هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في اعتقال مصطفى عبدي

د. آلان كيكاني

 لا ريب أنَّ سوط الكردي على الكردي أشد وطأة وإيلاماً من سياط أعداء الكرد على الكرد استناداً إلى القاعدة البيولوجية التي تقول أن المرض إذا كان من أصل الجسم استحالت هزيمته وصعبت السيطرة عليه لأنه ينهك جهاز المناعة ويشوشه مفضياً إلى حالة من التدمير الذي يصيب خلايا الجسم كما في حالة السرطان، مثلاً. وعليه ما من أمة بادت إلّا وكان السبب الذاتي في زوالها يطغى على الأسباب الموضوعية، ذلك لأن الخطر الخارجي يرسخ روح الوحدة والتعاضد والتكاتف بين أبناء الأمة بقدر ما يفرق الخطر الداخلي شمل هؤلاء الأبناء ويشتتهم.

نحن أبناء الكرد من أكثر شعوب العالم حاجة إلى التآزر ورصِّ الصفوف لأننا، باختصار، أكبر أمة على وجه الأرض لم تنل حقوقها القومية بعد ونحن في هذه المرحلة المتقدمة من تاريخ البشرية والذي تكاد فيه الروح القومية أن تتلاشى وتضمحل بين الدول والشعوب بعد أن اجتاحت العولمة عقول الناس وغيّرت فيها ما غيّرتْ ولم تزلْ تغير حتى أضحى الناس أقرب إلى الارتباط بوشائج المصلحة والمنفعة المتبادلة منه إلى الارتباط بوثاق الدم أو الدين. ومن هنا وحتى يتم التآلف بيننا ككرد لا بد وأن يجد كل فرد منا مصلحته في أي تغيير نسعى إليه كشعب ونسير حثيثاً في سبيل تحقيقه، إذ مَنْ من الصحفيين، مثلاً، سوف يساند تغييراً يودي به إلى الزنازين؟ بل مَنْ من الأثرياء سوف يدعم ثورةً تأخذ بيده إلى الإفلاس؟

وبالعودة إلى تأثر العولمة على الأجيال فإن كل دعاية سياسية عفا عليها الزمان لم تعد تنطلي على الأجيال في هذه الأيام، أقصد، مثلاً: أن أجيّش وأجنّد كل وسائل أعلامي المرئية والمسموعة والمقروءة منذ أسابيع في خدمة يوم المرأة العالمي لأسبغ على نفسي صفة حضارية من جهة، ومن جهة أخرى أعتقل شاباً طموحاً لديه مشروع صحفي بحت لا يمت إلى العنف بصلة وهو يقطع الحدود عائداً إلى أهله حاملاً معه حاسوباً وقلماً وعقلاً يصبو إلى خدمة شعبه بوسائل سلمية وأحاسيس مرهفة، ويا للمفارقة!

على كل حزب أو إقليم كردي أن يدرك أن الأجيال القادمة لا يمكن السيطرة عليها وإخضاعها بالوسائل التقليدية، وأنّ بغداد التي تحترم حق التعبير وإبداء الرأي لهي خير للكردي من أربيل التي تكتم فمه، وأن دمشق التي تبيح حرية التفكير هي أولى للكردي من قامشلي التي تقمعه، وأن اسطنبول التي تطعم هي أنسب للكردي من ديار بكر التي تجوّعه، وطهران التي تسرُّ هي أحرى للكردي من مهباد التي تحزنه.

هكذا ستؤول الأمور في المستقبل القريب وعلى أصحاب الشأن أخذ الحذر والحيطة لألا يصيبهم الإفلاس.

 

د. آلان كيكاني


التعليقات

الاسم: Rêveberiya Xweser
التاريخ: 2016-01-25 09:43:52
كلام سليم دكتور




5000