..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الإرهاب بضاعة رائجة

محمود الدبعي

الدول القمعية في الشرق الأوسط تحارب ما تسميه الإرهاب الإسلامي و تعتقل النشطاء الإسلاميين و تقمع الإسلام السياسي . و على سبيل المثال نرى قيادة مصر الحالية اعتبرت أكبر تنظيم سياسي مصري فاز في خمسة استحقاقات ديمقراطية ، ارهابي وخارج عن القانون ، على أمل في لفلفة قضيـــــة الإنقلاب بسرعة، وتشارك مع إسرائيل في حصار غزة بحجة محاربة الإرهاب الحمساوي . إسرائيل الديمقراطية ترتكب جرائم بحق الفلسطينيين و يقوم المستوطنون يوميًا بالإعتداء على الفلسطينيين، ولا يعتبر هذا إرهابًا بل مجرد (تجاوزات قانونية)، و تهدم إسرائيل بيوت العرب في القدس والأغوار و في بئر السبع وتشرّد مئات العائلات، وتهدد آلاف الأسر بالتشريد، و توسع المستوطنات في القدس و الضفة و تعتقل قوات الجيش الإسرائيلي الناس على الشبهة وتذل الآلاف على الحواجز يوميًا، بينما تعتبر إلقاء حجر من طفل فلسطيني على مستوطن عملية إرهابية تكفي ذريعة لنتنياهو للإنسحاب من المفاوضات السلمية والتهديد بالرد العنيف.

و النظام السوري يحاصر الناس، يقتل ويجوّع ويسجن ويعذب حتى الموت ويستخدم الكيميائي ويدمر المدن وكل هذا يمارس تحت مسمى محاربة الإرهاب!


و شاهدنا وفد الحكومة السورية في (جنيف 2) يفاوض القوى الدولية بدعم روسي ، ليستجديها ويحرّضها ويطلب دعمها ووقوفها إلى جانبه لمحاربة من يسميهم ‘الإرهابيين'، ولكن مشكلة النظام أنه وضع في خانة الإرهاب والتآمر كل من اعترض على حكم بشّار، وخلط مع سبق الإصرار بين الثورة والإرهاب.

بعد ثلاث سنوات من الولوغ في دم الشعب السوري، نرى المفاوض السوري في جنيف يلف ويدور لإبقاء النظام على حاله بقيادة الزعيم الأبدي، مع التشديد على محاربة الإرهاب، ولكنه قد يقبل بالتفاوض مع مكونات الإئتلاف السوري على فتح طريق إنساني لإدخال بعض الغذاء والدواء للمناطق المحاصرة كي لا يُتهم بارتكاب جرائم حرب، فما ارتكبه النظام السوري حتى الآن لم يرتق بعد إلى مصاف جرائم الحرب.

و في العراق تحرق الطائفية البيت العراقي تحت مسميات مواجهة الإرهاب و بدل ان يستجيب الحاكم الى مطالب العراقيين السلمية يرسل لهم الجيش لقمعهم ..مع ان العشائر العراقية حاربت داعش و طردت كوادرها من مناطقهم و بدل دعمهم يوصفون بالإرهابيين و يقتلون و يعتقلون و يتم اغتيال علمائهم ..

ولكن المنطق يقول إن مقاومة الظلم والإحتلال واجب أخلاقي ووطني وإنساني وديني، إذاً عليك أن تكون مقاومًا دون أن تقع في فخ ‘الإرهاب'، ولكن ما هو الحد الفاصل بين ‘الإرهاب' والمقاومة!

دول شرق اوسطية تعتبر شعار رابعة عمل إرهابي ويتم اعتقال حامل الشعار بتهمة الإرهاب . ، و دول شرق اوسطية أخرى تدعم الثورات الشعبية بالمال و السلاح ، رغم اتهام بعض المقاومين بالإرهاب و تدعم دول و تنظيمات شرق اوسطية انظمة قمعية بحجة مقاومة الإرهاب!

هل يحق للشعوب المظلومة في الشرق الوسط وصف بعض الحكام بالإرهاب و هل يحق للفلسطينيين اعتبار نتنياهو وجهات أخرى من الأحزاب الأكثر تطرفًا في حكومته، مثل البيت اليهودي وإسرائيل بيتنا إرهابيين .

محمود الدبعي


التعليقات




5000