..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صَمْتٌ .. وبَوْح

مهند حسن الشاوي

يُنابِذُني صَوتي .. إذا جِئتُ هامساً

إليها بِسرِّي .. أو .. لعلِّي أُنابِذُهْ

***

فَيُظلِمُ كَهْفُ الحُزْنِ ما بينَ أضْلُعي

ويَرْتَدُّ مَكفِيّاً - على الرغمِ - لائِذُهْ

***

تَدُوسُ على الأنفاسِ أظلافُ حسرتي

ويهجُرُني شدوي .. فتطفو مآخِذُهْ

***

ويطعَنُني - من كفِّها - سيفُ صَمْتِها

فأُشْرِعُ صدري حيثُ يَنهالُ نَافِذُهْ

***

وأُهْرِقُ كأسَ الحُزنِ من فرطِ لوعتي

على صَفَحات العُمْرِ.. والبَلُّ آخِذُهْ

***

يَطُولُ طريقُ الصَّمْتِ .. حتّى كأنّهُ

عَرِينٌ .. بِكَتْمِ النَّفْسِ يَجتازُ عائِذُهْ

***

كأنَّ هَواها السَّيْفُ ، قد حَزَّ أضلُعي

فلا الصدرُ يَحويهِ ، ولا القَلبُ نابِذُهْ

***

وَقد يَقْتُلُ السَّيفُ المُحِبِّينَ مُخطِئاً

فإنْ لَمْ يُلَمْ سيّافُهُ لِيْمَ شاحِذُهْ

***

وَما هيَ إلاّ لحظةٌ ، والتفاتةٌ

بِها كان ذنبُ الصَّمْتِ ما لا نُؤاخِذُهْ

***

لتَنْفُثَ نجواها .. فيَفْترُّ ضاحكاً

فَمُ العُمْرِ مَزهُوّاً ، وتبدو نواجِذُهْ

***

فباحَت بِسِرِّ الوجدِ ، وارتجَّ معبدي

وَضَاعَتْ بِرَيّاهُ ، وَضَاءَتْ نَوَافِذُهْ

***

بِصَوتٍ .. لَهُ في مَسْمَعي كُلُّ لذَّةٍ

تَدومُ ، وكُلُّ العُمْرِ تَفْنَى لَذائِذُهْ

 

مهند حسن الشاوي


التعليقات




5000