هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مملكة المغرب !!!؟؟

حسين محمد العراقي

كانت قرآتي للمشهد اليوم في مملكة المغرب هو  القانون والدستور  والقضاء العادل  النابع من رحم المملكة أعلاه بحقيقة ساطعة وبات الملك محمد السادس يمثل واقع المملكة الصحيح ورجل المرحلة  والذي قال ليس للظلم ومكان فوق أرضي  وأنغرست به السياسة اليافعة وباتت قواه تتعاظم بحس كبير من الدهاء  في تحقيق ما يتوخاه لشعبه من عزة وعلاء وأشعاع ورخاء العاهل المغربي اليوم  تجند من أجل استثمار الصورة الجديدة التي يريد ترسيخها لدى الرأي العام الدولي لمغرب ديمقراطي وحداثي ملتف حول عاهله ومنارة للاعتدال والتسامح المملكة أعلاه  اليوم باتت إلى مصاف الدول المتقدمة في العالم  وشهدت نقلة نوعية خلال الكثير من الأنجازات  إلا محدودة  والتي شملت  كل المجالات  وطالت جميع القطاعات  ومنها الدبلوماسية  والتي تصب  في مصلحة  الصالح العام للمملكة وتسخير كافة الأمكانات لتأهيل المواطن  للأنتاج والأنجاز ومن هذا المنطلق حرص جلالة الملك محمد السادس في رسالته السامية إلى المشاركين في اليوم الوطني للدبلوماسية المغربية في أبريل 2000 وخطاب جلالته يوم 20 اغسطس 2002 بمناسبة الاحتفال بذكرى ثورة الملك والشعب على أعطاء أشارات قوية لدبلوما سيتنا من خلال أبراز ما تواجهه من رهانات وتحديات ذات أبعاد وطنية وإقليمية ودولية  وما يتعين عليها النهوض به من مسؤوليات على السهر على تاسيس ديبلوماسية مغربية تحكمها وتوءطرها سياسة خارجية وطنية في مستوى عراقة المغرب التاريخية وخبرته الدولية كبلد ذي ماض ديبلوماسي حافل ومجيد ؛؛؛  
المملكة المغربية اليوم  تطور عمراني وصروح أقتصادية يضاهي بها النهضة الفكرية والأدبية  الفنية والثقافية والآن  أصبح  العيش  بها رغيد آمن بالطمأنينة وحقوق إنسان وأهتمام بالشعب ومحاربة البطالة  والأستقرار والكل عايش اليوم  ولا توجد بها  مشاكل وأغنت شعبها  بالعيش الكريم ولا فرق بين أبيض وأسود الوعي والأعتدال وسياسة تخدم البلاد أستخدمها العاهل المغربي وتتلائم مع المجتمع  بخيراتها وأنجازاتها عرفها المواطن المغربي ومن هنا قد تحقق مطلب الشعب التأريخي للإنسان المغربي وأشير أن الإنجازات الماضية التي عمرها قرن ونصف القرن  في المملكة هي دليل دامغ على العطاء الدائم  والجهد الدؤوب  والأدارة المتميزة التي  قُدمت للشعب وكانت محل أحترام وتقدير ونقطة أيجابية ومضيئة في تأريخ السياسة المغربية نعم هي كانت الأكثر وضوحاً لأنها سياسة عانقت قمم المشهد في عالمنا العربي بالأمن والأمان ودليلي ؛؛؛
 أني لم أسمع في يوم من الأيام  لا سامح الله  حصل أنفجار عن طريق  سيارة مفخخة  في المملكة  أعلاه أو إنسان  مفخخ فجر نفسه  في وسط الإنسان المغربي  أضف إلى ذلك لم  أشاهد  إنسان يزرع عبوة ناسفة على  قارعة الطريق للمارة  في كل مكان بالمملكة أعلاه  ولم أرى أعداد هائلة من المغاربة  فائقة  التصور تُهجراً قصراً  في داخل المغرب وتشردا ً  في الدول الغربية  والعربية  أو فقرا ً مدقع وبالتالي ؛؛؛
حققت مملكة المغرب إنجازات مشهودة لها في مجالات الديمقراطية  والتنمية الاقتصادية والبشرية وحماية حقوق المرأة والطفل في ضوء المشروع الإصلاحي الشامل الذي يقوده صاحب الجلالة الملك محمد السادس عاهل البلاد منذ توليه مقاليد الحكم في عام 1999وما كفله من احترام للحقوق والحريات الأساسية والفصل بين السلطات وتعزيز المشاركة الشعبية في إطار دولة القانون والمؤسسات وقد أستطاعت مملكة المغربية أن تحقق إنجازات رائدة على صعيد الإصلاح السياسي والديمقراطي وعلى أسس التنمية والتطورأنجازات مستمرة واسعة الطموح وتتطلع إلى المستقبل في كون المغرب قطع أشواطا مهمة في مجالات حقوق الإنسان والحريات وإرساء دولة الحق والعدل والقانون والانتقال الديمقراطي والذي حقق فيه الشيء الكثير خصوصا مع أعتماد الإصلاحات الدستورية الأخيرة التي عرفتها المملكة وضرورة الارتقاء إلى هذا التطوير السياسي من أجل تحقيق التجانس والأنسجام المنشود؛؛؛
الملك محمد السادس  21 أغسطس 1963 وملك المغرب هو الملك الثالث والعشرين لسلالة العلويين وتمت البيعة له ملكاً يوم 23 يوليو 1999 إثر وفاة والده الملك الحسن الثاني  وبحسب دراسة نشرت في عام 2009 وأشرف عليها باحثون ومتخصصون دوليون فأنه واحد من بين أكثر خمسين شخصية مسلمة تأثيراً في العالم .........
                                                      


حسين محمد العراقي


التعليقات




5000