هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في الـبَـدْء كانـا معـا

جمال مصطفى

الـبـردُ سيّـد ُ سرْد ِاللـيـل  :   قـافـيـة ٌ

شذ ّتْ شـقـيـقـة َ نعـمـان ٍ  وشرّدَهــا

 

 

في البرْدِ شاعرُها الـ  لو شاءَ في يدِهِ

كـاف ٌ  وفي يـده ِ  مِـن  بعـدِهـا نـون ُ

 

 

قَـبْـل َ الكلام يُدَوّي الـبحرُ , مُـستَـبـِقـا ً                          

تـنـداح ُ وحـدَك َ في تـأويـلـه ِ شَـبَـكـا ً 

  

  

حُـرّاً , هي الـريحُ بالتكـويـن ِ ضالعـة ٌ

في الـبدْء ثـمّـة َ حـيتـان ُ الخرافـة ِ أو

 

 

أيـقـاعُ تـفـعـيـلـةٍ في حَـيْـرة ٍ وقـعـَـت ْ

والآنَ لـو مَـثَـلا ً  قـد جـاءَ   مجـنـون ُ

 

 

هـل تأنسُ النونُ بالنون ِ التي رجَعـت ْ

والـسردُ يَحـتجّ ُ : إمّا الـنون ُ تتبَـعـُهـا

  

                          

شقـائـق ُ الـنـونِ , أو سرْدٌ  تُـجَـسِّـدُه ُ

حكايـة ُ البـرْد حـوْلَ الـنـار مطـلـعـُهـا :

  

                    

في الـبـدء كانا معـا ً : سرد ٌ وقـافـيـة ٌ

فـالـسيّـدُ الـبـرْدُ منـذ الـبَـدء  مـفـتـون ُ

 

 

بـالـنـون   قـافـيـة ً  لـكـنَّ   شاعـرَهـا

قـد لا يُحِبّ ُ قـطـارَ الـنـون ِ , يَـقـطعـه ُ

 

 

أو يكـسرُ الـبـحـرَ فـيْـروزا ً  وفي يـدِه ِ

قـلـبُ الـقـوارب ِ , إنَّ الأمْـرَ مـرهـون ُ

  

            

بالـبـرد : سيّـدِ سرْد ِ اللـيـل ,  قـافـيـة ٌ

تَـطـغـى عـليـه ِ ,  وإيـقــاعٌ  يُـحَجِّـلـُـه ُ

 

 

لا سرْدَ يَـأبَـقُ مِـن نـون ٍ  تُـمَـوسِـقـُـه ُ

إلا ّ إذا  الـنـون ُ جـاءت ْ وهي حافـيـة ٌ

 

 

تُـقـلّـدُ الـصمـتَ ,هـل كانتْ ؟ أتسألني ؟

وأسألُ الـسرْدَ عَـلّ الـبـرْد َ  يَـعـتـقــُـه ُ

 

 

مُـستـفـعــل ٌ قـائـل ٌ : إني أ ُعَــرقِــلــه ُ

في الـبدء لا شيءَ منذ البـدء مضمون ُ

 

 

حوريّة ُ الـبحـر لم تـغـرقْ وصخـرتهـا

مِن تحتهـا  معَـهـا : نحْـتٌ على خشب ٍ

 

 

يـطـفـو بطاعـنة ٍ في الـوَهْـم ِ مطعـون ُ

  

  

لا بُـدّ مِـن ـ مـثـلا ًـ  قارورة ٍ خُـتِـمَـتْ

وأنّ  مــــــــاردَهـا  كـالـدرِّ   مكـنـونُ

  

  

في بعـض أصدافهـا لـيـستْ مصادفـة ً

نصـطــادهـا دمعـة ً مِـن أدمع ِ الـقـمـر ِ

  

  

ليست مصادفـة ً , تـأويـل ُ ذا : كونوا

في لجّـةِ الـسرِّ مِثلَ الهاء في (سَهَـر)

  

  

حكاية ٌ أوشكَت ْ ـ ـ كادتْ  قـصيدتـُهُ ـ ـ

جَـمْـرُ الـمـواقـد ِ قـبْـلَ الـنـوم مدفـون ُ

  

  

تـحـتَ الـرمـاد ِ , هي الأحلامُ صاحـية ٌ

للـبـرد سـيـدة ٌ , مـيــْــسـاءُ   قـافـيـة ٌ

 

 

تُـشاطِىءُ البحـرَ حتى أدمَنَت ْ,زعـموا :                           

تَـوضـأت ْ  مـرّة ً ظــمـيــاءَ  في زبَــد ٍ

 

فاعـذوذبَ البحـرُ إذ مَـسَّـتْـه ُ ميـسون ُ

                            

 

 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

جمال مصطفى


التعليقات

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2014-04-02 10:51:17
أخي الرائع عبد الفتاح المطلبي

ودا ودا

تعليقك ساخن ومن القلب كالعادة , على انني لا اتفق معك

أخي عبد الفتاح بمسألة الأستذة والأستاذية , ولكنني اتفق

معك في ان التجريب المفتوح قد يأخذ الشاعر الى

أصقاع وعرة . ولا أدري لماذا يقول عبد الفتاح : انه شبه

محظور في النور , لا اعتقد ذلك , ثم ان عبد الفتاح مبدع

بالسرد والشعر فلماذا الحظر وعلى اي أساس ؟ اتمنى ان

يزول الألتباس ويعود عبد الفتاح شاعرا وقاصا مبدعا الى

النور سريعا .

المبدع عبد الفتاح المطلبي شاعرا وقاصا

كل الود ودمت في صحة وإبداع .

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 2014-04-01 22:24:20
حقائق:
1. يستحق الشاعر جمال مصطفي أن أدعوه أستاذي
2.والتلميذ يقول لا شك أن أستاذنا شاعر ذو فرادة
3.لايقتحم التجريب إلا من عرك المألوف
4.ماأراه في هذه القصيدة كما أرى مقداماً غلبتهُ شمولٌ
تحياتي واعتذاري لتأخري لأنني كنت شبه محظور في موقع النور أو ربما لازال الحظر الذي لا أعرف أسبابه، دمتم جميعا بخير.

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2014-03-31 00:27:45
العذب شاعرا الساعدي الجميل

ودا ودا

أعترف ان الشعر العمودي بلا قافية, كلعبة تنس بلا شبكة

ولكن ما يخسره الشاعر بإلغاء القافية قد يعود عليه

بفائدة من جانب آخر وهو في ان يجعل الأبيات تتعالق

اعني ان يبقى المعانى وحتى الجملة النحوية غير منتهية

بانتهاء البيت بل تتواشج باستمرار وهذا يساعد في خلق

استمرارية يتحكم بها الشاعر حسب ما يراه جيدا , ولكن

قد يسأل سائل : ولماذا تكتب شعرا عموديا وأنت غير

ملتزم كليا بشروط العمود الفنية ؟ وجوابي هو ان

القصيدة العمودية بلا قافية مثلا هي تخريجة للأخذ من

شعر التفعيلة مرونته خارج التقفية الصارمة أو حتى

إلغاء التقفية كليا والتطرق بهذا الشكل المنفلت من

أسر القافية لمعالجات مختلفة عن المعروف الشائع أملا

بارتياد جزر عذراء لم ينزل عليها بحارة من قبل .

وهذه محاولة وبما ان العامري ذكر في تعليقه ان للمجتهد

حسنتين , هذا طبعا إذا أصاب فإنني قد سأرضى بحسنة واحدة

وهي حسنة المجرب إذا أخطأ , وربما هناك من يرى ان لي

حسنة وربع الحسنة وهذا حسبي .

دمت في صحة وإبداع يا الساعدي العذب شاعرا وإنسانا







الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2014-03-30 22:50:30
يا العامري

كأس وداد وبعد

كان يا ماكان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان ,

هكذا هو السرد القديم : في البدء كانا معا سرد

وقافية , وفي هذه القصيدة ايضا ولكن السرد هنا متنح

والقافية غالبة , ولكن الشكل هنا هو ذاته الموضوع

بمعنى ان القصيدة تصف ولادتها أولا بأول , لا أسرار ولا

غموض , كل ما هنالك تطبيق عملي فالقافية تطفو وتختفي

والبحر متصل والأنقطاعات تتساءل فتبدو كأنها تحكي شيئا

وهكذا خسرت القصيدة قافية ( نونا ) هنا و (نونا )

هناك , ثم انتهت اللعبة بتربع النون او ميسون قافية

تواكب البحر . اقول هذا وأنا غير ميال لتفسير أو شرح

ولعل شرحي هذا هو أردأ تأويل للقصيدة ولكن الكلام يجر

الكلام

دمت عامريا مجنونا بالقصيدة

الاسم: جميل حسين الساعددي
التاريخ: 2014-03-30 22:44:30
فاعـذوذبَ البحـرُ إذ مَـسَّـتْـه ُ ميـسون ُ

قصيدتك أعمق وأكبر منا... ولهذا تحاشيت التعليق, واكتفيت بهذا القدر المتواضع, المنصب على فعل اعذوذب..
استخدام متمكن ذواقة, خبير, وعلى اطلاع باللغة.
الشاعر محمد مهذي الجواهري , اسخدم صيغا( أفعالا) نادرا ما قرأناها, أذكر لك هذا البيت:
تطاول القاعُ حتّى استقعرت قممٌ
واستأسد الشرُّ حتى استنوقَ الرّشدُ

لا أظن أن الفعل استقعر استخدم على الإطلاق.. ولكن الجواهري استخدمه, وهو فعل صحيح, وهذا يدل على قدرته اللغوية, التي مكنته أن يوجد أفعالا , أو يشتقها

اعتزازي بك شاعرا فوق العادة, وناقدا لمّاحا
الشاعر المتألق جمال مصطفى
اعتزازي بقدراتك الأدبية ومحبتي

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2014-03-30 22:35:26
صديقي الشاعر الأصيل أبا يوسف

ودا ودا

شكرا على التعليق بشكل عام وعلى الأبيات بشكل خاص

وكنت اتمنى لو انك لم تلتزم بالنون قافية في جميع

الأبيات وتركت المعنى يتعلق من بيت الى بيت يليه كي

يتم الأستغناء أحيانا أو كليا عن القافية الواحدة

وذلك للدخول في طرح مغاير , يصدم في البداية ثم

يتصالح معه القارىء متفهما بعد ذلك . هذه قصيدة

لا تكره القافية بل تلاعبها بدلال حتى انها إذا شاطأت

البحر يعذوذب , ولكن البحر بحر بالقافية وبدونها

والبحر متقلب وهذه واحدة من تقلباته .

دمت في صحة وقصائد

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2014-03-30 22:28:53
عذراً اخي أبو نديم

لقد إنزلقتُ في منزلقٍ لغوي فعجز البيت الذي
كتبته وهو[ لمنْ في الحُبِّ مسحونُ ] والصحيح
هو بالكسر [ مسحونِ ] لذا غيرتُ العجز بالكامل ويصبح كالاتي :

إيقاعُ قافيةٍ ما زالَ يُشغلني
أنّى مضيتُ به بالوجدِ مشحونُ

وتصبحون على خير .

الحاج عطا

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2014-03-30 22:24:42
الشاعرة الرقيقة صباح الحكيم

ودا ودا

شكرا على التعليق الدافىء الكريم

شكرا لمرورك سيدتي الشاعرة , كما

ترين هي قصيدة أشبه ما تكون براقص

يحاول أثناء الرقص متابعة رقصه

يريد ان يعرف كيف يرقص وهو يرقص

ولهذا فالقصيدة تحكي وحين تحكي

تتذبذب بين السرد والشعر ولهذا

ارتبكت القافية فجاءت غير متتالية

انها تجريب ميداني على كتابة شعر

عمودي لا يكترث بتواتر القافية .

دمت للقصيدة شاعرة يا صباح

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-03-30 18:16:38
عزيزي جمال الشاعر المجدد العريق
أجمل التحيات
كما تعلم فإن الله جعل للمجتهد حسنتين
واجتهادك هنا لا بأس عليه ولا به بل هو فتنة حيث القارىء يفتش بحيرة عن قافية تسعفه ليتوقف فيأخذ نَفَساً فلا تطاوله نفسه !
ثم إنه يفتش عن قرينة أو صلة تربط ما يقرأ بما قرأ قبل لحيظات فلا بريق أمل ولا حتى بريق من عين هِرٍّ في ظلمة حالكة ! على أن هذا التعتيم مقصود ومبيّت بل لعلّه استدراجي ليهيء القارىء روحياً ووجدياً للغوص مع حورية حوراء ماهرة في العوم بل هي سيدة الأعماق ، هذا إذا كان القارىء يمتلك نفَساً طويلاً للعوم وهنا الفخ اللذيذ :

تَـوضـأت ْ مـرّة ً ظــمـيــاءَ في زبَــد ٍ

فاعـذوذبَ البحـرُ إذ مَـسَّـتْـه ُ ميـسون ُ

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2014-03-30 16:22:51
أخي وصديقي الشاعر المبدع جمال مصطفى

ها قد تعلق قلبي حينماانزلقتْ
فيروزةٌ واستوى في البحر مفتونُ

وصار حالي جزاكَ الله صالحةً
[كافٌ وفي يده مِنْ بعدها نونُ ]

إيقاعُ قافيةٍ ما زالَ يُشغلني
ماذا أقولُ لِمَنْ في الحُبِّ مسحونُ

فيا جمالُ رقيق الشعرِ ألهمني
هذي الأُبيّاتِ وهي الحبُّ موزونُ

أنتَ أبدعتَ في قصيدتكَ أيها الشاعر المجدّد
في قصيده وذوقه .

تحياتي المعطرة بالودّ لكَ مع أطيب الامنيات

الحاج عطا

الاسم: صباح الحكيم/ عراقية
التاريخ: 2014-03-30 16:13:03

لا يعرف الجمال إلا من اختبرت قلوبهم الجمال
باذخة بلون الحدائق..

الشاعر الأنيق و الناقد الراقي جمال مصطفى

سلمت للشعر الجميل و البوح الراقي
تحياتي لكم استاذنا المورق بالجمال الأنيق

احترامي




5000