.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تبا لك أيتها الـ (لو) . . ماذا ابقى لنا لصوص الديمقراطية. .!

أحمد الشحماني

نحن اكثر شعوب الأرض نمتطي صهوة الأمنيات والتمنى الفارغ ونطلق زفير (أمنيات مُفلس) من خلال تعلقنا الدائم والمفرط بمفردة (لو) التي جعلتنا نرقص على انغام موسيقى التمنى ونركض وراء سراب نحسبه ماء . . !

 

               شيصير (لو) تطلع شمس . . فرحة وعرس

               شيصير (لو) رديت . .  يا طيف الأمس

 

إلا ان الشمس كما يبدو لم تطلع في لحظة الـ (لو) استجابةً لصاحبها ــــ   ولا طيف الأمس يستجيب لصرخة الـ (لو) فماتت لحظة التمنيات مقهورةً مهزومةً ومات عاشق الهوى يكابد صبابتهُ . . !

 

ــــــــــــــــــ    العانس التي فاتها قطار العمر تقول (لو) لم ارفض العريس الذي تقدم لي قبل عشر سنوات لكنت الآن في وضع افضل ولكان لديء الآن اسرة متكاملة ومستقلة من زوج واطفال  . . !

العاطل عن العمل يقول (لو) عندي عمل ومصدر رزق لما تركت اطفالي في العيد يتحسرون وهم يرون الأطفال الباقين يذهبون الى مدينة الألعاب . . !

 

الطالب الذي يخفق في الامتحان يقول (لو) لم يكن الامتحان صعباً للأجتزته بنجاح وتجنبت الرسوب وملامة الأهل والأصدقاء . . !

 

الشعب العراقي احرقَ عمرهُ وهو يدفع فاتورة عذاباته في مغامرات ليس له فيها ناقة ولا جمل ـــ انه فقط يطلق الحسرات والزفرات المعّتقة بتنهيدة الـ (لو) ويقول . . .

ـــــــــــــــ   (لو) لم تنشب الحرب العراقية الأيرانية قبل اكثر من عقدين من الزمن. . .!

 

ـــــــــــــــ    (لو) القائد حفظه الله ورعاه لم يجتاح دولة الكويت, ويتجاسر على الشرعية الدولية وينتهك القوانين والاعراف والمواثيق ــ   لما نشبت حرب الخليج ولما تمنكت دول التحالف من تدمير البنى التحتية للعراق وفرض حصار اقتصادي ظالم من قبل الأمم المتحدة على الشعب العراقي المظلوم وقتل وابادة شعب العراق ولما حدثت مجزرة المقابر الجماعية في الجنوب ولما احتفلت (الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الفئران) بجوع وموت اطفالنا . . !

 

ــــــــــــــــ    (لو) لم تأتي الديمقراطية العرجاء على عربات يجرها حصان المحتل ويفصلها وفق مقاساته لما سرقَ لصوص الديمقراطية قوت اطفالنا . .!

ـــــــــــــــــ    (لو) لم نستورد ديمقراطية الغرب المعبأة بقناني بيبسي كولا التي نافست بدورها منتجات شركاتنا الوطنية للمشروبات الغازية ذات الماركة العراقية لما جاشت علينا جيوش الدول الاقليمية من قاعدة وارهابين ودواعش وفواحش. . !

 

 الفقراء والمهمشين والبوساء يطلقون تنهيداتهم وحسراتهم ليل نهار ويقولون . . .

ــــــــــــ     (لو) كان لدينا جناح طير لهاجرنا الى بلاد الله البعيدة وتركنا قافلة الفقر والبؤس والفاقة وراءنا . . .!

ويقولون ايضاً . .

ـــــــــــــ    (لو) لم ننتخب هؤلاء اللصوص والسرّاق والفاسدين والمخادعين الذين يلبسون الدين جلباباً وتصيداً لما كنا هكذا في بؤس وفقر وحرمان . . . !

ـــــــــــــ    (لو) كانت حكوماتنا المتلاحقة تمتلك ذرة من الضمير والنزاهة وتخاف الله وتحترم شعبها وتهتم بفقراءنا واطفالنا اليتامى مثل حكومات (دول الله في بلاد الله) لأصبحنا بلا شك في مصاف دول العالم المتقدمة ولما تغربت وهاجرت الاف العقول المبدعة ولما نامَ على ارصفة الطرقات عشرات الفقراء والبؤساء ولأصبحنا افضل دول العالم في مجال حقوق الأنسان . . .!

وبين الـ (لو) وامنيات العمر الخائب ضاعت واحترقت سنوات العمر ونحن نردد صدى الـ (لو) التي زرعناها ولم نجني منها سوى الندم والحسرة والعذاب . . .!

“لو كانت الـ (لو) جياداً لأمتطاها الشحاذون”. . . .!

 

أحمد الشحماني


التعليقات




5000