.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ترانيم الموج الازرق / القسم الثاني عشر

د.علاء الجوادي

ترانيم الموج الازرق

القسم الثاني عشر

 

"قصائد ومقاطع من ديوان ترانيم الموج الازرق، الديوان الثاني علاء الجوادي"

 

ترنيمة (105)

مناجاة العبد لمولاه

لا ارى في الوجود غير علاكا

يا الهي وما به الاكـا

  

غربوا شرقوا اقاموا وراحوا

لا اله به تعالى سواكا

  

انت كل البهاء في اي افق

لا بهاء بـه بدون بهاكا

  

انت نور الانوار والنور فـ

ـي الكون مـن شعاع ضياكا

  

انت  لا غير قد تجلى به الخير

ولا ارى الـخير الا اراكا

  

انت يا مطلق الجمال والجمال

ما صار الا مـن فيوض سناكا

  

انت يا من هدى الكائنات فجدت

واستمرت بالسـير نحو هداكا

  

انت من الهم الحق للخلق

فجاءوا يناشــدون رضاكا

  

انت يا هو يهواك كل كياني

فوق كل الاصوات يعلو نداكا

  

انت ادرى مني بكل احتياجي

انت ربي ومـا سألت عداكا

  

يا الهي يا خالقي يا حبيبي

هب لي السؤل مـن لطيف عطاكا

  

بتاريخ 6 رمضان 1429 الموافق 6/9/2008

  

ترنيمة (106)

الربيع الحزين

 

اطل الربيع فغنت طيور

باغنية ذات صوت حزينْ

  

فسألتها اربيع وحزن فقالت:

بصوت بلحن الانينْ

  

ربيع المظاهر حزن القلوب

فذو الختل يُدعا بشخص امين

  

واهل الدنانير قد عُظموا

وميزانهم باللباس الثمينْ

  

يقولون عدلا وهذا رنينْ

يقولون حقا وهذا طنينْ

  

ربيع يحين ويمضي ربيع

ويبقى الفقير مذل مهينْ

  

وان كان نبع لخلق وعلم

شجاع عظيم رحيم رزينْ

  

وأهل النفاق اجادوا النعيق

وقالوا النعيق رغيف دهينْ

  

غرقنا بأبحاثهم في الكلام

ويطلون غثا بقشر سمينْ

  

كأن التقدم في عرفهم

خداع دقيق وفعل مشينْ

  

فبالكذب قد خادعوه الفقير

فقد وعدوه بكنز ثمينْ

  

لتحقيق اطماعهم في البلاد

ونشر المفاسد في العالمينْ

بتاريخ 5/8/1973

  

ترنيمة (107)

 وصايا من فم الموت

 

يا انت لاتحزن على ما لم تنل

 فالموت لم يبقي للذات محلْ

  

ان انت حزت الملك والجاه الرفيع

او طرت حتى صرت اعلى من زحلْ

  

او طأطأت هام الرجال مهابة

لك ان مررت وكنت مضارب المثلْ

  

او كان شخصك ساطعا ومعلما

او كنت معروفا لدى اهل المللْ

  

او كنت موهوبا بفن بارع

او مقول ذلق وعلم او عملْ

  

وجمعت اطراف الكرامة والندى

فاعلم بأنك راحل بعد الاجلْ

  

لاتبتأس ان كنت خلوا بائسا

واكدح ولا تفرح اذ الغُنم اكتملْ

  

وكن الحكيم اذ اتتك مغانم

وكذاك كن فيما اذا الحظ ارتحلْ

  

وضع التواضع فوق كل عطية

والصبر لا تنساه في الامر الجلْ

  

ان الفضائل من علوم جمة او

محتد عالي ومال كالجبلْ

  

تكو كالموات بدون ذكر دائم

فيما سنلقاه اذ العمر ارتحلْ

  

ان الغفول شبيه ثور سائم

احلامه في شربه او ما أكلْ

بتاريخ 16/11/1973

  

ترنيمة (108)

الغريب

قد سئمت الحياة بوضعها الحاضر كائنا وحشيا

قد سئمت الحياة وان ظنني الناظر غصنا مورقا مرويا

اذ تحققت ما تخبيه في عتمة الاصباغ في جرابها مطويا

انا وحدي بدون خل وفي او صديق يحل قيد يديا

اين ذاك الذي يبصر عيني واذا تهت كان لي مهديا

عالما طيب القلب شاعري الالفاظ فطنا ذكيا

زاهدا في الحياة داعيا للحق ثائرا اريحيا ابيا

وعزائي في عيشتي وهمومي انني لست باقيا ازليا

بتاريخ 20/2/1974

  

ترنيمة (109)

تصورات حر

وتظل الطيور في الاقفاص

تمنح الانس وهي في الاحزانِ

  

كشموع تذوب بالنيران

لتنير الدروب للحيرانِ

  

بل دموع الشموع دون شعور

ونشيج الطيور في الوجدانِ

  

ولماذا الجمال لا يتأتى

دون سلب لراحة الحيوانِ

  

كل هذا لاجل صوت جميل

كي يسر الانسان بالالحانٍ

  

سنة في الوجود عمت وشاعت

وتجلت في واقع الانسانٍ

  

وسلوك الانسان في خلق فجر

لانطلاق به جليل المعاني

  

فهو يرقي في سلم المنح مرقى

عبقريا مضمخا بالتفاني

  

هو حر في بذله بقيود

لا كذاك الغريد للسجانِ

  

في ثبات وبهجة وانطلاق

لا بحزن يعيش في خسرانِ

  

كي يحقق للاخرين سلاما

فينحي عنه طريق الامانِ

  

ويجانب هذا النعيم كثيرا

وليحرق هواه بالنيرانِ

  

وليذب في العطاء والبذل كلٌ

وليَعِد العطاء اسمى الاماني

  

هو دربٌ لابد ان رمتُ خلدا

ان اطئه بمهجه الشجعانِ

  

ان اردتُ الخلاص للناس صدقا

فارمي كل الحطام للهجرانِ

  

ولاجند ما اقتدر لاعتقاد

كي تشع الحياة بالايمانِ

  

وليكن ما يكون فالحق قصدي

ولاعاني ما سرهم ان اعاني

  

لتراها روحي ترف بعزٍ

وأروّي التراب من جثماني

  

انها المجد للوجود قديما

تكرر بدورة الحدثان

  

ان اراد الانسان امرا عظيما

فليضحي وذاك وعظ الزمانِ

بتاريخ 6/8/1974

  

ترنيمة (110)

الى حبيبتي

الحب اسمى من ظنون الحسود

ومن سموم النافث الحاقدِ

  

ولائم العاشق خال الضمير

لم يدرك الحب ولم يهتدِ

  

هل يرتجى عيش لقاسي الفؤاد

يسمو به عن طبعه الفاسدِ

  

يهذب الحب طباع الانام

فتتحد بالملهم الواحدِ

  

ولست اعني حب اهل الفجور

فذاك يزري بالفتى الماجدِ

  

ما هبط الناس لهذا القرار

واستسلموا للظالم المعتدي

  

الا بترك الحب والاشتغال

بعشق ذات الخال والاثمدِ

  

احبها يا لائمي فأرتدع

وحسنها روحي له تفتدي

  

كم جائني الواشون والمغرضون

بفتنة يصوغها حُسَّدي

  

ان افترق عنها وذي غيرها

ذات جمال فاتن اجودِ

  

لكن ما قالوه عنها هراء

ما نظرة السالم كالارمدِ

  

احبها ومهجتي عندها

انا لها وعزها مقصدي

  

وما انا لولا فنائي بها؟

وفي سمائي هديها فرقدي

  

ما كنت لولاها سوى تائه

وهائم او هارب من غدي

  

يلفظني ذاك لهذا وما

لي راحة اموت من سهدي

  

فديتها بكل ما استطيع

بفضلها انطق كالناشدِ

  

فارقت من قد رامها بالاذى

حتى وان كان ابي الوالدِ

  

رسالتي حبيبي فرحتي

رسولها محمد الامجدِ

بتاريخ 21/8/1974

  

ترنيمة (111)

عندما يصبح النفاق بطاقة مرور

نظرت الى وجوهكم مليا

فراع القلب ما تخفي الصدورُ

  

فكل مخادع دنس الطوايا

وبسمته مرققة طهورُ

  

متى ترتاح نفسي، لاتبالي

بما قد دار او ما قد يدورُ

  

أأبقى مرهفا في كل وقتي

يسيرني ويدفعني شعورُ

  

زمان فاسد ام ذاك طبع

تغنيه الليالي والعصورُ

  

او الشاكين شذوا عن صواب

نفوسهم معقدة تمورُ

بتاريخ 22/10/1976

  

ترنيمة (112)

روحي

 

صرت في دنياي فردا وغريبا

كلما ارغب لا القاه موفرا قريبا

كل يوم مر عني زادني حزنا مشيبا

كشفت ساعاته خبثا حقيرا ورهيبا

ساد فيه الغدر والصادق منبوذا مريبا

لم ار فيه تقيا او امينا او منيبا

لم اعد اعرف ميزانا به اكشف طيبا

بل ارى الميزان قد زوّر تزويرا عجيبا

ايهم يصدق؟؟ والكل ادع نهجا مصيبا

هل تري يا نفس في الهجرة منهاجا حبيبا

هجره تمنحني اليقظة والافق الرحيبا

بتاريخ 1/12/1974

  

الترنيمة (113)

وداع الفراق

هكذا خاطبته الدنيا وكأنها حبيبة متيمة لكنه قال لها يا دنيا غرّي غيري.

وتسللت الى صومعة الأمير ... في غفلة من الزمن جاءت اليه.

أدخلت نفسها من فتحة صغيرة في صومعته. وهو امير شارد!!

وكلما تقربت منه ابتعد عنها لكنها قالت: انا احبك ولا اريد سواك...

قال لها: اتقي الله فانت لغيري.

قالت: خلقت من الازل لك، وان لم أكون معك فما معنى حياتي الا الضياع.

قال لها: انا في واد وانت في واد، ومصيرنا البعاد.

قالت وهي تبكي: انت تطعن قلبي بسيف البعاد، وانا أسيرة عندك ولا يجوز بدينك قتل الاسارى.

قال: تحوم حولك الغربان والاقزام والاوباش ولا أظنهم سيتركونك في امان!

قالت: او انت خائف منهم وما عرفتك الا بالشجاعة والاقدام وتحدي الصعاب؟

قال: تعرفين شيئا واعرف أشياء وكل يعمل بما يعلم.

قالت: لقد عرفتهم واكتشفت حقيقتهم، التي كانت للقبح والزيف والنفاق عنوان.

قال: وحتى لو كنت صادقة بحبك لي فإننا لا نلتقي لاختلاف الطبعين.

قالت ان طبعنا واحد وهو الجمال.

قال: وان اشتركنا في الجمال فهو من طبعين لا يلتقيان. او هل يلتقي جمال العصافير بجمال الفراشات؟!!

قالت: ليست كل العصافير تأكل الفراشات. وانت طائر كناري صوته غريد ولونه مزهر ولا يعتدي على الأشياء. بل انت كأنك فراشة في شكل عصفور او عصفور في شكل انسان.

واخذت تبكي وتتوسل وتقول: سأموت سأموت، وستكون انت المسؤول عن دمي المطلول، وسأترك كل الرجال وستخمد عندي الحواس والآمال.

قال: انه قرار لا رجعت فيه وأطال الصمت وأطال... ثم قال:

فتعالي اودعك وداع الفراق وان كان ذلك صعب على ذوي الاذواق، ولكن قبل الفراق هاك مني قبلة عبر الاثير، وفي الافاق تطير وتطير...

فلا تبادليني بعدها بقبلة الجسد التي قد تكون كقبلة يهوذا الذي أسلم صاحبه للصليب.

فانا ارفض قبلة الموت، من اجل حياة  الخلود ...

وقولي ليهوذا الخبيث ان يرجع الثلاثين شيكلاً من الفضة للكهنوت،

لأنه لا يستطيع ان يعرفني لأنه بعيد عن اللاهوت،

ولا اخشى ان اموت

وسأبرز للموت فرحاً مستبشراً متخلصاً من عالم المسوخ كما برز جدي الحسين بإباء وشموخ.

وسألعن الموت وانا على صليب النور افر من الديجور، من اجل الحياة في ذات الاله الابدي السرمدي.

لمـــــــــــا رأوك زهدت في كبرائهم

شنوا الهجوم بألســـــــــــن التشكيكِ

 

وطرقت صومعـــــــــــة الأمير

وظنهم ان الأميـــــــــــر لقلبه يدنيكِ

 

حسدا أشـــــــــــاعوا حقدهم وعداءهم

وســـــــــــهامهم في ظلمة تأتيكِ

 

وتبث من وَسِخِ الكـــــــــــلام ذواتهم

واقله ما مـــــــــــر في أذنيـــــــــــكِ

 

وكتائب الاقـــــــــــزام صبت ســــــــمها

وباقدح ذهبيـــــــــــة تســـــــــــقيكِ

 

ولحقدهم طعنـــــــــــوا الأمـــــير بخنجر

وهو العفيـــــــــــف لعله يرميكِ

 

ان الذي وصـــــــــــفوه، روحا طاهرا

وعطـــــــــــاؤه نُبـــــــــــلا اذا يعطيكِ

 

هو شــــــــــــــاعر مترفع ومســــــــــالم

يهديك عطفـــــــــــاً دون ان يؤذيكِ

 

هو حـــــــــــالم في النور يســـــرح عقله

وحراكـــــــــــه في ســـــــــــيره يطويكِ

 

كفـّــــــــــي دموعك وامســــــحي عينيكِ

ففراقنـــــــــــا قدر يطـــــــــــوف عليكِ

 

ارجوك ســـــــــــيدتي ابوس يديكِ

فتقبلي عـــــــــــذري الحزين لديكِ

 

انا طائر في الجو يرفـــــــــــض قيده

وأريـــــــــــد انزع من يدي قيديكِ

 

روحي الى غدك المرجــّــى حرةً

لتفر روحي لا تعود اليكِ

 

لا تستطيعي ان تحســـــــــــي محنتي

فلم الخـــــــــــداع جميلتي افديكِ

 

لا انكـــــــــــرنّ الميل نحوك وردتي

لكنـــــــــــه قلق ولا يكفيـــــــــــكِ

 

في غفلة جئتـــــــــــي الـــــــي لتخطفي

مني الســـــــــــكون فمن تُرا يغريكِ

 

أهو الهيام كما أدعيتي حلوتـــــــــــي

ام انه ســــــــــــــــــــــر خفي فيكِ

 

او تعشـــــــــــقيه وذاك امر مبهم

ام تخدعيه بأحرف من فيـــــــــــكِ

 

أهو الضـــــــــــياع وأنت في غمراته

وتـــــــــــرينه من موجه ينجيكِ

 

انت الحياة جميلة غريـــــــــــدة

وانا اريد عـــــــــــبورها يرضيكِ

 

لا تحـــــــــــزني فهنالك رتل راغب

وتزاحم ويـــــــــــريد ان يحويكِ

 

وانا ذريني والغـــــــــــروب بأعيني

للقـــــــــــاء من نزواته تأويـــــــــــكِ

 

وانســـــــــــيه اسمي واتركي نطقاً

به ان الرحيل لذكره ينســـــــــــيكِ

 

فإلى الـــــــــــوداع ولا لقاء بعده

ولتمســـــــــــحي دمعاً على خديكِ

 

ونروح كل سادراً لمصـــــــــــيره

لا تجتلي شـــــــــــفتي من شفتيكِ

 

قد باعـــــــــــدت ما بيننا اقدارنا

لا تترك عـــــــــــدميتي تنهيـــــــــــكِ

 

صرخت بوجهه: لا لا لا وألف لا!!!!

وهل ان جرمي لديك اني احببتك من دون الناس بإخلاص وصفاء؟؟؟!!!

ان تتركني لا اتركك

ان تكرهني فسأبقى احبك

وان تعاقبني بالبعاد فسأتابعك بالوفاء وسأشكوك لك الاتقياء.

ان حبك رماني بالشقاء وسأنصب لك محكمة في ضميرك الرقيق،

الذي لا يقبل بأذية الضعفاء وسأحرق قلبك لأنك لا تلتفت لمن يهواك.

اهو الغرور ام النفور حاشاك وانت امام الشعور؟؟؟

لا اجد اطهر منك في هذه الحياة

ولا اجد لي في الرجال سواك فارحم غربتي في هذه الديار.

ملء الدمع عينيه وقال: ان لم تقبلي وداعي لأهيم في ربوع الحياة فاني سأتوسد منيتي في عالم الممات لئلا تعتبي على وانا الغريب، وانت تزيديني رهقا على رهقي!

انت تريديني ان اترك طريقتي ولا طاقة لي باختبار طريقك فارحميني واقبلي مني وداع الفراق لأواصل رحلة المغيب.

سقطت على الأرض وهي تتمتم: لا لا لا ..... لا !!!

فسقط على اثرها وهو يقول: الوداع الوداع الوداع..... وداع الفراق، فهل سنلتقي هناك؟؟؟

  

الترنيمة(114)

في هجعة الليل

وداع الفراق في رحلة الغروب

الناس نيام والسكون يعم المكان والظلام يخيم على الأشجار وحفيفها يضفي على السكون لحن سحري والطيور نائمة هادئة على اغصانها. اما هو فكان يتقلب على فراشه يفكر ويفكر ويفكر، ثم يفتح القرآن ليقرأ من آياته الكريمة ما تطمئن به القلوب، ثم يحاول ان ينام ولكن لا تكاد ان تغمض عينيه حتى تذكر ان اليوم يوم مولدها في منتصف الليل. ظهرت له بريئة مقدسة تبتسم اليه. ضاق صدره وانحدر دمعه وهام بذكرى حبيبته وبنته. خرج من غرفته بالقصر الكبير الذي يسكن به وحيدا فريدا ونظر الى نجوم السماء فتراءت له بنته الفقيدة كوثر كأنها نجمة نيرة بين النجوم. ارتفع صوته بالبكاء فتكسر السكون وتساقطت الدموع لتخضب وجهه. وبقي هكذا ولكنه أحس كان صوتا هامسا او صدى صوت يناديه. التقط قلمه وشرع بتسجيل ما تخيله من نداء

في هجعة الليل صدى صوتها

يقول: يا بابا انا في الترابْ

 

اذ فارقت روحي جسم لها

وكنت عني في لظى الاغترابْ

 

قد كنت ارجوك الى جانبي

اخر ايامي قبيل المآبْ

 

لخالقي الرحمن في خلده

بجنة المأوى لنيل الثوابْ

 

فاصبر على فقدك يا والدي

وامسح دموعاً مثل زخ السحابْ

 

فالحمد لله الذي اختارني

لقربه في ريعان الشبابْ

 

في رحلتي فزت بنيل المنى

بلطف ربي وكريم الحسابْ

 

والبيت يحتاجك يا والدي

لا تنحني للحزن والاكتئابْ

 

وارفق بأمي وبأولادها

فانت نبراس لنا في الصعابْ

 

ساعدك الله على محنة

وانت تسعى في طويل الغيابْ

 

وانقطع الصوت بصوت الأذان

اذ كبروا وغردت بالجوابْ

 

  

السيد في دمشق بتاريخ 5/6/2009

  

ترنيمة (115)

ذكرتك يا بنيتي ليلة مقتل الحسين

في محراب العشق والالم

وفي ايام الذهول عن الذات من اجل الانعتاق

في واقع متهاوي نحو السقوط الى القاع

تتغير فيه الأوجه بغيرها

وتتبادل العبارات مواقعها

ولكن الحق يبقى حقا والباطل لا يتحول حقا

في زمن يتهالك فيه المتهالكون على حطام زائل

ويستمر به اهل البصائر في نضال دائم

في ايام ذكرى الحسين الشهيد

ثأر الله وابن ثأره

ووريث الانبياء وخلاصة الامجاد

الذي ما تزال لوعة مصابه تلون كل ايام حياتنا

ذكرتك يا حبيبتي...يا فلذة كبدي...يا بنيتي

طاهرة ما انقاها

عابدة ما اتقاها

صابرة على بلاها

تطلب من ربها الرحمة والرضا

وان يمن عليها بلقاء الحسين والزهراء وزينب الكبرى

وفي احدى ليالي التسكع في غربات الحياة،

وحيدا انام على ارض قاسية بعيدا عن الاصدقاء

تذكرت الحبيبة التي لم انساها ابدا

التي رحلت لجدها في الاعالي.

وفارقتنا فراق ما بعده لقاء الا في عالم اخر.

وضم بدنها الطاهر التراب.

وكان ذكر اهل العبا محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين على لسانها.

كانت عاشقة لهم ومتفانية بهم

وتنظر باحدى عينيها الى زينب مثلها الاعلى

وتنظر بالاخرى الى العباس ساقي عطاشى كربلا

وتتسأل اماه لمَ لم يأتِ ابي لوداعي؟؟!!

وعندما وصل والدها لوداعها وجد ان روحها قد ارتحلت.

ولم تعد ماثلة بشبابها المتألم امامه...

رحلت مسرعة لبيتها الابدي

انها لم تكن من اهل الدنيا

فدفنها في مثواها الارضي في حديقة غناء

غريبة كغرباء كربلاء.

كانت عاشقة لجدتها فاطمة الزهراء.

واخذ المفجوع ينوح عليها يخاطبها مرة ويخاطب امها مرة اخرى.

بكلام كأنه كلام الهائمين.

فقد هام بعدها هيام المجانين

وتتالت الكلمات

من قلب مسحوق

ولسان محروق

ونفس مخنوق

وتشكلت الكلمات

وقال لم يكن ممات

 بل هو انعتاق الى الحياة

مثل كوثر لا تموت

لانها زفت الى الملكوت

عند رب كريم احن عليها من امها وابيها

حلقت افكاره الى السماوات

ونطق لسانه بحديث الالام والازمات

ولعله صوت بكاء

صداه قصيدة شعر، بين يدي الزهراء

  

الوالد يبكي بنته يوم المأساة الكبرى في التاسع من المحرم 22/12/2009

  

ترنيمة (116)

طقوس الكاهن الدجال

 

ما انفة المظاهر

ما اكذب الكبائر الصغائر

ما احقر الذي يغلف الرذائل

يشوه الحقائق

يبدل الامان بالمزالق

يلبس الطهور للعواهر

تخاله من شكله وقوله

بانه قد فاق اهل الفضل والكرام والاوائل

وهكذا تظل في الحبائل

تظنه المقدس العظيم

وصاحب المحبة الرحيم

مفكرا او مبدعا حكيم

تسير خلق رايه

وتهتدي بهديه

وتنجلي الدهور

وتكبر الذئاب

نراجع الحساب

كم غرنا السراب

فلم نكن سوى العبيد للثياب

كم قادنا بملبس الرهبان

يردد السلام للانسان

ويوقد البخور

تظنه الحبيب

يعطر المكان

لكنه يحرّق البخور

لخدعة العقول والعيان

يلفها بحزمة الدخان

لكي نظل خلفه نسير

ولا نحس انه الدجال

 

 

الكاهن الدجال على صورته الحقيقية

5/1/1974

  

ترنيمة (117)

رسالة الى ولدي فراس

  

الرسالة الاولى

ولدي الحبيب

اخي العزيز

صديقي الوفي

احيك في بستان النور

ولدي الحبيب تحيطني الان الام الجسد من كل مكان

يلح على خاطري ان هذه الالام

ممر لتطهير للروح ....

خير وسيلة للتخلص من الالم

الاستهزاء بالالم والتعالي عليه...

اتأمل في هذه الايام والليالي الطويلة

التي لا استطيع بها النوم لرقصي الالام،

تذكرت عقودا انطوت من العمر

ما اسرع مرورها وطيها ونفاذها....

قالوا لي: بادر فانت لها من اجل التغيير

شكرت لحسن ظنهم

تبسمت في وجوههم

ورفضت طلبهم بكل ادب!!!

هل انا متشائم من الاصلاح

لا اريد لنفسي ان استمر معهم طويلا

قد اتعبتني صحبتهم كثيرا

قال هاتف في أذني: لعل الله  أ صدر غضبه على القوم

 فلا امل بالاصلاح فالفساد اكبر من الكلام

وان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

ما اراهم يريدون ان يغيروا ما بانفسهم

لذلك ارفض ان اتصدى لامرهم

فدعهم في طغيانهم يعمهون....

لست متشائما يا ولدي لكني اعلم ما لا تعلمون

فهل اتاك حديث من خلف الكواليس

انه سم يُداف بالعجين

لتدمير العراق

يدوفه اهل الغرور

ولدي فراس لم تعد لي رغبة في مواصلة هذه الحياة

لكنه الايمان بقضاء الله وقدره

وانا انتظر ان يصدر حكمه السامي فاغادر ديار الهجران

الى ديار احبة رحلوا عنا من زمان ....

اهلي وبنتي واصدقائي

كثير من قادة الركب الذين سبقونا ...

لقد اقلقني يا فروسي فراق الاحبة

وستون عام من هذه الحياة جعلتني اشبع منها.

اغلق الطغاة في زمان نصف شرايين قلبي

واكمل الاغلاق من هم رفاق واصدقاء

قلبي قوي لكنهم اوقفوا ضخ الدماء

لكن محبة اخوتي وابنائي

ترفدني بالسلوى والحنان

بل استنشق بهم الهواء

بكيت على نشيد الوفاء

الذي دبجته لعمك الحزين

تقول ولدي بالروح:

"يشرفني ويسعدني ان تتقبل بروحك الابوية الكبيرة هذا الفوز كهدية اليك

وانت من تشرف التكريم والهدايا

فانت اهل الكلمة الحرة الصادقة

لك ايها الثر فوزي

وبك ايها الاب فخري

وفدتك نفسي

ومن قلبي لقلبك كل حب واعتزاز

انت من علمتني الاصرار والتقدم

وانت من قال لي: لا تلفت الى الوراء الا لتصحيح الاخطاء"

فراس الطيب انت اهل الفوز

وستتخطى العقبات

وتبزغ في علياء المكرمات

وبلك ايها الثر افتخر

وللك كل حب واعتزاز

وسأحيا بكم

فانت كلمة صادقة في مستقبل الايام

استمر بوعيك في الحياة

عمك سيد علاء سفير الانسان العراقي المعذب بتاريخ 21/04/2012

اجابه فراس حمودي الحربي:  في بداية الامر اقول عذرا لجميع الزملاء لعدم الرد لهذه اللحظة بسبب بعض الالتزامات وكذلك سفري الى العاصمة بغداد لكن الان ارد فقط على الاب الروحي لفراس الحربي السيد علاء الجوادي اقسم والله والله والله كم مشتاق لسماع صوتك مررت بكثير من الامور لكن كم تمنيت ان اسقط دمعة من عيني وابكي بشكل فعلي انا اعرف انا ابكي لكن المصيبة بدون اي دمع وهذا مرض واليوم وانا اطلع على كلماتك ايها الغالي والله الدموع على الكيبورد الى اين تريد الذهاب وتتمنى ترك تلك الدنيا التي تمنيت ان اغادرها هذا الاسبوع لتصل حالتي الى؟؟؟؟؟ ما اقدمه لك هو قليل بحقك وانت شرف لكل هذا التكريم البسيط والمتواضع سائلا الله عز وجل ان يمد من عمرك والله كم اتمنى ان اكون انا من يسبقك للرفيق الاعلى ويعطيك العمر المديد والاسباب كثر واولها انك تعمل على خدمة العراق بكل تفاني واخلاص ومثابرة تحية لك ايها الاب العزيز وقريبا ان شاء الله سوف تقرء ما يفرحك عن فراس ان شاء الله وكما ابعث التحية الى العم الذي اراه عجوز هذه الايام ابو صلاح وبه اتشرف، منذ زمن لم اتصل به.

والدي العزيز كتبت لي ولدي الحبيب فراس تحيطني الان الام الجسد من كل مكان ولكني لا اعرف لماذا يلح على خاطري ان هذه الالام ما هي الا تطهير للروح .... ووجدت ان خير وسيلة للتخلص من الالم هو الاستهزاء بالالم والتعالي عليه ... واعتباره جزء من تجربة تكامل انساني ليس الا ... الله الله على عمرك ودمك ونظرك وعقلك وقلبك وقلمك وجسدك وشعرك ونبل اخلاقك وشهامتك وسمعك ... انا والجميع ولعلي اصغر من يعلم انك من علم الجميع المسؤولية انت من تشرفها وانا عايشتك داخل مكتبك وضيافتك واعرف من انت وما عملك ومن تكون وكيف تتعامل مع ابناء العراق بل مع كل انسان دمت فخر الكلمة.

 تحياتي فراس حمودي الحربي، سفير النوايا الحسنة

 

 

 

الرسالة الثانية

وحصلت بعد اقل من سنتين الفاجعة، واليوم افجع بكل الم برحيل ولدي الطيب الحبيب الاديب الكريم فراس حمودي الحربي، فانا لله وانا اليه راجعون...

يا فراس رحلت عنا ولم يزل في المشوار مراحل

ولكن قدر الله لا راد له

اشعر بمرارة في حلقي

ودماء تنزف من عيني

وحرقة في صدري

وتمزق بشراييني

يكاد قلبي يتوقف عن الوجيب

بفقد حبيب بعد حبيب وقريب بعد قريب

يا ولدا مخلصا حبيبا فقدته وانا اشد ما اكون محتاجا لوجوده جنبي كنت اتأمل ان ترثيني يا ولدي الحبيب فاذا انا ارثيك

حسبنا الله الذي لا راد لقضائه

ولدي فراس فراغك لا يسد وحزنك ساحمله معي الى قبري

الدموع اخذت تنسكب مدرارا من عيني

انفاسي تختنق

قد يحسدك البعض ان لك الكثير من الاحبة لكنهم لا يحسون بكبير ألمك وانت تفقدهم واحدا بعد الاخر

والاحرف اختلطت علي ولم اعرف منها الا اسمك يا فلذت كبدي يا فراس

اكذا ترحل عنا سريعا يا ولدي فراس

كنت اتأمل ان اهنئك بعرسك

فهل اهنئك برحيلك للحور العين؟

عشت قصيرا لكن عملك كان كبيرا

لكنك يا فراس كنت مبدعا في حياتك القصيرة

وكنت متحديا لكل العقبات

وكنت اكبر من مأساتك واحزانك

فالى ديار الخلود يستقبلك الرسول واهل البيت

الذين كنت عاشقا محبا لهم فهم اليوم اهلك يا فراس

أن قلبي الضعيف المثقل بالجراح والآلآم ينوء بحمل الاثقال

ويصعب عليّ توديعك فقد عصفت الآلآم بالبال

وأسكت المصيبة المقال

ولكن الى الله المآل والترحال

فوداعا يا فراس وانا سنلحق بك لا محال

والدك المفجوع سيد علاء بتاريخ 11/02/2014

 

ولم يحبني فراس على عادته لانه رحل عنا الى ديار النور والخلود

  

ترنيمة (118)

الحب دون الصدق ينتحرُ

حقا انها كانت جميلة وكادت ان تصيد قلبه بادعاءاتها الكثيرة عن حبه. لكنه كان يحس انها لم تكن صادقة وكان ضميره يُنبّأه انها تضمر في داخلها خطة لاسره واستعباده. وقيل له: لا تثق بها فانها تدعي الحب مع كل رجل تلتقي به وما ان تسقطه بحبائلها حتى تذهب مزهوة للايقاع برجل اخر. وتشيع انه جاء يتوسل اليها طالبا يديها. وتبث حول ذلك الاشاعات والاكاذيب لتروّج بضاعتها بين المشترين. فقال لهم: الله اعلم!!! وحذره عقله كثيرا منها وتحببت له بجمال خلقتها وبياض جسمها وزرقة عينيها وشعرها الذهبي وحركات التغنج التي تبديها. قال لنفسه: انها ضحية وان اعتقدت انها ذكية. لم ينخدع ابدا بها ولكنه كان يريد اصلاحها وانقاذها من نفسها. لم تستطع ان تذله او تأخذه بعيدا عن طريقته. وكلما ابتعد عنها كانت تستعر عندها النيران للاستحواذ عليه.

ارادوها متعة رخيصة وارد لها الشاعر درب السمو فما اختارت؟؟!!

سيطر عليها حب الظهور ونزعات الغرور عندما جال حولها الذكور وهي في المجالس تدور تركض وراء كل مشهور. كان يشعر انها تمتهن انوثتها منخدعة بكلمات ثناء عابرة لا تستحق ان تسجل بالذاكرة.

حاولت وحاولت معه لكنه لم يلتفت اليها وتمتم: مسكينة هذه الأمرأة التائهة المغرورة ، انها لم تعرفني من اكون!!! ومنعها ان تقترب من عرينه. فتوسلت له بمختلف الوسائل والحيل فلم تتمكن من اصطياده. فقالت له: عاملني كما تعامل بقية البشر. اغلق كل الابواب امامها فبكت وبكت وطلبت عطفه وتوسلت. واخيرا عطف عليها ولعله صدقها على حذر، ففتح لها كوة امل يطل منها نور طاهر صاف لعلها تهتدي فقد عز عليه ان يراها وقد فقدت ذاتها مشوشة تشرب من ثملات كؤوس العابثين. وكان يسعى لانتزاعها من مسلكها ليرتفع بها الى مكانة علية وكان يريد لها ان تكون رابعته العدوية. ومنحها مصحفا ووشاحا اخضرا وكتبا مكرمة تفتح ابوابا على عوالم التقوى، رمزا لكل المعاني السامية. تعجبت من تصرفاته فهذه اول مرة ترى بها رجلا مثله وكأنها تقول ما هذا بشر!!! ادرك ما يجول بذهنها وقال لها: ان دربي درب الحسين الدامي. كان يريد لروحها ان تكون ناصعة لتمازج روحه النقية المرهفة. ولكن هيهات فكان هو يحلم بتطهير بالجوهر وكانت تهيم بالمظهر.

ولم يرد لجسدها البض الغض ان يكون طعمة لعيون الوحوش عندما يبتغونه لهبوطهم البهيمي وسعارهم الهمجي. بل اراد لها طريق التقوى وسبيل الرشاد وهو المعلم لهداية العباد. ولم يخمد الصراع فقد عرف من تكون هي وعرفت من يكون هو. وعلمت انه ليس ذاك الصنف من الرجال الذي يخدعه ظاهر الجمال بل رجل يبحث عن الكمال ويريد منها ان تتمسك باصيل الخصال. وسجل الشاعر يوميات الصراع بين ارادتين ترفعه احداهما لامتطاء العلياء وتمنعه الثانية من التحليق بالسماء. وانتصر على نفسه والاعيبها وانجذب لاشرف نداء وكاد ان يجرها معه للربوات ولكن هيهات هيهات على ما قد فات وتظل في قلب الشاعر غصة تكاد تخنقه وهو يقول: لم اطرق لها بابا بل هي التي الحت على طرق بابي ولم افتحه لها الا بعد ما اغرقت عتبته بالدموع. ثم يسأل نفسه: لقد كنت معها صادقا ومخلصا فلم تروغ؟؟ فهل وصل الكتاب لنهايته؟؟  ام ان نفحات الخير ستهب في داخلها فيطلع الربيع من مكمنه فتعشعش ازهار الصباح بعدما تخرج من اعشاش الخفافيش. وانتقل لغيبوبته وحيدا تتجاوب في داخله اصواتٌ فتناشد اصواتا فتقول.......

الحب دون الصــــــدق ينتحرُ

والعشق دون الوصل ينكسرُ

  

والقلب يمرض ان هزأت به

يبكي دماء مـــــــــنـــه تنهمرُ

  

قطعتَه بضــــــــــــياع الوعد اسره

اين الوفاء لعهد راح يحتضرُ؟؟

  

يا ناسيَ الدمع لما كنتَ تسفحه

لما اردتَ اقــــتـــــــرابا كان ينهدرُ

  

وما وصلتَ لــــــغايـــــــات تدبرها

حتى تركتَ فؤادي منكَ ينفطرُ

  

كم ادعيتَ بان الحب جامعنا؟

وكم شككتُ بحال كان يستترُ؟

  

ورحتَ تنسج اشباكا لتوقعني

وكان قلبي فـــي دعواك يفتكرُ

  

ورحتَ تنحب في دعوى محبتنا

فكاد قلبي مـــــن دعواك ينصهرُ

  

وقلتَ اني مـــــــــأســـــــور بنظرتكم

ان لم تجبني فان الروح تحتضرُ

  

وقال عقلي دع الاهــــواء كاذبة

ولا تصدق مـــــــــن للغدر يحتفرُ

  

ولا يغرنك شـــــــكــــــل الـــزيـف لونه

احرى به في مهاوي العفن ينطمرُ

  

اين الرباطة يا من عقله جبل

بعلمه فيلسوف الفكر ينبهرُ؟

  

لا تأمنن خلوف الوعد واتركه

وانتَ من لكذوب كنتَ تحتقرُ

  

فان ابيتَ لصوت النصح طاعته

وكــــان قلـــــــبـــــكَ بالاهواء يستعرُ

  

فلا تلومنَ يــــــوم لا وفاء به

يوم الخيانة والاوساخ تبتدرُ

  

ولا تقولن صب كنتُ اعشقه

وكنتُ غضا غريرا ساقه قدرُ

  

قد كنتَ مضــــرب امثالي اقلده

في النائبات ويوم الدهر يكتدرُ

  

فلستُ اقبل منك العذر يا مثلي

أنبيك ان فـــــــــؤادي منكَ ينفطرُ

  

وقل لقلبكَ وهو الصلب اعرفه

انّى يــــــــذوب بـــــنزوات ويـنقهرُ

  

وانتَ مــــن كانت الابطال تعهده

بيتا لامـــالــــهـــا تـــهــوى وتعتمرُ

  

وانتَ مــن قومه العيوق مسكنهم

والناس تأمـــلـــــه والجــمع ينتظرُ

  

فقم وكــــــســــر اطـــواقـــا مـــلونــــة

انت الابي ومن في الحرب يقتدرُ

  

ولستَ انتَ الذي ان شفه وصب

يطأطأ الرأس او بالعشق يعتذرُ

  

فقم تربع عرش المجد وازهو به

ودع حثالات دعوى الحب تنزجرُ

  

وانتَ اكبر مـــــــــــــــــــــن بنت مزينة

تبيع من نفسها من جاء يستمرُ

  

الوانها ما حوت معنى لمكرمة

فالزرق والصفر والبيضاء تندثرُ

  

مزخرفـــــــــات باصـــباغ مزوقة

وبالتسافل بين الناس تفتخرُ

  

مبهرجات وللشــيطان مصيدة

وانتَ بالخير طول العمر تفتكرُ

  

وارحض بعفة شهم ما تردده

فتاة طيش مع الاشرار تأتمرُ

  

من تبتغي الصيد للاشراف تسقطهم

بوسوسات وكــــــيـــــــــــد راح يصطفرُ

  

يريدك الناس رمزا في مسيرتهم

فاين انـــــــتَ اذا احرارهم هدروا

  

انتَ العراق وامـــجاد يُلاذ بها

والموعد الفجر والاقزام تنتهرُ

  

فانشر لواءك خــفـاقا نلوذ به

وراية الزحف خضراء وتنتصرُ

بتاريخ 19/3/2010

 

ترنيمة (119)

ذاتي فداء لذاتك يا انعام

مرت امام الشاعر الكثير من الجميلات وحاولت كسب قلبه العديد من الفاتنات. كان محبا للجمال وملاطفا للفاتنات، لكن حبه الحقيقي كان لزوجته وام أولاده وبناته ام بنته كوثر التي فارقته وفارقتها وهي في اوج شبابها. ويضل حبه متسامياً للتي شاطرته حلو الحياة ومرّها، توحّد بينهما الصداقة الاصيلة التي تتعاظم كلما مر الزمن. اما تلك الغانيات فكن يتطايرن من ذهنه كلما مر الزمان الى زوايا بعيدة من ذاكرته بل الى متاهات النسيان. وتبقى حبيبته متربعة على عرش قلبه والتي يفديها بكل وجوده ويتحدى محنه مستمدا من حبها الصمود والصبر والإرادة. فإليها هذه الابيات، من كانت اول من يضحي في هذه الحياة من اجل زوجها وابنائها وبيتها وتصارع الصعاب لترسم لوحة الزوجة الطيبة والام الحنون الانسانة الصالحة هذه هي الامرأة التقية الطاهرة النقي من آل طه وياسين ومحمد وعلي والزهراء والحسن والحسين.

دارت بنا الدنيا بدولابها

والنقض فيها بعد اثباتِ

والعين في اخر دوراتــــــها

ترقب اطــــــــــوار الجميلاتِ

مررن في افق احاسيسنا

ورحـــــــــــــــن منه للمتاهاتِ

وقد نسينا من نسينا ولم

نذكر هاتيك الحكاياتِ

وظل منهن حروف ذَوت

يكاد يمحوها الذي آتي

ثلاثة اذكـــــــــــر هـــــــاءاتها

يتبعها خمس بسينات

كذلك أســــــــــماء براءاتها

وغيرهـــــــــــــا كانت بفاءاتِ

قد طارت الأسماء من خاطري

الا حروف في خيالاتي

الا اسمها والاف عنوانه

انعام يا ام بُنياتي

انعام يا نفحة قدس بها

في ضيعتي جمعت اشتاتي

فانت من اهوى ولا غيرها

وحبهـــــــــا شـــــــبع ذراتي

فدتك نفسي يا جمالٌ صفا

فصـــــــــرتِ عينيَّ ومرآتي

ولم اعد اعرف معنا لها

الا غنائي ذاتها ذاتي

بغداد 28/3/2010

 

ترنيمة (120)

رباه قد طــــــــال الفراق

نظم الشاعر ابياتها الستة الأولى في لندن وهو يتلظى ي محراب شوقه لخالقه العظيم ومالك رقه سيد الوجود الأعظم وكان ذلك في شهر أيلول من سنة 2010 ثم انشغل بسفره الى بغداد ثم دمشق وفي ليلة عيد عاد اليها في احدى ليالي ذكره لربه الكريم وأكمل نظمها ليقدمها على مذبح العشق.

رباه قد طال الفراق فهل اخذت اليك روحي

رباه ما هذه الحياة قضيتها بأليم نوحي

رباه مالي في صحاري العمر مخنوقاً ببوحي

رباه قد ذاب الفؤاد وضاق من نجواي دوحي

وغرقت في لحج الظلام وراجياً تبيض لوحي

متأملاً منك العطور تهب في تطهير فوحي

انا من بنيت من التوهم كل ما يعلو بصرحي

ولقد حسبت خسائري وتعثري بحساب ربحي

اكذا يكون الجهل يا بؤسي بأفاقي وويحي

في عالم الف النفاق وضعت اسراري بسطحي

ودعوة أصحاب الفتاوى عجلوا في يوم ذبحي

انا من دعاهم يسحقوا انيتي بصريح شرحي

انا من يحددها سكاكيناً لهم لتحز اوداجي وجرحي

ومرامهم وهم اخوتي واحبتي في البئر طرحي

لم من دمائي تصنعون طعامكم وطهور قمحي

اكذا بقرن خباثة الحساد تدميري ونطحي

واذا كتبت حقيقتي الطاغوت يحرقها ويمحي

وتكون احزاناً لهم أيام اشراقي وفرحي

وتصم اذاناً لهم نغمات آياتي وصدحي

في غربة عنهم بأحزاني وفي نومي وفرحي

لا يفهموا قولي الصريح أيفهموا ذكري وشطحي

قطعوا لساني قصدهم منعي واسكاتي وكبحي

لم يسمعوا من طريق خلاصهم ودقيق نصحي

وكأن أعيونهم عشت في درك عليائي وسفحي

فيأست من اصلاحهم ومنحتهم حبي وصفحي

وعرفت لاشيئيتي وعرفت نقصاني وشُحي

رباه فأسمع مدحتي ودوي تقديسي وسبحي

انت الذي ارجوه في انماء خيراتي ومنحي

ودنوت منك ملبياً فأذن من السفلى بنزحي

ولقاب قوسين الوصال وسدرة تنوير لمحي

رباه انت الحسن فادركني بمحو خفي نقصاني وقبحي

  

بين دمشق ولندن أكملت القصيدة بتاريخ 2/12/2010

 

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 04/08/2014 12:22:20
ولدي الغالي دكتور محمد عدنان المحترم
لقد مررت بمراجعتي لما نشرت بالنور فوجدت تعليقك فاعتذر عن تأخري بالرد
كان تعليقك جميلا جدا واحسنت قراءة المجموعة الشعرية وربطت بين قصائدها ومقطوعاتها
فلك مني جزيل الشكر والاعتزاز والاحترام

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 04/08/2014 12:21:13
لقد مررت بمراجعتي لما نشرت بالنور فوجدت تعليقك فاعتذر عن تأخري بالرد
كان تعليقك جميلا جدا واحسنت قراءة المجموعة الشعرية وربطت بين قصائدها ومقطوعاتها
فلك مني جزيل الشكر والاعتزاز والاحترام

سيد علاء

الاسم: د. محمد عدنان الخفاجي
التاريخ: 20/05/2014 13:38:11
حين يحمل القلب الفراق والحياة العشق والايمان تتكون سمفونيات الانسانية ؟
استاذنا العزيز تحية طيبة لك . لااعرف كيف ابدأالكلام كلماتي لاترتقي ان تقف امام معاني روحك وادبك ..... عندما اقرا ترانيم اروحنا التي خطتها روحك اشعر كان الروح تبعث من جديد ترانيم تحمل الحياة في طياته تستهلها بالمناجاة للتحول تلك المناجاة لربك الى لمسات العناية الالهية داخل مفردات القصائد الاخرى حتى شعرت ان ملائكة الموت هي التي كتبت الوصايا من فم الموتى ثم اسلف ايمانك شي جديد في الربيع الحزين توضحه فيه جدلية العلاقة بين الحزن والربيع ثم رويدا رويدا تنقلناا الى وداع الفراق لتقف شامخا كجدك الحسين وتظهر روحك في الكلمات ثم فجاة تربط مناجاتك بجذوة الحزن والفراق وتشعرنا ان تلك المناجاة كانت نتيجة فراقك لاحبتك فراس ااه ااه يافراس انت وصلاح اللذان تركتمونا دون وداع كنت رائعا وبالوقت نفسه صبورا كتبت عن عذاب قلبك وانت تفارقهم ثم تبين مدى الشجاعة وتربطها بالصدق وتقول عنها ان الحب دون الصدق ينتحر شكرااالله عليك عليك والدي العزيز انت رائعا في ترانيمك فكيف ببداخل روحك الطيبة محبتي لك وسلامي لاادبك وكلماتك وشجاعتك وروحك حين تحمل ارواح الاخرين

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/03/2014 11:46:29
الدكتورة الفاضلة فاطمة الحسني زاد الله في قدرها وعلاها

شكرا على المرور
وشكرا على التعليق النابع من رقة القلب وطيبته وطهارته

ودمت ترفلين بكل خير وبهاء وسعادة

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/03/2014 11:44:11
سيدتي الفاضلة انظار العتيبي زاد الله في علمك وتقواك
تحيتي لك ولاشقائنا بالدين والجوار والنسب اهل المملكة السعودية الكرام

تعليقك لطيف ونفسك طيب وكلامك محبب
اما حديثك عن رقم الاثني عشر والاربعة عشر والوسيلة في القران والتوراة والانجيل وقولك: حتى وجدت ترنيمتك رقم 12فلربما كانت الرغبة الالهية ان ازور هذه الترنيمة وان استكمل ما كنت اجادل ذلك البعيد القريب ولم اكن احاوره لانه يوصلني الى درجة الغضب فاجادلهوالان في رقم 12 ما بين ترانيمك ادركت انه ليس لوحده بل ان للعراقيين عالمهم المعرفي الذي يحلقون به ويزدادون منه علوما وصبرا ومعرفة وحضارة ومعين نبوة لابقى في تساؤلي الدائم رغم كل هذا العنفوان السماوي
فاقول ايتها الفاضلة بعد التوكل على الله وحدة لا قدسية في هذا الوجود الا لله وحده لا شريك له ولا يحترم ويقدس الا ما كان مرتبط بالله وحده وقد امنا بالله واسمائه الحسنى وملائكته وكتبه وانبيائه وامنا بخاتم المرسلين محمد وامنا ان القران خاتمة وحي الله وانه ما بين الدفتين حفظه الله من كل تحريف او زيادة او نقصان واحببنا وعشقنا اهل بيته الكرام لا سيما علي وفاطمة والحسن والحسين والائمة الاتقياء الانقياء الصالحين من ذرية الرسول واحببنا كل من تمسك بالله ورسوله وكتابه القران من الاصحاب المنتجبين وامهات المؤمنين الطاهرات من الارجاس ووالينا كل من تبعه باحسان الى يوم الدين اما ما المحتي اليه من حب العراقيين لرقم 12 فهذا مرتبط بايمانهم بمدرسة الائمة الاثني عشر ولا اظن ان هذا الرقم غريب عن الذهنية الاسلامية كما ذكرنا في تعليقتنا على احدى اخواتنا او بناتنا المسيحيات، ولا اظنك لم تقرئي حديث رسول الله الذي ينص على ان الائمة من قريش وعددهم اثني عشر... اما الارعة عشر فهو رقم 12 باضافة اسم رسول الله واسم ينته الزهراء فيكون المجموع هو 14، ولكن لا توجد قدسية خاصة للارقام بحد ذاتها سواء اكانت ثلاثة او خمسة او سبعة او اثني عشر او اربعة عشر فالارقام والحساب من خلق الله ومن المعجزات الكونية....

ومن الجدير ذكره اني قلت في مداخلتي عن الترنيمة الاخيرة اني رغبت ان اجاري الناس من قبلي في اهتمامهم برقم اثنى عشر فجعلت خاتمة الترانيم بهذا الرقم

اما ان اردتي ان تعرفي تأملي وتفكيري فانا لا افكر الا بالواحد لانه الحقيقة تكمن بالواحد والواحد فقط ولا حقيقة بالوجود غيره وكل شيئ منه ثم اليه ... واروي لك رواية جميلة عن عمنا واخي جدنا وهو سيدي العباس بن علي بن ابي طالب وامه ام البنين وام الشهداء الاربعة مع الحسين، وقد دعاه أبوه عليه السّلام في عهد الطفولة وأجلسه في حجره وقال له: قل واحد،
فقال: واحد،
فقال له قل: اثنين،
فامتنع، وقال: اني أستحي أن أقول اثنين بلسان قلت به واحداً

وهذا هو ايماني باله واحد احد اخاطبه كل حين:
لا اله الا الله ربنا ورب ابائنا الاولين
لا إله إلا الله الها واحدا ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ،
لا إله إلا الله وحده وحده وحده
صدق وعده
ونصر عبده
وأعز جنده
وهزم الأحزاب وحده،
لا إله إلا الله وحده لا شريك له ،
له الملك وله الحمد يحيي ويميت ويميت ويحي
بيده الخير وهو على كل شيء قدير

وقولك ما بال العراق الان فاقول ان الله ابتلى العراقيين بانفسهم وبعدوهم ليمحصهم ويختبرهم ويعدهم لدور كبير في قيادة العالم نحو الخلاص لذلك اوافقك اعتقادك ان ما يحدث سحابة ستنجلي عندما يبزغ الفجر الصادق من بين الظلام ولكل العراقيين النجباء ولكل الخيرين في العالم

سيد علاء

الاسم: انظار العتيبي
التاريخ: 02/03/2014 19:33:35
السفير الالهي المتجلي بعراقيتك واصلك المحمدي
كنت دائما احاور ذلك البعيد القريب
ونتجادل في الاثني عشر وفي الاربعة عشر وتعرف يا سيادة السفير المفكر مقصدي
واني اجادله بالواحد الاحد
فيحاورنيبمعنى الوسيلة كما وردت في القران
وبين هذه وتلك نتحاور بالشعر وسموه
فما بين العفة والحياء نعود للقران ورقم الاثني عشر والاربعة عشر والوسيلة في القران والتوراة والانجيل
حتى وجدت ترنيمتك رقم 12
فلربما كانت الرغبة الالهية ان ازور هذه الترنيمة
وان استكمل ما كنت اجادل ذلك البعيد القريب ولم اكن احاوره لانه يوصلني الى درجة الغضب فاجادله
والان في رقم 12 ما بين ترانيمك ادركت انه ليس لوحده بل ان للعراقيين عالمهم المعرفي الذي يحلقون به ويزدادون منه علوما وصبرا ومعرفة وحضارة ومعين نبوة
لابقى في تساؤلي الدائم رغم كل هذا العنفوان السماوي
ما بال العراق الان
وان كنت اعتقده سحابة ستنجلي او عثرة فارس سينهض
اتمنى ذلك
اني عشت بهذا العرفان عالما ارغب العودة اليه
لكم مودتنا ايها السفير ولكل العراقيين النجباء
انظار العتيبي
السعودية

الاسم: الدكتورة فاطمة الحسني
التاريخ: 26/02/2014 12:52:23
سعادة الدكتور الاديب الشاعر علاء الجوادي المحترم
سلام لك ممن يعرف قدرك ايها الراهب العراقي ولا غرابة بذلك فجدك الكاظم كان راهب ال محمد وانت وريثه ومن شابه اباه فما ظلم

شكرا لكم سيدنا على هذا التحليق في علياء الشعر والفن والادب والاخلاق

ترانيمك سمفونيات متواصلة
الترنيم الثانية عشر بهرتني بجمالها ورقتها

تعليقكم على الرقم 12 اخذني الى عوالم الاسرار والمعرفة
انت دائرة معارف كبيرة ايها السيد الجليل

سعيد مع طار معك في جنان عرفانك وتصوفك ايها العلاء

فاطمة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 25/02/2014 12:43:03
تحدثت القارئة الفاضلةالمهتمة باللاهوت عن رقم الاثنى عشر، وارغب في اضافتي هذه على ذكرها للرقم 12، الاشارة الى بعض التفاصيل المتعلقة بهذا الرقم الذي قد يبدو مقدسا في عقائد بعض الاديان والشعوب. وضمن النقاط الاتية:
1- يعتقد البعض ان الرقم ”12“ هو رقم خليقة الله، ونظام الله في هذه الخليقة. فالسماء مقسَّمة إلى اثني عشر بُرجًا، وبالدوران حولها تكتمل السنة. ولهذا كان عدد شهور السنة منذ القديم هو اثني عشر شهرًا كما جاء في سفر الرؤيا الاصحاح 22 اية رقم 2.
2- اضافة لذلك اي الشهور الاثنا عشر، فان ساعات النهار ومثلها ساعات الليل. على هذا الاساس اعتبار البعض أن الرقم ”12“ يعبِّر عن إدارة الله وتنظيمه فى الخليقة.
3- اضلاع المثل البابلي والذي يسمى بالفيثاغورسي تساهلا او جهلا بالتاريخ 3/4/5/ وهي اصغر الارقام الصحيحة التي تشكل المثلث قائم الزاوبة والذي تنبثق منه نظرية فيثاغورس: مربع الوتر يساوي مجموع مربع الضلعين الاخرين، والملاحظ ان مجموع 3+4+5= 12، ولا يخفى على المطلعين ان المدرسة الفيثاغورية هي مدرسة عريقة من مدارس التدين والعرفان والعلوم السرية والغنوصية Gnostic Teachings ... مما يضفي على الرقم 12 جوا عرفانيا تأمليا خاصا!!
4- حسب التاريخ واسفار العهد القديم والتوراة والقرأن فان أولاد يعقوب او اسرائيل عليه السلام هم الاسباط الاثني عشر، ومنهم تكوَّن شعب أرضي، أو الأمة الإسرائيلية بأسباطها الاثني عشر.
5- ويرتبط بعدد الأسباط أن كان هناك 12 حجرًا كريمًا توضع على صُـدرة رئيس الكهنة كما يذكر سفر خروج الاصحاح 28، في ثيابه الرسمية وكذلك كان هناك 12 رغيفًا، توضع علي مائدة خبز الوجوه في القدس كما في سفر الاويين الاصحاح 24 الاية 5. فكلا الرمزين من الرموز المقدسة عند بني اسرائيل.
6- وعدد ابناء النبي اسماعيل جد العرب العدنانيين اثنى عشر رجلا كما يقول سفر التكوين من التوراة: يقول الله الى ابراهيم " وأما اسماعيل فسمِعتُ لك، وها أنا أباركه وأنمِّيه وأكثره جداً، ويلد أثني عشر رئيساً وأجعل نسله أمة عظيمة ".
7- وبعد ذلك، نقرأ في تاريخ القضاة وحسب المذكور في سفر القضاة من اسفار العهد القديم انه كان عددهم 12 قاضيًا.
8- كما ان النبي إيليا عليه السلام وحسب اسفار العهد القديم، عند قيامه بواحد من أعظم معجزاته، أنه رمَّم مذبح الرب المنهدم، باستعمال اثني عشر حجرًا كما في سفر ملوك الاول الاصحاح 18، على عدد أسباط إسرائيل.
9- ويرتبط هذا الرقم بطقوس النبي سليمان عليه السلام وهو من الملوك الانبياء العظام والمشتهر بالعدل ومُلك السلام. فنقرأ عن هذا الارتباط: 12 ثورًا أُقيم عليها بحر النحاس في هيكل سليمان. وعن 12 أسدًا علي درجات عرش سليمـان. وعن 12 وكيلاً لسليمان.
10- وفى التاريخ المسيحي او في العهد الجديد فقد أقام المسيح 12 رسولاً أرسلهم أولاً إلى الاسرائيليين كما في انجيل متى الاصحاح 10 الايات 5-7، ثم ارسلهم إلى كل العالم كما في انجيل متى الاصحاح 28 الايات 16-19. وفي معجزة إشباع الخمسة الآلاف، تذكر الاناجيل عن الـ 12 قفة مملوءة كِسرًا فاضلة من معجزة الإشباع هذه. كما ان المسيح، عند القبض عليه في بستان جثيماني، قال لبطرس: أتظن أني لا أستطيع الآن أن أطلب إلى أبي فيُقَدِّم لي أكثر من اثني عشر جيشًا من الملائكة؟ فكيف تكمل الكتب، أنه هكذا ينبغي أن يكون؟ انجيل متى.
11- وفي المدينة السماوية المذكورة في سفر الرؤيا نقرأ عن 12 بابًا للمدينة، وعلى الأبواب 12 ملاكًا، ونقرأ عن 12 أساسًا لسور المدينة، وعن 12 لؤلؤة (كل باب عبارة عن لؤلؤة). وكانت أبعاد المدينة 12 ألف غلوة وهو بُعد هائل. كما أن سور المدينة 144 ذراعًا أي 12×12. ويُذكَر هذا الرقم بالارتباط بالمدينة السماوية نحو 12 مرة!
12- وفي الاسلام استمر تقديس هذا الرقم فالنقباء الذين اختارهم الرسول الاكرم محمد صلى الله عليه واله من الانصار لقيادة التجربة الجديدة في يثرب كان عددهم اثنى عشر نقيبا.
13- والائمة من بعد رسول الله هم ائمة اثنا عشر اولهم علي بن ابي طالب واخرهم المهدي المنتظر. وهم أئمة الشيعة الجعفرية الاثنى عشرية.
14- ونقباء الدعوة العباسية التي قامت على يدها الدولة العباسية عددهم اثنى عشر نقيبا.
15- وعدد اخوان الصفا وخلان الوفا 12 وهم تنظيم عرفاني معرفي سري زمن الدولة العباسية.
16- وعدد دعاة الحركة الشيعية الاسماعيلية ومن ثم الدولة الفاطمية اثنى عشر كذلك.
17- ومن الطريف ان يكون طول مسطرة القياس المعروفة يتكون من 12 إنجاً، وهذه المسطرة كما تشير احدى القصص كانت قدَم أحد الملوك الأنكليز التي لا تتبدل بمرور الزمن وهي وحدة القياس الرئيسية في الحسابات والبناء.

هناك ارقام لها دلالات معرفية سرية عند الاتجاهات الغنوصية والسرية مثل الثلاثة والخمسة والسبعة والمائة ولكن اهم الارقام هي رقم 12. أن الرقم 12 يتكون من حاصل ضرب 3 في 4 ويُفسّر بأن الرقم 3 هو رمزاً الى الكمال الإلهي أو الله، و 4 هو رقم الطبيعة أو الأرض في جهاتها الأربع، أما حاصل جمع 3 و 4 فأن الرقم 7 هو رقم الكمال أيضاً، ولهذا يُعتبر الرقمين 12 و 7 من أرقام الكمال، الأول، الإلهي ، والثاني الروحي.

من هنا رغبنا مماشاة لهذا الاتجاه ان نجعل اجزاء ترانيمنا اثني عشر ترنيمة ومجموعها 120 ترنيمه وهي ناتج ضرب 12 X 10.

راهب أوروك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/02/2014 15:32:43
الاستاذ الفنان المصور المخرج عليم كرومي المحترم
ولدي الغالي اسعدني مرة اخرى مرورك
كما اسعدني تعليقك
وقولك عن الترنيمات في جزئها الثاني عشر غاية في الجمال والطيبة وانت تقول عنها انها: تحمل سمات عالية من التجلي الروحاني وشارحا لنا مايدور من حولنا بكل سلاسة متمثلة بالفصول الطبيعية التي تمر بنا ومع الأسف الربيع الذي يشهده بلدنا ربيع أوراق أشجاره صفراء وأرضه قاحلة وما يجنيه بعض الناس من مكاسب على حساب الفقراء والمعوزين إنما هي ليست بالمكسب فهذا الى زوال وبالنتيجة لايصح ألا الصيح ... رسمت لنا صور مليئة بالأحداث صور منسوجة بكلمات عبقها يفوح بعطور ... تأتي من السماء بين تزاحم الكلمات والظلام الذي يطبق على الصورة هناك بصيص نور وأمل ينبثق من الأعماق ولولا ألليل لما جاء النهار وهذه سنة الحياة ...

شكرا جزيلا على هذه الكلمات الصادرة من قلبكم المخلص ولسانكم الصادق ووالله لهو غناً كبيرا ان يرزقني الله باخوة وابناء وتلاميذ مثلك ي عليم

ابوك الروحي سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/02/2014 15:28:01
العزيزة الفاضلة أروى المخزومي المحترمة
تحياتي لك يا صاحبة التعليقة الجميلة وناثرة المعاني الرقيقة
والكلمات الرائعة ذلك قولك المتناغم مع الروح: "الشعر اطربتني ... ابكيتني ... شعرت أني أطير في السموات ... وأسبح في البحار الزرقاء ... أسعدتني يا شاعر العشق والحنين ... لقد سقتني دموعك ... وسهرت مع دافئ انفاسك ... ننتظر منك المزيد بعد نهاية الترانيم...
الله الله الله انها ترنيمة راوية مخزومية!!!!!!!!!!
فسلام عليك يا أروى بنت بني مخزوم فقد اسعدني كذلك مرورك المعطر برياحين البساتين وتعليقك المضمخ بالحب الانساني الاصيل

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/02/2014 15:21:13
الاستاذ الفنان المصور المخرج عليم كرومي المحترم
ولدي الغالي اسعدني مرة اخرى مرورك
كما اسعدني تعليقك
وقولك عن الترنيمات في جزئها الثاني عشر غاية في الجمال والطيبة وانت تقول عنها انها: تحمل سمات عالية من التجلي الروحاني وشارحا لنا مايدور من حولنا بكل سلاسة متمثلة بالفصول الطبيعية التي تمر بنا ومع الأسف الربيع الذي يشهده بلدنا ربيع أوراق أشجاره صفراء وأرضه قاحلة وما يجنيه بعض الناس من مكاسب على حساب الفقراء والمعوزين إنما هي ليست بالمكسب فهذا الى زوال وبالنتيجة لايصح ألا الصيح ... رسمت لنا صور مليئة بالأحداث صور منسوجة بكلمات عبقها يفوح بعطور ... تأتي من السماء بين تزاحم الكلمات والظلام الذي يطبق على الصورة هناك بصيص نور وأمل ينبثق من الأعماق ولولا ألليل لما جاء النهار وهذه سنة الحياة ...

شكرا جزيلا على هذه الكلمات الصادرة من قلبكم المخلص ولسانكم الصادق ووالله لهو غناً كبيرا ان يرزقني الله باخوة وابناء وتلاميذ مثلك ي عليم

ابوك الروحي سيد علاء

الاسم: عليم كرومي
التاريخ: 24/02/2014 00:46:15
سعادة السفير السلام عليكم ورحمة الله
ترنيمات حضرتك في جزئها الثاني عشر تحمل سمات عالية من التجلي الروحاني وشارحا لنا مايدور من حولنا بكل سلاسة متمثلة بالفصول الطبيعية التي تمر بنا ومع الأسف الربيع الذي يشهده بلدنا ربيع أوراق أشجاره صفراء وأرضه قاحلة وما يجنيه بعض الناس من مكاسب على حساب الفقراء والمعوزين إنما هي ليست بالمكسب فهذا يسال عنه وما الحياة ألا الى زوال وبالنتيجة لايصح ألا الصيح سيدي لقد رسمت لنا صور مليئة بالأحداث صور منسوجة بكلمات عبقها يفوح بعطور ليست دنيوية وإنما تأتي من السماء بين تزاحم الكلمات والظلام الذي يطبق على الصورة هناك بصيص نور وأمل ينبثق من الأعماق ولولا ألليل لما جاء النهار وهذه سنة الحياة أستاذنا ومعلمنا وأبونا الروحي لايسعني ألا ان اقف تحت يديك لاتلاقف ماتنجزه يداك الكريمة من دروس لتكون لي المتاع الذي اقتات عليه في هذه الدنيا أدامك الله لنا وشملك بموفور الصحة والعافية وخالص دعائي من قلب يخفق بحب ان يديمك لنا أبا ومعلما ترشدنا الى ماهو يخدم البشرية ويزرع الحب والفرح في قلوب الناس
ابنكم
عليم كرومي

الاسم: أروى المخزومي
التاريخ: 24/02/2014 00:37:27
تحياتي لك يا ملك الجمال وأمير المعاني والشعر
اطربتني
ابكيتني
شعرت أني أطير في السموات
وأسبح في البحار الزرقاء
أسعدتني
يا شاعر العشق والحنين
لقد سقتني دموعك
وسهرت مع دافئ انفاسك
ننتظر منك المزيد بعد نهاية الترانيم
سلام

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 23/02/2014 23:01:34
ولدي الغالي اياد طنوس ديوب المحترم

شكرا على مرورك وتعليقك
بدون مجاملة اعجبني اسلوبك ولمست به تطورا كبيرا

الفاظك جميلة ومعانيك طيبة واسلوبك حلو

دمت لي ولدا روحيا بارا

ابوك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 23/02/2014 22:44:14
الاستاذ كاظم الجبوري المحترم

شكرا على مروركم العبق
وتعليقكم اللطيف
وتقديركم الراقي

تقبلوا احتراماتي

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 23/02/2014 22:42:32
الاديبة الفاضلة العلوية امل الموسوي المحترمة

شرفنا مروركم
واسعدنا تعليقكم
وهديتكم المعنوية الشعرية مقبولة وفعلا فان الشعر الذي نظمه اسماعيل صبري المصري رائع رائع فشكرا لذوقك السليم

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 23/02/2014 22:39:49
العزيزة الطيبة سلمى ادريس المحترمة
شكرا على مرورك وتعليقك
وعاشت أيدك التي كتبت هذا التعليق المختصر اللطيف

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 23/02/2014 22:36:35
سيدتي الغالية العزيزة شيرين عبد الاحد المحترمة
واضح من كلمات تعليقك مدى اهتمامك بالدراسات اللاهوتية

فقد جاء تعليقك اضافة الى جمال كلماته وشاعرية الفاظه جاء بمثابة مداخلة لاهوتية عميقة المستوى

لذا فرحت كثيرا بمداخلتك واعتبرها من المداخلات ذات البعد المعرفي الكبير

تقبلي صدق اخلاصي من صومعة رهبانيتي التي اقمتها في ميادين الصراع وازقة الفقراء واجتماعات الناس الاوفياء الطيبين الابرياء

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 23/02/2014 22:31:47
الفاضلة المكرمة سهام نور الدين من لبنان

شكرا على مروركم الممتزج بشذى لبنان الطيب
وعلى كلماتك الرفيعة في لفظها ومحتواها واشكرك على قولك التي يبث الطيبة والعلو والمحبة،

" شاعر الاحزان والافراح والجمال
ترانيم بحرك الازرق ما هي الا امواج قلبك النقي
كنقاء مياه الامطار
وزرقة السماء
شعرك حلقات متصلة من المجد
وصدق من سماك العلاء
وصدق من اشتق اسمك من الجود.

تقبلي احتراماتي

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 23/02/2014 22:26:21
الاخ الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي- عمان الاردن

مداخلة رائعة مرة اخرى

فشكرا على مرورك العبق
وتعليقك الثري
وكلامك الدقيق العميق

ما كتبته ليس تعليق بل هو مقالة متكاملة

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 23/02/2014 22:24:16
الاستاذ قابيل ادم المحترم

شكرا على المرور الطيب
والتعليق الرقيق
والكلمات الحلوة

كان لي صديق في الدراسة الثانوية في الاعدادية المركزية اسمه قابيل ادم، فهل هو تطابق بين الاسم والصديق القديم ام انه مجرد تشابه اسماء

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 23/02/2014 22:20:56
الاستاذ الفاضل رعد ناجي المحترن

شكرا على مروركم المعطر
وتعليقكم الراقي
وكلماتكم الجميلة
لطف منكم ان تصفوا الترانيم بهذه الاوصاف كقولك:
"المعاني كبيرة وعميقة ... الموسيقى متدفقة كأنها لحن من السماء ... الشعر رقيق...
وبقدر تمتعي بشعركم كان حزني مع حزنكم فانت لسان المحزونين والمتألمين

الشئ الذي يميز شعركم كذلك هو ألبعد الفلسفي والصوفي ان شعركم يدخل القلب ويسحر العقل

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 23/02/2014 21:42:27
قرائي واخوتي الاعزاء
سلامي الحار عليكم
حصلت في بعض القصائد اخطاء طباعية او نحوية قليلة وقد انتبهت لها بعد نشرها في النور لا سيما في القصائد القديمة اذ اني اعطيتها وهي بقصاصات قديمة وبصورة غير واضحة احيانا فلم يتمكن طابعها من دقة قرائتها ثم بعد استلامها منه لم اتابعها فاصححها... ارجو ان يعذرنا الاعزاء عن ذلك وسيخض الديوان باجمعه للتدقيق والتصحيح قبل نشره

سيد علاء

الاسم: اياد طنوس الديوب
التاريخ: 23/02/2014 20:38:08
دائما يطل علينا بإبداعاته سفير وأديب وشاعر مبدع في كل المجالات كبير في قلبه يحتضن العالم اجمع فتحية احترام واجلال لشخصكم الكريم ذالك الرجل المعطاء الذي لايبخل دائما علينا من إبداعاته وقصائده وترانيمه الرائعة يتعايش مع جميع الفصول وحاضرا في كل الأوقات متواجد في كل اللحظات السعيدة والحزينة على السواء في أوقات السعادة يهني وأوقات الحزن يطيب الخاطر بخلقه العالي حينما بقراء الإنسان مقالاتك وترانيمك العالية الإحساس ينسجم معها وكأنه يعيشها في وقتها الحاضر فما أجمل وصفك للربيع بشكله المتناقض والمنسجم في نفس الوقت

اطل الربيع فغنت طيور
باغنية ذات صوت حزينْ

فسألتها اربيع وحزن فقالت:
بصوت بلحن الانينْ

ربيع المظاهر حزن القلوب
فذو الختل يُدعا بشخص امين

واهل الدنانير قد عُظموا
وميزانهم باللباس الثمينْ

يقولون عدلا وهذا رنينْ
يقولون حقا وهذا طنينْ

ربيع يحين ويمضي ربيع
ويبقى الفقير مذل مهينْ
أطال الله عمرك سيدي الجليل سعادة السفير والمفكر الدكتور علاء الجوادي وأدامك لنا معلما وأستاذا ونبعا لاينضب ننهل منه بكل شغف من جميع إشكال المعرفة والعلوم وظلا نحتمي به.
ابنكم
اياد طنوس الديوب

الاسم: كاظم عبد الهادي الجبوري
التاريخ: 23/02/2014 01:23:51
السيد الجوادي المحترم
ما هذا المستوى الراقي من الأحاسيس النبيلة والفن الجميل

دمت مبدعا تدعو الإنسان الى مكارم الخلق ونبل الروح

انت صوت من عالم الروح وشعورك غذاء للضمائر

تقبل صداقتي واعتزازي

الاسم: أمل الموسوي - باريس
التاريخ: 22/02/2014 20:46:49

الشاعر الكبير السيد علاء الجوادي
تحية ومحبة واحترام
يا شاعر الحب والجمال والرقة والخيال الخصب اهديك ابياتا رائعة لشاعر مصري كبير اسمه إسماعيل صبري تعجبني كثيرا

وعندما قرأت لاول مرة شعرك الاجمل بين الاشعار تفاجأت الا لا يكون اسمك كشاعر هو الاسم الاول في الساحة الادبية العراقية التي علمتنا انها لا تحترم المواهب الحقيقية الاصيلة

من جانبي اردت ان اهديك هذه القصيدة الراقية التي تظاهي شعرك، فهي تنطبق عليك ايها الملك والملاك يا جميل الكلام وجميل المطلع ومجيد الخصال تجسدت لتكون بصورة انسان فتقبلها بتواضعك مني وتقبل يا سليمان هدية بلقيسك

يا بديعَ الجمالِ غيَّرتَ حالي
أين يا بَدرُ صافياتُ الليالي

لستُ أنسى تلك العيونَ وقلبي
مزقتهُ لحاظُها بالنِّبَالِ

أنتَ يا حبُّ كم تركتَ نُفوساً
حائراتٍ في شارداتِ الخيال

وقلوباَ أودَعتَ فيها سعيراً
أبدَ الدهرِ ناره في اشتعالِ

أيُّ ذنبٍ جنيتُ يا حبُّ لمَّا
زدتني لوعةً وأشغلتَ بالي

يا ملاكا سبى الحسانَ بلحظٍ
أودعَ الحُسنُ فيه بنتَ الدوالي

كم تعذبتُ في هواكَ وكانت
مؤلماتُ العذابِ فَوقَ احتمالي

أسقَمَ البُعدُ والتجني فؤادي
وكساني ثوبَ النُّحولِ ملالي

إنَّني خاضعٌ لحكمك فاهجُر
أو فحقِّق يا بدرُ لي آمالي


ابدعت ايها الاديب الرقيق النادر واعتبر هديتي عربون محبتي

امل

الاسم: سلمى إدريس
التاريخ: 22/02/2014 00:38:41
الدكتور علاء الجوادي
أعجبتني الترانيم. وعاشت أيدك التي كتبتها وألسانك الي نطقها
شعر جميل بجمال الطبيعة والجمال صفتك
ننتظر المزيد من إبداعك يا رجل السلام والمحبة

الاسم: شيرين عبد الاحد - مهتمة بالدراسات اللاهوتية
التاريخ: 21/02/2014 17:08:10
الاديب الكبير والشاعر الراقي الدكتور علاء الجوادي الانسان الانسان
احيك باسم الرب واحيك باسم المحبة

كم جميل ان تلتقي عيوننا بين فترة واخرى مع كلمات رائعة مثل هذه الكلمات ومع ترانيم مثل ترانيمك ايها الممتلئ من روح السماء وشارب الماء المقدس هذه تعليقتي ومشاركتي الثانية على قصائد الاستاذ علاء الجوادي وفي ترانيمك يا ايها الرجل العاشق للجمال قرأت سابقا عدة مقطوعات شعرية وادبية لا تقل جماليتها وحسنها عن الترانيم في القسم الاثنا عشر ولا يقل وصفها روعة عن هذه القصائد التي حكت لنا الكثير من المعاني التي نعايشها يوميا ورأينا اطلالات وهمسات وتراتيل وقداسات في مساجد وكنائس ومعابد وصوامع رائعة اقمتها يا بابا العشق الرباني الذي لا يعرف الحدود. ورغم حزنها لكنها علمتنا كيف يحمل الانسان المعذب بهموم الناس معاني قد لا يفهمها الكثير من قسات القلوب وعبيد الدنيا واغراءاتها ... ثم جاءت ترنيمتك الاخيرة تحمل الرقم (12) بعدد عشائر بني اسرائيل وتلاميذ المخلص ابن العذراء المسيح وعدد ائمتك من اهل بيت النبي محمد لتنطلق بنا في عالم الجمال والحب وتلاقي الارواح عبر الاثير.
حتى لو اختلفت الاماكن وابتعدت ولكنها علمتنا ان الحق لا يعلى عليه وان النصر للجمال وان الغد المشرق بالامال قادم مهما ابتعد عنا وافترقنا عنه فسوف يبقى شامخا ينشد ان الحب هو اقوى من الكره وبالحب ننتصر على الموت وسنطأ على الموت بقدم الحب وقدم ابن الانسان ما دام الانسان من الصادقين
فشكرا للشاعر المفكر الفيلسوف الراهب على ترانيمه الرائعة.

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 21/02/2014 14:32:32
المحترمة العزيزة الاستاذة اميرة المحترمة
شكرا على المرور الكريم والتعليقة الطيبة
افتقدنا مروركم على بساتينشعرنا وترانيم قصائدنا منذ فترة فلعل المانع خيرا واتمنى لكم التوفيق في هذه الحياة الصعبة ...

اما ما يتعلق بولدينا العزيزين فراس وصلاح فقد كتبت عن كل منهما مقالة وفاءا لهما بصفتهما من ابنائي المخلصين الذين لم ينسوا محبتي اليهما وقد علق العشرات من احبتي واحبتهم الاوفياء على المقالتين بما تتفطر منه صدور الصخور فتجعلها تذرف الدموع فشكرناهم على حسن عزائهم لنا ودعونا لهم بالسلامة وطول العمر....

ولا اقول في فجيعتي بهما الا: انا لله وانا اليه راجعون ورحم الله الشهيد صلاح الذي رحل وهو في عز الشباب والاعلامي البارع الذي لم يمهله العمر فسحة اخرى ليظهر للناس ما عنده من عطاء وغفر الله لهما وادخلهما فسيح جنانه

ان الوفاء للاخوان والاصدفاء والاحبة هو منهجنا فشكرا لل وفي ومخلص لا تميل اراؤه مع الاهواء
والمغفرة والرحمة للفقيدين المرحومين باذن الله
والفاتحة على روح صلاح مهدي الجنابي وفراس حمودي الحربي

ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

الغريب في دروب الحياة والابتلاء
المتحمل لطعنات الاصدقاء والاحباء!!!
صاحب الترانيم الزرقاء

سيد علاء

الاسم: سهام نور الدين -لبنان
التاريخ: 21/02/2014 13:02:22
السيد الجليل الجوادي الموسوي
شاعر الاحزان والافراح والجمال
ترانيم بحرك الازرق ما هي الا امواج قلبك النقي كنقاء مياه الامطار وزرقة السماء

شعرك حلقات متصلة من المجد وصدق من سماك العلاء وصدق من اشتق اسمك من الجود. استعير ابياتا هي عنوان السمو الروحي والعرفاني اذهلتني بانسيابها وحزنها وعرفانيتها وعشقها الالهي

رباه قد طال الفراق فهل اخذت اليك روحي

رباه ما هذه الحياة قضيتها بأليم نوحي

رباه مالي في صحاري العمر مخنوقاً ببوحي

رباه قد ذاب الفؤاد وضاق من نجواي دوحي

وغرقت في لحج الظلام وراجياً تبيض لوحي

متأملاً منك العطور تهب في تطهير فوحي

انا من بنيت من التوهم كل ما يعلو بصرحي

ولقد حسبت خسائري وتعثري بحساب ربحي


انها قصة الصراع الانساني في وجوده ومعاناته انها الصراع بين النفس اللوامة والنفس المطمئنة عند الواصلين

لك مني كل الاحترام والتقدير واقبل يديك يا سيدنا المبجل

الاسم: الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي- عمان الاردن
التاريخ: 21/02/2014 12:46:38
سيدي الدكتور علاء الجوادي المحترم

مرة اخرى تطل علينا بابداعاتك الفريدة وفي اخر قسم من الترانيم لقد اجتمعت من الترانيم مئة وعشرين ترنيمة كل منها اجمل من شقيقتها

واهنأك سيدي في اكتمال الديوان وانتظر على احر من الجمر نشره بكتاب مستقل بعدما نشرته في كتاب النور

ادبك وشعرك وفنك من نوع السهل الممتنع يحسبه القارئ لاول وهلة كلمات سهلة لكنه لو اراد تقليده ما استطاع الى ذلك سبيلا وهذه ميزة العبقرية والفن والابداع

لا اريد ان انتقد الاخرين الا انك كريم بعطائك فاذا كان الشعراء ينشرون مقطوعة بين حين وحين فانت في كل حين نلتقيك تزخنا بوجبة شهية بهية من الابداع والاشراق

ومرة اخرى اقول للاسف ولا تعتبر ذلك نقدا مني فانت تقدم عطاءا لا يدرك معانيه واغواره من هب ودب بل هو مع سهولته المظهرية وبساطة كلماته يحمل كما كبيرا من الفكر الانساني الراقي

سيدي ابن العم الطاهر من يريد ان يتفهم شعرك او نثرك وفكرك وتحليلاتك لا بد له من وسيلة اقلاع في مياه بحرك الازرق اللامتناهي لفهم بعض قصائدك وافكارك لا بد للقارئ المتلقي ان يغوص في اوراق فلسفية وتاريخية ودينية وتوراتية وانجيلية وقرانية ووو...

لا تعتبرني معجبا مادحا اذا اقول فكرك يحتاج الى زمن ليختمر بالرؤوس والى رجال ليحملوه في القلوب فانت من زمن يسبق زماننا فهل تعتقد ان اهل النفاق والغوغاء والمهاترات سيفهمونك انت من عالم غير عالمهم ومن معدن غير معدنهم ولكن من دون يأس فان لك الكثير من التلاميذ والاوفياء وهم رصيطك ايها المعلم

تقبل مروري يا فخر الانتماء الهاشمي العربي الاصيل

وتقبلني في دوحتك البهية سيدي

المسعود بك ابن عمك الهاشمي

الاسم: قابيل ادم
التاريخ: 21/02/2014 11:17:42
الدكتور الجوادي شاعر الجمال والعشق والإنسانية
تقبل مروري واحتراما تي. شعرك ترانيم في كنيسة الأحزان وأصوات مثل أصوات رهبان يقرؤون قداس
مثل موعظة على جبل مقدس يا أيها الأب المقدس
أدعو الرب ان يحفظك
المعجب قابيل

الاسم: رعد ناجي
التاريخ: 21/02/2014 11:11:28
الشاعر الكبير علاء الجوادي
تهت وأنا أتنقل في عالمك
الروحي المشرق
بين قصائد ترانيم الموج الأزرق بهذا الأسلوب من الشعر الذي لم اقرأ مثله قط
أيها الشاعر الكبير
المعاني كبيرة وعميقة الموسيقى متدفقة كأنها لحن من السماء الشعر رقيق

وبقدر تمتعي بشعر كم كان حزني مع حزنكم فانت لسان المحزونين والمتألمين
الشئ الذي يميز شعركم كذلك هو ألبعد الفلسفي والصوفي

ان شعركم يدخل القلب ويسحر العقل

فشكرا دلك أيها الشاعر المبدع

الاسم: اميرة
التاريخ: 21/02/2014 11:07:53
دكتور علاء المحترم
اتقدم بتعازي الى جنابكم بالفقيدين صلاح وفراس والهمكم الله الصبر والسلوان ولوالديه والاقرباء واصدقاءهم جعل الله مثواهم الجنة .انا لله وانا اليه لراجعون . واتمنى ان تكون بصحة جيدة وندعو الله ان تكون دائما بخير . وسلمت ايداك في ما تكتب .
تحيات اميرة .

الاسم: اميرة
التاريخ: 21/02/2014 11:07:25
دكتور علاء المحترم
اتقدم بتعازي الى جنابكم بالفقيدين صلاح وفراس والهمكم الله الصبر والسلوان ولوالديه والاقرباء واصدقاءهم جعل الله مثواهم الجنة .انا لله وانا اليه لراجعون . واتمنى ان تكون بصحة جيدة وندعو الله ان تكون دائما بخير . وسلمت ايداك في ما تكتب .
تحيات اميرة .

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2014 12:22:15
ولدي الروحي الغالي الكريم السيد محمود داود برغل المكرم
سلام عليك
شرفنا مروركم الطيب
وتعليقكم النابع من قلبكم المخلص

تمنياتي لك ان يحفظك الله بعينه التي لا تنام وان يوفقك ومن يتعلق بك لكل خير

تقبل محبة ابيك الحزين
لما يفعل اعداء العراق المجرمين
من عفالقة وارهابيين وفاسدين
الحكم بدون اقامة الحق ارخص من عفطة عنزة ...أولم يخبرنا بذلك امير المؤمنين؟؟

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2014 12:16:52
اخي الفاضل الطيب الاستاذ السيد سعيد العذاري الحسيني المحترم

مرورك كريم
وتعليقك جميل
وانت رجل عرفته في مواقفه المشرفة وارائه السديدة وكتاباته الواعية...
ولا اخفيك يا ايها الاخ الحبيب انت من القلة الذين بقوا اوفياء لمبادئهم ولاخوانهم ومن سبقوهم في طريق العمل الرسالي

لك شوقي ومحبتي





اخوكم سيد علاء

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 19/02/2014 23:55:38
الاستاذ الدكتور علاء الجوادي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هكذا حال دار الممر الى دار المقر
بيض الله لوحك وعطر انفاسك

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 19/02/2014 19:40:47
الاديب والشاعر والمفكر الدكتور السيد علاء الجوادي رعاك الله
تحياتي واعجابي
ترانيم شاعريةومعان ندية وشجية تتغلغل برفق في خلجات النفس
جميلةفي اسلوبها
وفقك الله لمزيد من الابداع




5000