.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رغم فشل الاسلاميين لازلت أدعو للحكومة الاسلامية

سعيد العذاري

سألني احد الشخصيات العلمائية في النجف هل صحيح ان اصدقاءك فلان وفلان وفلان قد انحرفوا عن الاسلام
قلت له :نعم
قال ماهو السبب؟
قلت له: بسبب اخطاء واشتباهات بعض الاسلاميين التي برروها شرعا وبسبب اهمالهم وعدم رعايتهم من قبل المحسوبين على الدين.
فقال: ولماذا لم تنحرف انت؟
فقلت له: هؤلاء رد فعلهم كان على ثوابت الدين والمذهب ، اما انا فرد فعلي هو على التطبيقات وعلى الاشخاص فانتقد اخطاءهم وابرئ الدين والمذهب منهم لان نظريته وافكاره راقية وهؤلاء ابتعدوا عنها.
وقرأ لي احد الاصدقاء موضوعا اثبت فيه قيادة الفقيه بالدليل العقلي .
فقال لي: هل لازلت تؤمن بقيادة الفقيه ؟
فقلت له :نعم انها نظرية يتبناها حتى الملحدون
فقال لي: كيف؟
فقلت له: ان الملحدين يتبنون قيادة من يرونه مفكرا ونزيها ومخلصا وكفوءا فيقدمونه عليهم؛ وهذا هو فهمي لولاية وقيادة الفقيه
=======================
فشل الاسلاميون من الشيعة والسنة في العراق سياسيا لاسباب عديدة ومن اهمها:
1-
انغماسهم في السياسة فنسوا الله فانساهم انفسهم.
2-
ضعف الحماس الديني بسبب التقدم في العمر مصحوبا بحب الدنيا وطول الامل
3-
تسرعهم في الوصول للحكم وتحوله الى غاية بعد ان كان وسيلة
4-
ترويضهم من قبل اعداء الاسلام بالترغيب وقبله الترهيب
5-
عدم حذرهم من الغرب الذي خطط للتعايش معهم وعدم عرقلة وصولهم للحكم لكي يفشلوا بسبب المشاكل والازمات التي يخلقها الغرب وعملائه في البلدان التي يحكمونها.
6-
ان حزب الدعوة اول من حذّر من مخطط الغرب في ايصال الاسلاميين للحكم او عدم عرقلتهم لكي يفشلوا وكان التحذير في اواخر السبعينات.
====================
فرغم فشل الاسلاميين او افشالهم من قبل مؤامرات الغرب الا انه لاينبغي ان نيأس ونتخلى عن اهدافنا في اقامة الحكومة الاسلامية في اي بلد مهئ ، لان الفشل ليس جديدا فقد حكمتنا حكومات منحرفة باسم الاسلام مئات السنين ولكنها انتهت وبقيت مفاهيم وقيم الاسلام نقية واضحة وهي التي تدفعنا لتقريرها في الواقع.
=================
وينبغي ان نميز بين التيارات الاسلامية فمنها فشل بسبب خلق الازمات لها من قبل الاعداءوعدم قدرتها على اصلاح الواقع او انسياقها وراء المغريات والمناصب بعد ان كانت مشرقة ونزيهة ومخلصة
ومنها تيارات اخترقها او حرّفها اواسسها الغرب وعملائه لتتشوه سمعة الاسلام للحيلولة دون انتشاره في العالم،وهي التيارات والحركات الارهابية التي تقتل وترهب الناس باسم الاسلام
وليس مصادفة ان تعرض الفضائيات مشاهد الذبح في مواقع ترفع فيها لافتة لا اله الا الله محمد رسول الله،وليس مصادفة ان تعرض عمليات القتل للمسيحيين او تدمير كنائسهم للزيادة في تنفيرهم من الاسلام
وهذه الحركات خدمت المستشرقين والمبشرين وساعدتهم على اختزال الجهود في تشويه سمعة وصورة الاسلام

 

سعيد العذاري


التعليقات




5000