.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فوتوغراف

عمر الجفال

وتلكَ امرأةٌ،

كانتْ تغادرُ أُنوثَتَها

تتركُها مطروحةً على الرصيف

وتحملُ قِدْرَاً من الباقلاء

وتمضي:

بينَ الجموعِ مرتحلةً لا تعرفُ أين

تبيعُ طاساتٍ مِنَ الصَّبرِ غيرَ مُمَلَّحَة.

*

والأخرى،

-كاهنةٌ بابليّةٌ-

حَمَلَتْ ربيعَ نهديها،

ودارَتْ بهما،

بينَ محلاتِ الأدواتِ الميكانيكيّة

لِتُرَمِّمَ ما تَبَقّى منهما،

كي تعودَ لِخِدْرِها الأرمل.

*

والسَّمينة،

تُجاوِرُ حائطَ المدرسة،

ترمي وَرْداتٍ مُفَخَخَةً إلى الطلاب،

ورَحيقُ سماجتها

يتضاحك،

كَبَلَدٍ مُسْتَهلَك.

*

والبيضاءُ،

تُدْمِعُ قُبالَةَ صورتِها،

تبحثُ عن شخص

كانَ يسكُنُها.

*

الشَّاعرَة،

ترتادُ مقهى عُزوبَتِها،

تُسلِّلُ بينَ أصابِعِها خاتماً مُزوَّراً

ووَرْدَةً مُتَلَعْثِمَة.

تُزَيِّنُ عينيها بِكُحْلِ كُهولَتِها،

تتركُ "بقشيشاً"

وتمضي.

*

صَدَى الأشياءِ نساءٌ، غارقاتٌ في ليلِ الوشاية،

يَنْطُرْنَ:

"بَعيداً" حانَ موتُه.

*

وَكَمَنْ يُفَتِّشُ في العراقِ عَنْ جُثّة

يُفَتِّشنَ عَنْ شَبَقِ تاهَ في دويّ.

*

وكشيطانٍ ينفلتُ من يديِّ الله

تنفلتُ الرغبة.

*

الدهشةُ تمثالٌ يغتالُ عُزْلَتَهُنّ

الموتُ يَتَشَخَّصُ بِهَيئَةِ رجال..

يُجيدونَ صَفَّ الكلام.

 

عمر الجفال


التعليقات

الاسم: نشوان المرزوك
التاريخ: 2009-04-06 02:25:41
لك أصفق .. أصفق .. أصفق
إالى أن تنتهي بداي على يدي

الاسم: رشــا فاضــل
التاريخ: 2008-05-09 21:51:52
بديع ياعموري
امضي نحو القصيدة قدما..
انت تكبر كل يوم وتمنحني لقب -عمّه- بامتياز .




5000