هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأردن اليوم !!!؟؟

حسين محمد العراقي

المملكة الأردنية  الهاشمية...  

أني لم أسمع في يوم من الأيام  لا سامح الله  حصل أنفجار عن طريق  سيارة مفخخة  في المملكة   أو إنسان  مفخخ فجر نفسه  في وسط البشر  إلا ما ندر ولم إشاهد إلا  في موقع واحد أسمهُ  ضوء الأخبار  الاردني  وعمون الأردنية  عن العراقية  ساجدة الريشاوي  والتي نالت حقها  في الحادي والعشرون من أيلول  2006 التي أقرتهُ الأديان الثلاثة  الإسلام المسيحية اليهودية والمنشور  في عمون الاردنية لأنها أرادة تفجير نفسها  لكي تؤذي البشر موتاً  وبدون أي ذنب يقترفه بحزام ناسف في أحدى فنادق عمان  الضخمة  وأسمه راديسون ساس  لكنها فشلت أضف الى ذلك لم  أرى إنسان  يفجر نفسه  بين  جموع الخليقة ولم  أشاهد  إنسان يزرع عبوة ناسفة على  قارعة الطريق للمارة  ولم أرى أعداد من الأردنيين  فائقة  التصور  تشردا ً  في الدول الغربية  والعربية  أو فقرا ً مدقع   ولم ألمس وأسمع  المملكة الاردنية حاربت جارها أو أحتلتها ؛؛؛

المملكة اليوم حريات واسعة وملموسة من قبل المواطن الأردني  تم تكريسها في البلد والمصادر البشرية والكفاءة الجيدة وأن التقدم التكنلوجي  الحاصل الآن في هذا الجانب متاح في ظل فتح أسواق التكنلوجيا العالمية التي تتيح اقتناء مختلف التجهيزات التي تمتلكها أفضل المؤسسات الإعلامية الثقافية ومنها الصحافة والاعلام  والتي باتت موردا اقتصاديا هاما في الآفاق الكبيرة المفتوحة اليوم للصحفيين" لتمنحهم خيارات متعددة بناء على فتح الفضاء السمعي البصري  ومؤكدا أن سوق الاعلام في البلد يعتبر سوقا واعدة لبناء الاقتصاديات؛؛؛

 الأردن أصبحت تعرف باسم المملكة الأردنية الهاشمية، والمملكة لأن نظام الحكم فيها ملكي هاشمي  والهاشمية نسبتاً إلى بني هاشم علماً  أن ملوك الأردن  أصولهم من هاشم الجد الأكبر للرسول محمد (ص) ومنهم الملك  الحالي عبد الله الثاني  رعاه الله الذي بات اليوم هو العمق والتقدير للوطن الأردني ورسوخه في الذاكرة فعاش المحبة والود لهم وعاش لسان الصدق مع الشعب أن تحديد البرنامج الحكومية القادر على النهوض باوضاع البلاد بين مكونات الشعب وخدمة الوطن والمواطن ومواجهة التحديات التي تحيق بالبلد والشعب وفي مقدمتها المناوئين لحكم البلد الأردن اليوم بحجم الورد وحصة أجياله قادمة من فرص العمل والنماء المستدام  واليوم  عبرت الأردن عن هويتها ودورها الحالي بتجاه الوطن  وبناء المملكة هو أهم مشروع لدى جلالة الملك المفدى  عبد الله الثاني  وفعلاً أنجزه بصلابة الأرادة الوطنية ومنع العبث به وها هم الهواشم على عهدهم باقون يشيدون أمجاد العز والفخر فتنتقل الراية كابراً عن كابر وترتفع بالعطاء المميز الذي يقوده اليوم جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين  ؛؛؛                                                                                              

المملكة  الأردنية الهاشمية أطلق عليها وذكر أنها تشمل بلاد؛ جلعاد، وعمون، ومؤاب، ويطلق عليها أحياناً والتي تعني بلاد ما وراء النهر وعندما أسس الملك عبد الله الأول بن حسين بن علي (1882 - 20 يوليو 1951)، مؤسس المملكة الأردنية الهاشمية بعد الثورة العربية الكبرى التي قادها والده ضد الأتراك. قدم إلى الشام لمحاربة الفرنسين في سوريا الذين طردوا أخيه فيصل ولكنه أوقف من قبل البريطانين في منطقة شرق الأردن، وعرض عليه وزير المستعمرات البريطاني آنذاك ونستون تشرشل قيام إمارة له شرق الأردن. فوصل إلى معان عام 1920 ومن ثم إلى عمّان عام 1921، وتمكن في الفترة الواقعة ما بين 28 و30 مارس 1921 من تأسيس إمارة شرق الأردن، وتشكّلت الحكومة المركزية الأولى في البلاد في 11 أبريل 1921 برئاسة رشيد طليع؛؛؛

 وبالتالي أصبحت الأردن ومنذ أقدم العصور مأهولة بالسكان بشكل متواصل وتعاقبت عليها حضارات متعددة وقد أستقرت فيها الهجرات السامية التي أسست تجمعات حضارية مزدهرة في شماله وجنوبه وشرقه  وغربه مملكة الأردن  والتي جاءت بقبائل عربية مهاجرة من   جزيرة العرب وحطّت رحالها في أرض الأردن وأستوطنت كل واحدة منها دياراً يفصلها عن الأخرى.......

 

 

 

 

 

 

حسين محمد العراقي


التعليقات




5000