.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأنتخابات البرلمانية . . . من سيضحك على من . .؟!

أحمد الشحماني

لست قاريء فنجان ولست فتاح فال . .
ولكن في ضوء الأحداث الشاخصة وما نشاهده من حملات اعلانية مدفوعة الثمن من فواتير فقراء الوطن واموال النفط المنهوب, هذه الحملات الأعلانية التي تطل علينا من على شاشات القنوات التلفازية والصحف وشبكات الانترنيت والتي يبدو كما لو اننا في معركة دامية الوطيس وما نشاهده ونسمعه من تزاحم وتقاتل وتصارع وتنافس ترشيح نفس الوجوه المزيفة المقنعّة بأستثناء بعض (الوجوه الجديدة لنساء شابات ووجوه أخرى لشباب) الذين بلا شك ستتلاقفهم هوليود للافلام السينمائية بقانون برلماني عما قريب . . .

هل سيكون هنالك تغيير جذري وحقيقي في خارطة السياسة العراقية بعد هذه السنوات المكبّلة بالفشل والأزمات والصراعات والأخفاقات والفساد الأداري والفوضى السياسية ليشمل التغيير جميع مفاصل الحياة الأقتصادية والأجتماعية والأمنية ويستعيد المواطن ثقته المفقودة (منذ عصر ما قبل التاريـــ . . . خ) ويلبس الوطن ثوب العافية ويستنشق الفقراء والبؤساء والمحرومين أوكسجين الحياة وينبثق برلمان جديد نزيه وامين من رحم العملية السياسية الجديدة بدون تجاذبات وصراعات ومؤامرات وخيانات أم انها ستكون نفس الوجوه البرلمانية المقنعّة السابقة التي نقشت اسماءها داخل قبة البرلمان بقرار من شركة الأستيراد والتصدير. .؟, هي من سيسرق حلم الديمقراطية وهي من ستطلق قهقهاتها المدوية مثل سكران منتشي خرج تواً من حانة الشرب. . .؟

أذا كان الأمر هكذا فعلى الديمقراطية والأنتخابات البرلمانية السلام . .!

ترى . . . . .
هل هي الديمقراطية العرجاء واخطاء الدستور المتعمد المليء بالالتباسات والأخطاء القاتلة من جعلتنا نجلس فوق التل مكبلين بالوهم وننظر الى قرص الشمس قبل لحظات الغروب ونحسبه قمراً أم اننا شعب لم نستوعب قواعد اللعبة الديمقراطية واصول ومفاهيم ثقافة الأنتخابات. .  . .  كيف, ومن, ولماذا ننتخب. .؟!

هل سنذهب الى الأنتخابات كما لو اننا نذهب الى مأدبة عشاء ونبتسم لصاحب الدعوة خجلاً منه واكراماً لدعوته ونوقع له في دفتر المراسيم قبل مغادرتنا تماشيا مع بروتوكولات الدعوة حتى لو انها كانت دعوة بائسة وباهتة الطعم والذوق وخارج دائرة قناعاتنا وافكارنا وتطلعاتنا. .؟!

سؤال مازال صداه المدوي يقض مضاجعنا: لماذا ننتخب نفس الوجوه لدورتين متتاليتين وهم اشبه بالصخرة الصماء. .؟ هل هؤلاء مقدسين منزهين نزل عليهم الوحي من السماء وبقية البشر آثمين . .؟!

لماذا نفكر اذن بالتغيير ونذهب الى الانتخابات اذا كانوا هم من نفكر باستعادتهم الى قبة البرلمان مرة ثانية كما لو ان الامهات لم ينجبن غيرهم فرساناً. .؟
اليس هذا خطئاً فادحاً. .؟
اليس هذه خيانة للوطن والأجيال . .؟
اليس هذه خيانه لضمائرنا وعقولنا وديننا . .؟

هل هذه هي اخلاقنا نحن ابناء الرافدين ان نعيد اللصوص والسراق الى البرلمان وبعدها نقول ليت الذي جرى ما كان يجري ونبكي ونذرف دمعاً على اطلال ايامنا المهدّمة بمعاول هؤلاء اللصوص وكم عمراً سنعيش بعد هذا العمر المحطم المسروق من رصيد سنواتنا وايامنا. .؟

أذا كان الأمر هكذا اذن ما فائدة عقولنا وافكارنا ولماذا نطلق صيحاتنا ليل نهار وندعوا للتغيير . . . ؟

أذا كانوا هم من نفكر بأنتخابهم واعادة موادهم الأولية (الأكسباير) الى مصنع العملية السياسية مرة ثانية رغم علمنا وقناعاتنا بأنهم لصوص وقتلة وكذّابين ومارقين وسارقين وعودتهم ستكون نهاية حلم الديمقراطية او كمن يدق المسمار الاخير في نعش الوطن المذبوح . .
أذن لماذا نطلق عليها بالديمقراطية الأيجابية ؟ ولماذا تكون هنالك عملية انتخابات برلمانية؟
اذا كان الأمر هكذا فالأفضل ان نمدد لهم العقد المبرم مدى العمر ونترك الحبل على الغارب ونعذرهم على قبح افعالهم . .
أذا كنا هكذا, اذن نحن شعب لا نستحق الحياة ولا نستحق ان نمارس العملية الديمقراطية بأصولها وقوانيها الأيجابية المشرقة مثل باقي شعوب الأرض . .!

أحمد الشحماني


التعليقات




5000