.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل خطواتنا للتنسيق والاعتصام ؟ آم للإقصاء والتهميش !!

شمخي الجابري

أمرنا الله تعالى بالاعتصام ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ) "من سورة أل عمران الآية السادسة عشرة ". . . . أن موضوعنا محط البحث هو كيف انتكست شعوب وأمم عند عزوفها عن التنسيق في غياب الإرادة الإنسانية ، فالاعتصام عكس كلمة التفكك ويعني فيها التحصين والاحتماء ، أعتصم المتظاهرون في ساحة التحرير ، أي تمسكوا فيها . . لان الاعتصام وسيلة لتحقيق غايات تدخل في أبواب المنافع المتبادلة للجهات الساعية من اجل هذه الألفة والاتحاد لكسب الاعتراف بالصفة الجماعية وهذه الممارسات يجيد تطبيقها ليس فقط الإنسان ولكن حتى الطيور والحيوانات الأخرى كأمم تتبع أشكال التضامن والعمل الجماعي المشترك لديمومة حياتها العامة فلو أخذنا نموذج فصيلة الطيور والتي تجسد في هجرتها الموسمية أروع الصور في العمل المشترك والتعاون لحركتها الجماعية في الطيران حيث تقسم المهام في السرب الذي يبتدئ من الرئيس في المقدمة ليشكلوا رقم ثمانية ضلعين متساوية في الطول والعدد ويستند إلى الميمنة والميسرة والمؤخرة وتؤدي هذه الفصيلة أروع الوظائف في التنسيق للحفاظ على الأمنية في الطيران ويسهل عليه الطيران إلى مسافات طويلة ضمن برنامج وهناك شواذ في الطيور بعضها كالطاووس الذي ينفش ريشه الزاهية الألوان كوسيلة للتبختر والطغيان أما البوم هذا الطير الفقير الذي اعتاد عكس الطيور في العيش في الأماكن النتنة وفي الخرائب المهجورة انه حيوان مسالم طبائعه ألتمسكن ولم يتطوس كالطاووس . . كذلك مجتمع الحيوانات في الغاب له تقاليده في دورة الحياة وترابطها على شكل اسر ولكل مجموعة يوجد قائد ولهم علاقات تشاوريه في الانتقال وتغيير الموقع وأعمال الحراسات وتهيئة المنطقة الأمينة والاستقرار والقائد لا يقصي الآخرين في اتخاذ قراراته وهناك شواذ لان بعض الحيوانات تحمل أحقاد وقد لا تنسى أحقادها كالجمل . . أتوقف مع فكرتي حول خليفة الأرض الذي يحمل أرقى العقول وهو يعلم مالا تعلمه بقية الكائنات حين انتشر بشكل واسع لاستعمار الأرض وهو أثمن مصدر في عملية البناء والتطور والتخطيط وأغنت تجارب الإنسان مختلف الحقول إضافة إلى رصيد العمل البشري من رسالات الأنبياء والمرسلين الإصلاحية رغم المخالفات التي بدأت منذ الأب الأول حين عصى ربه وقطع الثمر من الشجرة ولم يلتزم بأمر الخالق ليؤكد جانب انتصار الذات والتي تطورت لترسيخ العمل الفردي وبقيت الرؤى والقيادة الفردية هي المنهج في السلوكية وما أفرزته الانفرادية في العمل من ثقل على المجتمعات البشرية وجعلت العامل المحرك والمسبب الأول لحالات الإقصاء كما توارثت الأمم والشعوب المعارك والحروب وخلال كل الفترات ظهرت حالة الإقصاء والهلاك وما عانى الإنسان من النعرة الاقصائية التي توارثتها الأقوام ومنها خلق الفتن داخل المجتمعات حتى توسعت وأصبحت الفواصل بين الأقوام والشعوب وقد تغيرت النظرة عند بقية الشعوب لاقتناء العمل الجماعي المؤسساتي حسب تخطيط مبرمج خارج نطاق العفوية الفردية والتنوع في السياسة العامة للشعوب والأمم في خلق جيل يهتدي مع التقنيات العصرية والتي هي بالأساس لخدمة الإنسان والتواصل مع التجارب السابقة كعملية انتقالية من جيل إلى أخر ومرحلة مكملة الأخرى لان المؤسسات تبنى على ما سبقها من مراحل تكاملية كنموذج يتطور في حركة العمل إلى حالات التجديد ومن لا يتجدد تعم حوله وسائط التخلف والإحباط ومن مميزات المراحل الانتقالية هو اختيار العناصر البشرية تبعا للنزاهة وتحديد العنصر البشري ذو التوعية الوطنية وحتى في توزيع المسؤوليات والمهام داخل المجتمع يجب أن يحدد المواقع وأماكن العمل وهذا يؤمن توفير الاستقرار وتعد تجارب العالم هي الدليل الأمثل الذي تسترشد فيه الشعوب نحو الحرية والتحرر من القيود . . كما أن عملية الإقصاء والتهميش تفتح الأبواب لازمات مفخخة حين تفك احدهما تنفجر الأخرى وفي مواقع مختلفة لان الإقصاء هو المرض والمرض هو الإقصاء في سجايا وطن نريد أن نحميه من هجمات الحالات الدخيلة وخاصة على المشهد السياسي حين عم الصمت ويتحدث الجميع في مرحلة لا يحلم الناس أن يعيشوا في حياة أخرى سوى توفير الاستقرار الأمني والاجتماعي في دولة مؤسسات قوية جامعة للطوائف تتبنى إقامة نظام علماني يضمن وحدة الشعب ونظام سياسي خارج الطائفة الواحدة بعد أن أعطت نتائج كل التجارب فشل سلطة نظام الطوائف لأنها تحجب العقول وتدفع في القادة لأتباع الخطب النارية والشعارات المحرضة على العنف والكراهية وهذا لا ينهي الصراع الطبقي المحور الرئيسي لاستتباب الاستقرار وكذلك تعمل الثقافات الإنسانية الوطنية مع الإعلام الحر لتنشيط دور القواعد للمطالبة في تطبيق قوانين لائحة حقوق الإنسان فكل القوانين الوضعية التي جاءت تستفيد من لائحة الأديان لأنها تحمل رؤى إصلاحية ولكن منظمات بعض الأديان هي التي تنخر في المناهج الدينية وابتغت التطرف وحصرت كل توجهاتها في عسكرة الحياة وجمعت كل الإصدارات في هذه المرحلة الحرجة على المنطقة العربية والإسلامية من اتساع قاعدة منظمات التطرف الديني للتيارات الأصولية والسلفية مع شدة التناحر والقتل على الهوية كما ان عملية الإقصاء لم تتوقف عند كتل وشعوب في دول تعمل الكتل السياسية لإقصاء الكتل الباقية وتعمل على تجريدهم من كل المساهمات وكذلك تبرز شخصيات في نفس الكتلة السياسية تعمل على إقصاء وتهميش الآخرين وإبعادهم من مصدر القرار أو تحييدهم ، فلا تستقيم دولة فيها الإقصاء والتهميش ، ولا يرتقي مجتمع يمارس طبائع التهميش ، ولا تفلح كتلة تقصي قواعدها ، ومهما تعالا الطغاة على الطبقة المحرومة من الفقراء والمعدمين في مجتمع طبقي ومهما طالت الفترات ستقبض أيادي المعدمين على حكامهم وبشرهم في المحق والفناء ومن الشعوب شواهد .

 

 

شمخي الجابري


التعليقات




5000