..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إحذروا العمائم المفخخة...!

اثير الشرع

لم يعد الزي يشخّص أو يوحي لإنتماء الفرد؛ إذ إختلط الحابل بالنابل!ولم يعد يُعرف الشرطي من الإرهابي، والشيخ من المتمشيخ, فجميعهم يرتدي الزي نفسه!

  

دخل العراق مرحلة (أكون أو لا أكون)، والمرحلة الحالية تتطلب جهوداً حثيثة، للخروج من المآزق الكثيرة التي ولجها العراق؛ بسبب الجهل السياسي، والتعنت النابع من عدم الشعور بالمسؤولية، والعراق اليوم، بلداً ممزقاً إقتصادياً وأمنياً وقومياً.

  

بعد 2003 كثير من الشخصيات، غيرت ثوبها السياسي وملبسها، فالأفندي أصبح "مولانا الشيخ"، والسيد والشيخ نزع عمامته وإرتدى بدلة التغيير!

 هيبة العمامة إذن في خطر، وقبيل الانتخابات البرلمانية، وأثناء الحملة الإعلامية لإحدى الكتل المشاركة في الإنتخابات، فجر إرهابي كان متخفياً بزي رجل دين شيعي نفسه، على حشد كبير، وراح ضحية التفجير، العشرات من الضحايا، وفي الأمس فجر إرهابي آخر نفسه في أفغانستان، كان يخبئ متفجرات تحت عمامته، ليقتل إبن عم الرئيس كرازاي، نعم. إنها مؤامرة لطمس اللباس الإسلامي، وإذهاب هيبته.

  

بدءَ الإرهاب في العراق ضعيفاً، وكان بإستطاعة الجيش والشرطة، كبح جِماح الخلايا النائمة، التي أيقظتها الأزمات ما بين السياسيين العراقيين.

  

إبان تشكيل الحكومة العراقية في الإنتخابات البرلمانية السابقة؛ كانت المحاصصة الطائفية، الوقود الناري لهذه الخلايا الإرهابية، التي نَمَتْ لتصبح مجاميع كبيرة، نشطت في كل المحافظات العراقية، ليكون؛ هدفها: تأسيس "خلافة إسلامية" في العراق والشام، وكان من الممكن القضاء الفعلي على هذه الخلايا، التي تشكلت من عناصر حزب البعث المجرم، والأجهزة الأمنية القمعية المنحلة وموظفي هيئة التصنيع العسكري، الذين يملكون الخبرة العالية في تصنيع الأسلحة الخفيفة والعبوات الناسفة.

  

لماذا، تم تأجيل العمليات العسكرية، ضد هذه "الزُمر الإرهابية" التي نشطت في السنوات الأربع التي تربع خلالها دولة رئيس الوزراء المالكي عرش الحكومة العراقية؟ هلْ إنتظر السيد رئيس الوزراء مجازر المفخخات؛ لينتقم لهم؟!

كان الأجدر؛ البدء بعمليات نوعية منذ الوهلة الأولى لتسنم رئاسة الحكومة، ومن الضروري أن يكون الأمن من أولويات الحكومة؛ لحفظ أرواح وممتلكات المواطنين الأبرياء، الذين يتعرضون لإرهابٍ أعمى.

  

الحل لنجاح العمليات المسلحة المتأخرة، ضد الإرهاب: هو مؤازرة جميع أطياف الشعب العراقي للجيش والشرطة، وتجميد الخلافات والأزمات، ومن الممكن؛ تحقيق الإنتصار, إذا ما تم التوافق السياسي.

  

جميع العرقيين، يعون الخطر المحدق الذي يحيط بهم، من كلِ جانب، إن ما يمتلكه العراق من مقومات إقتصادية، وإرث تأريخي مهم؛ جعل الأطماع تحيطه من كلِ حدبٍ وصوب، يتعرض العراق منذ عشرات السنين، الى مؤامراتٍ كبيرة تقودها دولٍ جارة، تربطه معها حدود مشتركة، رُغّمَ أن للعراق مواقفٍ مشرفة لصالح الدول التي تقف ضِدّ العراق.

  

ساندت هذه الدول الإرهاب والإرهابيين، ليقتلوا أبناء العراق وتدميرْ البنى التحتية، وجميع مؤسسات الدولة، والقطاع الخاص والقطاع الإشتراكي, أبناء هذه الدول أصبحوا يقايضون "إجرامهم" مقابل الأموال التي يتقاضونها من الدول التي تدعم الإرهاب وهي ليست بعيدة عن العراق, كان صدام حسين, يكرِّم الفلسطيني الذي يفجر نفسه, (بمليون يورو) ونستطيع, وفق ذلك أن نكتشف ببساطة من هم رؤوس الإرهاب ومن يدعمهم!

 

 

اثير الشرع


التعليقات




5000