..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تناول اللحوم و الدواجن في السويد /ملف اللحوم في السويد

محمود الدبعي

وصلنا سؤال من أخت حول اكل اللحوم و الدواجن التي تباع في السويد و تقول هل يجوز لنا شراء اللحوم و الدواجن من السوبر ماركت دون أن نعرف أنها حلال و نحن نعيش في مدينة لا توجد بها محلات لبيع اللحوم الحلال. فعلا هذا السؤال متكرر و رغم وجود فتاوى شرعية كثيرة حول الموضوع ، إلا أن المسلمين في السويد يجدون الحرج في تناول اللحوم التي تباع في الأسواق و هناك الكثير ممن يشككون بحل منتوجات اللحوم و الدواجن التي تباع في الأسواق و حتى الحلال منها. و يسأل بعضهم ، هل يجب علينا البحث الدقيق جداً عن مكونات كل ما نأكل دون أن نكتفي بما كتب عليه . و هل تعتبر السويد من أهل كتاب أم لا ؟ و يقول بعضهم أن غالبية السويدين علمانيين و لا يمارسون الشعائر الدينية سوى في اوقات محددة مثل اعياد الميلاد مما يجعلنا نشك في ذبائحهم فقد يكون الذابح ( ملحداً أو بوذيا) و يطلبون منا أن نفتيهم و نرد عليهم بالتفصيل ليزول الشك لمن يخاف الوقوع في ماحرم الله لجهله بالتمييز بين الحلال والحرام. و الحقيقة أن هذه المسألة اشبعت بحثا من المجالس الفقهية و لكن هناك من يريد اجوبة واضحة و سهلة و من هنا فتحنا هذا الملف و ما يرد به قابل للنقاش حتى ينتهي بنا المطاف الى اجوبة شافية و وافيه في هذا الباب المهم.


علينا أولا أن نشير إلى النصوص الفقهية التى قررها الفقهاء‎‎وهى أن ( ما غاب عنا لا نسأل ‏عنه. (إذ أنه ليس على المسلم أن يسأل عما غاب‎ ‎عنه، كيف كانت ذكاته وهل استوفت شروطها أم لا وهل ذكر ‏اسم الله على الذبيحة أم لم‎‎يذكر بل إن كل ما غاب عنا مما ذبحه مسلم (أيا كان جاهلا أو فاسقا ) أو كتابى ، ‏حل‎ ‎أكله. والأصل فى هذا الحديث الذى رواه البخارى أن قوما سألوا النبى صلى الله‎‎عليه وسلم فقالوا إن قوما يأتوننا ‏باللحم لا ندرى أذكروا اسم الله عليه أم لا فقال‎ ‎صلى الله عليه وسلم ( سموا الله عليه أنتم وكلوا.( فقد قال الفقهاء إن فى هذا‏‎ ‎الحديث دليلا على أن التصرفات والأفعال تحمل على حال الصحة والسلامة حتى ‏يقوم دليل‎‎على الفساد والبطلان. و هذا الأصل المقرر من الله فى القرآن‎ ‎الكريم فى آيتى ( 3 و 5 ) سورة المائدة أن هناك محرمات ‏استثنى فيها المذكى وأن هناك‎‎إباحة لطعام أهل الكتاب، اليهود والنصارى، ومن طعامهم الذبائح، والارتباط بين ‏حكمى‎ ‎الآيتين قائم، فلابد أن نحرم من ذبائحهم ما يعتبر بحكم القرآن ميتة أو منخنقة أو‎‎موقوذة أو متردية أو ‏نطيحة، أو انتهت حياتهم بأحد هذه الأسباب ولم تدرك بالذكاة،‎ ‎وكان مع هذا علينا أن نرعى وصايا الرسول ‏صلى الله عليه وسلم فى هذا الشأن ونعمل‎‎بها، فقد أخرج البزار والطبرانى من حديث أبى الدرداء بسند حسن ( ‏ما أحل الله فهو‎ ‎حلال وما حرم فهو حرام ، وما سكت عنه فهو عفو فاقبلوا من الله عافيته، فإن الله لم‎‎يكن ‏لينسى شيئا ) وما أخرجه الطبرانى من حديث أبى ثعلبة ( إن الله فرض فرائض فلا‏‎ ‎تضيعوها، ونهى عن أشياء فلا ‏تنتهكوها، وحد حدودا فلا تعتدوها، وسكت عن أشياء من غير‎‎نسيان فلا تبحثوا عنها ) وفى لفظ ( وسكت ‏عن كثير من غير نسيان فلا تتكلفوها، رحمة‎ ‎لكم، فاقبلوها).

وقد روى الترمذى وابن ماجه من حديث سلمان أن رسول الله صلى‎‎الله عليه وسلم سئل عن الجبن والسمن ‏والفراء التى يصنعها غير المسلمين فقال) الحلال ما أحل الله فى كتابه والحرام ما حرم الله فى كتابه، وما سكت ‏عنه فهو مما‎‎عفا عنه ) ( الأشباه والنظائر للسيوطى تحقيق المرحوم الشيخ حامد الفقى سنة 1356‏‎ ‎هجرية- ‏‏1938 م ص 60 فى باب الأصل فى الأشياء الاباحة حتى يدل الدليل على التحريم) إذ أن هذه الأحاديث تدل ‏صراحة على أنه لا ينبغى أن نسارع إلى تحريم شىء لم يحرمه‎ ‎الله صراحة، ولابد أن نتثبت قبل التحريم وأن نرجع ‏الأمر إلى كتاب الله وسنة رسوله‎‎صلى الله عليه وسلم. وإذا كان الله ورسوله قد بينا للمسلمين الحلال والحرام‎‎على هذا النحو الذى لا شبهة فيه، كان الحكم الشرعى العام أن ذبائح اليهود‎ ‎والنصارى حل للمسلمين بنص القرآن الكريم وبسنة رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم قولا‎‎وفعلا والخبر المشهور من حديث ( الروض النضير ج - 3 ص 167 وما بعدها ) أنس رضى الله‎ ‎عنه( أن يهودية ‏أهدت لرسول الله صلى الله عليه وسلم شاة مسمومة فأكل منها ) أى دون‎‎أن يسأل عن طريق ذبحها، أو ‏يتحقق من آلة الذبح. ولما كان الحلال والحرام من أمور الإسلام التى قطع فيها كل من القرآن‎ ‎والسنة بالنصوص الواضحة التى يجب ‏العمل بها جميعا، كان على المسئولين في مساجد السويد القيام بتأسيس هيئة رقابة شرعية على اللحوم والدواجن المذبوحة، بل والمعلبة، ‏للتثبت مما إذا كانت قد‎‎ذبحت، أو أزهقت روحها بطريق جعلها من المحرمات، وأن تطالب الجهات المستوردة و الموردة ‏ بوجوب مرافقة شهادات الذبح الحلال لجميع الذبائح وذلك بتحديد طريق الذبح ومكانه . ذلك لأنه اليهود‎ ‎بوصف عام أصحاب كتاب سماوى شرع الذبح تحليلا لأكل الحيوانات المسخرة للإنسان،‎‎ومثلهم النصارى باعتبارهم من أهل الكتاب أيضا، غير أنه يشترط أن تكون اللحوم مما‎ ‎أباح الإسلام تناولها.

و في العودة الى السؤال حول شراء اللحوم من المحلات التجارية في السويد ، نقول و بالله التوفيق، فيما يتعلق باللحوم التي تباع في المحلات التجارية والأسواق في السويد ، فهي إما لحوم سويدية أي ذبحت في السويد بعد التخدير الإلزامي و هو على ثلاثة انواع:

الصعقة الكهربائية للغنم و من ثم تعليقها مباشرة و ذبحها من خلال قطع الحلقوم والمريء والودجين و استخدام ، الصعقة الكهربائية من اجل تخفيف الألم المصاحب للذبح . وعالبيتها تذبح قبل أن تموت. و الذبح الحلال هنا لا يحتلف عن الذبائح السويدية ، إلا بأن الذابح مسلم و أنه يكبر على الذبيحة.


المطرقة أو المسمار الكهربائي أو الطلقة بخصوص الأبقار و يتم بعدها تعليق الذبيحة و ذبحها منا هو الحال مع الخرفان. و هنا إمكانية موت الحيوان قبل الذبح وارد إاذا طالت المدة بين ضربه حتى فقدان الإحساس و ذبحه و الذبح الحلال هنا يمر على نغس الطريق بإستثناء الذابح بانه مسلم و سرعته في اتمام عملية الذبح.


الحوض المائي المكهرب و هو مخصص للطيور ( الدواجن) و تجري عملية الذبح بعد مرور الطائر على حوض ماء مكهرب و هو مدلى بحيث يمر الراس في الحوض و يصعق حتى يفقد الإحساس و تقوم سكين ذبح ألية ( دائرية) بقطع الوجدين و الذبح الحلال بالسويد هو على حالين ، احدهما أن يقف عدد من الذابحين المسلمين بقرب الحوض و يعوضون السكين الآلي بالذبح باليد مع التكبير و آخرين يكتفون بالتكبير قرب السكين الآلي . و الحقيقة الذي يموت بالاختناق جراء هذه العملية نسبة ضئيلة جدا، والباقي تدركه الذكاة.. هذا ما شاهدناه بأنفسنا عن كيفية الذبح في بعض المسالخ السويدية، و علما بأن الأساليب المتبعة في الذبح في السويد أفضل منها في باقي دول أوربا .

و تواجهنا معضلة هي هل السويد تعتبر دولة مسيحية أو غير دينية و خاصة ان السويد فصلت الدولة عن الدين عام 2000 و تقف من كل الأديان على مسافة و احدة. فهي رسميا غير دينية و لكنها عمليا تحترم الأديان و تشجع المواطنين على ممارسة الشعائر الدينية و تقدم المساعدات المالية للكنائس و المساجد و الأحزاب السياسية تتنافس في إدارة الكنيسة السويدية في انتخابات عامة. إذا السويد عمليا من الدول التي تعتبر الدين مسألة شخصية و بها قانون يحمي حرية ممارسة الشعائر الدينية و من هنا تعتبر من الدول التي يمارس الدين بها بحرية. و بعض العلماء الذين زاروا السويد يشهدون أن ذبائحهم يمكن أن تعد من ذبائح أهل الكتاب في الجملة ، لو سلمت من المعارض . والمقصود هو أن الذبائح قد تتعرض لعنف يؤدي لموتها قبل الذيح و هذا تنفيه السلطات المشرفة على المسالخ في السويد و هي حريصة على ايصال لحوم سليمة و صحية للمواطنين.

و من هنا يجيزون تناول لحوم الغنم و الدجاج التي تذبح مباشرة بعد التخدير و لأنها تعتبر مذكاه ذكاة شرعية و يتحفضون على لحوم الأبقار التي تتعرض للضرب بالرصاص أو المطرقة الكهربائية أو المسمار و جميعها تتلف الدماغ ، وإذا تخلفت عن الذكاة الشرعية بعد الضرب صار حكم ماذبح حكم الميتة، وإن كانت صورته صورة المذكى، لأن قطع الحلقوم والمريء والودجين لم يحصل إلا بعد إزهاق الروح. وعليه فإن الاحتياط في لحوم البقر ينبغي أن يكون أشد منه في الغنم و الدجاج، لأن احتمال موت البقر قبل ذبحها أكبر من احتمال موتها بالذبح، كما أفادنا من له اطلاع على مسالخ ذبح الأبقار في السويد.


ومن هنا على المسلمين المقيمين في السويد مراعاة مايلي:

هناك ثلاثة انواع من الذبائح تنطبق عليها أحكام ذبائح أهل الكتاب، وهي متواجدة عادة في الأسواق السويدية ، مثل ذبائح السويديين الذين لا يشهرون إلحادهم و ذبائح اليهود فإنهم لايستجيزون أكل الميتات، واللحوم الخاصة باليهود عليها علامة معروفة ، وهذه وتلك يجوز شراؤها وأكلها، حسب فتاوى بعض العلماء. و هذا غير اللحوم المذبوحة من المسلمين ، وهي مع الأسف قليلة وغير منافسة و عليها شبهات كثيرة. هناك مؤسسات تجارية تستورد منتجات لحوم حلال من دول اوروبية و لكن المشكلة هي في توفير اللحوم و الدواجن الحلال الموثقة في شهادات حلال من هيئات رقابة شرعية و هي غير موجودة رغم وجود عدد من مجالس الأئمة في السويد.

عموما غالبية اللحوم التي تباع في الأسواق السويدية مستوردة في الغالب و تعرض للبيع في البرادات ولا تعرف الشركة الموردة لها و لا يوجد أي اشارة بأنها ذبحت بطريقة غير شرعية فللزبائن من المسلمين، حسب قول العلماء أن يشتروها ويأكلوها استصحابا لحكم الأصل ، و نشير إلى النصوص الفقهية التى قررها الفقهاء‎‎وهى أن ( ما غاب عنا لا نسأل ‏عنه. (إذ أنه ليس على المسلم أن يسأل عما غاب‎ ‎عنه، كيف كانت ذكاته وهل استوفت شروطها أم لا وهل ذكر ‏اسم الله على الذبيحة أم لم‎‎يذكر بل إن كل ما غاب عنا مما ذبحه مسلم (أيا كان جاهلا أو فاسقا ) أو كتابى ، ‏حل‎ ‎أكله. والأصل فى هذا الحديث الذى رواه البخارى أن قوما سألوا النبى صلى الله‎‎عليه وسلم فقالوا إن قوما يأتوننا ‏باللحم لا ندرى أذكروا اسم الله عليه أم لا فقال‎ ‎صلى الله عليه وسلم ( سموا الله عليه أنتم وكلوا) إستصحابا لحكم الأصل وهو أنها من ذبائح أهل الكتاب، وقد قال الله: ( وطعام الذين أوتوا الكتب حل لكم) [المائدة: 5] أي ذبائحهم، وقد قال سبحانه: ( فاتقوا الله ما استطعتم ) [التغابن: 16]. لكن إذا استفاض الخبر بكون اللحوم المعروضة في الأسواق لاتذكى الذكاة الشرعية، استفاضة تكدر صفو الاطمئنان إلى استصحاب حكم الأصل ، أو كثر من يتولى الذبح في المسالخ من غير أهل الكتاب مثل ابناء الجاليات الصينية و الفيتنامية و التايلندية والذين يدينون بالبوذية ، فإنه يجب التثبت من مصدر اللحم وديانة الذابح حينئذ، لأن الاستبراء للدين واجب، كما أن حكم الأصل، وهو حل ذبائح أهل الكتاب قد نوزع فيه وتطرق إليه الاحتمال، والدليل إذا تطرق إليه الاحتمال سقط به الاستدلال . وليعلم الجميع أنه ليس هناك حكم واحد عام يمكن تطبيقه في في مسائل تناول اللحوم في السويد ، سواء بالحل المطلق أو الحرمة المطلقة، بل لكل مدينة ظروفها ، لكن الضوابط التي أسلفنا ذكرها سوف تساعد في اختيار الأسلم بإذن الله.

محمود الدبعي


التعليقات

الاسم: احمد كردي
التاريخ: 06/01/2018 13:01:21
السلام عليكم
محمود الدبعي هل انت تاكل من لحم Ica اكتب لنا ،
انت لست أهل العلم ولا طالب العلم فتقي الله اترك الدين وتكلم في برلمان في التجارة في الصناعة خير لك
وإني ارى بعض الناس يعيشون على المسلمون مثل القمل كيف يعيش على الانسان!




5000