.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ثورة شاعر

فضيلة مرتضى

زرعت ما تبعثر مني..

في قلب أرض جدب..

لاتنبت فيها بذوري..

كأني أزرع في ملح ..

وفي أرض بور

×××

على فوهة بركان..

سكبت الماء لعلي أخمده

وجدت النيران تحرق نشوري

أدركت بأن ما بيننا..

ثورة لاتحتمل التأجيل

×××

تعرفت على ملامحها

فؤادي رفض أحتوائها

ظننت أنها مملكتي

حين سكبت الألوان على جدرانها

رسمتها على مشاعري

شوهت الخطوط بغباءها

ركبت عباب البحر

لعل الموج يقذفني

لساحل ألتقي بجمالها

رأيتها مشوهة كعادتي بها

لاتملك رحمة الأنثى سوى_

نزواتها

أحرقت كل أوراقها

فتحت لها أبوابي

قتلت نبع الحياة بأرضي

خنقت الحزن فلم أبكي

نيران في جسدي تعوي

دفنت الشوق في مخدعي

تساقطت أوراقي

الخريف زحف نحوي

لازلت أحضن حلمي

أذرعها مزق صدري

دمعتي في دمي

×××

تعرفت على ملامحها

كفرت بيوم عرفتها

لعنت يدآ مددته اليها

ليتني مامددته

الى اعماق الأسى جذبتني

في غور الآلام دفنتني

لو كنت أعلم

بحر كثير الهيجان

ما ركبته

×××

تعرفت على ملامحها

كل العبرات توقفت عندها

بين كل النساء لم اجد أسمآ لها

دفاتر أشعاري رفضتها

مدني, اسفاري,أقداري

وكل ما يخصني

×××

تعرفت على ملامحها

طويت صفحة الحنين

لن أذوب في نيرانها

هذا الهوى أقتله

قبل أن أقتل به

لن تدخل وطن من أوطاني

لاأمنحها زاوية من هويتي

ولا ركن من أركاني

لاتلمع في دواويني

مسحتها بغضبي _

بجحيمي

×××

تعرفت على ملامحها

ثرت عليها كثورة العبيد

رميتها خارج حدودي

على أطلالها دفنت_

نجمها الفقيد


فضيلة مرتضى


التعليقات




5000