.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أيها الحارسُ باباً

فهيم عيسى السليم

 في رثاء الفنان الراحل مكي البدري


آه مكي

أيها الحارسُ باباً من دموعْ

مرّت الحسرات منه وإنتهى أمر الجموعْ

فلمن أنت تغني ،ولمن أنت تنادي ،أيها القلبُ الوَلوعْ

ماتت الدنيا وخابت كلُّ هاتيك الربوعْ

آه مكي

أيها الحارس داراً من شقاءْ

عمّدتها الناس دوماً بالدماءْ

فجرى نهراً عراقيَّ الوفاءْ

فلمن أنت تغني ولمن أنت تنادي حينما ضاع الرجاءْ

وإنتهى عمر الأماني للخواءْ

آه مكي

أيها (الحارسُ ) باباً من سرابْ

مرّت الأقمار منه وانطفا ألفُ شهابْ

زمّر الزمارُ فيهِ ،غامرتْ كلُّ ربابْ

أن تناغي موطنَ السحر فغابْ

أين غابْ؟

آه مكي

قف هي الأبواب تحكي وستبكي كلما الحارسُ آبْ

لو خيالاً مَرَّ أو طيفاً على أشلاء حارتنا القديمة

آه مكي، أين منا ذلك السكران يمشي يدندن (يا سليمة.....)

(نامتْ عيونُ الناسْ)لكنْ سُكْرُةُ الروحِ جريمةْ

كان للناسِ سؤالٌ وجوابْ

كان للناس طعامٌ وشرابْ

إنه يحرسُ من ناموا على صمت العذابْ

كان يدري

خلف ذاك الباب نامت في مساحاتِ اليبابْ

كل آمال الشبابْ

آه مكي

إحرس الجنّة وألعن  ذلك الدربَ المُصابْ

بشرور الأرض ،بالقتل وبالذبح وبالأمر الحرامْ

آه مكي

يا رفيقاً لا ينامْ

يارقيقاً مثل لفتات الحمامْ

كانت الأرضَ الخرابْ

وستبقى ملجأَ العُمر الخرابْ

وستبقى أيها الحارسُ عمراً تنتظرْ ذاكَ المآبْ

مستمداً من خلايا الأرض،عشقَ الناسِ أو شوقَ الترابْ

والماءُ غابْ

يا أيها الظمآن إشرب من قطيرات السرابْ

ما زلت تحرسُ ذلك البابَ المُهابْ

والعشق تأكلُه الذئابْ

قد مر آب وعاد آبْ

وستبقى حارسَ النورِ بطياتِ الكتابْ

وسترقى وسترقى صوبَ أضواءِ الجِنانْ

خالداً في كل آن

حارساً للناسِ أبوابَ الزمانْ

فهيم عيسى السليم


التعليقات




5000