.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وبذلك تنتصر الحياة

سمرقند الجابري

متابعة : سمرقند الجابري

كان لا بد للعراق ان يظل ابدا يستذكر بذات الفخر على مدى الدهر استشهاد الامام محمد باقر الصدر واخته الشهيدة بنت الهدى.

فتحت خشبة المسرح الوطني شجونها لمسرحية(وبذلك تنتصر الحياة) برعاية  الدكتور ابراهيم الجعفري وشركة (لمسات) للانتاج والتوزيع الاعلامي والفني بالتعاون مع دائرة السينماوالمسرح ، تأليف مثال غازي واخراج الفنان القدير سامي عبد الحميد الذي ادى دور الامام بروعة تستحق انهارا من الدمع الشفيف ، أما دور بنت الهدى مثلته الفنانة عواطف السلمان غير اني كنت قد رسمت في ذهني البسيط ذلك الدور لشذى سالم لانها باعتقادي الاصلح فنيا له، اشعار المسرحية لمحمد علي الخفاجي والتاليف الموسيقي لسلام سلمان.

يطالعك اول  دخولك للمسرح معرض الكتاب الذي اقامته (دار الاسلام ) ومركزها في لندن بمجموعة رائعة من الكتب الشعرية والفلسفية والنظريات والبحوث، غير ان صينية الاس والشموع المحاطة بالبخور ردتني الى أيام سحيقة وتلك عادة عراقية للاحتفاء بالموتى ، كما ان معرض الصور الفوتوغرافية التي تضمنت مراحل حياة السيد الصدرالاول بالابيض والاسود تشد الزائر باصابع خفية ، أما انا وددت تقبيل كل صورة لانها منحت نفسي سلاما عميقا تتركها فيّ دائما ملامح الطيبين.

كلمة المخرج مثال غازي: كانت السير الذاتية للابطال وللمشاهير وللعظماء ، وما زالت مواضيع مثيرة للمسرحيات منذ أقدم ىالعصور وحتى اليوم ن وفي عراقنا الجديد ألا يكون من حق عضمائنا علينا أن نخلد ذكراهم في عمل فني بعد أن رحلوا عنا وتركوا لنا آثارهم العظيمة الخالدة،وما هذا الاحتفال الاستذكاري الذي تشاهدونه إلا جزء صغير من الوفاء لحق العلامة والمفكر الاسلامي والمجاهد محمد باقر الصدر الذي ضحى بحياته هو وأخته الفاضلة (بنت الهدى) من أجل حرية ابناء الشعب وإعلاء شأن العقيدة ومباديء التآخي والاصلاح ودفع الظلم ، لقد كان بوقفته البطولية ضد الجبروت وباصراره على المضي قدما في دعوته في نشر فلسفته التحررية نبراساً لكل الذين آمنوا بمبادئه السامية.

رفعت الستارة وانزلت من اعلى الخشبة الاكفان البيضاء رمزا لكل الشهداء ،المشهد الاول لشيخين يتحاوران عن القلق الذي رافق سكان مدينة النجف لان البعث كان يطوق المدينة لاجل الاطاحة بالسيد الشهيد ، اللقطات الاخرى لحديث السيد الشهيد مع

(عباس ) الذي خلف السيد بقيادة النضال ضد البعث وحوارات العلوية (بنت الهدى) التقط منها:

الصدر: فتش في الخوف عن الامل، فتش في الجوع عن الشبع.

عباس: إسكت يا سيد، قد يسمعك الجلاد!

الصدر: اتفر من الجوع وفرارك جوعك، لاتدنو خلفه، جعت الى الحرية،  من أعطاك، جعت الى حقك،  من اعطاك ؟ ملئوا جوعك بعض طعام.

بنت الهدى: أفتعطيهم مرارة صمتك ، لا تفلت من يدك اللقمة إلا أن تصبح في فم سالبها علف خيل، يا مظلوم ، صمتك طير تأكل من رأسك ، يا مظلوم ..يا مظلوم، لا تسقط صوتك قطعة ثلج في جمرة دمعك، لا تدفن رأسك خلف تراب سكوتك ، لظالم يلوي للخلف ذراعك، ويرفع سيفك في وجهك ، يحفر في رأسك بئر هزيمة.

الصدر: أتخاف من لذع الصوت فيلذعك الصمت!

بنت الهدى: ترضى ان يقتلك الخوف ، لئلا يفتك فيك السيف،

بنت الهدى والصدر معا: لئلا يفتك فيك السيف، لئلا يفتك فيك السيف...

  

ولاحدثكم قليلا عن السيدة العلوية بنت الهدى: هي آمنة الصدر (بنت الهدى) شقيقة المفكر محمد باقر الصدر ، اختارت الادب والقصة تحديدا مفتاحا لممارسة دورها في العمل الثقافي والتغيير الاجتماعي وكانت قصصها حصيلة مشوارها الذي بدأ في الكاظمية سنة 1936 وانتهى باستشهادها المفجع مع شقيقها في 9 نسان 1980، فمنذ ان وعى الانسان العربي قضية النهضة في العصر الحديث ، ورواد الاحياء الاسلامي يسهمون في قضايا التنوير العقلي وبناء أطر منهجية للفهم الديني والمشاركة في اشكالات الاصالة والمعاصرة والتخلف والتقدم والعلاقة مع الغرب ولكننا كنا نلحظ بوضوح غياب العنصر النسوي عن مشاريع النهضة أبان القرنين الماضيين وتبقى آمنة الصدر علامة فارقة في مشروع النهضة داخل العراق، وأبان الستينات سادت الحالة النهضوية العراق بعد انطلاق نشاطات جماعة علماء في النجف الاشرف والعمل الاسلامي التنظيمي الحركي ممثلا بحزب الدعوة الاسلامية ، اختارت بنت الهدى ان تنهض بمسؤولية خاصة وهي تثقيف العنصر النسوي فكان لها الاشراف على مجموعة مدارس الزهراء في النجف الاشرف والكاظمية التابعة الى جمعية الصندوق الخيري وكان لها دور كبير في الدفاع عن العقيدة ووقفت الى جوار أخيها في صراعه المرير ضد السلطة الطاغية وهي الرائدة الاولى في الكتابة والتأليف واستعمال الاسلوب القصصي في ايصال الافكار والتوجيهات فلم تعرف النجف بالرغم انها تضم الحوزة العلمية والمرجعية الدينية كاتبة اسلامية سبقت بنت الهدى في هذا المجال.

  

ومن اعمالها الادبية:

•1-    الخالة الضائعة.

•2-    إمرأتان ورجل.

•3-    الفضيلة تنتصر.

•4-    لقاء في المستشفى.

•5-    مذكرات الحج.

•6-    صراع.

•7-    بطولات المرأة المسلمة.

•8-    المرأة مع النبي.

•9-    ليتني كنت اعلم.

•10-      الباحثة عن الحقيقة.

•11-      كلمة ودعوة.

ولها مؤلفات مخطوطة صادرتها السلطة كما صادرت محتويات بيت السيد الصدر بعد استشهاده.

وتحدثت الى السيد احمد بركة المدير الفني لدار الاسلام فقال:-

دار الاسلام نشأت في لندن سنة 1992 ولها فروع الان في العراق  ولبنان وايران تهتم سنويا  باصدار مجموعة  متنوعة دينية وادبية اجتماعية  وفكرية ومن اصداراتها  الان هي  بصدد اصدار مجلة الفكر الجديد لانها توقفت في العراق والان باشرت تعيد نشاطها وستتناول المهمة الفكرية في العراق الادبية تاتي بوجه اخر غير وجه المنفى  بقضايا اخرى وستتناول مواضيع مهمة في العراق.  

س/ هل هذا اول عرض للكتاب لديكم ؟

:-" لدينا عدة عروض في بغداد والكاظمية المقدسة والمحافظات الجنوبية،ولدينا افكار بشان اقامة معارض للكتب في الجامعات ولكن بسبب الظرف الامني، أجلت بعض العروض كما اقمنا معرضا  في المستنصرية وجامعة الامام الصادق ومشروع يدعم الكتاب من الناحية المادية" .

 

سمرقند الجابري


التعليقات

الاسم: عماد زيور
التاريخ: 01/12/2009 19:38:41
جميل جدا وكتابة واسلوب مشوق

الاسم: محمد الحسينان
التاريخ: 20/02/2009 11:38:56
الاخت سمرقند اعجبتني هذه التغطيه الرائعه

الاسم: السيد احمد
التاريخ: 26/05/2008 17:42:13
شكراً أختي الكريمة ...

أتمنا يوماً ان احصل على كل ماكتب الشهيد الصدر ...
للأسف الكثير من المكتبات عندنا في الخليج لا يتواجد فيها كل كتب الصدر ...

و نتمنا ان يدرس فكر الصدر لرجال الدين اولاً و للعامة كي يعرفو علاقة الدين والحياة التي نفتقرها او نفتقر مفاهيمها اليوم

شكراً

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 24/05/2008 10:52:18
الاخت العزيزة سمرقند هكذا عودتينا دائما بهكذا تغطيات ابداعية قبلها في المتنبي واخرى في كردستان العراق كانك فراشة جميلة تنشر الفرح على قلوب محبيها وتجعلينا نعيش الحدث بالخبر والصورة تحياتي اليك مع امنياتي اليك بالصحة والعافية والامان في عراقنا الغالي
تحياتي
زينب بابان
السويد

الاسم: احمد
التاريخ: 16/05/2008 12:01:20
تغطية اعلامية جميلة تجذب القارئ اليها وتجبره على اكمال اخر كلماتها التي توجت تلك الملحة وشرحت جهود القائمين على هذا العرض الجميل علما انني احببت ان اشكرك على هذه التغطية عندما التقينا في قاعة مينا كاليري فالمهم انني استمتعت كثيرا بكتابة هذا التغطية وايضا الصور الجميلة المنتقاة بدقة .

الاسم: سمرقند الجابري
التاريخ: 15/05/2008 08:34:02
شكرا لسعد المرشدي والاستاذ خالد شويش والاخ احمد الراضي كان لي شرف لاعمل في مؤسسة بنت الهدى لتعليم النساء مجانا دروسا في الرسم قدمت فيتلك الفترة البسيطة جزءا صغير وقرأت في اعمال السيدة بنت الهدى مما جعلني اعيد تقبيل الارض التي كمنحتني عراقيتي.

الاسم: احمد الراضي-العراق
التاريخ: 13/05/2008 08:13:22
كم جميل ان تكون التغطيه الاعلاميه بهاذه الموضوعيه والحياديه ليفهم القارء ما حدث بالمكان والزمان ولكن مازاد الموضوع حلاوى انها بقلمكي الملائكي000احمد الراضي

الاسم: خالد شويّش القطان
التاريخ: 10/05/2008 08:57:42
تسلمين يا سمر القند تغطية اعلامية رائعة .. لحدث ثقافي مهم .. بالتاكيد ستنتصر الحياة التي نريد .. حياة الحرية والكرامة والخلاص من الديكتاتورية المقيتة ..

تحياتي .. بغداد

الاسم: سعد المرشدي_العراق
التاريخ: 06/05/2008 09:44:27
اخت سمرقند...اشّّدّّ على يديك لهذه التغطية الممتعةالتي تضاف الى منجزك الاعلامي الذي يتخذ لديك مسارا جديداًً وخاصا..محبتي لك...سعد المرشدي




5000