هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كارثة سبايكر !!!؟؟

حسين محمد العراقي

أن القادم من الأجيال  سوف يقرأ ما سطره الأرهاب من مأسي  وجروح على شعب العراق المبتلى والذي ألهب مشاعر كل العراقيين  من شيب وشباب أطفال  نساء  شيوخ ورجال  داعش الذين يتمنون أفعالهم  الدنيئة  بالتمني  وهي  الأعتداء السافر على أرفع خلق على الكرة الأرضية  (الإنسان ) حتى يكشفوا عن وجههم القبيح ليصبحوا بالدم خالدين وأن أجرامهم الذي  بات اليوم  يفوق الوصف والخيال هؤلاء الوحوش  المجرمين القتلة  تائهين الأصل والهوية  الذين لا دين لهم لأنهم سلكوا الطريقة البربرية الهمجية والذين نسوا وتناسوا ورفضوا رأس الحكمة بالمرة والملغي من أحساسهم ومشاعرهم لأن الذي يفعل  هذه الفعلة لا دين  ولا نهج ولا عقيدة له قطعاً وبالمرة ؛؛؛

ودليلي حين مشاهدتي مشعان الجبوري  الأربعاء المصادف 20  آب  2014  وفي تمام الساعة2200على قناة الشعب  الفضائية  الجبوري الذي يروي قصة الشباب وعددهم الذي  يفوق 1700 طالب  وهم من قاعدة سبايكر الذين أعدموا  من قبل داعش  بدم بارد وكانوا  معصوبي العينين مقيدي اليدين  مبطحوين أرضاً ومن ثم  يطلق عليهم النار بقلوب لا تعرف الرحمة وبأيادي لاتفهم معنى  ما هو  إنساني جريمة يندى لها جبين الإنسانية  الله وأكبر  وهذا الموقف جعل النفس ترتعد عندما تشاهده  وكان على يد جهلة الخلق ومآسي الزمان (((ولا أعتقد وأنما أكثر؟؟)))  داعش من خلال فعلتها   التي جعلت  أزمة بالمشهد السياسي العراقي  اليوم  وعلى أثرها عقد البرلمان العراقي  جلسته في 23 أب 2014 لكن للأسف بدون وصول للغرض المطلوب  هو أنصاف المظلومين؛؛؛

أن كارثة سبايكر وبما تسمى الجريمة النكراء وجريمة أبادة جماعية  بطبقاتها الظلامية قد هزت الرأي العام العراقي وحتى العربي والدولي  وقد أدانوها جملتاً وتفصيل  كثير من المنظمات الإنسانية والمجتمعات  المدنية وحقوق الإنسان  صحافة وأعلام لأنها مرفوضة من قبل شريعة الغاب ولم تقرها كل الأديان  وآخر  المطاف باتت جريمة يندى لها جبين الإنسانية  شجب وأستنكار  للدماء المقدسة التي باتت ضحية داعش ؛؛؛

كانت "داعش" والنصرة أمتداد طبيعي للقاعدة، وجميعها ارتوت جذورها من قطر والمعروفة أجندتها بتجاه العراق  والداعشيون الجدد والأرهابيين القدامى  وأقصد  جماعة أسامة بن لادن فهم مسمى واحد وعملتان بوجه واحد  الأول  لا يحلل  والثاني لا يُحرم لأن سياق حياتهم  الذي يعيشوه قتل الروح البريئة  بدون ذنب وهذا تجاوز على حقوق الله  وأعتداء صارخ  ونزولهم إلى منحدر السقوط الآدمي وستظل صفحتهم متفحمة  إلى يوم يبعثون  ودليلي بينته أعلاه وعندما تختلط الدموع بالكلام يصبح الأمرجلل واليوم بقيت أسر الضحايا  تقف عند بوابات المنطقة الخضراء تناشد دون أن تجد من يسمع لها علماً أن أغلب الطلاب  الذين زُهقت أرواحهم  هم من محافظات الفرات الأوسط، ويخشى كثيرا من ردود فعل عنيفة في حال ظهرت تفاصيل أكثر عن ملابسات جريمة الإبادة الجماعية التي تعرض لها الطلاب وهي التي  شبيهة بحادثة مجزرة سجن بوسليم  طرابلس الغرب في ليبيا التي قتل فيها  ما لا  يقل عن 1200 شخص  في 29 يونيو 1996 واعتبرت كأكبر انتهاك ارتكبه نظام العقيد  معمر القذافي  في ليبيا  وعلى مدى حكمه؛؛؛. 

نريد اليوم أن يحضر الضمير الإنساني لكي يرى ماذا فعلت داعش بأرواح البشر في سبايكر  ومن ثم أزهقتها  وترويعها  وكذلك الألم والموت الذي يستهدف العراقيين في محافظة ديالى  حمرين  جامع مصعب بن عمير  والسؤال المطروح  بأي ذنب قتلت الأرواح أعلاه  وروحهم البريئة  التي صعدت  إلى السماء وتُسأل بأي ذنب  قُتلنا  وبالتالي إلى متى يظل شعب العراق  وقود لداعش حتى يضيء شمعة حكام قطر الداعم للأرهاب؛؛؛

أن داعش قد تشرّب فكرها حتى آخر قطرة  بالفكر السلفي التكفيري الظلامي الذي لا يرى في غيره سوى الكفر والارتداد داعش اليوم  بات الخطر على العراق وشعبه  ووصل بها الأمر أن  يهدد دول الخليج ومنها السعودية وأخيراً أصبحت الفوضى الخلاقة" بالنكهة الأميركية وكان الدمار والقتل والتشريد وتحولت سوريا الى حريق كبير والذي امتد بنيرانه الى العراق بفعل الضخ والرفد التكفيري الموجّه من محور الارهاب قطر واسرائيل  بتنسيق أميركي.....

 

 

 

حسين محمد العراقي


التعليقات




5000