.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كلمات متكررة ( في مفترق طرق)

لطفي شفيق سعيد

من أجل أن تحصل على وجبة غذاء جيدة عليك أن تختار مكونات صالحة ومفيدة    -  لطفي

كلما أردت أن أقنع نفسي بأن المرحلة القادمة ستشهد تغيرا ملموسا وحتى ولو كان على  قدربسيط نسبيا أجد أن الواقع يسير على عكس ذلك والسبب هو ما نشهده ونلمسه من خلال الحملة الأنتخابية حيث أن غالبية المرشحين والكيانات التي ستخوض الأنتخابات هي نفسها وإن أختلفت بعض الوجوه فيها وهي في نهاية الأمر ستكون خاضعة لأجندات معيتة وقد سبق لها وأن أرهقت كاهل الشعب وسببت له الأحباط والتشاؤم في مستقبل زاهر ومستقر.إن السؤال المهم والذي يشترك فيه الكثير من المواطنين هو: من هو الشخص الجيد الذي سأصوت وأدلي بصوتي له ؟ وهل أن من سأختاره يمتلك المناعة الكافية لتحميه من الأصابة بفايروس الفساد أمام مغريات المال العام وميزانية انفجارية ضخمة معروضة في العراء يسيل لها اللعاب ويغرف منها من يريد وكيفما يشاء؟ .

إن مرحلة ما بعد السقوط والتي يحلو للبعض أن يسميها مرحلة التغيير ما هي إلا مرحلة تدمير وليست تغيير وقد استمر فيها تدمير العراق لأكثر من عقد من الزمن وهي كافية لأجراء تحولات هائلة في البنى التحتية والمجتمعية لدول عديدة بعكس ما حل بالعراق من خراب ودمار وفوضى ضربت اطنابها وسببها تسلق عناصر غير كفوءة الى سدة الحكم   ولاتعرف أبسط الأمور في أدارة الدولة وهي مجموعة من أطفال سياسة وغريبين عنها في وقت أبعد منها بالترهيب والأكراه الآباء الأوليين من المحنكين والمجربين والمخلصين ممن يضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار.

وهناك سؤال ثاني وهو هل سيخلو البرلمان القادم من الطائفيين والطفيليين والجهلة والوصوليين ومثيري الفتن والمعادين للنهج التقدمي والديموقراطي؟والجواب يعود الى من سيحسم الأمر ويختار الشخص المناسب في الزمن المناسب وتقع مهمة ذلك على النخب المثقفة المستقلة لأرشاد الناخبين الى الطريق القويم.

وبهذه المناسبة تحضرني هذه المقطوعة الرمزية عسى وأنها تفي بالغرض والحليم تكفيه الأشارة:     

 

          في كل المرات

كنت تقف في مفترق طرق

مهموما محتارا

لاتدري لمن تمنح صوتك

وبالتالي

فإن اللانهاية هي نهاية أيضا

فلم تعد طريق روما بعيدة

والوصول الى المريخ صار يسيرا

أما أنت فقد وقفت ووقف معك الكثيرون

في مفترق طرق

وهناك نهاية صغرى ونهاية كبرى

وأنت الآن في النهاية الصغرى

بمفترق طرق

فالسكوت في مثل هذه الأحوال

يجلب كثيرا من الأهوال

وتعني النهاية الكبرى

الوقوف بمفترق طرق

بين الليل والنهار

وبين الجنة والنار

يعني أنك تترك الوطن

في محن وتقلب له ظهر المجن

وعندها لايمكنك أن تختار الضوء الأخضر

وستبقى تراوح في الضوء الأصفر

أنك اليوم في مفترق طرق

فوق قمة ملساء

قد تنزلق الى قرار مكنون

وتصاب بالجنون

تحمل ذريتك في الفلك المشحون

الى مستقبل محزون

لاتزر وازرة غير وزرك

فليس هناك مفترق طرق

عند الأختيار

فأما الصعود أما السقوط الى القرار

فلا تحتار

بين الولاية الثانية والولاية الثالثة

وولاية للبطيخ وثانية للبزون

وولايات لكيانات وأخرى لآيات

إن نهاية المطاف

أشبه بلحس نهاية ملعقة طعام

في مائدة اللئلم

فلا تفكر أو تدور

عليك أن تقرأ المستور

لتثلج الصدور

 

                 لطفي شفيق سعيد

       بوسطن   18 نيسان 2014

لطفي شفيق سعيد


التعليقات




5000