..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


محمد خضر...فنانُ يغردُ ألواناً

حيدرعبدالرحيم الشويلي

اللوحةُ عند المبدع محمد خضر تأسرك وتستسلم لأسرها وتعيش التجربة التي يعيشها المنبهر كأنك تحياها، فهي تعطيك نفسها، وكثيراً "ما أقف مبهوراً امام لوحاته ، مسحوراً بفيض اشعاعاته تاركاً قلبي يخفق بلون فرشاته" وان سبب المتعة هو الدهشة الأولى "الصدمة" بلوحاته بكل عناصرها، وتجد الارتباط المقنن بالموضوع والفكرة المنبثقة من واقع البيئة المصرية، حيث اللون والشخوص والاضاءة، فهو دائماً يبحث عن اساليب وتقنيات وخامات مميزة، ولذا استطاع الفنان محمد خضر أن يوظف طاقته وطاقة اللون والخوض بمنظومة تشكيلية واضحة التعبير، قوية الايحاء، واسعة الفضاء؛ بسيطة المفردات، انه يبحث عن الجديد اللافت وليس لديه من ثوابت في العمل الفني إلا التفاني والاخلاص لأبداعه، وذاته.


مستغلاً دور الخطوط وتشكيلها اللوني، ومحافظاً على الهيكلية الخارجية لأصل المصّور.

مما يجعل تجربته الفنية صعبة جداً تستحق المشاهدة والمتابعة المستمرة كونها ممتزجة بثقافات مختلفة شرقية وغربية في أعماله فتكون ذات هوية ثقافية مشتركة ، تجعل ريشته تغرد بطريقة عجيبة، ان مشروعه الفني النادر المتفرد في نوعه والمتميز بخطوطهِ، فالوجوه التي يختارها محمد خضر ليست مجرد وجوده تكون من عامة الناس، ولكنها حياة فنية مليئة بالأبداع، ثاقبة الرؤيا، لا يخط أول لون  إلا بعد قراءةٍ متأنية وعميقة في تجاربهم الشعرية والقصصية والحياتية وبث اضاءة لونية ساحرة على ما يعيش، وما يشدني لهذا الحديث اختياره الدقيق لوجوه الشخصيات الادبية معلماً خاصاً لتجربته في النظر إلى الحياة وما بعدها ، فتكون بصمته؛ ويحقق هدفهُ المنشود ، نجد في لوحاته يُركز على الوجوه الحزينة لما فيها من تصويرات بارعة لمعالم الفجيعة، حيثُ يغدو الحزن الشفاف هو الملهم لذات الروح المبدعة، روح الفنان المعطاء ، لا يرسم لمجرد انه يرسم.

 لكنه يعيش ما يرسمه وينتجه بكل حواسه بعد مخاض عسير في وعيه يظهر في اللوحة التي أدهشتني حدّ الحيرة لوحة "البابا شنودة الثالث" وأطلت التمعُن في مقدرة هذا المبدع على تصوير أدق تفاصيل النفس وتضاريسها داخل تلك اللوحة الرائعة.

تحية الابداع والشكر المتواصل للفنان محمد خضر الذي أعطانا كل هذا الضوء وجمال بريقهِ ، حيث جعلنا نقرأ أنفسنا ونتأمل وجوهنا ، لنتعرف على بعض ملامح إبداعنا من خلال هاجسه اللوني ، وفضاء روحه الخضراء.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 


 

حيدرعبدالرحيم الشويلي


التعليقات

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 22/04/2014 21:22:38
الحزن ملهم للإبداع كما تفضلت
واللوحات المنكسرة بين يدي الفنان دليل على رشاقة ريشته ودسم فنه وذوقه ..
أبدعتما




5000