..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة للوحات التشكيلية العراقية فاطمة العبيدي

لحسن ملواني

متعة الجنان في حدائق الألوان

 قراءة للوحات التشكيلية العراقية  فاطمة العبيدي

 

بقلم : لحسن ملواني ـ كاتب وتشكيلي من المغرب

  

   عبر مشوارها الإبداعي المتنوع المحطات تمكنت الفنانة العراقية فاطمة العبيدي من إثراء تجربتها الفنية  وبلورة خبرتها الجمالية مما مكنها من اكتساب الكفاءة الإبداعية التي مكنتها من دخول محراب الإبداع في أوسع أبعاده ، فلوحاتها وإن كانت تحتفظ بطابع يحدد خصوصياتها لونا وتركيبا تختلف اختلافات تبرز تنوعها واختلاف تيماتها ، ولا شك أن ذلك يعود بالأساس إلى غنى ذاكرتها البصرية عبر التأمل والمشاهدات لأعمال الآخرين عبر الملتقيات والمهرجانات ، وقد أثمر ذلك إثمارا ، تتجلى ملامحه  في كيفية تعاطيها للتكوينات والأشكال والألوان المشكلة للعمل الإبداعي مما يحول لوحاتها إلى حدائق ممتعة للمشاهد .

في لوحاتها (...) تجد عوالم لونية بنسب فنية مبنية على الذوق الجمالي مما يجعلك تكتشف هذه المقدرة الفنية التي تمتعك عبر إخراج المتخيل إلى التحقق على وجه اللوحة. فعبر وضعيات مرسومة بلمسات متميزة تواجه هذا الجمال الآسر للعين والذي يترك انطباعا إيجابيا إزاء المرسوم على اللوحة .

أحيانا تدخل الفنانة رموزا تجعل  اللوحة مجالا للتساؤل في العلاقة بين الرمز وما ترمز إليه من دلالات ، فنجدها في أعمال مثلا تُتَوبِل مفردات لوحاتها بالعيون أو برموز أخرى لها علاقة بالحياة وما يتقاسمها من وقائع ومجريات بعضها نافع وبعضها منغص وفي بعض  لوحاتها تجد تعبيرا جميلا هادفا يجسد البحث عن الحرية والسلام والانعتاق.

إلى جانب ذلك نجد في لوحاتها الأثر التراثي متجليا في رسمها قباب ومساجد ومنازل وصوامع وفوانيس العراق ضمن قالب تشكيلي جميل ومتميز تكوينا وتلوينا وأبعادا.

ويلاحظ من خلال تعاملها مع اللون والشكل استعذابها وتعلقها الوجداني بالإبداع والتشكيل البديع لمفردات اللوحة.

وإذا كان الفن التشكيلي كغيره من الفنون الإبداعية خلاصة وعصارة تجربة الفنان وتفاعله مع مجريات ومعطيات الواقع ، فإن فاطمة العبيدي تسعى في كثير من أعمالها الجميلة إلى إبراز جانب من المعطيات والمكونات التراثية المركونة في الذاكرة والتي تثير التأسف على الفقدان أو الشعور بالمجد لما بناه الأجداد.

إنها الفنانة العصامية  التي حباها الله دقة في الاختيارات للتجاورات اللونية التي تحول وجه اللوحة إلى تقاطعات جميلة تثير الإحساس بالجمال وفق التركيب التصميمي الذي لا يجيده كل المبدعين ، وهكذا نستشف من نسيج لوحاتها خلجات أحاسيسها المرهفة إزاء الواقع بما يزخر به من مجريات وتصادمات وتوافقات  وتعالقات ومظاهر اجتماعية وإنسانية متنوعة. إنها الفنانة القريبة إلى حضن الطبيعة ، فمنها تستقي رؤيتها الإبداعية بلا شك ، ولكن ضمن توازنات وتشكيلات مبتكرة ،  وكأن إعادة تركيب معطيات المحيط بصيغتها الشخصية استعادة  لامنها النفسي على اعتبار أن الإبداع في نهاية الأمر ما هو إلا البحث عن إعادة التوازن النفسي للمبدع بشكل معين.

اغلب لوحات الفنانة تضج بالألوان المثيرة للفرحة في النفوس ، إنها تمثل الهروب من اللون والشكل الوحيد نحو التعدد اللوني والشكلي المؤنس للعين والمتيح لها السفر عبر أبعاد ونسيج اللوحة وفق مسارات تعبيرية جمالية لونية بديعة التركيب. إن هذا الاتشاح بالألوان الصافية ضمن أسلوبها التلويني  يحول اللوحة في ملمحها العام إلى بوتقة للبهجة والتأمل ضمن توازنات تكوينية مرتبطة بالخبرة والذوق. 

وإذا كانت لوحات الفنانة في أكثرها تبعث على الهدوء ، فإن بعضها مشحون بالصراع والترميز إلى ما يعتمل في الواقع العراقي والعربي بصفة عامة ، ورغم الطابع التجريدي للوحاتها فهي محكومة بمؤثثات المحيط والواقع المعيش بصيغة إيحائية ضمن بناء فني رائع وبناء على الإيقاعية البارزة في مجمل لوحاتها .

وانطلاقا مما سبق ، تظل لوحات فاطمة العبيدي تجسيدا جماليا له خصوصياته ، ومن شأنها بذلك أن تساهم في تهذيب الأذواق وإثراء مسار الحركة التشكيلية العربية و العالمية . ونتمنى لها طول العمر و التوفيق في مسارها الإبداعي الرائع الجميل.


 

 

لحسن ملواني


التعليقات




5000