هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القمع الصهيوني لغزة!

حسين محمد العراقي

وقضية العرب الكبرى المنسية ...

من عام  1948 وإلى يومنا هذا لم تُقر حقوق الشعب الفلسطيني مطلقاً يطول الزمان أو قصر  دم الشهداء لم يُهدر والظلم سينكسر وسوف تنتصر الشعوب  حتى لو بعد حين علماً ومنذ عقود طويلة يباد الشعب في فلسطين المقهورة و الجريحة وتداس كرامته  لا حسيب ولا رقيب ويقمع في  كل مكان حتى في بورما وقضى جُل عمره وعلى مدى أكثر من ستة عقود في شتات وبالتالي  للأسف أن سياسيين العرب نسوا الشتات الفلسطيني بالمرة  و نسوا كذلك أبادته على مرآى ومسمع العالم بأسره اليوم  وها هي غزة الآن تعامل  بالأكثر ترويعاً  في تأريخ البشرية في ظل الأبادة الجماعية التي قامت بها أسرائيل  وأنها من العيار الثقيل  والشهداء بالتزايد من جراء القصف الأسرائيلي على الآمنين من سكان غزة والأرواح البشرية بين قتيلاً وجريح بالتزايد قصف بدون أنذار مسبق وهذا غدر ما بعده غدر حتى وصلت الأمور إلى أبعد من ذلك لا توجد أسرة لسعتهم بالمشافي  الفلسطينية من جراء القصف حسب ما تناقلته وسائل الإعلام  الموقف مروع ولايحتمل التأجيل وعلى الأمم المتحدة والقانون الدولي لحقوق الإنسان أن يتدخل ويوقف هذه الكارثة  التي تحمل المشهد الحزين بفلسطين والحياة مشلولة ومنها أحتلال أرضه ويعتقل رجاله وتهان نساؤه وتدنس مقدساته وتكبل حرياته ويصادر قراره ويُحرم من أن يكون له دولة ووطن يعيش فيها ويحمل هويتها ويتمتع بخيراتها ويتنسم الحرية فيها؛؛؛

 أن كثيرين من فوق الأرض لا يتقاسمون مع هموم شعب فلسطين وتحديداً غزة وعلى كُثر الأيلام والموجع والجروح التي تمر بها ومنها (((السيدة؟؟))) وهي من شمال غزة التي  خرجت على الجزيرة وعلى الهواء  يوم الجمعة   11 تموز 2014   في تمام الساعة 1200 بتوقيت بغداد  التي أبكت  مراسل الجزيرة تامر المسحال وكذلك أبكت شعوب الأرض دماً ومنها أنا حين نطقت بجرائم أسرائيل الوحشية ومنها هدم مسكنها عليها وأضافت تقول  للعالم أين القواعد  البحرية  وأين الأراضي الزراعية التي فوقها حاظنات الصورايخ العسكرية  التي تقصف أسرائيل  وأين المواقع العسكرية وبالتالي (((وإلى متى يظل شعب فلسطين أسير الحرب الأسرائيلية والأعتداء عليه  وأذلاله  بسياسة الأنتقام والعقاب على مدى أكثر من 6 عقود وإلى متى يظل عبداً ومتى سيكون حراً السؤوال موجه من قبل الكاتب الصحافي  حسين محمد العراقي  إلى حكامنا العرب هل ترتضون فلسطين بهذا الحال ؟؟))) ان الهجمة التى تتعرض لها فلسطين اليوم و تحديداً غزة من قصف بالطيران الأسرائيلي على الآمنين والعزل الذي جعل النساء والعويل تتلاطم وكبارالسن يستصرخون وجعلوا الذل بأعينهم  من خلال هدم دورهم عليهم  والعوائل رافعة آياديها للسماء تشكوا شكواها للخالق عوائل أبُيدت وخرجت من السجل بتجاهل عربي  وعجز سياسي ونسيان لحقوق الإنسان هذا ما تريده أسرائيل أسأل الله  لشعب فلسطين وتحديداً منهم شعب غزة  أن قتلاهم وهم الشيوخ الركع والأطفال الرضع وأن عذاباتهم  لاتذهب سدا؛؛؛

 أن هذا المأساة ما هي إلا تدمير شامل  وجريمة حرب  وما هي إلا جزء من المشهد الذي  أعتاد عليه شعب فلسطين من مظالم الأسرائيليين  و جعلوه خارج الحسابات الإنسانية أللهم أضرب الظالمين  بالظالمين وأخرجنا منهم سالمين وأخيراً باتت هذه الحرب المعلنة على فلسطين وتحديداً غزة ما هي إلا ضرر أقتصادي وأستنزاف أموال دولة فلسطين وخسائر لقت بظلالها على السطح بالأرواح والأموال وحتى على أسرائيل كذلك بفعل الصواريخ الفلسطينية التي تضربهم وهم في عقر دارهم ؛؛؛

اليوم بسبب الأوضاع  التي تمر بها فلسطين وهي  الظلم والمآسي  وعلى أهلها أن يكونوا سلاحهم الصبر وأن يعتدموا على الله وعلى أنفسهم و كما قالت (((السيدة))) أعلاه مفيش شيء ظل لنا هبوا يا شباب فلسطين الله وأكبر على كل طاغً ومتجبر وإنهم على الرغم من الجرح النازف والشهيد الصاعد والبيوت المهدمة والقصف المتواصل ودوي الانفجارات التي لا تتوقف والغبار الذي يسد الأفق ويملأ المكان والطائرات الحربية التي تحوم في السماء وتقصف نارها حمماً كالموت إلا أنهم يستشعرون النصرويشتمون العدو.....

  


حسين محمد العراقي


التعليقات




5000