..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فنان الشعب

فارس حامد عبد الكريم

الفن تعبير نفسي وفكري وهو في اروع حالاته نوع من انواع الحدس الذي يغور في العمق الباطن للاشياء والموجودات فيكشف عن جوهرها متجاوزاً ما هو عرضي وزائف في ظاهرها ، والتعبير اذ يتأثر بالاتجاهات الفكرية والاجتماعية السائدة ، الا انه يبقى لمسة خاصة بصاحبه ، لمسة تحمل في طياتها الشعور الكامن في النفس وتجارب الطفولة وطبيعة العلاقات الاجتماعية السائدة .

 والفن وان كان ينتمي الى عالم الرقة والشفافية الا انه يمكن ان يتحول الى سلاح فتاك لا يقل اهمية ميدانياً عن اقوى الاسلحة، وقد يبدو هذا الامر غير منطقي نوعاً ما ، الا انه لا عجب ولا غرابة ، فالفن لا ينتمي الى عالم المنطقيات الجافة ، وهناك كثير من الاشياء في الحياة غير منطقية ولكنها مقبولة، لانها تنتمي الى عالم الروحانيات ، وهكذا فان مرونة الفن تسمح له ان يأخذ شكل مشاهد متنوعة.

والعـــراق .. بلد الشعراء والشاعرات .. والفنانين والفنانات ، وهم يتوالدون وينمون كالنخيل وتراهم في كل مكان ، كيف لا وكل شي في العراق جميل وعذب ، الناس والاشياء والاشجار ، الا ان الكثير منهم قد هاجر وسكن بلاد الغربة ، ومارس بعضهم النواح من بعيد على ما جرى ويجري في بلدهم ، بينما وقع بعضهم بيد اعدائه وحساده ، فكانت اصابتهم موجعة ومحزنة ، نعم لا يهمنا لو كتب كل من يكتب وغنى كل من غنى ضد العراق ، لكن يهمنا جداً الا يقف شاعر او فنان ضد شعبه ، ويحزننا ان يقف شاعراً عراقياً ليمدح رئيساً او ملكاً او اميراً وهو ما برح يعمل سراً وعلناً ضد العراق ، ويحزننا ايضا ان يغني العراقي بصوته الدافيء على كل مسارح الدنيا ولا مسرح له في العراق ... تحزننا اشياء كثيرة ولكننا نقبلها لانها من اجل العراق واهل العراق.

يا فنانوا العراق وشعرائه ومطربيه المنتشرون في كل بقاع الدنيا هجرة وغربة ... بامكانكم بطريقة جدية ، المساهمة في وقف نزيف الدم العراقي ، نعم صدقاً وحقاً بامكانكم المساهمة في وقف جرائم قتل اطفال العراق واستهداف حياة كل العراقيين.

نعم انتم اعرف من غيركم بما للفن من دور جوهري في تنقية الضمير الادبي وتوجيه الرأي العام واضفاء الرقة والنعومة على خشونة اليوم العراقي .

بامكانك ايضاً .... ابراز شموخ نخيل العراق ، واضافة نكهة جديدة الى عطر رازقي حدائق بغداد ، والجوري والمحمدي ... في كل حدائق العراق.

كذلك بامكانكم ايضاً ان تكونوا في الصف الذي تقف فيه ام حيدوري وام عموري وام حمودي وكل امهات الشهداء ومن ترملن وهن في عمر الزهور ...

 في صف اولئك الرجال العظام ، اهل الكرم  والغيرة والناموس، الذين فقدوا ابنائهم ،في مغامرات سابقة وراهنة ، واودعوهم المقابر قبل ان يزوجهم من بنت الحلال ... وليس في صف اعداء العراق ومن يستغل براعتكم لتنفيذ مؤمرات ودسائس سوداء بحق اطفال بلدكم العظيم...  بلاد الرافدين ... ومستقبلهم .

اليس الاروع ان تكونوا في صف الحب العذري الخجول الذي يلمع ويتقد في عيون شباب وشابات العراق ...فيوميات الموت الجاني في العراق لا تمنع الحب لا ..ولا تمنع الحياة ابداً...

نحن مشتاقون اليكم والى اصواتكم العذبة والحانكم الفريدة ايضا... مشتاقون الى خشبة المسرح التي تهتز خشبتها اعجاباً بكم ... كما نفتقد لوحاتكم التشكيلية التي اعجبت وادهشت القاصي والداني ..... كما بامكانكم الوقوف على ضفة دجلة الخير والفرات العذب لترقصوا امواجهما كما كانت الحانكم واهاتكم تفعل حين تعبر من الضفة الى الضفة المقابلة..

هناك افكار جديدة ومجال لكلمات رائعة والحان عذبة تنبع كل يوم بل كل لحظة من صميم الفؤاد العراقي ، اليس من المرؤة والانصاف والوفاء ان تفقفوا مع عراقكم في محنته ....

نعم لعملكم في وطنكم لون وطعم اخر.

وان كانوا خدعوكم او اغروكم بالمال وجندوكم وحملوكم السلاح بوجه اطفال العراق وفتيانه وفتياته .. ولكنها كما نرى ، ليس الا خدعة مؤقتة ، ساهمت فيها وقائع وظروف مرة. لا بد ان تليها صحوة .. هي صحوة ضمير.

 

فارس حامد عبد الكريم


التعليقات




5000