.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحرية

ريبر هبون

الحرية ..

تراتيل نسمات لا تتقطع رغم القيود, ومسيرة خطوات لا تعد حتى وصولها لمدائن النور

لحظة جياشة تغوص في أعماق العواطف، تشقُّ مسارها  بين ركام عتمة تاهت بين غياهب الريح

ونبضة نازفة  بتلقائية الألم والحزن, ممزوجة بتناقضات البوح والصمت

وبحيرة خلاص بين منخفضات الاستكانة ومرتفعات الكبرياء

هي قوة تجذبنا نحو الحياة الأكيدة..

لغة تجعلنا ننتلمذ في معابد الحياة لننهل الغرابة والمجهول، ونفهم جغرافيا التحدي وأبجدية المعاناة من خلال قيود لا تنتهي, ومن خلال الحرية نوقن حرارة الجمر وحكمته التي لا تضل طريقها بين الرماد, فتبعث بريقها المكتظ بالصرخات رغم تقلدها لألف جرح وجرح, نحو ولادة لحياة أكثر طبيعية, تلك الحياة الموسيقية الرهيفة العابرة لتموجات الظلام حينها لا تبقى لألوان الألم غير لون يضم المتناثرات والمتناغمات تسعد كل القلوب المتعبة بتأمل طويل

هي شريان أخير يمتد لأنين العاشقين الغارقين بأحلامهم التي تنهب الوقت من كل صوب وحدب، وضمير يأبى الموت وحيداً في ساحات الاغتيال

تلك الحرية التي تقدم قرابينها بكل زهو وتواصل الموت والخلود والعيش في أروقة الحقيقة الصامدة وتتمم طقوس الحب البراقة في البراري والغابات والهضاب الفسيحة، تتقاذفها بسماتنا الشجية النازحة عبر مرافئ النور والبداية الأولى التي تربض في أزقة الوله وجوع المفترقات المنتهكة

ترتقي الحرية في بحثنا عن معنى يليق بإنسانيتنا ، وتتهرب أقنعة الزيف من هول حضورها,

وتسير في لحظاتنا التي تترجم قصص الحياة ورواية الزمن, وتطرق أبواب المنفى  لتطرد سجانيها المخفيين في ردهات المدى

للحرية لغات الأرض، سنابل الحقول ، زهرات النارنج والجلنار، آهات المبعوثين من تحت الأنقاض، وثورات الآلهة..

هي عزف دائم على منابر العراء..

ونصب تذكاري لبسالة المعرفيين المقيمين في مدائن الخلود..

ريبر هبون


التعليقات




5000