الطبيعية للبلاد. بالأضافة الى ذلك, اليوم الكتل السياسية في العراق تمارس الأبتزاز السياسي لوجود نظام المحاصصة,الذي أقره بريمر وكانت تركة مقيتة جر البلاد الى صراعات وثغرات وفوضى سياسية لأجل خلق أزمات مستمرة, يجعل المنظمات الأرهابية من خلاله الدخول الى عصب الدولة والمستفيد هو من خطط لمشروع رسم خارطة طريق جديدة لتقسيم المنطقة وفق ضروف جديدة تتحكم في الأقتصاد العالمي الجديد.ففي عموم المنطقة العربية مشاكل وصراعات وفوضى مثلا سوريا والعراق وليبيا ويمن ولبنان وفلسطين وحتى مصر والجزائر وتونس والى آخره ومن المؤكد السبب هو واحد وهو غياب النظام المدني الديمقراطي الحر ودستور عادل يخدم الشعوب بمساواة وعدالة اجتماعية. المنطقة محاصرة بهيمنة خارجية كبرى ولذلك يتفشى الجهل والمرض والظلم من قبل حكام أجيريين بتأيد من تلك القوى لتفرض على الشعوب أرادتها لصالح مطامع الأمبريالية العالمية.والعراق محاط بدول اقليمية لها مصالحها الخاصة وتصدر لها الأرهاب لتبعد عن اراضيها خطر هذا الغول الكبير ولذلك نجد الوطن في نفق مظلم وبين مخالب شرسة والخلاص صعب جدا وغياب عقول نيرة جعلت القضية متأزمة دائمآ.في الآونة الأخيرة وبعد سقوط الموصل ثاني أكبر محافظة في بغداد وسقوط مدن وقرى أخرى والمذابح التي أرتكبت بحق الأيزيديين والممارسات العجيبة التي نفذها جماعة داعش بحق الأقليات الدينية المتواجدة في العراق وحتى في سورية بذلك القت تلك المجاميع الضوء على حجم الكارثة القادمة للعالم وبذلك سعت قسم من الدول الحاضنة للأرهاب الى مد يد التعاون مع العراق لكي يقضوا على هذه الجماعات المتطرفة الخطيرة ولكن جاءت هذه المبادرة متأخرة جدآ حيث أصبح هذا الغول الكبير خطرآ يهدد المنطقة والعالم ومدت أذرعها الى خارج المنطقة والآن هذه المنظمات مدججة بأسلحة متطورة ولديهم القدرة المالية لأنهم يمتلكون القدرة على شراء الذمم ويسيطرون على عقول نوع خاص من الشباب فهناك كثير من الشباب يتطوعون في صفوف الدواعش وحتى العنصر النسوي فالمسألة ليست هينة ويحتاج الى تعاون كبير وبتكنيك عالي ومورد مادي كبير .الآن هذه الجماعة لها أرض ورأس مدبر وجيش ليس نظامي ولكن على اي حال هي قوة جماعية لاتحب الحياة ولذلك تقتحم الميادين دون خوف ,داعش قادم ليموت في سبيل قضية يؤمن به ومدعوم من قوى ظلامية كبيرة ولذلك المسألة ليست سهلة كما نتصور.القضية بحاجة الى تضامن دولي كبير لدحر هذه الجماعات,وبما أن المعركة على أرض العراق على الدول التعاون مع العراق بجدية مطلقة لأنهاء هذا الصراع الدائر والقضاء على هذا المرض الخطير الذي يحصد أرواح الأبرياء في كل بقاع المنطقة وبالأخص العراق الذي طاحونة الموت حصد فيها الأخضر واليابس.وعلى العراق قيام علاقات قوية وجيدة مع العربية السعودية وتركيا وأيران بحكم الحدود الجغرافية معها وعليها التعامل مع هذه الدول بمنظار آخر وفق مرحلة صعبه عليها وعليهم تجاوزه بحنكة سياسية وبمفهوم التعاون الجدي لجدية خطورة المرحلة الراهنة, فاليوم العالم جميعآ في خوف من هذه الجماعات المتطرفة الهدامة للمجنمع والحضارة الأنسانية فالمسؤولية تقع على كل الأطراف السياسية المحلية والأقليمية والعالمية لخروج العراق والعالم من هذا المد الأرهابي الخطير.


فضيلة مرتضى


التعليقات




5000