.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اُسْكُبِيكِ في دَمِي

امال عواد رضوان

نَسائِمُ شُرودٍ تُحَلِّقُ

تَصْفَرُّ أَعْوادُها .. تَصْفِرُ ناياتُها

تَسْفَحُ غَمامَ مُنىً

عَلى .. أُفُقِ الصَّباحاتِ البِكْر

أَمِنَ المُنْتَهى تَنْقَشِعُ طُفولَةٌ

غافِلَةٌ.. عَارِيةٌ

تَخْتَبِي في أَغْلِفَةِ العَبَقِ العُذْرِيِّ؟ 
*

أَرْياشُ عَينَيْكِ؛

تُرْبِكُ وَهْجَ  مَوْجِيَ العاصِفِ

تَسْتَرِقُ وَمْضِيَ السَّاهي

لِتُشْرِقَ هَمْسَةً بَيْضاءَ

ضَمَّخَها طَلُّ حَياءٍ

*

هِيَ ذي حُروفُكِ

تَتَهادَى عَلى سَحابَةِ جُنونٍ

تُذيعُ بَوْحَ اللَّيْلَكِ في مَنافِيَ لَيْلِكِ

تَتَسايَلُ في ثُقوبِ الرُّوحِ

*

هِيَ ذي  رُموشُكِ

تَخْتَلِسُ قَميصِيَ البَحْرِيَّ

تَتَماوَجُ في هالاتِ العَوْسَجِ

تَتَوالَدُ نَعيمًا..

تَكْوينًا يَتَخَلَّدُ..

*

تَتَفاقَسُ بِأَعْشَاشِ فَرَحٍ آتٍ

دَمْعَةٌ .. شااااارِدَةٌ

مَبْهورَةٌ بِمَنْحوتَةِ ابْتِهاجٍ

تَحُطُّ .. عَلى أَجْنِحَةِ بَسْمَةٍ شَفيفَةٍ

تَهْمِسُ بِضَوْءٍ قُدْسِيٍّ:

ما مِنْ حَمائِمَ تَسْتَوي

عَلى بَيادِري.. إِلاَّكِ..

*

أشْتاقُكِ

وَالشَّوْقُ إِلَيْكِ

مَعْصِيَةٌ لا تُغْتَفَر!

*

مُلْهِمَتي

طِبْتِ بِفَيْضٍ مِنْ إبْداعٍ

اِسْطَعي أُنْشودَةً

تَذْرِفُ نوَّارِيَ الشِّعْرِيَّ

بَعْثِريني في لُجَّةِ الشِّعْرِ حَدائِقَ بَرِّيَّةً

تَغْمِسُ حَبَقَ عَبَراتِي الفَوَّاحَةِ

بِأَثيرِ أَحْلامِيَ العَذْبَةِ

*

عَباءاتُ نَواطيرِكِ تُهَفْهِفُ

فَوْقَ .. مَساماتِ وَجْدي

تُحَلِّقينَ مَغْمورَةً

بِشُعاعٍ مِنْ ظِلِّ دُعائي

أُرَقِّيكِ مِنْ كُلِّ يَبابٍ

بِاُسْمِ أَشْجارِيَ الوارِفَةِ

فَلْتَحُلَّ عَلَيْكِ بَرَكَةُ خُضْرَتي

:

مُبارَكَةٌ أنْتِ بي

مُبارَكَةٌ هِيَ أَنْساغُكِ / أَجْراسُكِ

وَمورِقَةٌ هِيَ الحَياةُ بَيْنَ كَفَّيْكِ

*

نَضارَةَ الحُبِّ..

أَعيديهَا في جُذوعِيَ العَلِيلَةِ

بأَغْصانِيَ العارِيَةِ

لِتورِقَ.. لِتُزْهِرَ

وَأَتَذَوَّقَكِ ثِمَارًا تُونِعُ في فَمي

*

يَا مَنْ بَحَريرِ حَرْفِها

تَغْزِلُني شَرنَقَةً

تَبْعَثُني نَحْلَةً في صَوْمَعَةِ اللَّيْلِ

هِي ذي أَطْرافُ الدَّهْشَةِ

تَسْتَعْسِلُني

كُلَّما ساحَ في مُقْلَتَيْكِ.. رَقْراقُ عَيْنَيَّ

لَوِّنيني بِعَبَثِيَّتِكِ

اُنْقُشي هَمَجِيَّتَكِ دُروبًا

عَلى تِلاواتِ نَشيدي

اُسْكُبيكِ في دَمي

لأَخْمَرَ.. لأَسْكَرَ بِسِحْرِ طُهْرِكِ!

 

امال عواد رضوان


التعليقات




5000