..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تكّلمْ و إلا قتلتك

احمد عبد الحسين

اللسان ذو طبيعة فاشيّة، ففيه، في صلب كلّ قول ثمة نفوذ وجزم واستبعاد وحصر وعمل دؤوب من لدن رقيب عتيد، وليست هذه بمجملها سوى سمات سلطة فاشية، لكنّ اللسان موضوع السلطة أيضاً وميدان تجاربها 

على ما أبان عنه "رولان بارت" في "لذة النصّ"، إذ من أظهر علائم السلطات الفاشية أنها تخشى الصمت كخشيتها الكلام المعارض أو أشدّ خشية، إنها تجبر الألسنة على أن تتكلم، لا لتُظهِر ما هي عليه فحسب بل لأن في كلّ صمتٍ بذرة تأمّل، وكلّ هدوء بين ثرثرتين علامة على اشتغال وعي. الأمر هنا يتلخص بمنع التفكير بقوة الكلام المتصل بالكلام، ففي بلد تحكمه فاشية يغدو الجميع ألسنةً ويتبارى متكلمون على إدامة هذه الآلة الجهنمية التي وقودها اللفظ الذي هو السبيل الوحيد لدرء الموت. هل هناك أمثلة تصلح لايرادها؟

لنأخذ فكرة الليالي الألف: شهرزاد مجبرة على مواصلة الكلام، عارفة أن توقف لسانها يعني توقف حياتها، "تكلمي وإلا قتلتكِ" كان السرد المتصل، الشخوص والمغامرات والحكايا والأساطير وكل ثمرات الأحلام والوهم، السندباد والعفاريت وملوك الأنس والجنّ، كل ما في الف ليلة وليلة مجرد إعدادات محمومة لطرد الموت الذي يترصد الراوية من قبل حاكم يخاف الصمت. هذا مثال قديم، فهل يمكن أن نجد مثالاً قريباً؟ ألم تكن فترة حكم صدام طوفان ألسنةٍ تلهج برميم الكلام شعراً "على وجه الخصوص" ونثراً، أغانيَ، هتافاتٍ، خطباً وزعيقاً يصمّ الأسماع؟ في الشعر تحديداً كانت الثمانينيات ربيع المطوّلات الشعرية التي تريد أن تفرغ القاموس كلّه دون أن تقول شيئاً ذا معنى، ولم تكنْ هذه المطوّلات تعبوية أو ممالئة للسلطة، كانت محايدة، لكنها في صميمها وجوهرها تعضد الفاشيّة حتى دون علم أصحابها لأنها داخلة في ملاك الجيوش الكثيرة التي حاربت الصمت وانتصرت عليه، منتصرة في الوقت ذاته على تأمل الواقعة.

في ظل الفاشيّة لا أحد يحدّث نفسه بقول الواقعة، ذلك مطلب انتحاريّ، كان الصمت لوحده عملاً بطولياً، لكننا ندرك الآن أن قول الواقعة كما هي، منقذ من الاصطفاف مع فاشيّة الفاشيّ، واننا إذا ما تكلمنا عما يحدث حقاً فسنكسر سطوة العسف الذي يعتاش بهوام الكلام. ما دمنا تحدثنا عن ألف ليلة وليلة، فهاكم مثالاً من الليالي الألف: يقع السندباد بين يدي مارد يخيّره بين القتل أو يقصّ عليه قصصاً تذهله، تكلمْ وإلا قتلتك، يقوم السندباد بسرد حكاياته الخارقة مع المردة والسحرة والغيلان، لكن ذلك لا يدهش المارد المتسلط، أخيراً يلتفت السندباد إلى ما هو فيه قائلاً للفاشيّ : وهل هناك قصة أعجب من قصتنا، أن يمسك مارد شخصاً ويخيره بين الكلام أو الموت. تتحقق الدهشة وينجو السندباد. الكلام تهويماً ينجي الفاشية ويديمها، لكن كلام الواقعة ينجينا. 

 

احمد عبد الحسين


التعليقات

الاسم: جعفر محمد التميمي
التاريخ: 25/01/2011 15:46:15
استادي العزيز احمد يدهب البعض الى تعريف الصمت بانه امتناع عن الكلام وهدا تبسيط واضح لحاله الصمت فهو متعدد التعبير لمن يفكر بعمق فقد يكون الصمت تواطو اوقبول اويكون الصمت رفضا فنرى الطغاه واعوانهم احيانا يخافون الصامت اكثر ممايخافون الشاتمين والناس عامه يخافون الصامت كمايخافون الغريب والمراه تخاف الرجل الصامت لانها لاتدري مايريد والطفل المشاكس يخاف صمت ابيه الصامت بتوقع العقوبه والصديق الجاحديعيش صمت صديقه على احر من الجمر فغالبيه الناس تخاف الصامت لانه يشير الى الغموض واشدخوفا للناس مايجهلون واحيانا يكون الصمت حكمه واحيانا كلام واحيانااغنيه كمافي المقطع التالي في قصيده كتبتها من عشر سنين\\\ليس للحب وجود بيننا\ هكدا قلت جفاءا وفتور\ايموت الشوق في احداقنا\ياملاكي هكدا تجري الامور؟\فدعيني ودعي صمتي يغني \ بين سكان القبور\\\

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 21/05/2008 11:32:58
إكتمل النور إشراقاوعذوبة بأطلالتك ياأحمد، أيها الشاعر والناقد المبدع،




5000