هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عراق في المزاد

جواد الماجدي

شاء تصميم العملية السياسية، وإرادة أمريكا، والامبريالية، أن يكون نظام الحكم في العراق نظام برلمانيا، وليس رئاسي، الانتخابات، تفرز لنا برلمان من خلاله ينتخب رئيس الجمهورية، الذي بدوره يكلف رئيسا للوزراء بتشكيل حكومة جديدة عمرها 4 سنوات.

إلى ألان، الموضوع جميل وديمقراطي، لكن نظام الحكم ثلاثي الرؤوس، يراد منه عدم الاستقرار، لأنه مبني على الطائفية، والفئوية، الرئاسة كردية مهما تغيرت الظروف، ورئاسة البرلمان سنية، ورئاسة الحكومة شيعية للنخاع.

كيكة ثلاثية جميلة ،ولذيذة، فيها زبدة وافرة، ليس لمصابي السكر أي خطر منها، كل له حصته، لا ينافسه فيها احد، لا يتمتع بها غير أصحاب اليد الطولى بالتصرف، وأحزابهم وباقي العراقيين لهم رب كريم.

قبل فترة انتهت الانتخابات، بعدها بأيام أعلنت نتائج التصويت، فاز من فاز، وحصل من حصل على مقاعد برلمانية كيف حصل؟ كيف فاز؟ ليس لنا علاقة بهم ألان، منهم من فاز بوسائل ملتوية! ومنهم من فاز بكد يمينه، وسمعته، ومشاريعه.

ما أشبه اليوم بالبارحة، فبعد عملية شراء الناخبين بأثمان بخسة، واستغلال المال العام، والتعيينات، وتوزيع الأراضي، وغيرها من المغريات  التي قدمت  لشراء أصوات الناخبين، انتقلنا إلى  مرحلة جديدة ألا وهي شراء مقاعد البرلمان، حتى وصل سعر المقعد الواحد من مليون إلى خمسة ملايين دولا،ر وسيارة حديثة.

لا اعرف كيف يكون شكل برلماننا الجديد؟ وكيف يستطيع محاسبة المقصرين، والقضاء على الفساد؟ إن كان ابتدأ عمله، وتكوينه بفساد، أم كيف يعارضون القرارات التي لا تصب بمصلحة الشعب؟ وهم مطأطئي الرؤوس أمام  من ابتاع ذممهم.

مزاد العراق الكبير، ابتدأ بعروض بعض الكتل الكبيرة، بشراء مقاعد الضعفاء، ليتبعها عروض كبيرة، وسقف مطالب عالية من قبل الكورد، قضية كركوك، ورواتب البيشمركة، والاسايش، وتصدير النفط،، والكونفدرالية،  وغيرها من المطالب الكبيرة، عسى ولعله يكون هناك اتفاقا كاتفاق اربيل سئ الصيت، لينالوا الجزء الأكبر منها.

الإخوة السنة، هم بدورهم لديهم مطالب، منها ما يرونها مشروعة، ومنها للضغط ليس إلا، اعمار الفلوجة، وقف أطلاق النار، والعفو العام، وغيرها! علهم يصطادوا شي منها، ناهيك عن الأعين التي تربوا لخارج الحدود، منتظرة الأيادي الخفية، للتدخل، وفرض إرادتها.

تبقى هناك قوى وطنية عراقية، تطالب وبقوة من اجل خروج العراق من الدكتاتورية الجديدة، ودخولها بشراكة قوية تضمن حقوق الجميع، وعدم تهمش الأخر. 

جواد الماجدي


التعليقات




5000