هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدعاية الأنتخابية المبكرة: من هالمال حمل جمال

جواد الماجدي

الدعاية الانتخابية ابتدأت هذه المرة قبل أكثر من ثلاثة أشهر من الموعد المقرر لها من قبل مفوضية الانتخابات والأخيرة ساكتة لا تنطق ببنت شفة قد تكون خشية من الأحزاب المتنفذة أو تقية خوفا من المعمعة السياسية, منها من كانت على شكل شعار (معا) ومنها مباركة للابن البار وأخرى شكر للسيد الوجيه الذي استفاق من نوم عميق ليتبرع بشي ما ومنهم من يعلق صورته دعما لجيشنا الباسل أو دعوة للمواطن الصالح لاقتناء بطاقته الانتخابية والمعنى بقلب الشاعر والنية كشره، ومنهم من استخدم المال العام وسلاح التعيين.

  مع أقتراب كل انتخابات في العراق، سواء محلية كانت، أو برلمانية، تتهيأ الأحزاب، والكتل، وتشحذ الهمم لحشد طاقاتها، وجماهيرها، أو شراء البعض الأخر، الذي لا يتذكروهم إلا في هذه المناسبات، وبعدها يتركون إلى الزمن فهو كفيل بهم، كي يؤثروا على اكبر عدد من المغرر بهم سعيا للوصول إلى مواقع تؤهلهم للتسيد على مدخرات الدولة خدمة لمصالحها الشخصية، والحزبية.

   الإشاعات المتضاربة تكثر قبل الانتخابات ليحاول مطلقها ضرب عصفورين بحجر واحد ليكسب ثلاثة نقاط على طريقة أهل الكرة تسقيط المرشح ، تسقيط الحزب أو الكتلة المنضوي إليها، أما النقطة الثالثة فتضاف الى رصيده لكونه الشخص أو الحزب الذي كشف الفساد.

  الانتخابات؛ للأسف الشديد لم ترتق إلى مستوى الطموح لحد ألان، والثقافة الانتخابية لم تهضم جيدا، والفرد العراقي لم يميز بين الاقتراع، والتصويت، أكثر من أربع عمليات انتخابية جرت في العراق، محلية كانت أو النيابية، ولازال الناخب العراقي أسير الحزبية، والطائفية، والعشائرية, الناخب العراقي؛ لم يطلب من احد المرشحين برنامجه الانتخابي، أو تطلعاته المستقبلية، أو خططه حال فوزه بالانتخابات، لنصطدم ببرلمان هزيل تتبعه حكومة مترهلة .

على الناخب العراقيين اختيار المرشح الأكفأ النزيهة، خدمة للوطن والمواطن.

جواد الماجدي


التعليقات




5000