.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خاطرة المساء

د. كمال الدين القاسم

عشقتك حبيبتي وكنت اول عراقيه يهواها قلبي دون طفف كما كان أبي وأمي وأخوتي وأخواتي أول من أحبهم فأنتقلت الى حارتي ومدرستي ومنها أحببت العراق . فكان حبك لبنة من هذا البناء خيطا من هذا النسيج جزء من كل . فلماذا حبيبتي تصرين على انوية الحب وثنائية العلاقة وكل شيء قد مسخ بل هدم وتمزق . انك صفحة من صفحات عائلتي وحارتي ومجتمعي ووطني وعندما تمزقت كل الاوراق بعد الاحتلال وضاع كل شيء كان امرا طبيعيا ان تتمزق صفحت حبنا ان يضيع كل شيء مع ضياع المجتمع مع ضياع العراق ...انك يا جميلتي باسقة كنخلة العراق واليوم لا عنفوان لنخيلنا فذهب عنفوانك. احببت سجيتك واليوم لا سجية محددة لمجتمعنا فقد مسخها الاحتلال فتشوهت سجيتك . كانت عيناك مرفأ الأمان لقاربي ابحر فيها ابحث عن هوية حبي واليوم لا مرفأ ولا هوية للعراق لقد صادرها الاحتلال فجمد اشعاع عينيك الجميلتين وتحطم قاربي كما تحطمت سفينة العراق . بين جيدك ورأسك كنت احس بالكبرياء واليوم لا كبرياء في العراق .       

على صدرك كنت اشعر بالامان حتى كنت القي بكل بقاياي المتشذيه من وجع الحياة ومشاق العمل فتجمع هناك بين التلال والوديان فأشعر بدفىء الأمان أطمأن كأني طفل اعادوه الى امه. كنت يا حبيبتي العراق كنت شواطيء دجلة الذي يبكي رصاص وشذايا اليات عسكريه متعددة الاسماء . دجلة اليوم لوث ولا مخلص ولا حبيب ينتظر حبيبته على شواطئه كما تقول سليمة مراد " على شواطيء دجله مر " فما عاد الليل تحلو نسائمه فليلى ما عادت تغني للهوى يا وديع الصافي فقد مات العشق وستبقى ليلى مريضة في العراق تنتظر من يشفيها والغزالي قد مات ...(فبشرى له) وما عدنا نحلب لبن الجاموسه مع نور الصباح عندما تطلع شمس العراق . كل شيء ضاع حبيبتي حتى بريق عيني وعينك ضاع مع بريق العراق وعنفوانه فقد وسنه حزن ليل امرؤ القيس وشدت حباله بجبل يذبل انه يا حبيبتي ينتظر ... ينتظرنا جميعا يعول على رجاله ونسائه فهو يعلم ما مر عليه من مشاهد دراميه يعلم تراجديته يعلم فلسفة تاريخه يعرفها جيدا حضارته  كذلك ويدرك تماما ان هذه الامة التي تعيش على ارضه ولاده وستلد حتما صرخة المستأسد الحامي فتهرب الذئاب والكلاب وتعود الجرذان الى جحورها انه العراق اتعلمين من هو العراق ؟

وانت يا جميلتي جزء من العراق فتهشم ما تملكين امام خوذة جندي عبد مرتزق ... كنت انظر الى قامتك فأراها تمتد على خارطة العراق واليوم لا خارطة ولا قامة لا لك ولا له لمساتك كانت تبعث بي الدفىء والحنان واليوم يا صغيرتي في كل العراق لا دفىء ولا حنان ... كيف تريدين من يفقد الكل ان يحتفط بين حنايا ضلوعه شيء من سمو المشاعر شيء من الاقتدار على الحب الصادق . حبيبتي كما قلت لك واقول لك كل شيء تغير فيك فما عدت احبك فأعملي ان كنت حقا صادقه فأعملي من اجل ان يتعافى العراق من اجل ان يتماسك العراق تصالحي مع العراق أتصالح معك ، يعود العراق اليك اعود

 

د. كمال الدين القاسم


التعليقات




5000