.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل هناك حاجة لإبتكار توصيف جديد لحاملي الفكر والثقافة

جاسم الصغير

منذ نعومة اضافرنا ومنذ ان عرفنا للقراءة طريقا وللثقافة منهجاً اقترنت هذه الأنساق في ذهننا بوجود حامل لهما يجسدهما على صعيدي المنجز
والممارسة وهو المثقف  الذي يحمل تجسيد ذلك على هذين المستويين فكلا الأمرين يرتبطان بصورة مباشرة بوجود المثقف كتوصيف فكري يحدد حامل هذا النوع من الثقافة وعلى مستوى كل الأمم ومنذ ان تم تحديد سمة ووصف المثقف في الادبيات والدراسات الاوروبية التي بينت ذلك فالثقافة العربية لم تتداول  صفة المثقف قبل ان يتم تحديده في الثقافة الغربية لان الثقاف العربية عرفت اوصاف الكاتب والشاعر والناثر والاديب والمؤرخ وغيرها من الاوصاف بعد عصر التدوين المهم ان صفة المثقف ترسخت في الكتابات والادبيات وعلى مستوى الممارسة في عصرنا الحديث والمعاصر  ومنها الثقافة العربية نتيجة فاعلية من يحمل هذا التوصيف الذي يعبر عنه في الدراسات الوصفية والنقدية باعتبار المثقف رجل الاستراتيجيات الكبرى الذي يرسم ويحدد مسارات الأنساق الفاعلة في الفكر والمجتمع وهو الأمر الذي بموجبه اكتسب المثقف اهمية وجوده باعتباره لايؤدي وظيفة معينة ومحددة بخلاف باقي العناوين الموجودة التي تؤدي وظيفة تقليدية معينة تتقاضى بموجبها أجراً محدداً لهذا ومن هنا اكتسب المثقف صفته واهميته نتيجة الفاعلية في اداء مهمته فالمثقف حسب الدراسات الفكرية والأنثروبولوجية يقوم بمهمة كبيرة من التشخيص والتحريض والتعبئة او التحشيد في قضايا تخص مصير الامة ويسهم فكريا وعمليا فيها وهناك من الاحداث على مستوى الامم والعالم يشهد بمشاركة المثقفين فيها واحداث التحولات الفكرية والاجتماعية بل الام  يكتسب اهمية اكثر للمثقفين عندما يعملون وعبر تأملهم الفكري للاحداث ف ابتكار مفاهيم جديدة  تساعد عتلى بلورة واقع جديد للمجتمع يشجعهم على المشاركة في التغييرات الجديدة كما حصل عندما ابتكر المفكر الفرنسي جان جاك روسو مفهوم المواطنة وجعل الناس سواسية امام القانون بدون اي تمييز أو عندما تحدث المفكر فولتير عن الحرية  وغيرهم من المفكرين الذين يستشرفون المستقبل بقيم جديدة انسانية وحضارية الطابع غير مألوفة للمجتمع ومن هنا اكتسبوا اهمية وجودهم كمنبهين لواقع جديد وحسب هذه الرؤية تم النظر لوجود شريحة المثقفين في المجتمع باحترام وتقدير عالي من قبل باقي الشرائح الأخرى  في المجتمع  وتطرقنا لأهمية شريحة المثقفين في المجتمع عندما إنبروا وقاموا بواجبهم الفكري وحسب سيمائيات هذا الدور وكما بينا في رؤيتنا في مقدمة هذه المقالة ومن نفس هذه الزاوية النقدية نتطرق اليوم لرؤية مغايرة للمثقف ودوره في المجتمع وتبعا للمتغيرات العديدة التي طرأت
والتي ألقت بتبعاتها على مفهوم المثقف ودوره في المجتمع وحصول تغير في الصورة النمطية لمفهوم المثقف التي كانت معتادة في اذهان الناس عنه من انه يتصدر الاحداث علىمستوى المفاهيم والممارسة معاً في آن واحد لكن الاحداث الاخيرة في المنطقة العربية وحصول مايسمى بثورات الربيع العربي وتغيير وسقوط العديد من الانظمة السياسية العربية المتسلطة والمشاركة الشعبية الهائلة في هذه الثورات من كافة طبقات وشرائح المجتمع العربي بصورة كبيرة وواضحة المعالم الا إن الملاحظ هو غياب شريحة المثقفين عنها او ضعف المشاركة فيها كمؤشر سلبي  بل إن احد المفكرين التونسيين الذي اصدر كتابا بهذا الشأن ذكر فيه ان شريحة المثقفين دورها كان ليس على المستوى المطلوب أبداً في الاحداث السياسية التيب جرت في المنطقة العربية  في الفترات الاخيرة بل ان الكثير من المثقفين العرب تفاجأ بهذه الثورات وان الذي تحمل عبأ الثورات هو الشرائح الشعبيية بالتعاون مع ناشطي ومنظمات المجتمع المدني وان المثقفين  لم يتنبأوا بحصولها أصلاً  فأين الحس والنزعة النقدية المفترض انها موجودة لدى شريحة المثقفين و التي تستوجب ليس التعبئة والتحشيد للاحداث بل التنبؤ بها والتهيئة الفكرية لها بما يناسبها من مفاهيم جديدة تشجع الشعب على المشاركة وتبني المفاهيم والتغييرات الجديدة وهذا هو دور شريحة المثقفين في كل بقاع العالم لهذا ارى ان غياب عنصر التنبؤ بالاحداث والعجزعن إتيان مفاهيم جديدة تتناسب مع التغيرات الجديدة وضعف المشاركة  يسحب البساط من تحت اقدام شريحة المثقفين باعتبارهم الشريحة الكبرى والاساسية المعول عليها احداث التغييرات الايجابية في المجتمع بل ان العديد ممن يحسبون على شريحة المثقفين  ومع ظهور علامات للطائفية والتشدد  المقيتين انحدروا بسلوكهم الثقافي الشخصي لمنحدر لايليق بهم بصفتهم يحملون عنوان او سيمياء المثقف عندما تبنوا طروحات طائفية مقيتة تؤشر انحدار هؤلاء المثقفين لمستويات بائسة لاتنسجم مع اهداف الثقافة والفكر التي تؤكد على الإنتماء والثوابتالوطنية كل هذه المتغيرات التي طرأت على سيمياء المثقف تبرز الحاجة لابتكار مفهوم جديد معاصر يصلح كحامل صادق لقيم الفكر والثقافة يستطيع القيام بمهمات وأعباء الفكر والثقافة ومتطلباتها والتفاعل مع المتغيرات الاجتماعية وضرورة التفاعل التام معها وعكس الجوانب الإيجابية للفكر والثقافة كرسالة سامية تتناغم مع حاجات وهموم شرائح المجتمع الاخرى ونأمل ليس من زاوية الوعظ  الثقافي بل من  حاجة الفكر الفعلية اما ان يستعيد المثقفون وشريحة المثقفين دورهم الرياديالمطلوب ويلبون متطلباته او المباشرة بإبتكار مفهوم جديد يصلح كموجه فكري يقترن سلوكه  بالممارسة فالساحة الفكرية لاتقبل الفراغ أبداً ولابد من مفاهيم تشغل حيزها والتفاعل مع متغيرات المجتمع .

جاسم الصغير


التعليقات




5000