هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة اعلام الحزب الشيوعي العراقي

على قناة (الحرة - عراق).. حميد مجيد موسى في حوار خاص

بغداد ـ ماتع:

تعرض قناة (الحرة عراق) في الساعة السابعة من مساء غد الاثنين 19 / 5 / 2014 ضمن برنامج (لقاء خاص)، حوارا مع سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسى.

 

باني الحزب الشيوعي وقائده.. في طليعة شهداء الشعب*

اهلا بكم، وكل الامتنان لمشاركتكم ايانا هذا الاحتفال، الذي نقيمه ضمن فعاليات احياء العيد الثمانين للحزب الشيوعي العراقي، والاحتفاء بمسيرته الكفاحية والتنويرية المديدة الحافلة، واضاءة إنجازه المشهود في سبيل حرية الوطن وسعادة الشعب، واستذكار رموزه ومناضليه، وتضحياته الاكثر من ان تجمع وتحصى.

وحين نعود، ونحن في غمرة احتفالاتنا هذه، التي ستتواصل على امتداد السنة الحالية.. حين نعود الى اولئك الرموز والمناضلين الطليعيين الذين ارسوا لبنات صرح الحزب الشيوعي، لا نجد من هو أولى بالاستذكار من يوسف سلمان - فهد، وهو احد رواده، ومؤسسه وقائده، وشهيد قضيته الوطنية والطبقية والانسانية.

نقرأ في الادبيات التي تتناول اوضاع العراق وتطوراته في عشرينات وثلاثينات القرن العشرين، انه في مساء احد الايام، اواسط  كانون الأول من عام 1932، جرى في اماكن مختلفة من مدينة الناصرية توزيع مناشير، قيل انها كانت مكتوبة على ورق احمر، وقد تصدرها شعار "يا عمال العالم اتحدوا" وشعار "يعيش اتحاد جمهوريات العمال والفلاحين في البلاد العربية"، وحملت توقيع "عامل شيوعي"، وكانت المناشير، التي ستكشف الايام ان "العامل الشيوعي" الذي وقعها لم يكن غير يوسف سلمان يوسف، كانت موجهة الى العمال، تدعوهم الى النضال " من اجل كرامتنا وحياتنا، ومن اجل خير الاجيال القادمة"، وتحثهم على المسير "الى الامام في سبيل العمل المثمر والحرية والرفاه".

كان ذلك حدثا غير مسبوق، وقد اثار ضجة واسعة في المدينة، وسبب الكثير من وجع الرأس للسلطات الحكومية، المؤتمرة باوامر السفارة البريطانية في بغداد، والتي كانت تتابع وترصد بقلق النشاط الوطني الثوري المتنامي في الناصرية، مثلما في البصرة وبغداد وغيرهما.

وعندما عادت المناشير الى الظهور في الليلة التالية، واستمر توزيعها في الاسابيع اللاحقة، عمدت سلطات المدينة في 21 شباط 1933 الى اعتقال اعضاء الهيئة الادارية لفرع الحزب الوطني العراقي (بقيادة جعفر ابو التمن)، وبضمنهم يوسف سلمان يوسف، ظنا منها ان فرع الحزب هو من يقف وراء المناشير والبيانات، ورد الحزب بحملة احتجاج ومطالبة باطلاق سراح المعتقلين، تصدرها رئيسه جعفر ابو التمن شخصيا، وكانت حملة مؤثرة اجبرت السلطات على الافراج عن بعضهم، واستثنت يوسف سلمان يوسف وعددا آخر منهم.

وفي التحقيق وامام متصرف اللواء (اي المحافظ) اعلن يوسف بصراحة وهدوء، انه شيوعي، ومن الحزب الشيوعي العراقي وليس من الحزب الوطني، وراح يشرح للمحققين مبادئ الشيوعية، وامام المحكمة التي احيل اليها مع آخرين من رفاقه بتهمة التبشير بالشيوعية، عاود يوسف سلمان يوسف الدفاع عن الشيوعية، لكن الحاكم عبود الشالجي، الذي كان معروفا بوطنيته ونزاهته، افرج عن يوسف والمتهمين الآخرين، بعد ان لم يجد في قانون العقوبات النافذ آنذاك ما يحرم الشيوعية.

هذه الواقعة المثبتة في كتب التاريخ، والتي وثقت اول مواجهة علنية ليوسف سلمان يوسف مع سلطات النظام الجائر، التابع للاستعمار، جاءت بعد حوالي 15 سنة من اول نشاط سياسي مسجل له، ففي سنة 1918، وكان عمره سبع عشرة سنة فقط، ويعمل في محطة كهرباء ميناء البصرة، عاضد عمال حوض السفن (الدوكيارد) في اضرابهم ضد ادارة الميناء المعينة من طرف سلطات الاحتلال البريطاني، وهو الاضراب الذي كان يقوده شقيقه الاكبر داود سلمان يوسف، وصاغ لهم باللغة الانجليزية، المذكرة التي تضمنت مطالبهم بتحسين اوضاعهم المعيشية السيئة وزيادة اجورهم.

ومنذ ذلك الحين ظل يوسف سلمان يوسف يعيش بكل جوارحه، وملء قلبه وعقله، الاحداث الجسام التي مر بها وطنه، لاسيما ثورة العشرين التي خاضها بطريقته الخاصة، فقد كان يحصل من احد اشقائه، الذي كان يعمل ايام الثورة مترجما مع قوات الاحتلال البريطاني في الناصرية، على اخبار تحركات تلك القوات واسرارها، ويسارع الى ايصالها الى الحاج رويضي آل بشارة وصحبه الذين كانوا يقودون الثوار في الناصرية، كما كان يترجم لهم ما تنشره الصحافة البريطانية عن الثورة.

وقد اشار يوسف بعد ذلك بسنين طويلة، اثناء التحقيق معه في بغداد مطلع سنة 1947، الى الاثر الذي تركته في نفسه ثورة العشرين، وكيف نمت عنده حب الوطن والحس الوطني، وفي دفاعه يوم 18 كانون الثاني 1947 امام محكمة جزاء بغداد التي احيل اليها، عبر عن ذلك في قوله المعروف: لقد انغمرت في النضال الوطني قبل ان اكون شيوعيا، وبعد ان اصبحت شيوعيا، لم اجد في الحقيقة ما يتنافى مع معتقدي الوطني، وما يتميز عنه، سوى انني صرت اشعر وانا شيوعي بمسؤولية اكبر تجاه وطني.

مثيرة، ومؤثرة، ومعلمة، وموحية، ومحفزة على اقتفاء اثرها والانخراط فيها.. هي مسيرة يوسف سلمان يوسف الانسان، والوطني، والمناضل الثوري، والقائد الشيوعي.. باني الحزب العراقي العريق، الاصيل في عراقيته، الراسخ في وطنيته، المثابر في نضاله، السخي والمتفاني في عطائه، والذي تقدم هو نفسه، يوسف سلمان - فهد، صفوف مناضليه الباذلين الواهبين، المتسامين شهداء في سبيل حرية الوطن وسعادة الشعب.

عندما اوعز اقطاب العهد الملكي الرجعي، ومن ورائهم وحوش الاستعمار البريطاني، باصدار حكم الاعدام في حق يوسف سلمان - فهد ورفاقه، اعتقدوا انهم بذلك انما يصدرون حكم الموت على اكبر واخطر اعدائهم في العراق، الحزب الشيوعي العراقي، وعلى الحركة الوطنية العراقية برمتها.

لكنهم كانوا واهمين تماما.. كما بينت السنين والعقود التالية، وفي لحظتها فند فهد نفسه تصوراتهم، وهو يوضح ان الشيوعية، بمعنى الفكر والمنهج، هي صنو الحياة، وهي ثمرة تطورها وصعودها غير المنقطعين، فكيف لأحد ان يحكم عليها بالموت؟

انما الشيوعية - كما قال من منصة الاعدام - اقوى من الموت واعلى من المشانق!

نشعر بالفخر ونحن نستذكر اليوم باني حزبنا وقائده يوسف سلمان - فهد، الذي اطلق مسيرته النضالية المشرفة، وخاض في طليعتها الكفاح المثابر المتفاني، وتحدى الموت وقهره.. فسطع مثل نجم في سماء وطننا، فيما كلل العار قتلته، الذين كنستهم بعد تسع سنوات لا اكثر، ثورة الشعب في 14 تموز 1958.

نعم.. ورمت بهم في المزابل، بينما اعادت الاعتبار الى فهد ورفاقه، كان ذلك في 24 شباط 1959، عندما اصدرت حكومة الزعيم عبد الكريم قاسم قرارا، اعتبر الاعمال التي حكم بسببها فهد ورفاقـه، من اعمال الكفاح الوطني التي تستأهل التقدير، واعتبرهم هم " شهداء الشعب".

ونشعر بالسرور ونحن نحتضن بيننا الفنان طه وهيب، الذي خص حفلنا الاستذكاري هذا بأبلغ وأجمل مساهمة، وبذل جهدا ابداعيا استثنائيا في سبيل انجازها، وتقديمها هدية كريمة الى حزب فهد، ورفاق فهد، وكل من يقدرون نضاله وعطاءه ومأثرته.

 

الكهرباء.. مهزلة مستمرة!  

محمد عبد الرحمن

لا احد يستطيع ان يتصور ان بلدا كالعراق بامكانياته المالية الكبيرة، غير قادر حتى الان على  تلبية احتياجات مواطنيه من الكهرباء، وكذلك المتطلبات الاخرى، وقد قيل الكثير عن المبالغ المصروفة على الكهرباء، سواء من موازنة الدولة ام الافراد او تلك التي تبرعت بها دول العالم، ووصل الامر بإحدى الفضائيات القول في تقرير لها ان تلك المبالغ تعادل موازنة دولة البحرين لمدة عشرين سنة قادمة!

جاء الصيف ورجعنا خطوات الى الوراء، فما ان انتهت الحملة الانتخابية حتى داهمت الانقطاعات الناس، وهو ما دفعها الى الرد والاحتجاج والخروج في تظاهرات، استنكارا وتذكيرا بالوعود التي سبق وان اغدقت، بما فيها وعود  بتصدير الكهرباء(!) وتلك الوعود الطازجة، ايضا، في سياق حملة الانتخابات التي انتهت للتو وشهدت ضربا تحت الحزام، متنوع الاشكال، فيما تواصلت التحذيرات من التلاعب باصوات الناس وتجييرها لكتل واشخاص معينين، وضرورة الاسراع باعلان نتائجها.

والغريب.. الغريب ان المسؤولين ليس فقط طمأنوا المواطنين الى ان مشكلة الكهرباء اصبحت من امور الماضي، وان الظلام الدامس الذي يلف مدننا وشوارعنا وبيوتنا قد ولى الى غير رجعة، بل ان احد المسؤولين، وهذا موثق، سارع الى مطالبة اصحاب المولدات الاهلية ببيعها قبل ان تتحول الى خردة، فيما تحيرت بعض الحكومات المحلية  ومؤسسات الدولة في أمر مولداتها وماذا عساها ان تفعل بها.

لقد تم تناسي كل ما قيل وبانت الحقيقة كما هي فالحاجة الى المولدات الاهلية ما زالت قائمة، ولا احد يعرف امد الحاجة، وهو ما عبر عنه بوضوح الاعلان الذي اشار الى ان تجهيز المولدات الاهلية بالكاز مجانا سوف يبدا اعتبارا من حزيران القادم، اي بعد ايام، وهذه رسالة واضحة تدحض كل الوعود والكلمات المعسولة، وتقول ان صيفا حاميا تتخله الانقطاعات وسوء تجهيزالكهرباء هو ما ينتظرنا، وان من يتذمر يستطيع ان يستغني عن الكهرباء ويقوم بالسباحة، ليلا ونهارا، في المياه التي تغمر قضاء ابي غريب!

ومع العودة الميمونة للانقطاعات الكهربائية، عاد التراشق وتبادل الاتهامات بين وزارتي الكهرباء والنفط، فالأولى تشكو عدم تجهيز الوقود والثانية ترد بان المخازن مملوءة! فأين الحقيقة؟ انها ضائعة  في لعبة التنصل من المسؤولية!

ولا بد هنا من الاشارة الى ان المواطن غير معني بهذا الجدل العقيم، الممل والذي لا معنى له، ولكن يبقى السؤال قائما عن دور اللجان المشكلة على اعلى المستويات لمتابعة موضوع الكهرباء؟ وما هي اجراءاتها؟ سابقا قيل ان التقارير لم تكن دقيقة وهناك تضليل في المعلومات، اما الآن فماذا يكون التبرير يا ترى؟

حقا ان ما يحصل هو مسلسل كوميدي تراجيدي، مبكي، ولكنه مضحك في آن، وشر البلية ما يضحك، ولا بد لهذا المسلسل الكئيب من ان يتوقف، ان المواطن الذي ادلى بصوته للتو، عليه ان يقول كلمته وان يوقف هذه المهزلة، وعليه ان "يفتح بالتيزاب" ويعي جيدا ان حليمة قد عادت الى عادتها القديمة!

 

حميد موسى يستقبل وفد الحركة الديمقراطية الآشورية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  

  

استقبل سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسى، مساء الخميس الفائت في مقر اللجنة المركزية ببغداد، وفد الحركة الديمقراطية الآشورية برئاسة سكرتيرها العام السيد يونادم كنا، وضم الوفد كلا من السادة جيفارا زيا، نينب يوسف ويوسف خوبيار.

وتبادل الطرفان الآراء والتقديرات بشأن الاوضاع العامة في البلد، وما يواجهه من صراعات بعد اجراء الانتخابات النيابية في نيسان الماضي، واكدا اهمية الاستماع الى آراء الناس وتلبية مطامحهم وحاجاتهم الاساسية، والاستجابة الى الرغبة الواسعة في التغيير بما يخلص البلد مما هو فيه من ازمات، والتوجه الجاد نحو بناء دولة المؤسسات والقانون والديمقراطية الحقة.

واشار موسى الى صعوبة معالجة القضايا القومية والدينية، من دون ترسيخ مبدأ المواطنة وإقامة البناء الديمقراطي المستند الى العدالة والمساواة ومراعاة حقوق الانسان العراقي، كما جاء في الدستور، والخلاص من المحاصصة الطائفية - الاثنية.

وتوصل الطرفان في مداولاتهما الى اهمية التنسيق بين القوى والكتل والشخصيات الديمقراطية والليبرالية والوطنية وأنصار الدولة المدنية، للوقوف بوجه الارهاب والتأجيج الطائفي، كذلك تقديم المبادرات لوضع العملية السياسية على الطريق السليم، بما يفضي الى اقامة الدولة المدنية الديمقراطية، والاستناد في ذلك، ليس فقط الى من يمثل هذه القوى في البرلمان القادم، بل الى مجمل الحراك الشعبي الجماهيري.

هذا وضم وفد الحزب اعضاء المكتب السياسي للحزب رائد فهمي، جاسم الحلفي، د. صبحي الجميلي.

 

 

الخلافات بشأنها لا تدور بين السلطة الاتحادية والإقليم وحدهما  

"الشيوعي" العراقي: تعطل الموازنة دليل النهج الخاطئ لإدارة البلد

عبر الحزب الشيوعي العراقي عن اسفه الشديد لتأخر اقرار الموازنة العامة لعام 2014، وبيّن أن عدم إقرارها يؤكد النهج الخاطئ المعتمد في ادارة البلاد.

وقال سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسى، في تصريح  لـ "طريق الشعب" إنه "كان من المفترض وتمهيدا لإقرار الموازنة، ان تحسم بعض الامور العالقة في وقت مبكر، بعيدا عن المناكفات والمشاحنات، خصوصا منها القضايا المتعلقة بملف النفط والغاز وحصة الاقليم ومخصصات البيشمركة والامور العالقة الاخرى"، مستدركا بالقول "لكن للأسف كل ما طرح ويطرح يأتي من باب المناكدة".

وأوضح أن الخلافات بشأن الموازنة لا تدور بين السلطة الاتحادية والإقليم فقط، وانما تستحكم بين المحافظات والسلطة الاتحادية والقوى السياسية المشكلة للبرلمان.

وأكد أن إقرار الموازنة استحقاق كان من المفترض ان ينجز قبل بداية هذا العام، ويدل التأخير الحاصل على الأساليب المعتمدة في ادارة هذا البلد، والقائمة على اعتماد المحاصصة الطائفية، خاصة عندما تناقش قضايا مهمة للبلد بروحية التنازع على المكاسب والاستحقاقات الخاصة.

وقال سكرتير الحزب الشيوعي العراقي، إن تأخر الموازنة هو حصيلة لوضع البرلمان، الذي لم يستطع القيام بمهامه الدستورية كما يجب، وهو عمليا معطل منذ مدة طويلة ولاسباب معروفة للجميع، مشيرا إلى أن "هذا لا يليق بدولة يحكمها دستور وقانون، كما أنها نقطة تسجل على قادة الكتل السياسية في البرلمان".

وأضاف أن عدم إقرار الموازنة لا يعني ان المواطنين سيحرمون من رواتبهم او الخدمات التي توفرها موازنة عام 2013، فالقانون يسمح للحكومة بالصرف لكن بحدود تخصيصات العام الماضي.

وبين أن ما سيتعطل هو المشاريع الجديدة، وما يمكن ان تتيحه الموازنة بصيغتها المستحدثة من وظائف جديدة وما يرتبط بكل هذا من خدمات، واختتم موسى حديثه بالقول: أن المعطيات المتوفرة تؤكد أن موارد الدولة في السنة الحالية سوف تكون أكثر مما في عام 2013، فوزارة النفط تعلن شهريا ومنذ بداية العام الحالي عن أن عائدات النفط الخام لا تقل عن 7.5 مليار دولار سنويا.

 

 

رسالة الحزب الشيوعي العراقي


التعليقات




5000