.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كائِنـــاتْ إنترنتيــــــــــــة..!!

سارة فالح الدبوني

بصراحة..لاأراهُ غريباً أن يصل الغضب بأحد الأمهات لتحطيم جهاز اللابتوب وهي ترى ابنها مهملاً لواجباته المدرسية منشغلاً فقط في الفيسبوك الذي استولى عليه عِشقُهُ على حسابِ علاماتهِ الدراسية..!

أو أن يصُبَ زوجٌ كاملَ غضبهِ على زوجتهِ ليحولَ جهاز الموبايل الى شظايا خاصةً بعدَ أن أنشغلت على مدار اليوم بالواتساب والدردشة مع الأهل والأصدقاء لتُهملَ كاملَ مسؤولياتها وَواجِباتها تجاهَ زوجها وأولادِها ومَنزلِها..!!

بالتأكيدِ لن يكونَ أيٌ من تلكَ الأمورِ غريباً.. فقد أخذت برامجُ التواصلُ الخارقة تلكَ من الناس الكثير خاصةً بعدما اجتاحت البيوتَ وانتشرتْ بينَ شرائحِ المُجتمعِ كانتشارِ النارِ في الهشيم..!!..ولتُصبحَ بالنسبةِ لهم مُتنفساً لابُدَ منهُ, أو بعبارةٍ أخرى أصبحت كما الهواء لو انقطعَ عنهم..ماتوا على الفور..!!!
فهُنا بصراحة..لااملكُ الا ان احمدَ اللهَ..لأن أولئكَ الناس اصبحوا بصراحة عبارةً عن كائناتٍ انترنتيةليسَ بإمكانها الإفلاتُ من شاشات الحاسوب ولا من الهواتف الذكية المحمولة..!!

فبغَضِ النظرِ عن فوائدِ تلكَ البرامجِ من حيثِ كونها خُلقتْ لتُصبحَ نعمةً تُقَربُ المسافاتِ وتُعيدُ سُبلِ التواصُلِ السهلةِ جداً بينَ أُناسٍ لرُبما تقطعت بهم سُبلُ الإتصالِ لفتراتٍ ليست بالقليلة..إلا أنها تكادُ لتتحولَ إلى نقمةٍ تقضي شيئاً فشيئاً على أواصرِ الترابط الأُسري.. والجمعات المُقدسة التي كان لابُدَ منها بينَ الأهل في أيامٍ لم تكُن تلكَ البرامجُ موجودةً في حينها..!!

الإنترنت بأنواعه وبرامجهِ من الواتس آب والفايبر والتنغو...الخ.. أصبحت عبارةً عن شبيهات ارواحٍ شريرةٍ استحوذت على الناسِ وأصابتهم بالمَسِ حتى كادوا يفقدوا كاملَ وعيهم لما حولهم ولايلتفتوا الا الى شاشات المحمول واللابتوب..!
لرُبما كانوا أولئكَ أُمةً تُعاني منتشوهاتٍ عاطفيةٍ بسببِ أوطانٍ لاتُبادلهم الحب..!!
فقرر الانترنت وتلكَ البرامج بسخاءٍ عندها أن يتولى أمر تأهيلهم النفسي والعاطفي..!
بعدَ أن اتخذوا منهُ وطناً..!!
فأهملوا بالتالي مسؤولياتهم.. وبيوتهم وعائلاتهم..
وزوجاتهم وبنوهم..!!
ليعقدوا قرانهم على الانترنت..!!
وإن لم يضعوا خواتمَ الزواجالتي تربطهم بهذا الاختراع العظيم...إلا إنَ ذلكَ التعلُق المُفرط لجميعِ تلكَ البرامج أصبَحَ مُرادفاً مجازياً لعقدِ القِران..!
حيثُ أن الأنترنتيون أصبحوا يُجالسونَ الانترنت وأصدقاءَ الانترنت..أكثرَ مما يُجالسونَ ذويهم وزوجاتهم وبنوهم..!!

سارة فالح الدبوني


التعليقات

الاسم: سارة فالح الدبوني
التاريخ: 2014-06-06 22:47:13
إنما الحلُ يكمنُ استاذي الفاضل بالعودة الى المُطالعةِ ومرافقة الكُتب الورقية..كما في السابقِ حينما لم يكن للعنكبوتية من وجود..!!
فبالكتب تكمنُ الرفعةُ وبها يكمنُ ايجادُ الذات.. لتعود البرامجياتُ امراً اعتيادياً نلجأ إليه وقتَ الحاجةِ فقط..!!
...
أهلاً بكم استاذ قاسم المعموري المحترم
تقديري وشكري لمروركم الطيب...

الاسم: قاسم المعموري
التاريخ: 2014-06-05 18:13:08
اليس كذلك .. هل من حل برأيك ..




5000