..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مشاكل السهل الجنوبي / الجزء الأول

سعد ابراهيم السام

مشكلة ارتفاع المياه الجوفية وتملح التربة الثانوي في السهل الرسوبي

 والعواصف الترابية التي تجتاح العراق والمنطقة و الحلول المقترحة

* سعد ابراهيم السام/ مهندس جيولوجي
 

تعاني منطقة السهل الرسوبي الكثير من مشاكل المياه الجوفية، وقد كتبت وتحدثت كثيرا في هذا الصدد ولكن دون جدوى.

اذ اني حاصل على شهادة الماجستير من الاتحاد السوفيتي (سابقا) في الهندسة الجيولوجية عام 1964، ومنذ عام 1965 حينما عدت إلى العراق وقد عملت في المختبر المركزي للمديرية العامة للطرق والجسور ومن خلال عملي تعرفت على تربة العراق حيث كنت أقوم بأجراء تحريات التربة للعديد من طرق وجسور العراق وكذلك للعديد من المباني المهمة. عام 1972 حصلت على بعثة إلى بريطانيا وحصلت على شهادة الماجستير من جامعة لندن في موضوع الهايدروجيلوجيا.

وبعد عودتي إلى العراق عملت لعشرين عاما على دراسات وتحريات المياه الجوفية ونتائج هذه الدراسات مثبتة في كتاب.

في عام 1991 غادرت العراق وبعد المرور والعمل بعدة دول وصلت إلى السويد في عام 1993 ومازلت أعيش في السويد ولم ازر العراق لغاية اليوم.

تحدثت عن نفسي كي أعطى فرصة للقارئ أن يتعرف علي أولا وعما سأقول لاحقا.

 

المشاكل و الحلول

المشاكل:-

مشكلة ارتفاع المياه الجوفية وتملح تربة السهل الرسوبي. المقصود بالسهل الرسوبي هو المنطقة الواقعة بين سامراء والفاو.
 

ما هي المشكلة وما هي أسبابها؟ (1)

في هذا التقريرسأوضح المشكلة مع تقديم بعض الحلول وهو تقرير لغير المختصين في موضوع المياه و التربة.

ولتقريب الالصورة إلى مخيلة القارئ سوف نستخدم شكل القارب الذي يشبه طوبوغرافية السهل الرسوبي إلى ابعد الحدود، فلو تصورنا أن رأس القارب هو في سامراء وان ومكان الجلوس في الفاو. فلو كان القارب مليء بالترسبات النهرية أو غرين مع رمل وفي القاعدة طين وحصى وكل هذه الترسبات متعاقبة مع بعض وتتغير حسب الموقع وان عمق هذه الترسبات يزيد على مائة وخمسين متر. (هذا هو عمق الآبار التي تم حفرها من قبل المديرية العامة للمسح الجيولوجي).

والآن ندرج أدناه خريطة طوبوغرافية تم رسمها من الصور الفضائية وان الأرقام هي الارتفاع عن سطح البحر ومن الخريطة يتضح مدى التشابه بينها وبين القارب:

 

بما أن كمية الأمطار قليلة جدا أي بحدود مائة مليمتر في السنة فأن هذه الكمية من مياه الأمطار غير قادرة على ملء قاربنا الحقيقي الهائل لأن معظم مياه المطر تتبخر مباشرة أو عبر الغطاء النباتي. والآن لنعدد الأسباب:-
 

أولا:- مياه الامطار

بما أن مياه الأمطار قليلة لذا اضطر الإنسان العراقي ومنذ آلاف السنين لاستعمال الري بواسطة القنوات ومع زيادة الحاجة للزراعة وتوفير الغذاء بدأ عدد هذه القنوات بالازدياد يوما بعد يوم إلى أن وصل طول هذه القنوات حسب تقرير موثق صادر عن وزارة الموارد المائية إلى "42525" كيلومتر مع "254" محطة ضخ و "1008" مضخة يضاف إليها "84362" كيلومتر مبازل وكل هذه القنوات غير مبطنة وتسبب في رشح المياه المستمر إلى المياه الجوفية مما أدى إلى ارتفاعها المستمر حيث بدأت تتجمع على سطح الأرض وكما أسلفت سابقا وبسبب شدة التبخر الشديد حيث يصل التبخر من سطح المياه المكشوفة إلى "2.5" متر في السنة مما يؤدي الى تركيز الأملاح وتحويل المياه المكشوفة إلى ممالح.

هنا أود أن أؤكد بان عمق مستوى المياه الجوفية الحرج في السهل الرسوبي هو 1.5 متر. والمقصود بـ(الحرج) هو أنه عند وصول المياه الجوفية إلى هذا العمق اضافة الى تأثير حرارة الشمس وتبدأ بالتبخر وترتفع مياه جديدة بدلها تحت تأثير الارتفاع الكبلاري وتتبخر وتتحول إلى ملح وبهذه الطريقة تتحول التربة إلى سبخة غير صالحة لزراعة أي من المحاصيل إضافة إلى موت النخيل وكافة الأشجار الأخرى التي كانت تعيش في المنطقة قبل السبخ.

بسبب بعدي عن العراق، لكني اعتقد بأن السبخ قد طال حتى معظم حدائق و بيوت المدن الواقعة ضمن السهل الرسوبي وخاصة من العزيزية وباتجاه الجنوب حتى الفاو. من هذا يتضح مدى خطورة ارتفاع المياه الجوفية.



 

ثانيا:- بحيرة الثرثار

بسبب فيضان مدينة بغداد في نهاية الخمسينات قدمت شركة بارسون البريطانية مقترح للأستفادة من منخفض الثرثار لتحويل المياه من دجلة الى المنخفض لدرء خطر الفيضان وحماية مدينة بغداد والمناطق الواقعة جنوبها. لهذا السبب تم حفر قناة الثرثار لإيصال المياه من سدة سامراء إلى بحيرة الثرثار.
 

قبل تحويل المياه كان منخفض الثرثار منطقة تفريغ للمياه الجوفية القادمة من الجزيرة حيث كان يصل المنخفض ما مقداره مليار متر مكعب مياه جوفية ذات ملوحة حوالي 4.5 غم باللتر أي مياه مالحة وبسبب التبخر العالي كانت المياه بالكامل تتحول إلى ملح.

عام 1956 بدأ تحويل المياه وفي السنين الأولى لم تصل المياه إلى البحيرة لأنها كانت تتسرب بالكامل الى المياه الجوفية بعد ذلك بدأ تسرب المياه من قاع وجدران البحيرة المكونة من ترسبات الفارس الاسفل وهي عبارة عن تعاقب الحجر الجبسي مع الطين والحجر الجبيسي متشقق وقابل للذوبان.

بعد ذلك قامت وزارة الي بإنشاء قناة من الثرثار الى الفرات ومن الثرثار الى دجلة وتم انشاء نواظم وصرفت ملايين الدولارات بحجة تحلية مياه الثرثار و لأغراض الزراعة او توفير المياه في فصل الصيف و الذي حصل هو تدمير السهل الرسوبي بهذا المشروع الذي كان القصد منه عمل وقتي واستمرت العملية وتحولت من عمل وقتي إلى عمل دائم وخطأ يجر الأخر. وتوضح الصور الملتقطة من الفضاء على مدى تغدق التربة الرملية وارتفاع المياه الجوفية.

فيما يخص الثرثار يتم سنويا تحويل ما مقداره 17 مليار متر مكعب من المياه العذبة ذات ملوحة اقل من 0.5 غرام باللتر إلى الثرثار حيث تتملح وتصل ملوحتها إلى اكثر من 2 غم باللتر علما بان هذه الكمية من المياه هي بحدود 70% من المياه التي تدخل دجلة عبر الحدود التركية. من هذه الكمية يتبخر سنويا ما مقداره 7 مليار متر مكعب أو حوالي 40% ومن جراء التبخر تترسب أملاح في البحيرة تساوي 14 مليون طن ملح سنويا. و هذه جريمة بحق البيئة العراقية!!


 

ثالثا:- زيادة السكان وعدم وجود مجاري

خلال الخمسين سنة الماضية ازداد سكان العراق حوالي خمسة اضعاف من 6 مليون الى حوالي 30 مليون وطبعا الزيادة مستمرة ولحد الان لم نسمع صوت واحد يتحدث عن هذه الزيادة وما هي العواقب. وهذه الزيادة في عدد السكان قد تسببت في رفع مستوى المياه الجوفية في السهل الرسوبي.

ونظرا لعدم وجود مجاري في اغلب المناطق وخاصة التي مايسمى بالعشوائيات التي ازدادت بشكل كبير في كافة انحاء العراق، اذ يقوم السكان بحفر سبتك تانك أو حفرة غير مبطنة لتسهيل تسرب مياه الصرف الصحي إلى المياه الجوفية.

أن كمية مياه الصرف الصحي تقدر بحوالي 1.65 مليار متر مكعب سنويا وهي المياه المستعملة للأغراض المنزلية وهذه المياه تتسرب بالكامل الى المياه الجوفية وتتسبب بأرتفاعها وخاصة في المدن والمناطق المكتضة بالسكان لذى نرى مع حدوث اول مطرة ترتفع المياه في الشوارع لأن المياه الجوفية غير قادرة على استيعاب مثل هذه الكميات الإضافية كذلك المجاري أن وجدت فهي مجاري قديمة وتكسر معظمها بسبب القصف المستمر ايام الحروب

الصورة أدناه توضح مقدار زيادة السكان في العراق وهي مأخوذة من تقرير للأمم المتحدة.

 


 


 

رابعا:- الأسباب الطبيعية

أن التكوين الجيولوجي وطوبغرافية المنطقة ساعدت وبشكل واضح على ارتفاع المياه الجوفية خلال الاف السنين. ووجود فالق أبو جيرا الذي اثر على خلط مياه الطبقات العميقة مع المياه الجوفية القريبة من السطح. في الحقيقة المختصون لايقومون بإجراء دراسات هايدروجيولجية مستفيضة عن المنطقة لأنهم يتصورون ان دراسات المياه الجوفية يجب ان تجرى في المناطق التي تكون فيها تلك المياه صالحة للأستعمال أي لأغراض الشرب او الري وبما أن هذه المياه غير صالحة لذا وجب عدم دراستها، وهذا اعتقاد خاطئ.
 

شخصيا مازلت أتمنى أجراء هذه الدراسة ولدي فكرة واضحة عما يجب عمله للتوصل الى نتائج يمكن الأستفادة منها في تخفيض المياه الجوفية والذي بدوره سيقلل من زيادة تملح التربة.
 

العواصف الترابية:-

العراق هو اكثر الدول تضررا من العواصف الترابية من كل دول المنطقة علما بان احتمالات حصول مثل هذه العواصف قد ازدادت بشكل كبير خلال السنوات الماضية. العواصف الترابية تغطي سوريا الأردن المملكة العربية السعودية الكويت وكل دول الخليج وفي الآونة الأخيرة طالت طهران وفي السنين المقبلة ستطل حتى مدن تركيا إذا استمر بناء السدود وشحت المياه وتملح التربة. والصور خير طريقة لتوضيح المشكلة.


 

أو صور من قبل أشخاص عاشوا المشكلة
 


 

عندما عملت في عكاشات وصلاح الدين ونقرة السلمان كنت أتعرض لمثل هذه العواصف فأكون مضطرا للتوقف في الحال كوني من يقود السيارة لحين ما تمر العاصفة وفي معظم الأحيان كنت اشعر بالاختناق لولا وجود أجهزة التبريد داخل السيارة.


 

الحلول
 

لا يوجد هناك حلول لأي مشكلة بمجرد ذكرها ستحل المشكلة. بما أننا نواجه مشكلة تراكمت على مدى آلاف السنين لذا يجب أن تكون الحلول مبنية على أسس علمية ونابعة من واقع الحال. الواقع الحالي للسهل الرسوبي كما حاولت أن أوضح معقد جدا ولا اعتقد بان العراقيين على وضعهم الحالي مستعدين لتنفيذ الحلول التي سأقترحها لكني أرى من واجبي ذكرها حتى وان بقيت حلول على ورق.


 

أولا تأسيس مديرية عامة تدعى المديرية العامة لانقاذ السهل الرسوبي وتلحق بوزارة البيئة ويعطى المدير العام صلاحيات واسعة مالية وادارية على ان يكون شخص من ذوي الخبرة و الأختصاص.


 

أهم دائرة من دوائر هذه المديرية دائرة هي دائرة الاستشعار عن بعد والـ (جي اي اس) وفي حالة عدم وجود أشخاص بهذا الاختصاص يتم تعيينهم لهذا الغرض. الدائرة الأخرى دائرة الامور الهندسية وتشمل مهندسين وجيولوجيين ومختصي تربة أكفاء.

كما ينبغي ان توفر وزارة البيئة الصور الفضائية والجوية وقواعد البيانات الخاصة بالسهل الرسوبي ويتم تحليلها ورسم الخرائط الآتية

1 خريطة غطاء الأرض

2 خريطة استعمالات الأرض

3 خريطة طوبوغرافية

4 خريطة رطوبة الأرض

5 خريطة الأراضي المروية


 

كل هذه الخرائط وغيرها يمكن أعدادها من الصور الفضائية. عند المباشرة بعمل هذه الخرائط تبدأ الدائرة الهندسية بجمع كافة المعلومات المتوفرة في كل دوائر الدولة عن التربة المياه و المياه الجوفية والجيولوجيا.

بعد الانتهاء من رسم الخرائط وجمع المعلومات يباشر بوضع خطة العمل وأنا شخصيا مستعد للمشاركة في وضع خطة العمل.


 

ثانيا تكلف وزارة الموارد المائية بوضع دراسة عن بحيرة الثرثار ومدى امكانية الإستفادة منها للأغراض التي وجدت من اجلها اي تحويل المياه اليها في حالات خطر الفيضان القصوى وهذا سوف لن يحدث بسبب السدود العديدة التي بنيت في تركيا والعراق.


 

ثالثا يتم التعاقد مع شركات عالمية معروفة للمباشرة ببناء شبكات المجاري وشبكات تصريف مياه الأمطار في كل أنحاء السهل الرسوبي. وتقوم وزارة البيئة بمفاتحة الجهات الحكومية المسؤولة لغرض إصدار قوانين للحد من النسل ويفضل الاستفادة من خبرة إيران في هذا الموضوع لكونهم ثاني احسن بلد في العالم في تحديد النسل.


 

رابعا تكلف وزارة التخطيط بأجراء الدراسات اللازمة لاختيار مواقع غرب الفرات لغرض إنشاء مدن حديثة مع كل احتياجاتها من طرق وشبكات مياه ومجاري وبعد المباشرة ببناء هذه المدن يمنع إعطاء إجازات البناء في كافة إنحاء السهل الرسوبي.

خامسا تباشر وزارة الموارد المائية بتبديل الري السيحي الحالي إلى الري بالرش والتنقيط ويتم بناء معامل تابعة للوزارة أو للقطاع الخاص لتجميع وعمل كل ما يحتاجه الري بالرش والتنقيط من معدات ولوازم.
 

سادسا العواصف الترابية

من جل إيقاف العواصف الترابية إلى الأبد هناك، وبداية يحتاج لدراسات جيولوجية وهايدروجيولوجية وجيو تكنيكية والدراسات ستؤكد مسار القناة وقد يكلف بعض الشيء لكنه سيحل المشكلة حلا جذريا وسيدر مليارات الدولارات على كل دول المنطقة والعالم وسينعش اقتصاد العالم ككل لعدة سنوات وممكن للعراقيين أن يستمروا بالعيش الرغيد حتى في حال انتهى النفط.

الحل هو القناة الموضحة في الصورة أدناه مع هذه القناة التي ستدر على العراق أرباح جمة وستمكن العراقيين من العيش حتى بعد خلاص النفط. التخلص من العواصف الترابية يتم عن طريق نصب محطات تحلية المياه على القناة كذلك زراعة حزام من الأثل والنخيل من الجهة الغربية وحزام من أشجار الزيتون والحمضيات من الجهة الشرقية. تزود القناة على امتدادها بأجهزة تحسس الغبار في الهواء والتي بدورها تقوم بتشغيل رشاشات المياه لتغسل حزام الأثل الذي سيكون السياج الأول لصد العواصف الترابية.

وهناك الكثير من الأفكار وما يجب عمله وبما أن التقرير هو لتوضيح الفكرة لذا سأكتفي بهذا القدر.


 


 

سعد ابراهيم السام

ستوكهولم 2014


 

(1) * من خلال عملي في السويد تمكنت من جمع بعض من الصور الفضائية كي استعملها كدليل على ما أقول. علما بأن الخرائط المرفقة تم رسمها من قبلي جميعا وعلى أساس المعلومات التي جمعتها خلال عملي في العراق لمدة خمسة وعشرون عاما.



 

سعد ابراهيم السام


التعليقات

الاسم: رضا
التاريخ: 23/04/2017 21:47:16
اعمل على بحث يتعلق بمشروع اروائي في منطقة السهل الرسوبي وتوصلت لنفس هذه النتيجة واحتاج الاستشهاد بحقائق رسمية لاسنادها ضمن البحث .مع الشكر




5000