هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خيانات عبثية في فضاءات مؤنسة

عصام الياسري

كنت منغمراً في عملي ليلاً عندما اتصل بيّ أنس على غير عادته في وقت متأخر وفي صوته نبرة قلق، وهو صديق حميم لم أراه منذ أسابيع، سألته هل من أمر هام اضطرك للاتصال بيّ في مثل هذا الوقت، أجاب، نعم، لابد أن أراك؟
في مقهى يقع في حي هاديء مكتظ بالزوار يصنف من المقاهى التراثية، تعلق على جدرانه لوحات فنية بين الواقعية والتجريد وآثاثه من النوع القديم. على عتبة مدخله أنتظرت أنس فيما كان المطر ينهمر والريح شديدة باردة تبعث معها صفيراً حاداً. دخلنا المقهى واخذنا مكاناً في ركن منزوي قادتنا اليه النادلة الحسناء جينا التي اعتادت كلما أتيت ان تطبع قبلة رقيقة على خدي الايسر ثم الايمن، فامازحها وانا اضمها اليّ، متى ستتركين الميول اليسارية يا جينا.. طلبنا النبيذ الاحمر وبعض المقبللات. أخذنا الوقت إلى ما بعد منتصف الليل واقتربنا بسبب الشرب من حالة التعب واللاوعي، عندئذ قلت لأنس، ألا تريد أن تحدثي عن ما دعاك لطلبي. فأجاب، يا صديقي أريدك أن تسمع حكايتي علَّك تجد حلاً لما اقترفت من خطايا تكاد أن تكون بريئة ليرتد تأنيب الضمير وأستريح.
كان أنس منفعلاً ثملاً عندما بدأ يحكي لي روايته من أولها حتى النهاية قائلاً: كانت زوجتي التي أحبتني وأحببتها وتزوجتها وهي في سن الثانية والعشرين تنشغل في  ترتيب شنطة سفري بدقة فائقة حريصة ان يكون عليَّ سهلاً انتقاء ما أحتاجه منها. زوجتي طيبة القلب لم تكن طبعا تعرف وجهة سفري الحقيقية، فانا اخبرتها بأنني ساستقبل مجموعة من رجال الاعمال من المطار واسافر بصحبتهم في بعض دول مجاورة لانجاز اعمالهم. ولم يخطر ببالها وهي الحميدة الاخلاق بان رحلتي هي رحلة رذيلة واني لسبب ما نظمت هذه الرحلة بدافع غريزة ذكورية مفاجئة حلت بيّ وانا في العقد السادس وان هدف رحلتي ان اقضي الوقت بصحبة أمراة اخرى!
حزمت أمتعتي اخيرا وانا اودعها بينما كانت عيناها تعبر عن شعور بالخوف والقلق رغم انها لا تعرف حقيقة سفري!
كانت رسالة ريتا الانكليزية الجميلة ابنة الثلاثين عاماً وهي من أصول سينغالية تقول : لم أعد أستطيع الأنتظار . اريد أن أراك اخيرا. سأتي مهما كلف الأمر. وهكذا رتبت كل شيء يتعلق بإنزوائنا بعيداً عن الأنظار منفردين لنتمتع بنعم الله على الأرض قبل الرحيل الى فردوس الآخرة. لم اشغل نفسي بماذا سيأتي وماذا سيحدث؟  كل ما كان يدور في ذهني من أفكار، وانا اخضع الى مراهقة مثيرة وينتابني في الوقت نفسه أحساس غريب لا اعرف كنهه ولا أعرف كيف ولا الى أين سياخذني ؟ لكني كنت اتساءل :افليس جُل الرجال عندما يصلون إلى هذا السن يصبحون سادة النزوات، او أليس جميعهم لا يتركون فرصة للخيانة تمر بينما هم يتحدثون عن البراءة ويعلنون تمسكهم بمباديء حميدة تبعدهم عن نزوات الرذائل الجميلة؟ ؟ أو لا أغلبهم وعلى سجاياهم وإدعاءاتهم، فاسقون، ينهلون من ينابيع كل جنس انثوي في السر والعلن. صبراً عليّ سأعلن عن آثامي واكشف عن كل خطيئة سببتها غرائزي لكِ، أنتِ ذلك الجنس الذي ليس أفضل مني عندما تسنح له فرصة مثيلة يجيء بها القدر لحظة لا جدال فيها للممانعة أو التسامح مع الأخلاق.
قبل ذلك كنت قد ركنت إلى زاويتي في ذلك المطعم المعتاد الواقع في ركن لا يتعناه إلا من يعرفه من زوار اعتادوا عليه. أنتظر ماريا وهي زميلة قديمة طيبة في الثانية والأربعين، لكنها ما تزال تبدو شابة جميلة، لاطلب منها نصيحة تساعدني على التخلص من هواجس تعكر صفو حياتي!
جلستنا استمرت ساعات طويلة ونحن ندخن ونحتسي النبيذ وأنا أكرر ذات القصص وهي تعيد عليّ ذات النصائح ، تارة بود ولطف وتارة بعصبية مؤلمة. تردد فيها العبارات ذاتها: أنس الامر، أنت لا تستطيع أن تقاوم نزواتك لأنك ضعيف أمام المرأة! انتهى اللقاء وانا اعدها بالكف عن دوافع نزواتي الجنسية، بعد أن اعترفت لها بأن نوعاً من تأنيب الضمير بات يقلقني بلا رحمة.        
في الصباح كان الطقس بارداَ وممطراً عندما كلمتني بلقيس التي كانت عائدة تواً من سفر لتقول لي بأنها اشتاقت لي كثيراً، وتطلب أن نلتقي في المكان ذاته الذي نلتقي فيه عادة. أجتمعنا، بلقيس وأنا، والاشواق كانت تبعث فينا دفئاً ملكوتيأ والود ينتشر في رحاب ذلك المكان، نهمس ونضحك، نتبادل االاحاديث بمودة. وفي وقتٍ متأخر من تلك الأمسية قلت لبلقيس بأنني سأسافر لبضعة أسابيع، وحينما سالتني هل ساسافر وحدي أجبت طبعا. لكنها قالت انها لا تصدق أبداً؟ قلت لماذا لا تصدقين؟ قالت عيناك تقول غير ذلك، أنتَ لست مراهقاً متمرداً وحسب، انما شقياً وأحيانا طفلاً غير بريء.. قلت، طالما تعتقدين ذلك دعيني أعرفك على المرأة الأخرى التي ساسافر معها في أمسية نقضيها سوية. احتدت وركنت بوجهها جانباً حيث بدأ شعاع الشمعة ينعكس على وجنتيها اللتين بدتا قرمزيتين كالزمرد وخيط الدخان ينبعث من بين شفتهيا الناعمتين الحمراويتين.
 مضت الايام وريتا تتصل وتكتب كل يوم تحدثني عن اقتراب مجيئها وتذكرني بأن لا أنسى موعد قدوم الطائرة، وصرت أعاني كثيراً من الاتصالات وأعبث محاولاً أن أجد منفذاً ينقذني من الموقف، دون جدوى؟. ولم أجد تفسيراً واحداً يجعلني  أميّز الفرق بين الفضيلة والرذيلة؟ كان ثمة احساس باطني يقودني بقوة للمغامرة. يقال أن الرجل قوي والمرأة ذكية، أنا أرى الامر على عكس ذلك، ربما لان كلاهما يمتلك من هذا وذاك، أو بمعنى آخر ، كلاهما مغرور ومخادع وكلاهما لا يستطيع إلا أن يساوم ويلعب بعواطف الآخر لاشباع غرائزه وملء شهواته. استقريت على أن أترك الامور تسير نحو طريقها وأترك مصابي للقدر واضعاً بالحسبان الوعد الذي قطعته على نفسي أمام ماريا التي كانت تتفهم عواطفي وتشاركني الاحساس في الكثير مما أعاني منه.  
عادت بلقيس من السفر من جديد وألتقينا لنحتفل بعيد ميلادها الخامس والعشرين قبل مغادرتي مدينتي لالتقي ريتا في مكان بعيداً عن الانظار، كانت سهرة مصارحة وعتاب طويلة. طرحت عليّ أسئلة كثيرة تتعلق بسفري ومصير علاقتنا. أخبرتها من جديد بأنني سأسافر لوحدي وبإمكانها أن تأتي معي لكنها رفضت. قلت لها كوني جريئة وقولي ماذا يدور بخلدك. ثقي انني لا أرغب في أن أفرض ما لا ترتضيه ولا أود القيام بما لا تريدينه. لكنني لا أستطيع أن أخضع رغباتي ومشاعري لاعتبارات مجازية لا مكان لها في أي قاموس، أرجوكِ لا تبالغي في صنع أوهامك! قالت أنها ليست جريئة ولا تريد أن  أتبعثر بين خواطرها وأفكارها. اخيرا قالت: كلماتك الرقيقة تفقدني جرأتي، انا ليس بمقدوري أن أعبر لك علناً عما هو دفين في قلبي، لا أقدر إلا أن أصمت امام كلماتك الجميلة الرقيقة والشقية في بعض الأوقات، او استمع الى كلماتك الحلوة الناعمة، وقلبي يرتجف وانا أحلق في فضاء مؤنس أحيك أبجديات كل كلمة في ذاكرتي.
بقينا الى وقت متأخر ونحن ننتقل من مكان لآخر تقودني إليه بلقيس فاقد السيطرة وهي تقول: هذه ليلتي والفضاء فضائي، وأنت تصمت هذه الليلة، قاطعتها، لكن بلقيس، يا روح بلقيس، أنا لا اعتقد بانك غير جريئة، ولم تقض حقا ليلة حمراء  مع أحد. فانتِ لم تعود عذراء وخلفكِ مغامرة زواج فاشل من رجل ذاقكِ الويل ولا زلتِ لا تعترفين بالحقيقة وتوصدين باب ذكريات زواج كان مبنياً بالاساس على مصالح ليس إلا؟، لا تخدعي نفسكِ؟ اخلعي عنكِ ذاك الوشاح الممجوج وتمردي على ماضٍ لا معنى له. كوني وفية لكل عهد قطعتيه وحرف بريء دفنتيه في أزقة قلبكِ نحوي. بعد صمت عميق قالت بمرارة وحزن؛ لماذا لا تدعنا نحتفل ونودع بعضنا دون احزان وعتاب، أنت ستسافر برفقة امرأة تتمتع معها بأيام جميلة وتريد مني أن اكون متسامحة!
رهاني كان خاسراً منذ البداية. قررت أن أسافر دون أي امرأة متمرداً شقيا. يا لويلي كم أنا ساذج أومن بالوصايا العشر زوراً؟ كم من مرة سخرت منيّ الحياة بسبب برائتي وكم من مرة خادعت نفسي لاتعامل بلطف مع هذا المخلوق الفاتن البديع المغر دون حدود، هذا الجنس الموسوم، الذي يقف الرجل العاجز خاشعا امامه! هل انا حقا بوهيمي حتى النخاع؟ ربما سأندم يوما ما على كل أفعالي، الجميلة والقبيحة، وستعاقبني الحياة على خياناتي الجنسية البريئة؟.
رغم أنني لا أفهم معنى الحب ولا أعرف كيف أصفه أو أتعامل معه، لكنني أحببت النساء دون حدود.. ربما أنا شقي يعشق النساء، أو كما تقول بلقيس طفلٌ مراهق ووووو، لكنني لست رذيلاً بعد؟. النساء يتحدثن عن الحب كثيراً ولا يجدن تفسيراً له في أغلب الأحيان، والرجال يفسرون الشبق بأنه الحب وأنه ليس سوى عملية جنسية متبادلة ينتهي بانتهائها! أما أنت حبيبتي التي من ايقظ مشاعري الجميلة وجعل أحزاني تتوارى خلف الأطلال، وهواجسي تنام في قصيدة لم تكتب كاملة. سأهمس إذن في أذنك عواطفي، وأكشف عن طقوس شغفي حيثما أشحن غضبي حتى يملأ طيفك الفراغ وتنامي على كتفي ونحن نفترش الارض ونلتحف السماء، نلعب ونثور ونتمرد. أطوي ذراعي حولكِ وأشدكِ برفق نحوي لاحس بدفئكِ، أعانقكِ، وأترك يدي تسافر بين هضاب جسدكِ تمسد كل واحة فيه بهدن، أداعب بأطراف شفتيّ الناعمين نهديكِ الملتهبين وأمتص ببطء من ينابيعكِ نبيذ الخلود وأبحر فيكِ أستنشق عطر انوثتك.
يومان قبل أن تتجه ريتا، أتصلت بها أخبرها عدم المجيء وأن تنسى كل الذي حدث بيننا، وبأنني سأدفع لها اجور التذكرة، كما أعلمتها بأنني سأغادر إلى مكان بعيد أقض فيه وقتاً للتفكير في نفسي ورغبتي في عبث النساء، أضع حداً لذلك الشعور بالذنب تجاه زوجتي، بلقيس، ريتا وووو. لم تقتنع ريتا بالأمر وأخذت تصرخ وتبكي عندئذ اضطررت لغلق التلفون. في اليوم الذي يفترض أن تأتي ذهبت إلى المطار لاتأكد من عدم مجيئها، انتظرت ولم تأت.. لانهي شكوك بلقيس بأنني سألتقي امرأة أخرى كان عليّ أن العب لعبة تبدو منطقية، اتصلت بها من المطار سائلاً، كم تحتاجين من الوقت لتنضيد حقيبتك وتأتي معي. كنت اعرف أنها لن تقبل بسبب التزاماتها. قالت لي مندهشة محرجة وبصوت أجش، أنس، تتصل بيّ الآن وتطلب المجيء معك هكذا على عجالة، هذا غير ممكن، أرجوك.. عدت للدار ووجدت كماً من الرسائل الوافدة من ريتا تعاتبني وتقول الكثير الكثيرـ ما هذه القساوة، أنت انتزعت حُلماً جميلاً وفرحة لقاء كنت أنتظره لحظة بلحظة، لماذا، لماذا؟ رميتني في وادي الكآبة. منذ أول لقاءٍ لنا وعبير جسمك يحيط بيّ، أشمه، كلما أتنفس يملأ أعماقي. حب، أي حب هذا؟ أنا حزينة ولا أعرف متى سينتهي هذا الحزن الذي سببه تمردك تجاه مشاعري وحبي لك. كتبت وكتبت لريتا لكنها لم ترد ولم تجيب على التلفون أبداً.
كانت شرفة شقتي ا لدى السيدة يولونا تطل على جنينة جميلة واسعة، فيها كل أصناف الورد، وسط مزرعة مليئة بأشجار الزيزفون والزان والبلوط والبتولا وتنتشر فيها الدواجن والطيور. واصبح هدفي بعد كل ما حصل ان اقضي هنا بضعة أيام لاجل الراحة وقراءة امور حياتي وعلاقاتي قراءة مستفيضة لا تخلو من محاسبة ذاتية.
كنت جالسا بعد يومين من وصولي في المزرعة أتمتع بدفء الشمس المشرقة، حينما أطلت السيدة يولونا وهي امرأة طيبة ومهذبة، سائلة ماذا بودي أن أشرب، قهوة أم شاي؟ جلست إلى جانبي فيما كان زوجها الودود يغرس بذور الزهور ربيعاً. قالت، أراك حزيناً ضائعاً تفكر، ماذا حل بكَ؟ قلت لها أنني أفكر في مصيري وكيفية الخلاص من هموم النساء وشعوذة الحب وكيف لي أن أبتعد عن نزوات المراهقة العشوائية. أفرغ ما في قلبك من همٍ، قالت؟ لم تنطق السيدة يولونا إلا بجملة ذات مغزى: النساء ذكيات مخادعات متمردات قويات، يشربن من ثقب القِرْبَة دون أن تحس، غرائزهن لا حدود لها، إذا ما قررن أمراً يحصلن عليه دون ثمن. لكن هل وأنت الضعيف المتيم بعشق النساء والهوى، هل فكرت ماذا بعد؟
تركت المنتجع عائداً إلى بيتي وأنا أبحث عن جواب للسؤال المهم الذي همست به في أذني السيدة يولونا بصدق.
لم يكمل أنس جملة واحدة دون أن ينهل من الكأس نبيذاً وتستجيب جينا الى ملئه كلما فرغ. مضت الساعات تلو الاخرى وطلّ الفجر مشرقاً حيث توقف "أنس" عن الكلام فخرجنا من المقهى ثملين حيث ذهب كل منا الى داره، ومضيت انا سبيلي مثقلاً بأوزار تلك الليلة واسأل نفسي، هل ما رواه أنس مجازاً أم حقيقة

عصام الياسري


التعليقات




5000