.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ردا على الاستاذة / شبعاد جبار.. بكل الحب والود

وفاء اسماعيل

ردا على الاستاذة / شبعاد جبار..  بكل الحب والود  ( رابط  مقالة السيدة شبعاد جبار )

  

المتألقة / شبعاد جبار

اولا / تحية طيبة لك ايتها العراقية الحرة المتألمة بجرح اوله فى قلب العراق  واخره فى كل جسد عربى حر شريف فى كل ارض عربية .. تحية خالصة حقيقة من القلب  واعترف لك انى اتفهم كل ما تقولينه وما تشعرين به من الم فجرحك هو جرحى وعدوك هو عدوى واقسم لك بالله انى اقر بكل حرف كتبتيه وباقتراحك الذي دوما انادى به ..ولكنك وجهتى لى الكلام كما لو كنت انا التي سمحت بغزو العراق وتدميره من السيلية أو من الكويت أو السعودية أو حتى من قناة السويس .. وقبل البدء في الحوار الذي أتمنى ان يطول بيننا علينا ان نبنى حوارنا على اساس مهم الا وهو ( الفصل بين موقف الشعوب الرافض لاحتلال العراق ..وبين الحكومات والانظمة العربية العميلة التي شاركت بدور لا يقل عن دور العدو في تسهيل هذا الاحتلال وتدمير العراق ارضا وشعبا ) 

ثانيا / منذ عام 1991م وانا لا يشغلنى سوى الهم العراقى والفلسطينى واللبنانى و...الخ ( يالله ما اكثر الهموم ) بحكم دراستى لواقع الامة المزرى .. وما استنتجته طوال 18عام ان اسباب نكبتنا كشعوب هو أنظمتنا الحاكمة التي اثبتت بما لا يدع مجلا للشك انها مجرد انظمة عميلة ، فاشلة ، أنظمة عفنة باعت شعوبها مقابل الاحتفاظ بكراسيها وبقائها في الحكم وهى العدو الاول لتلك الامة المنكوبة ، ولا اخفى عليك سرا ان قلت لك ان كل من ذكرتيهم وساهموا بضرب العراق ماهم بنظرى إلا حثالة البشر ولا يستحقون منى إلا كل ازدراء واحتقار حتى من قال يوما ( هو فيه حد يقدر على امريكا .. دى امريكا يابه) هذا العاجز الفاشل هو اول من أتمنى دحره وخلعه من كرسيه ولكن بيد شعبه ومحاكمته محاكمة شعبية تقتص منه لكل الجرائم التي ارتكبها وسيأتى اليوم باذن الله الذي نرى فيه هذا الحلم يتحقق ... لان ايمانى قوى بان فساد الأمة وضياعها كان من مصر يوم اعترف انور السادات بإسرائيل ووقع اتفاقية الذل ( كامب دافيد عام 1978م ) وايضا صلاح الامة لن ياتى إلا من مصر .. ياسيدتى معظم الانظمة العربية انظمة تم وضعها لاداء مهمة  وقد ادوها بنجاح منقطع النظير في غياب وعى الشعوب وإدراكها  ووجود إعلام مزيف زين للشعوب ما تقوم به تلك الانظمة على انه الحكمة والاعتدال والحنكة وقام بالتغطية على خيانتهم وعمالتهم وقذارتهم ولكن الله أراد لهم جميعا كشف سترهم وفضح أعمالهم .. ووحده قادر على مساعدة الشعوب للخلاص منهم جميعا .

ثالثا / العراق ياسيدتى  منذ احتلاله وغزوه وأصبح أرضا مستباحة لكل قوى الشر في العالم  ولن اخجل من ذكر الأطراف التي تقتل الشعب العراقي وتبيده جهارا نهارا وسأذكر لك الأسباب دون ان أطيل عليك حتى لا تملى من كلامى واطالتى :

1 - اجهزة المخابرات البريطانية والسى اى ايه الامريكية والموساد الصهيوني وهؤلاء جميعا ينحصر عملهم في  إشعال الفتنة الطائفية بين أبناء البلد الواحد لإضعافه والتفرغ لتكريس احتلالهم وتقسيم العراق إلى مناطق نفوذ منزوعة السيادة ( شمال كردى ، ووسط سنى ، وجنوب شيعى ) وها قد تحقق لهم كل ما ارادوه .. هدف اخر هو تفريغ العراق من كل مكامن قوته  وضرب البنية التحتية للعراق سواء العلمية ، أو الاقتصادية أو العسكرية وقد تحقق لهم ذلك بمعونة كلا من :

أ- المخابرات الاردنية  والسعودية والكويتية ( وغنيمة هؤلاء هى كسب رضا امريكا وتنفيذا لمشروعها في العراق وانتقاما من الشعب العراقى واضعافه حتى لا تقوم لهم قائمة لان ثار العراق معهم كبير لم ولن يمحيه الزمن وهم يعرفون ذلك تماما  )

ب - قوات الحراسة أوما يسمى بالأمن ( البلاك ووتر الصهيونية واخواتها وهؤلاء المرتزقة عددهم لا يقل عن عدد الجيوش النظامية في العالم( قيل ان عددهم تجاوز 170 الف وربما اكثر ) مع الفارق ان هؤلاء جميعا لا يخضعون لاى محاسبة  ولا لاى قانون  لا العراقى ولا الامريكى ولا الدولى .. وبالبحث عن الجرائم التي ارتكبوها ستجدى ان جرائمهم فاقت جرائم المحتل نفسه .. ابحثى عنهم في جوجل وفى اقل من ساعة ستجدى ما يروعك ويشيب له الرؤوس .. لهم هدفين :1 -  هو ابادة الشعب العراقى  وهناك تقارير اكدت ان هؤلاء المرتزقة بينهم وبين المخابرات العربية التي ذكرتها تنسيق كبير ومعظم عمليات التفجير للسيارات المفخخة  في الاسواق والاماكن العامة وتفجير المساجد والحسينيات ونشر المخدرات واغتصاب العراقيات في العراق  هم وراءها .. وقد اعترف احد العراقيين  عن وسائلهم التي يستخدمونها لتحقيق هذا الأمر ... كما اعترف جنود امريكان بانفسهم عن دور المرتزقة في ابادة الشعب العراقى  لتفريغ العراق من اهله .

2 - الهدف الثانى هو تشويه  صورة المقاومة العراقية الشريفة الوطنية والتى تضم كل التيارات سواء سنة أو شيعة أو كرد ( هؤلاء الرجال هم من ادافع عنهم وعن مقاومتهم ) عن طريق نسب عملياتهم للمقاومة الشريفة التي تتصدى لهم ولمخططاتهم ، ودفع الشعب العراقى لملاحقتهم وتسليمهم للسلطات العراقية ومن ثم لسلطات الاحتلال .

ج - فرق الموت التي يديرها احمد الجلبى  وهذه هدفها اشعال الفتنة تنفيذا لأوامر أسياده

د - المخابرات الإيرانية  (هدفها إغراق الأمريكيين في مستنقع العراق حتى  تفشل امريكا في الانتقال إلى مرحلة مابعد العراق كما خطط البنتاجون ... وهدف اخر اضعاف قدرة العراق الذي كان دوما يهدد امنها القومى  والسيطرة عليه بزرع عملاء لها تنصبهم على الجنوب لمقايضة امريكا في النهاية  ويتم اقتطاعه ومن ثم تساعد الامريكان في الخروج من العراق بما يحفظ لها ماء وجهها  ويضمن عدم التعرض لايران بضرب مشروعها النووى  وهذا ما تحقق لايران وسر تصريح نجاد انه اصبح قوة لا يستهان بها هو نتيجة تعاظم النفوذ الايرانى في العراق ولا انكر ولايخفى على احد الوسائل القذرة التي استخدمتها إيران لتحقيق اهدافها على حساب الدم العراقى ) وحكام العرب في كل هذا شركاء اما بالصمت أو التواطىء .

و- عناصر تنظيم القاعدة  الذي وجد في العراق  تربة خصبة لضرب وقتال امريكا ، وهو بالمناسبة لا يخضع لانظمة عربية ولا غربية وسيلته وهدفه الجهاد فقط وقتال العدو واعوانه سواء من السنة أو الشيعة أو الكرد .. وهنا رغم كل ما يقال عنه فانا لى راى اخر مخالف للجميع ورائي بستند على القاعدة الشرعية التي تقول ( انه عند احتلال اى شبر من اى ارض عربية مسلمة وجب علينا القتال والمراة تخرج دون اذن زوجها ) واى ان كانت تلك القاعدة الشرعية بنظر علماء السلطة الذين اشترطوا موافقة ولى الامر .. فبنظرى ولى الامر خائن وعميل ومجرد ذنب للمحتل .. وغياب ولى الامر لا يجبرنا على منع قتال العدو .. هذا هو رائى

وتنظيم القاعدة ماهو إلا مجموعة من الشباب والرجال هبوا للتصدى للصهاينة والامريكان واخذتهم النخوة والعزة والكرامة فتصرفوا قدر عقولهم وقدر ايمانهم بمرضاة الله ولا اعتقد انهم  قطعوا الاف الاميال لقتل ابرياء وضحايا وإلقاء أنفسهم في جهنم .. ونتيجة غياب قيادة تدير حركة جهادهم لا انكر انهم ارتكبوا بعض الاخطاء  وهذا ما دفع الظواهرى وبن لادن لاختيار قائد لهم في العراق  ونتيجة الأخطاء التي ارتكبها الزرقاوى صدرت أوامر منهم له قبل مقتله بالبعد عن القتل الطائفي والتركيز على المحتل .

 

استاذة شبعاد

في خضم  تلك الصورة البشعة للعراق وشعبه أسالك بالله عليك كيف صور لك خيالك ان من يقتل العراق وشعبه هو طرف واحد ركزت عليه جل اهتمامك كما اراد الاعلام المزيف سواء العربى أو الاجنبى ؟ ابحثى في كل تلك الاطراف وستدرك حتما من يقتل العراقيين ؟ ومن اباد اكثر من مليون ونصف عراقى ؟ ومن قتل العلماء وشرد الملايين ؟ ومن له المصلحة في تفريغ العراق من كل مقوماته وثرواته ؟

  

رابعا / اما عن اقتراحك بفتح جبهات القتال ضد الامريكان  في مصر ودول الخليج  وكل ارض عربية أو مسلمة يتواجد فيها المحتل وقواعده .. فهذا اقصى  ما اتمناه ولكن كيف السبيل إلى ذلك ويوم تمر البارجة البحرية الامريكية في قناة السويس تمر تحت حراسة امنية مشددة  لدرجة ان وزيرا مصريا منع من عبور كوبرى السلام بالقناة  لساعات حتى تمر البارجة ؟

ما اود قوله ان ذلك لن يتحقق إلا بالخلاص اولا من تلك الانظمة التي تحمى المحتل  ومن ثم سيفر المحتل  من اراضينا دون اى قتال معه بعد رفع الحماية عنه وكشفه عاريا  واستلام الحكم في بلداننا  رجال وطنيين شرفاء جل اهتمامهم ان يكون اعادة السيادة للأوطان  وتطهير أراضينا من عملائه وأذنابه ومن كل مظاهر الفساد الذي غرقت فيه الأوطان .

ياسيدتى ان جرحك بالعراق هو جرح كل الشعوب العربية  التي نعمت بخير العراق  وكانت لهم بمثابة البوابة الشرقية التي تحمى تلك الشعوب ... وضياعه بيد الأوغاد لا يعنى إلا ان الله يمهل ولا يهمل واى سلاح موجه للعدو سواء في فلسطين أو لبنان أو العراق أو حتى الصومال  سلاح مقدس حقه علينا ان ندعمه حتى ولوباضعف الإيمان الا وهو الكلمة .. فهل كثير علينا ان نقول تلك الكلمة ؟ ان املى في الله اولا كبير .. ثم في الشعوب ووعيها وتحركها وعلى كل رجل عاقل بالغ ان يدرك ان القتال واجب وفرض عين عليه  ضد المحتل وليس ضد أبرياء  فالمجاهد لا يقتل ظلما وعدوانا ومن يدفع دمه وروحه لا يجب ان نشكك في نواياه .. تحياتى لك وليكن بيننا دوما الحوار وسيلة لنشر الوعى .

 

وفاء اسماعيل


التعليقات




5000