هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العضّة

كفاح عباس

.استوقف عند احد حكايات الماضي ,عن قاضٍ أيام الزمن العثماني وكان حين يغضبه متهم لايتردد بعضه من أُذنه حتى يقطعها ..فصاحت الناس منه ""الداد ياقاضي بغداد ".ووصلت استغاثتهم الى الباب العالي .الذي استهجن ذلك واخذته الدهشة بارسال مندوبا سرياً عنه ليعرف حقيقة ما قيل ليتخذ الاجراء في امر "صاحبنا ".وفي احد القضايا التي عرضت على القاضي حول (دائن ومديون )كان المندوب يراقب مايجري ويتوقع من القاضي في أية لحظة سوف ينقظّ على الدائن لما تمادى به من استهتار بحق المستلف الذي أرجع له المبلغ الذي كان قد استدانه بعد انقضاء المدة بايام قليلة بسبب ظرف خارج عن ارادته ,وكان الدائن لايقبل منه المبلغ الاقبل هذا اليوم بفترة !!أي عضة يستحق .؟فعلا هذا الرجل يستحق (عضة )من تلك العضات التي سمعنا بها وطرقت باب الصدر العالي .كان المندوب (يحوص )في مكان جلوسه لينفذ القاضي حكمه بالعض قطعا للأذان ,لكن القاضي هذه المرة (باع خلـكَـ) والادهى من ذلك بدأ يتوسل بالدائن بقبول المبلغ وعليه زيادة التاخير .

والدائن يأبى ويتمادى بعناده.وما كان من المندوب الا ان (يكَمز)من مكانه ويكشف عن شخصيته وعن المهمة التي جاء من اجلها قائلا بغضب وباعلى صوته :حضرة القاضي ..اذا متعض هذا الكلب وتكَطع إذنه ..(اني أعضه) ,وفي زمننا هذا كم مستهتر ومنافق ونمام وكذاب يستحق "عضه مال اخو لاخوه" اخص بالذكر هؤلاء فقط لسبب ان احدهم لابد ان يكون من ضمن دوائر علاقاتنا ومنهم "الصفيق حاليا "والصديق "سابقا "لانه استخدم الثقة التي تجمع بين اثنين على اغلب الظن ,وتسبب من خلالها ,للنم والنفاق والكذب المفتعل ,لغاية بنفسه او لمرض يلازمه أو جراء الشعور بالنقص أو الحسد ,وربما من يتصرف هكذا لديه إنفصام بالشخصية ,لان مايفعله من اثارة مشاكل وتنكيد بحق الاخرين ,ليس له تبرير على الاطلاق ,رحم الله شمران الياسري (ابو كَاطع )الذي حكى لي هذه القصة الطرية والممتعة ,وبعيدا عن الاسقاطات السياسية .وبعيدا عن" التصفيط " كم سياسي يستحق قطع الاذن لضحكه على ذقون المواطنين ؟.خاصة في فترة الانتخابات التي يكثر فيها "الحجي المصفط " وكذلك كم من "تافه "يسرف بظلم الاخرين ويسيء الى قيم الصداقة ويشوه الحياة وينكد علينا عيشنا ,يستحق قطع اذنه .؟ ادعوكم بهذا ..ان نرسل مندوبا من دواخلنا لمراقبة سلوك الاخرين الذين يستغلون" الثقة "ويكذبون ,لنبدأبعض ّاذن من يعطيهم المجال لانهم سيشاركون النمام بنميته والمنافق بنفاقه فيشكلون ظاهرة سلبية عششت على مجتمعنا ,وتسببت بالفرقة والقطيعة لجيش من الطيبين حسني النوايا مع الاخر المسيء.ولكي نسامح هؤلاء ..لابد من قطع اذانهم بعضة شافية .ولنبدأ من الان بحملة العضّ , لان الاستغاثة من هؤلاء المتنكرين بثوب الصديق قد طرقت ابواب السموات وليس الباب العالي

كفاح عباس


التعليقات




5000