..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حين يختبئ المرء خلف اصبعه.....!؟

عالم هتلر يكمن وراء سواتر
 
وعالمي خلف نظارة
 
انا لا اعرفك ابدا
 
لكني اعرف من انت بدقة ووضوح
 
انت حواء...!
 
حين فرقنا ابليس
 
وجمعنا الله
 
على ظهر عرفات
 
بعد اربعين سنة
 
الا تذكرين...؟
 
قد تكوني هاجر و ربما ساره
 
بذورهن انبياء
 
 التقينا مرة فوق طوف نوح
 
نبحث في سلاله عن البقاء
 
 رفعت رأسي
 
وحجبتك عني زجاج نافذتيك الرعناء
 
انت حتما شبعاد سومر
 
و اميديا بابل
 
سيدة جنائنها الغناء
 
كنت سمير اميس اشور
 
وبين بواسق الرافدين خنساء
 
انت ابنتي وحفيدتي
 
انت امي وخالتي
 
انت طفلتي المدللة
 
انت شقيقتي وحبيبتي
 
و سيدة النساء
 
ارفع راسي لاستوضح نورك
 
يمنعني زجاج نوافذك السوداء
 
اسير فتهاجمني
 
اسرارنا من كل صوب
 
اشير باصبعي
 
نحو نورك الساطع
 
وتمنعني ظلال زجاجتيك الظلماء
 
يقلب جوانبي الاسى فوق نار هادئة
 
فقررت ان اقاتل الحزن
 
واتعلم السرقة لاسرق السحر
 
من ناظريك
 
واحارب الوسن
 
كي تضحك مقلتيك
 
لو كان الفرح يباع سأشتري لك
 
في كل بسمة عيد
 
واقايض بنصف عمري بيوم سعيد
 
وحين حل زمن الاله
 
توضأت  بحزمة
 
 من الق الرجاء
 
وصليت ركعتين بين حاجبيك
 
ودعوت الخالق
 
ان يرفع السواد
 
من شعلتيك
 
وحين رفعت راسي غاب كل شئ
 
ومسكت الهواء
 
لو اصاب ظني ستبحر سفني بعينيك
 
لابلغ مرافئ
 
الاحساس المتزن
 
واهادن الغربة
 
والغربة ظلم وظلام
 
فهل عرفتني...!؟
 
سأبقى علامة استفهام
 
على شفتيك...!

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات

الاسم: عبد الرزاق عوده الغالبي
التاريخ: 08/05/2014 19:44:18
امبرتناالرائعة وسيدة الاحساس الوطني
زوق قصيدتي مرورك الرقيق وزفها عروسابموكب مهيب بدأ اشوري ونهاية بواسق العراق وانت احد البواسق الشامخةلتحسي هذا الاحساس الدقيق بهموم وطنك دمت كتلة من ذوق وقد شرفني امضاءك الرقيق فوق احاسيسي....تحياتي

الاسم: اميرة بابل
التاريخ: 08/05/2014 16:24:45
لك احساس جميل يأسرني عند القراءةبل يجعلني اتامل الانامل التي كتبته بدقة متناهية.رائع تدرجك في النص بين بابل سومر اشور معالم العراق الراقية التي لاتطفئها السنين ولن تموحها غيوم البؤس السوداء...تسلسل موفق وانتقاء مميز للمفردات الادبية ومازلت اعجب باحساسك في الكتابة
دمت بخير وعافية وتالق
تقبل مروري المتواضع
وامضائي الرقيق
اميرة بابل




5000