..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا أرضى بالأسرار

سامي العامري

مَن ليْ بعهدك وهو يهتفُ
 في مسارات العطورْ ؟
مَن ليْ بكاساتٍ تدوّرُ كلّ أنسانٍ يلامسُها
وأرشفُها ولكنْ لا أدورْ ؟
مَن لي بأجنحة الزواجلِ
وهي تحمل للمهاوي كلَّ هاويةٍ
وممنوعٍ وسورْ !؟


ـــــــــــــ
عزاؤنا حريةٌ
ومطلَقُ اليدين في السجن
أفضلُ من مقيَّدٍ وسط خِضم الحياةْ !

ــــــــــــ

أطلقتُ صَعّاداتِ ذاتي
في لُعبةٍ من خُذْ وهاتِ
بيني وبين النجمِ
فيما الغيمُ يهرأ وحدَهُ
من شدة الحزن القديمْ
أحييتُهُ ليهيمَ في قدح النبيذ ولا يهيمْ
في شارعي رقصت عذارى
فيهنَّ مَن ذبلتْ
وفيهنَّ التي قد أوقفتْ بشذاً قطارا
أفكان ذلك عتمةً لا بُدَّ منها
أم ترى كان الجداولَ والنضارا ؟
ستجيبُ عن هذا التجلّي صحوتي
وغداً يؤكدهُ السكارى !

ــــــــــــــــ

الأغنياتُ التي سحَرَتني
كعطرِ الخمائلْ
أتت مِن شفاهك أم مِن شفاه البلابلْ !؟
وكيف المناقيرُ أمستْ ذُبالاتْ
لعيدٍ توهّجَ قبل الأوان ففاتْ ؟
كما مُشِّطتْ بالدموع جدائلْ
واحتفائي بعيدك لن يتأخَّرْ
رغم علمي بأني رقيمكِ
والحلمُ طولاً وعرضاً تبخَّرْ
في فضاءٍ بلا خمرةٍ فهو عاقلْ
والآن أقرِض ليلَ البلادِ سراجا
ككفٍّ تمرُّ على كلِّ أرجائه الصامتات مساجا
وتضحكُ مِن كلِّ آهِ
 الأناملْ !


ـــــــــــــــ


لا أرضى بالأسرار والتلميحِ
أنا ما شكوتُ سوى سواكِ فبوحي

همْ لوّنوا كلماتِهم بسحابةٍ
هطلتْ بأمطارٍ من التجريح

أنا لن أبالي طالما قيثارتي
تركتْ بحضنك رشقةً من روحي

( إني حببْتُك ) كيف لا أشدو بها
للكون بعدَ الحمد والتسبيحِ ؟


لا تغضبي أبداً إذا عَثَرَ الندى
فوق الزهور فذاك لؤمُ الريحِ !


ولتَرجعيْ لي رجعةً أبديةً
تبقى وأرحلُ بعدها بضريحِ !


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
برلين
نيسان ـ 2014

سامي العامري


التعليقات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/04/2014 19:49:24
صديقي وصديق الورد والنهارات
سالم الياس مدالو
تحية من لجين لك على عبير مرورك
وقد افتقدتك حقاً
تمنياتي بالعافية والسرور

الاسم: سالم الياس مدالو
التاريخ: 25/04/2014 20:19:45
العندليب البرليني الغريد الشاعر الثر سامي العامري
تغريدتك شعاع قوس قزح وهالة قمر
تحيتي الطيبة مقرونة بسرب عنادل .

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 25/04/2014 08:20:48
عزيزي عبد الفتاح المطلبي
أحييك تحية برلينية مشمسة
وأنت الشاعر المشعّ
لا بأس أن تثقل على العالم بحملنا ناياتٍ وقياثر نطوف بها بلدان الحلم وإذا لم يتناغموا معنا ويترقصوا فحسبنا أوراق الشجر وحفيف الجداول وفراشات تتخافق في جزر بعيدة كرايات ملونة !!
أحلى تمنياتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 25/04/2014 08:15:28
محبتي لأخي الشاعر المبهر الحاج عطا الحاج يوسف

أدريك تشمخ يا عطا كصروحِ
فالحب لا يرضى بغير جموحِ
ـــــ
سرني أن أحنت قصيدتي على تعبك البهي ستارة من فيء ما تستريح فيه قليلاً ويكون متسعاً لأحلام صافية تنسيك بعض الشجون وتأخذك في قارب من زمرد إلى بسمة صافية سرقوها منا أو حاولوا ومازالوا يحاولون !!
تمنياتي العطرة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 25/04/2014 08:03:41
الصديق الأستاذ الشاعر الكبير كريم مرزة الأسدي
مرحباً بمرورك اللظريف والشفيف جداً
تقول : أنت تريد باقات من الزهور البرلينية المخملية الورديةــــ !!
لا والله أنا متواضع جداً : قهوة وسيجارة وورقة وقلم إليكترونيان وحديقة عامة ورصيف وصديق لطيف وانتهى !
تجربتي تقول أني طالما كنتُ في حالة روحية سيئة فإني لا أستطيع الإبداع أو إبداعي يكون سيئاً فيما أنا أحلم بأن أحافظ على نتفة معينة من المتعة والفرح اتشربها ثم أنقلها إلى القارىء فيزداد معي أملاً ويؤمن بأن الحياة لا تعني إلا الفرح والخير
غير أنهم لا يتركونك ـــــ !
أما جميل الساعدي فلا نستغرب فهو من شيوخ المنافي وما حرصه على الضمة والشدة إلا حنين عميق لعراق الطفولة والصفاء
دمت بعافية وتألق

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 25/04/2014 07:52:25
الصديق العزيز وائل مهدي
تحية من بنفسج
تعبيرك راقٍ جداً : خفوت الفجر يثير ثمة شعور بأن لا أحد يمتلك الوقت ليشفق على أحد !!
نعم
فالناس عندنا ينامون وهم يركضون ويتناسلون وهم يركضون ويأكلون وهم يركضون ويتوقفون وهم يركضون !!!
تمنياتي الخالصة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 25/04/2014 07:48:19
الأديبة المتألقة نسرين اليوسفي
لك من تحيات الصباح أشذاها
إذا نظرنا إلى مجتمعاتنا من الوجهة الفلسفية فسنجد أنها حلمية وأفرادها حالمين غير أرضيين أبداً
ولكن أحلام الفنانين والشعراء هي التي أرادت أن تعيد أحلامهم إلى الواقع ! وتلك مفارقة لطيفة !
ولذلك فأولو الأمر منا يخافون أحلامنا نحن الأدباء لأنها
( جادة )

أجمل تمنياتي

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 24/04/2014 22:13:18
لا أرضى بالأسرار والتلميحِ
أنا ما شكوتُ سوى سواكِ فبوحي

همْ لوّنوا كلماتِهم بسحابةٍ
هطلتْ بأمطارٍ من التجريح

أنا لن أبالي طالما قيثارتي
تركتْ بحضنك رشقةً من روحي
في كل بيت ، أكان خليليا أو على نول نازك والسياب
أو على طريقة النصوص المفتوحة ، أجد روح عامرية سامية
شاعرنا الغريد تحية ومودة لمستقطراتٍ من عناقيد الروح
دمت بخير.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 24/04/2014 16:58:25
أنا لن ابالي طالما قيثارتي
تركت بحضنك رشفة من روحي

إني حببتك كيف لا أشدو بها
للكون قبل الحمد والتسبيح
ـــــ
جمال مصطفى الوردة
مقترحاتك كثيراً ما تكون في الصميم وتشفي العلل المستحكمة !
وقولك الآن : قبل الحمد والتسبيح
ـــــ
هذا القول فكرتُ به وقت كتابتي للبيت بل أسمعته صديقاً شاعراً وقلت له: ما رأيك ؟ فقال لي : أفخِّخك !
وأما استحسانك لكلمة رشفة بدلاً من رشقة فهو في محله وأجمل وألذّ !
مودتي الخالصة

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 24/04/2014 15:53:01
أخي الشاعر السكسفون السامي سامي العامري

أَوتدري ما فعل الهوى بصروحي
يا العامريّ ومَنْ ألَظَ جروحي

وطني الذى أمسى لداعشَ ملعباً
وسفينةً ضَلّتْ فناحتْ روحي

أنا ما أزالُ وإنْ تجهمَ صُبحُهُ
أشتاقهُ هو بلسمٌ لقروحي

ما ترنمتَ به من شعرٍ أثار مشاعري أيها السكسفون البوهيمي
فلكَ مني كلَّ الحبِّ على ما اسديته لي في حائيتكَ التي نفّستُ
بها عن خاطري .

تحياتي المعطرة بالودِّ لكَ مع باقة ورد .

الحاج عطا



الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 24/04/2014 15:52:31
السامي السامي العامري الشاعر الشاعر المحترم
السلام ع ليكم والرحمة ، وهذه لا تكفيك أنت تريد باقات من الزهور البرلينية المخملية الوردية هههههههه
والله يا عزيزي سامي تسحرني جدا بأجواء الطبيعة الخلابة ولا ابن خفاجة !! وأعتقد صديقي جميل شبعان منها فرجع لطبيعته العمودية ، يدور على الفتحة والضمة ، أنا خوب - على حد التعبير الملائي النجفي - ذبت في هذه الصورة ، ولا يمكنني أن أقتطع جزءاً منها :
بيني وبين النجمِ
فيما الغيمُ يهرأ وحدَهُ
من شدة الحزن القديمْ
أحييتُهُ ليهيمَ في قدح النبيذ ولا يهيمْ
في شارعي رقصت عذارى
فيهنَّ مَن ذبلتْ
وفيهنَّ التي قد أوقفتْ بشذاً قطارا
أفكان ذلك عتمةً لا بُدَّ منها
أم ترى كان الجداولَ والنضارا ؟
ستجيبُ عن هذا التجلّي صحوتي
وغداً يؤكدهُ السكارى ! -
الماء والخضرة والخمرة والوجه الحسن ، يا ليتني كنت معك فأفوز فوزاً عظيما ههههههههههههه احتراماتي ومحبتي

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 24/04/2014 13:29:15
العزيز دائما .. أستاذ سامي الغالي .. مراحب .
خفوت الفجر يثير ثمة شعور بأن لا أحد يمتلك الوقت ليشفق على أحد.
لكن سطوع كلماتك بشرني بنقاهة المشاعر الانسنانية .
أصيل أنت ..
إنسانا و شاعرا

الاسم: نسرين اليوسفي / دهوك
التاريخ: 24/04/2014 11:51:47

رغم علمي بأني رقيمك
والحلم طول وعرضا تبخر

ليس هذا المقطع الوحيد الذي يستدعي التوقف عنده أكثر من مرة وإعادة الاستمتاع بقراءتهِ ، ولكن فيه تذكرة طائرة خيالية للتحليق في تاريخ أحلامنا التي تبخرت بالطول والعرض
ما أكثر ماضاع منا من أحلام كانت في وقتها أجمل أمنيات .
شكرا للتذكرة
ودمت للكلمة البرّاقة أيها الشاعر المـُـنقـِّـب في مواضِ الأحلام .

الاسم: أمير الامين
التاريخ: 24/04/2014 08:08:38
العامري الشاعر الغارق في بئر أبديات ومجاهيل
مرحباً بك وبرائحة الأرض وهي تشرب ألوان المطر اليوم
وبالمناسبة قبل البارحة كانت مناسبة يوم الأرض
ــ
عزاؤنا حريةٌ
ومطلَقُ اليدين في السجن
أفضلُ من مقيَّدٍ وسط خِضم الحياةْ !
ـــ ما أحلى هذا الوصف او المقارنة
والشعر نفسه مبني على علاقة النقيض بالنقيض وما في هذه العلاقة من حيوية وأنت أعرف
مودتي وتقديري

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 24/04/2014 07:59:34
الصديقة الفنانة الرقيقة الطائي
صباح المسرة
عباراتك فيها من سمو الروح وجماليتها بما ذكرني بعبارة لي مازالت تبني لها ملاعب في بالي ومخيلتي كتبتها يوماً وأنا صغير وأعتقد أني وضعتها كعنوان : بهجة المهجة !
وهنيئاً لك القهوة ومريئاً

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 24/04/2014 07:52:06
صباح الأنوار للشاعر الثر جميل حسين الساعدي
هذه الأبيات العمودية قد أفرزها لاحقاً
وأكملها كقصيدة عمودية مستقلة
لأني أرى حرف الحاء يغري بالتمادي !
لا يا عزيزي ( رجعة أبدية ) جاءت منصوبة
ولكن ربما الحروف في كومبيوترك صغيرة
بما لا يكفي لتطمئن !
ممنونك صديقي على كلماتك البهية
التي زادت من عبيرية صباحي
ودمت للمحبة

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 24/04/2014 07:15:19
يا العامري

ودا ودا

انا لن ابالي طالما قيثارتي
تركت بحضنك رشفة من روحي

اني حببتك كيف لا اشدو بها
للكون قبل الحمد والتسبيح

من أجمل شعرك , قواصدك التي امامي
صوتك اعرفه حتى دون وجود اسمك
دمت ساميا يا العامري

الاسم: سلمى الطائي
التاريخ: 24/04/2014 04:53:25
في شارعي رقصت عذارى
فيهنَّ مَن ذبلتْ
وفيهنَّ التي قد أوقفتْ بشذاً قطارا
...
..
دائماً مناخاتك ممتلئة مشعة قلقة مقلِقة عاشقة شكاكة فرحة!
الرائع العامري
لستُ مدمنة قهوة مثلك ولكن هذا الصباح شربت قهوة بسكر كلماتك!
تحياتي صديقي الشاعر الباسم الروح والحرف
وتحيات الانباري

الاسم: جميل حسين الساعددي
التاريخ: 24/04/2014 03:38:21
لا تغضبي أبداً إذا عَثَرَ الندى
فوق الزهور فذاك لؤمُ الريحِ !


ولتَرجعيْ لي رجعةً أبديةً
تبقى وأرحلُ بعدها بضريحِ !


نص شعري فيه جمالية في التعبير والتصوير, تأخذ بمجامع القلب, لكن لا أدري لماذا رفعت الكلمتين(رجعة أبدية),أعتقد إنهما في حالة نصب
أبدعت أيها الشاعر البهي.. العامري
تحياتي ومودتي




5000