.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة سفينة نوح وردت في بابل قبل التوراة بعشرة قرون

د. علي ثويني

 

الغد برس/ متابعة: أعلن خبير في المتحف البريطاني أن سفينة نوح كانت دائرية، ولم ترسو على جبل أرارات كما هو شائع، فيما عرض لوحًا بابليًا عمره 3700 سنة يشرح بأدق التفاصيل كيف يمكن بناء سفينة كهذه.

وقال عالم الآثار البريطاني آيرفنغ فينكل إنه مقتنع 100 بالمئة بعدم وجود سفينة نوح، مشيرًا إلى لوح طيني بابلي عثر عليه، وحُفر عليه 60 سطرًا أنيقا بالكتابة المسمارية التي لا يعرف قراءتها إلا فينكل، وعدد قليل من العلماء في العالم، تتضمن شرحًا وافيًا لكيفية بناء هذه السفينة.

 والسفينة بحسب النص المسماري قارب دائري، مساحته 3600 متر مربع، مصنوع من الحبال على شكل سلة عملاقة بأضلاع من الخشب لتقوية هيكلها، ومطلية بالقار من الداخل والخارج لمنع تسرب الماء اليها. ويقول فينكل إن هذا المركب نسخة عملاقة من سفينة يعرفها البابليون حق المعرفة، وظلت تُستخدم في العراق حتى اواخر القرن العشرين لنقل الأشخاص والدواب عبر الانهار. وقالت صحيفة غارديان البريطانية إن قدرات السفينة على نقل الانسان والحيوان ستُختبر عمليًا بفيلم وثائقي للقناة التلفزيونية البريطانية الرابعة، يستند إلى دراسات فينكل، بما في ذلك بناء سفينة ضخمة دائرية الشكل.

ويقول فينكل إن اللوح الطيني يسرد قصة السفينة في نص أقدم بكثير من روايات الكتب السماوية، مضيفًا: أن "مؤلفي الكتاب المقدس استندوا إلى روايات قديمة اطلع عليها أحبار عبرانيون خلال نفيهم إلى بابل".

تفاصيل دقيقة

وكانت نصوص وُجدت في الشرق الأوسط في القرن التاسع عشر تتحدث عن طوفان وتوجيه الله لرجل واحد أن يبني سفينة ينقذ بها نفسه وعائلته وجميع الحيوانات، وهي نصوص كان واضحًا انها اقدم من قصة النبي نوح في الكتاب المقدس. واثار اكتشاف النصوص في حينه ضجة واستياء بين المؤمنين، ودفع إلى تشكيل بعثة آثارية للبحث عن بقايا السفينة.

لكن اللوح البابلي فريد من نوعه، بكونه الوحيد الذي يتضمن تعليمات دقيقة لبناء السفينة، وخاصة المعلومة ذات الأهمية البالغة بأن تكون السفينة دائرية الشكل. ويعتقد فينكل أن التفاصيل المتعلقة بحجم السفينة على وجه الدقةن واستخدام نوعين من القار، وكمية الحبال المطلوبة إلى آخر ميليمتر، أدلة ليس على وجود سفينة كهذه فحسب، فمن كتبها أضاف تفاصيل تهم اشخاصًا يتقنون بناء المراكب.

وكان فينكل حصل على اللوح البابلي من البريطاني دوغلاس سيمونز، الذي جاء به والده إلى انكلترا بعد انتهاء خدمته العسكرية في الشرق الأوسط خلال الحرب العالمية.

لن تجدوا الحطام

ويقول فينكل في كتابه الجديد أن الألواح الطينية من أهم الوثائق الانسانية التي أُكتشفت في التاريخ، وخلاصاتها ستهز عالم المؤمنين بخلق الكون والباحثين عن سفينة نوح، حيث يعتقد كثيرون بحقيقة النص الحرفي لرواية الكتاب المقدس، والبعثات التي نُظمت بأعداد لا تحصى للبحث عن بقايا السفينة. وسيُعرض اللوح الطيني الذي يتضمن تصميم السفينة في المتحف البريطانين مع مجموعة المتحف من الرُقم والألواح البابلية، بما فيها أقدم خريطة للعالم رسمها العراقيون القدامى.

وتساعد الألواح والرُقم الطينية في شرح تفاصيل الخريطة التي تظهر فيها جزر أبعد من النهر، تؤشر إلى حافة العالم المعروف، مع نص يشير إلى أن بقايا السفينة موجودة على واحدة من هذه الجزر. ويؤكد فينكل في كتابه أن سفينة نوح لم توجد ذات يوم، "وليس هذا فحسب بل أن الذين يسعون للعثور على بقاياها يبحثون في المكان الخطأ، فخريطة البابليين لا تبين وجود السفينة باتجاه الهضبة التي اصبحت تُعرف لاحقا باسم جبال أرارات، ولكن أبعد منها".

2014/01/31 18:48

د. علي ثويني


التعليقات




5000