هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من هو المنتصر؟

جواد الماجدي

عودتنا التجارب أن لكل شئ نهاية، منها ما تكون سعيدة، وأخرى فاشلة، وغير مرضية لصاحبها، تعتمد النتائج على العطاء المقدم من قبل صاحب المشروع، وحجم الجهد المبذول، وهدفه، ومدى تطبيقه للخطة الموضوعة، ودراستها، وتقييمها، وتقويمها بعد كل إخفاق أو مرحلة.

الفوز، والخسارة حسابان نواجههما في حياتنا باستمرار ، المجتهد هو من يستفاد من أخطاءه واجتيازها مهما كانت إمكاناته المادية والمالية، وان الخسارة لا تعني نهاية المطاف؛ فالحياة عبارة عن مباراة كبيرة إن خسرت إحدى جولاتها فهناك أشواط أخر، ومغبون من استوى يوماه.

كثر الحديث عن الفوز والخسارة، بعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وكل يدعي الانتصار، محاولا طمأنة ناخبيه، أو مؤيديه، لو تمعنا النظر بالنتائج الافتراضية، والتسريبات المعلنة لو جدنا إن الفائز بها وبامتياز هي كتلة المواطن، ليس لكونها جمعت العدد الأكبر من الأصوات، بل لمضاعفة أصواتها وحسب تلك التسريبات إلى الضعف في اقل تقدير، وبدون تدخل حكومي، أو استعمال المال العام، والسلطة، مقارنة بحزب السلطة، حيث تم توزيع أكثر من 300000 قطعة ارض، وتمليكها قبل 25 يوما من الانتخابات محاولا التأثير على رأي الناخبين، وهذا مخالفا لرأي المرجعية الشريفة بشراء الأصوات بالإضافة إلى العقود والتعيينات ضمن الوزارات التابعة للأحزاب المتنفذة في السلطة، كالدعوة وبدر والفضيلة، والتيار الصدري الذي يملك 7 وزارات خدمية، وعدد كبير جدا من الإدارة العامة، والهيئات المستقلة.

نعم المواطن ينتصر، لأنه ضاعف عدد مقاعده مقابل تراجع واضح أو المحافظة على عدد المقاعد بالرغم من امتلاك المنافسين كل الإمكانات ومقومات الدولة.

المواطن أنتصر لأنه قال كلمته، صحيح أنه لم ينتصر إنتصارا كليا، لكنه بالتأكيد سحب البساط من تحت أقدام الفاسدين والفاشلين، وأسس لمعادلة حكم جديدة، لا يمكن لقوة سياسية مهما توفرت تحت يدها من إمكانات ومقومات هيمنة، إلا أن تضعه في حسابها، وأي حكومة قادمة لابد أن يكون له فيها وجود قوي، سواء كانت حكومة أغلبية ، أو شراكة وطنية،

جواد الماجدي


التعليقات




5000