هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تداخل الأعياد

د. خليل محمد إبراهيم

عتادت الأمم؛ أن تبتهج بعيد ما، وبعد وقت طويل؛ تجد عيدا آخر تبتهج به، أما نحن/ في العراق الحبيب\ فطالما تعددت الأعياد في بلادنا، وربما تداخلت، وهو ما يدفع الضالين والظلاميين؛ إلى الحقد على شعبنا وبلادنا، وفي هذا اليوم البهيج؛ نستروح عطر بطاقاتنا الانتخابية التي وضعها بعضنا في قلبه، لذلك غضب منه الظالمون، فحاولوا أن يُرهبوه، لكنه استخرجها اليوم، ووضعها أمام العيون، لينتخب بها مَن ينتخب، وبالأمس؛ انتهى العرس الانتخابي عند الناس، وبدأ التحضير لعدِّ أصوات الناخبين، واليوم؛ نستعد للاحتفال بعيد العمال العالمي؛ أجمل أعياد الحياة والإنسانية؛ صحيح أنه جاء نتيجة إجراء رأسمالي إجرامي؛ حين قتلت الشرطة الأمريكية؛ بعض أبطال عمال السيارات في 1/5/1886، لكن تلك الدماء؛ كانت من الزيت الذي أضاء الشعلة الأزلية للبشر؛ تلك الشعلة التي يستعين بها أحرار العالم، لزراعة العالم بورد الحب، فإلى عمالنا الأماجد؛ أزكى التحيات، وأحلى زهور المحبة والوداد، ومعها قصيدة الرصافي العظيم (إلى العمال)، فتهانينا بعيد العمال السعيد، وإلى أمل ناجز؛ في نجاح عمالي عظيم؛ يتحقق في انتخابات أمس، فالبشائر تترى بنجاحات مثيرة، لقائمة التحالف المدني الديمقراطي؛ الممثل الأقرب من الفقراء، وإلى قراءة ممتعة مفيدة، لقصيدة من خير شعر (الرصافي)، ألا وهي:-
إلى العمال
كل ما في البلاد من أموال            ليس إلاّ نتيجة الأعمال
أن يطِب في حياتنا الأجتما           عيّة عيش فالفضل للعمّال
وإذا كان في البلاد ثراء               فبفضل الأنتاج والأبدال
نحن خَلق المُقدَّرات وفيها            لا حياة للعاطل المكسال
عندنا اليوم للحياة نظام              قد حوى كل باطلٍ ومُحال
حيث يسعى الفقير سعي أجير        لغنيّ مستأثر بالغلال
فترى المُكثرين في طيب عيش       أرغدته لهم يد الأقلال
وترى الغائصين في البحر أمسى      لسواهم ما أخرجوا من لآل
وترى المُعسرين في كل أرض         كعبيد والموسِرين موالي
أكثر الناس يكدحون لقوم            قعدوا في قصورهم والعَلالي
واحد في النعيم يلهو وألف            في شقاء وأبؤس واعتلال
حالة في معاشنا أسلكتنا              طُرُقات المخاتل المحتال
فترانا بعضاً لبعض لبِسنا              من خياناتنا مُسوك الثعالي
تلك عادٌ مستهجنات ورثنا            ها قديماً من العصور الخوالي
فإلى كم نشقى وحتام نبقى           هكذا في عَماية وضلال
إنما الحق مذهب الأشترا             كيّة فيما يختصّ بالأموال
مذهب قد نحا إليه أبو ذرٍّ           قديماً في غابر الأجيال
ليس فرض الزكاة في الشرع إلا      خُطوة نحو مبتغاه العالي
مبدأ ذو مقاصد ضامنات            ما لأهل الحياة من آمال
موصلات إلى السعادة في العي       ش هوادٍ إلى طريق التعالي
ليس للمرء أن يعيش بلا كدٍّ         وإن كان من عظام الرجال
كل مجدُ يبنى على غير سعيٍ        فهو مجد مهدّد بالزوال
ليس قدر الفتى من العيش إلاّ        قدر انتاج سعيه المتوالي
ما رءوس الأموال إلا أداة            للمساعي كالحبل للأحمال
مثل شدّ الأحمال شدّ المساعي      ودنانيرنا لها كالحبال
صاح ماذا تُجدي الدنانير لولا       همم الدائبين في الأشغال
أفتأتي من الطعام بديلاً             أفتُغنى عن كسوة ونعال
حاجة المرء أكلةٌ وكساء            وسوى ذاك بسطة في الكمال
أن للعيش حَومة في وغاها         لا تحق الحياة للبطّال
أنها مثل حومة الحرب ما دا        رت رَحاها إلاّ على الأبطال
وسوى الحِذق ما بها من سلاح      وسوى الكدّ ما بها من قتال
بطل الحرب مثله بطل السع         يِ ومنه الأعمال مثل الصيال
ونشاط منه لبيض المساعي         مثل أشراعه لسمر العوالي
أيها العاملون أن أتحاداً             بينكم مرخص لكم كل غال
ما لعيش تشكون منه سَقاماً         بسوى الأتحاد من ابلال
فليكن بعضكم لبعض نصيراً          ومُعيناً له على كل حال
وإذا قلت أنكم أنتم النا             س جميعاً فلا أكون المُغالي
فأعملوا دائبين غير كسالى         وأرقُبوا ما به ستأتي الليالي
ثم قولوا معي مقالاً رفيع الصَ       وْت فلتحي زمرة العُمّال

د. خليل محمد إبراهيم


التعليقات




5000