..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ذكرى شهيد في طي النسيان ... شهاب التميمي انموذجا !!! ؟

غازي الشايع

مرت الذكرى السادسة لأستشهاد نقيب الصحفيين المرحوم شهاب التميمي من دون ان تكون هناك اي احتفالية او مناسبة تمجد ذكرىهذا الشهيد الذي ضحى بروحه الطاهرة من اجل النقابة وعموم الصحفيين  .

فهذا الرجل الذي وضع بصمة في سجل تاريخه النقابي المجيد اسهم وبنحو فاعل ومؤثر من ترتيب البيت النقابي للصحفيين معززا مكانة وكرامة كل الصحفيين ومن دون استثناء فالشهيد شهاب التميمي الذي فجع الوسط الاعلامي والصحفي وايضا الراي العام بالمحاولة الغادرة التي استهدفت حياته كان انموذجا للصحفي النزيه الطاهر العفيف الذي لا تاخذه بالحق لومة لائم فكان متصديا لكل المحاولات التي حاول البعض من احتلال النقابة حزبيا واسهم في وضع الاسس الصحيحة لبناء نقابة كانت ومازالت انموذجا بين النقابات الاخرى .

 ولهذا الرجل مواقف لايمكن ان تنسى  فهو اسهم في تثبيت حقوق الصحفيين وخاصة تخصيص اراض لهم, وكان مندفعا ورائدا ومقتحما كل الدوائر التي لها علاقة بحقوق الصحفيين .فكان المرحوم لا يبالى لنفسه ولا لعائلته انما كان حريصا اشد الحرص في الحفاظ على الكيان النقابي فاستغل مكانته في سبيل ارساء مكانة نقابة الصحفيين محذرا كل الجهات بعدم المساس بشرعية وقانونية النقابة .

 عاش التميمي فقيرا ومات فقيرا من دون ان يكسب او يحصل على اي هدية كانت مادية او عينية فكان جل اهتمامه الحفاظ على قدسية النقابة وعدم تسيسها بالرغم من الاغراءات المثيرة التي عرضت عليه !؟ فأي دعم شخصيا له كان يحول الى الامانة المالية للنقابة .

وهنا لابد من تذكير موقف لايمكن ان انساه حيث اوعز احد المسؤولين بارسال مبلغ  شخصي للمرحوم شهاب التميمي تكريما وتقدير له وما ان وصل المبلغ الى النقابة ,حتى اوعز الشهيد التميمي بأدخال المبلغ الى خزينة النقابة ! وبعدانتهاء الدوام الرسمي للنقابة طلب مني ان اوصله الى بيته وايضا استلف مني مبلغا بسيطا لشراء ماتحتاجه عائلته من مواد غذائية !!؟ نعم كان هذا الرجل كريما عفيفا همه الاول والاخير ان يكون عمله خدمة للصحفيين ومن دون مقابل !. واكرر ماسلفت هنا انه من الغريب والعجيب ان لايتذكر احد ذكرى استشهادهفي حين ان كل وسائل الاعلام مرئية او مقروءة او مكتوبة  من دون ان تستفيد من مواقف هذا الرجل النبيل الذي استهدفته يد الارهاب واردته قتيلا من دون ان تظهر حقيقة المجرم الذي اغتاله لحد الان وسجلت الحادث ضد كجهول !!

أن المطلوب ولاجل تكريم روح الشهيد الطيبة ان تقوم بعض وسائل الاعلام ولو بأحتفالية بسيطة تستذكر فيه ماقدمه هذا الشهيد لاجل الصحافة ! ولنا عودة ! .

 

غازي الشايع


التعليقات




5000