.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ماذا لو سُرقَ اسمكَ منك؟

وفاء عبد الرزاق

انه بيتكَ، بيتي، بيتنا المشيّد للمشاعر الحيـّة.

   هكذا أرى الأسماء حين ترافقنا الدرب حيث الإنسان فينا، نبتغي منها إيضاحاتها الخضر كما تبتغي هي صدر يحيا بعناق.

  رغم أننا لم نخترها طوعاً إنما في أحلك الأشياء نستضيء بها حتى نطفىء العمر.

كيف أعيش إذاً دون وفاء؟

ماذا لو غادر تني أو سُرقت مني؟

وفاء تتساءل في اندهاش:

  

ماذا لو أضحى اسمك لعبة بيد غيرك؟

ماذا لو أضحى مقيتا مؤلما للنفس؟

 

     ذات يوم ، وفي مساء يشبه الشظية استدرجني (الماسنجر) إلى كلمات من الضجيج والضجر ، إذ ليس من عادتي أن استقبل أحداً إلا بسابق معرفة ،غرسني اسمي في غثيان واشمئزاز مما نالني بسببه ( من شتائم وسباب تقشعر له الأبدان) ، وقتها أدركت أن التي دخلت علي دون استئذان مراهقة أو شابة ثائرة ومتألمة ومنفعلة. قررتُ وقتها أن امتص غضبها وأهدئ من روعها علـّها تستوعب  أن اسمي وفاء عبد الرزاق ولستُ وفاء الثانية التي أثارت غضبها هكذا. ولكونها شابة مراهقة شعرت بمسؤولية تجاهها رغم أنها تفوهت بكلام اخجل الرد عليه ، تركتها تكمل حتى آخر كلمة ، ثم رجوتها أن تدخل على ( كوكل) وتكتب الشاعرة وفاء عبد الرزاق لتتأكد جيدا بأنني لست وفاء التي هاجمت بيتهم سرا وعلى الماسنجر أيضا وسرقت والدها من عائلته .

 ( رحم الله كوكل ومخترعه ) قدمت الفتاة اعتذاراتها راجية السماح ودمعة ندم شعرتها في عينها رغم أني لم أرها ، ودعتها بالود والحب ورحمة مخترع  (الاستاذ كوكل) .

  قبلها .... دخل علي صديقي الفنان ( علي ريسان) يسألني عن لقائه بي البارحة،أي قبل يوم من حديثه معي على الماسنجر ، وفي إحدى غرف البالتوك ، ولنطلق عليها حرف (ي) كان يرجوني القاء قصيدة ، هكذا قال ، لكني بصراحة لم ادخل غرفة البالتوك(ي) ولا اعرفها بتاتا ولست من رواد البالتوك أبدا إلا لا سمح الله حين أدعى من إحداها لاقامة أمسية.

قال مستغربا: أحقا لم تدخلي البارحة؟

أجبته : بحق صداقتنا يا علي لا ولم ولن يحصل.، واستدرجته بالكلام.

( الكلام لعلي)

  كنت البارحة في غرفة البالتوك (ي) ودخلت شاعرة اسمها وفاء ، ففرحت لاني توقعتك أنتِ فسألتها: هل انت وفاء الشاعرة البصراوية العذبة؟ أجابت نعم أنا هي ، ثم عاودتُ السؤال كي لا يبق شك في صدري : وفاء أنت وفاء الشاعرة الشعبية والتي تكتب كذا وكذا ؟ أجابت نعم أنا هي. ولكوني كنت على موعد استودعتها راجيا منها أن تقرأ لنا قصيدة شعبية في المرة القادمة في الغرفة(ي).

   وقتها تألمت ، ماذا لو دخلتْ مع آخرين وتكلمت  باسمي  بما يحلو لها؟ علي صديقي وسيحدثها باحترامنا المعهود، لكن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وبقيتُ في حيرة ال لكن هذه حتى أجاء يوم فتاة الماسنجر وتأكدت أن التي سرقت اسمي هي ذاتها من سرقت والدها من أسرته.  حادثة علي والغرفة (ي )  سابقة لحديث الماسنجر مع الفتاة ذلك لأني سألت عن صاحب الغرفة( ي) وعرفت اسم التي تقرا شعرا هناك ، حقا اسمها وفاء ، وفاء تفاحة المعصية وليست وفاء التي تتشرف بان يناديها كل من:

احمد الصائغ ، صباح محسن جاسم، ابراهيم الخياط ، خالد شويش القطان ، عبدالعظيم فنجان ب( أخيـّتي)

   وهي تناديهم ( خوية) على الطريقة البصرية المعهودة بالإخاء.

ما أكثر أخوتي الذين منحوني شرف ثقتهم بالتوقيع لترشيحي سفيرة للنوايا الحسنة ، وما أكثر أبنائي داخل العراق وخارجه .

   أتعرفون.... تمنيت من المؤسسة الثقافية وسأسميها ( ن) في( كوتنبرك)  لوتاكدت فقط بان ولادتي ومسقط رأسي مدينتي الغالية البصرة، بمعنى اني بصرية ، ووفاء عبدالرزاق هي ابنة البصرة وليست من مداحي السلطة السابقة كما توهموا ، لن ولم ومليون لم يحصل هذا .( وعبد الرزاق) ذلك النجار المكافح هو أبي الشاعر الشعبي الذي استقيت الشعر من أوردته كما استقيت الوفاء، وأبي لا يكتب إلا الشعر الشعبي. ترى هل تدرك ذلك من انتحلت اسمي في موقع إيلاف  واصطادت نفسها بصنارتها ؟

أقول لها : أن عبد الرزاق النجار المكافح لا يلقن إلا البوح الجميل .

 

النسمة العليلة ليست ابنة العاصفة

والوهم والسرطان لا يعرفان الأشجار.

  

صباح محسن جاسم ، كتبي انتم و صرخة التحولات ( خوية).

ابراهيم الخياط ، أما زال يقودك لحن الوفاء  إلى استذكار كلمة ( خوية)؟ اعرف انك الرحيق للنخيل لذا أعيدها عليك ( خوية).

عبدالعظيم فنجان ، يا أجنحة العشب وخطوات  الصهيل ( خوية).

احمد الصائغ ، المرايا تمسح أغبرتها وبيدها كتبها المدرسية تنتظر أن تقول ( خوية).

خالد شويش القطان، أيها الجدير بكلمة( خوية)

في حديد الاغتراب أطوق نفسي بكم لأنال حريتي المطلقة.

 

وفاء عبد الرزاق


التعليقات

الاسم: جمال الخياط
التاريخ: 2009-04-07 21:14:44
الأستاذ العزيز الفاضل سامي العامري ،،

آلمني جداً تجريحك لشخصي وأجد لك كل العذر في ذلك فالموقع كما ترى يلم شتات الإبداع العربي من شتى البقاع ولا أدعي كتابته بقلمي وما حصل كان خطاً تقنياً حدث بداية تصميم الموقع الجديد ولم أنتبه له إلا بعد مدة .. وتصحيحه يتطلب وقتاً طويلاً سوف لأخصصه حالما تسعفني الظروف .. وللدلالة على سلامة نيتي ستجد المقالات اللاحقة معنونة بأصحابها. أطلبك السماع على هذه الهفوة الغير مقصودة وأتفهم غضبك .. أخيراً أخي الفاضل أتمنى أن يكون هذا الإعتذار رد إعتبار لحقك الذي لا يستطيع أحد أن يسلبك إياه حتى لو كانت هذه التقنية؟

مودتي الخالصة،
جمال الخياط

الاسم: علي ريسان
التاريخ: 2008-06-15 16:46:06
أيتها البرحية

من ذاق تمر قصائدك ,,سيتظل حتما,بكتاب وطيبة ومعرفة.

خويه ,,,, مفردة تعني , طيبة اوروك .

غلي ريسان

الاسم: وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 2008-05-02 06:57:53
الغالية زينب بابان
تحية شكر لك سيدتي
لست وحدك من حصل التباس باسمها هناك اسماء اخرى فاعتعذر لك ولهم لان بعضها جاء عبر الهاتف وبعضها عن طريق اصدقاء بعد ان اخذوا موافقتهم الاكيدة بالترشيح وادراج اسماءهم والخطا الذي حصل معك تماما كمن كتب اسمي وفاء علي بدل وفاء عبد الرزاق علي
اشكر لطفك غاليتي
هذه ليست مشكلة كبرى لان الاخوة صححوا الالتباس مشكورين وظلوا عند كلمتهم التي شرفتني اشكرهم للمرة الالف
وشكرا الف شكر لدخولك

الاسم: ,وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 2008-05-02 06:14:59
اخي الفاضل صباح محسن كاظم

تحية بصرية لك ايضا ( خوية)
الله ما اجملها حين تخرج من القلب

ليتهم سرقوا شعري او ضمنوا ابياتا منه او قراوا قصائدي باسمائهم

بل هم انتحلوا شخصيتي ياصباح وتفوهوا باسمي في المواقع وسبوا وشتموا في بعضها وهذه الصفة ليست من شيمي ولو عرفت وفاء عن قرب لادركت هذا
اذا نحن لسنا في صدد سرقة ادبية بل بسرقةأخرى اعتقد انه يجب علي نشر قصيدتي القديمة( سرقونا منا) يبدو اني سبقت الحدث من السرقة البسيطة اي من الاسم الى السرقة الكبرى ( نحن والوطن)هكذا كان مضمون القصيدة

اشكر طيبك واحترامك ودمت

الاسم: ,وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 2008-05-02 06:07:25
اخي الفاضل عبدالله الجنابي المحترم

من السهل جدا ان تحصل على اصدقاء لكن من الصعب جدا ان تحصل على اخ في هذا الزمن الوقح ، نعم الزمن الوقح اكررها .

ليس خوفا من ظن او تورية لنية مبطنة بل لان الاخ لا يعوض ابدا ولان الخ يتذكرك في الحلو والمر وهكذا هم اخوتي واقسم بالله هم كثر وفي القائمة من تبكيني ابتسامتهم ويفرحني وفاؤهم ووعاء محبتهم ولم اذكرهم لان الموضوع لا يستوعب الا طرح القليل

انها دعوة مفتوحة لك ايضا فقد سبقتني بطلب الاخاء والصداقة فبيت البصري لا يعرف الا كلمة (هلا) وبيت الوفي صدر حنون
دمت وسلمت لصديقتك واخيتك وفاء

الاسم: عبدالله الجنابي
التاريخ: 2008-05-01 23:58:37
الشاعرة وفاء :
لم التق بك البتة ، ما سمعت صوتك في حياتي ، ولكني قرأت لك ، وشاهتك على منصات الابداع تتسلمين جوائز جميع الادباء بل وجميع الطيبين ، والاصدقاء هنا قد سلطوا ضوءا كافيا على موضوعك المثار هنا ، وانا ادرك عمق المك فيه الا انني سابوح لك بما كنت اضمره من مشاعر وافكار تبدو سيميائية حول كلمة ( اختي ) او ( اخيتي ) :
كنت اكره جدا هذه الكلمة لاني اجد في قائلها محاولة منه لاحاطة الجو البيني بالامان ، اذ ان هناك احساس بعدم الامان من الاخر وكلمة ( اختي ) هي محاولة غالبا ما تكون نفاقية باتجاه محاولة الدفاع عن النفس لا شعوريا او دفها للشكوك او وقاية لسوء التفسير في علاقة بين المراة والرجل ، وقد تتبعت الكثير من العراقيات يدافعن عن انفسهن امام الرجل بمحاولة تذكيره بالاخوة بينهما ، او محالوة الرجل بتوجيه اطمئنان الى المراة التي يحسب انها قد تفهمه على عكس ما يتمنى .
وكنت ارى ان استبدال كلمة اختى بكلمة ( صديقتي ) هو اعتراف راق ومتحضر بان الشك لا يتسسل الى ما بيننا من علاقة لان الصداقة ارقى من الاخوة ، فقد نكره اخواننا الذين هم فرض بانسب علينا الا اننا قد اخترنا اصدقائنا بانفسنا ومن ثم فالصداقة تمنع الخيانة الشك والرذيلة وتعنون العلاقة بقدسية تامة ، هذا طبعا في صداقة لها معنى الصداقة الحقيقي .
اذن حين لا اكون خائفا من امراة فاني اسميها صديقة . وحين احترم امراة جدا فاني اسميها صديقة وهكذا ...
الا انني ما حيلتي اليوم مع وفاء عبدالرزاق التي تحب كلمة ( اختي ) كثيرا وانا طبعا احب وفاء عبدالرزاق حبا لا احتاج الى تبريره مطلقا . الحل اني وجدت نفسي احب الاخت الصديقة وفاء لينتهي نزاع داخلي مر بي وانا اقرا كل ما كتبتي هنا .
قيا ايتها الاخت والصديقة لا تحزني ان الله معنا
عبدالله الجنابي
رئيس نادي الشعر في النجف

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 2008-05-01 17:31:28
العزيزة وفاء عبد الرزاق
ولايهمك هذا ما حصل معي ايضا عندما نشر اسمي خطا بقوائم سفيرة النوايا الحسنة وعملوها علي قصة كيف لا اعرفك وماطالبته هو نشر اسمي الثلاثي الصحيح والسلام نعم ما اصعب ان يسق الاسم من صاحبه او ينشر خطا او يستغله احد.. بعض احيان اجد اسمي هنا وهناك وانني حضرت مؤتمرا بالعراق وانا أعيش الغربة وصعوباتها اعانك الله لاعادة اسمك... تحياتي
زينب بابان
السويد

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2008-05-01 17:16:45
أسوء الفضائح هي السرقات الادبية والتي يعمد على إستخدامها العديد من الصحفيين الفاشلين حتى في ضعف الاداء اللغوي والاملائي ،فسرعان ماتجده يكتب امام اسمه الشاعر وهو لايعرف من بحور الشعر العربي قط ولا مفهوم القصيدة الحديثة في المعنى، والتأويل، والتكثيف ، والنص المفتوح، وموسقة الجمل ،هؤلاء دوما ينكشف برقعهم المزيف ويفضحون ولايمر ايام الا وينكشفون امام الملأ ..في معظم المواقع أجد هؤلاء يسرقون جهود الشعراء الكبار والشاعرات المبدعات ...وسرعان مايقولون توارد خواطر ،هؤلاء يخدعون انفسهم بكلمات غزلية مسروقه ليخدعوا من تطرب الى الاطراء....

الاسم: ,وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 2008-05-01 09:47:11
اخي الفاضل سامي العامري


يعني نحن في المصيبة سوى؟ واليوم جاءتني رسالة على الايميل من السعودية سانقلها لك نصا لترى اين وصلت حدود التعدي على الآخر
كما اني نشرت قصيدة لي في احد المواقع عنوانها ( سرقونا منّا) وكانني كنت اتنبأ مصيبة السرقات ، ماذا لو سرقونا منا؟

اليك نص ما وصلني على الايميل مع كل التقدير والاحترام
اخيتك وفاء


اختي العزيزه وفاء عبدالرزاق

انتي سرق اسمك وهذا مؤسف جدا أن تسرق شخصية الانسان أو يسرق فكره

ولكن عندما يسرق الانسان وهو موجود على قيد الحياه ربما يدافع عن نفسه ويرد السرقه ويفضح السارق

ولكن المؤلم أن يسرق فكر الانسان وهو ميت ولا يوجد من يرد السرقه أو حتى لو وجد من يفضح السارق لا يكون متألم كثر لو كان المسروق على قيد الحياه ويرى سارقه

قرأة من قبل فتره بعيده أحد ابناء الشيخ محمد جواد مغنيه كان يطالب بعض دور النشر بتعويض عن ما سرقته من مؤلفات والده بعد وفاته وقامت دار النشر بطبعها بدون علم اولاده ولكن هذا وجد من يطالب

وفي يوم من الايام سمعت أمرأه تلقي الشعر وتنسبه لنفسها وانا قرأة ذلك الشعر في ديوان الامام علي عليه السلام مع اختلاف بسيط في الكلمات وهذه المصيبه الكبرى من سوف يطالبها بحقوق صاحب الشعر

الحمد لله أختي وفاء أنتي سرقتي وانتي على قيد الحياه

من يطالب بحقوق الميت ان لم يكن له من يطالب من اسرته . الموعد القيامه والزعيم محمدصلى الله عليه وعلى آله

آسف على الاطاله والسلام


عبد المجيد من السعوديه


الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2008-05-01 07:11:03
المبدعة الرقيقة وفاء عبد الرزاق
نعم , إنه لأمرٌ أدعى الى الإحباط وحتى العجب أن تصل الحالة بالبعض الى التيقن من أنه مفضوح عاجلا ام آجلاً وهو يسطو على جهد المبدعين ومع ذلك يوغل في اللامبالاة وعدم الإكتراث بالسمعة الشخصية , والشعار : إمدحني اليوم ولا يهم أن تسبَّني غدا !
وهناك على الجانب الآخر مَن يعرف أن هذا العمل الأدبي منتحل ومسروق وهو لكاتب آخر ولكنه يصمت لأن السيد ( الحرامي ) هو مسؤول الموقع ! فلا يجب إزعاجه ولو تصفحتِ موقع ( مقهي الثقافة العربي ) سترين أن مدير الموقع واسمه جمال الخياط قد نسب لنفسه مقالا لي نشرته قبل هذا في العديد من المواقع ويحمل عنوان ( الجواهر فيما ينطقه عدنان الظاهر ! ) وهذا مثال واحد هو يشبه أمر السطو على اسمك وابداعك فكيف إذن حال ما خفي عن أعين المراقب ؟!
خالص التقدير واسلمي

الاسم: وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 2008-04-30 14:52:03
الرائعة بلقيس الملحم

احيانا لاندرك نعمة الله الا حين نلمسها
لمست محبتك وتجاوبك معي كل حين

اشكر الله وفضله علي محبتك

دمت وفية

الاسم: وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 2008-04-30 14:48:01
الفاضلة زكية المزوري

ما اسعدني اليوم بدعوتك للصداقة ، فعلا الحب هبة من الله لايدركها الا من انغمر فيها وادرك سرها

لي كل الشرف يافاضلة ان اكون اختك وصديقتك وايميلي موجود وعلى الرحب والسعة قلي هو بيتك وعيني هي غرفتك وروحي ملح ايدامك

شكرا على مرورك البهي

الاسم: بلقيس الملحم/ السعودية
التاريخ: 2008-04-30 13:47:53
هل تشاهدين السماء؟ كم هي واسعة وزرقاء؟
أنت تكبرين داخلي كالعراق ,كالسماء التي تزداد اتساعا كلما ابتعدنا عنها!

الاسم: الصحفيه زكيه المزوري
التاريخ: 2008-04-30 13:33:05
رغم اني قرأت لك كثيرا ورغم ان الزملاء والزميلات حدثوني عنك كثيرا الا اني احببتك الان ومن كل قلبي بعد قرأتي لهذا الموضوع الذي تحدثتي فيه عن وفاء عبد الرزاق بكل بساطه.
عزيزتي عليك ان تعرفي ان الغربال لا يستطيع ان يحجب ضوء الشمس ولو لذرة من الثانيه ، ومن يتعرف على وفاء سيتأكد انها شمس بهيه ، نقيه وساطعه تمنح السلام والطمأنينه لكل من يعرفها ، ويسعدني ان نكون صديقتين ولان المسافات الشاسعه تبعدنا عن بعضنا فلن يكون هناك طريق للتواصل غير الماسنجر ، دومي شمسا طالعه .

الاسم: وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 2008-04-30 12:56:19
الى فيض الإخاء والصفاء
حسين ابو سعود

نعم لا يلجأ الطفل الهارب من ابويه الا لابويه

وانا تلك الرؤوم التي لاتنضب

كل ما في الامر اردت تعرية هؤلاء لان الريح تحتاج الى القش لتنثره.

الاسم: حسين ابو سعود
التاريخ: 2008-04-30 11:48:37
الى الاكثر من اخت وفاء عبد الرزاق
كما تعلمين ان عالم الانترنيت سلاح ذو عشرة حدود ، حد واحد للخير والتسعة الباقية الاخرى لمختلف فنون التخفي والتصنع والمكر قد لا نجيدها نحن لان لكل صنعة اصحابها وما حدث هو اشبه بالضريبة يجب عليك ان تدفعيها لانك ناجحة ومشهورة ولك مكانتك ، ومن لا يتطلع الى الاحتماء بظلك؟
سؤال لايحتاج الى جواب
وهل يلجأ الطفل الهارب من ابويه الا الى ابويه
تقبلي تقدريري

الاسم: وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 2008-04-30 09:59:21
اخي الفاضل علاء الزيدي

ربي يحرسك ومن امثالك للعراق ولي


صدقت اخي الغالي

ودمت

الاسم: علاء الزيدي
التاريخ: 2008-04-30 00:50:22
أختي الشاعرة المبدعة وفاء عبد الرزاق .. لاتكترثي لما تفعل ثفالة البعث ، فقد استمرأت اللعبة التي مارستها مع الكثير من إخوتك - أحدهم أنا - وشاءت أن تتسع بها وتمتد عرضا ً وطولا . أرى أن التجاهل هو الأسلوب الأصوب . أوأقول لك شيئا ً ؟ مسؤولو المواقع المعنيون هم المشكلة ، فكيف " يعبر " عليهم الأمر ؟ ألا يمتلك المبدع بريدا ألكترونيا خاصا به يعتبر هوية أخرى له ؟ فكيف ينشرون لمن يسرق اسمه وشخصه متراسلا ً معهم ببريد مختلف ؟ بالنسبة لي - في الأقل - لم يجرؤ سارق اسمي وهويتي على النشر إلا في المواقع العفلقية ، وموقع البرلمان العراقي ! وكان ترياقي الشافي لهذا الداء ، زيادة الجرعة في لعن صدام ، كلما بكاه المنتحل !

الاسم: ,وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 2008-04-29 23:56:00
العزيزة الغالية دائما شبعاد

في هذه الايام اصبح كل شيء جائزا لن استغرب ابدا


والتي تسرق اسرة لاغرابة لو سرقت اسم

كم تمنيت ان التقيك حين كنت في السويد في المرة الاخيرة

الاسم: ,وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 2008-04-29 23:52:40
الغالي على اخيته صباح محسن جاسم
العنوان الذي اخترته جميل لكني كتبت ما يشابهه في قصائد
سابقة وسوف اذكرك بها على سبيل المثال
اسماء تخصكم
اسماء تعدنا
سرقوني مني
هذه عناوين لقائد مشابه لما تفضلت به

واضيف لك ياصاحبي انا تحققت من الموضوع ومن اناس آخرين يدخلون على الغرفة ( ي) وعرفت فعلا ان من انتحلت اسمي هي ذاتها التي سرقت الرجل من اسرته
لسنا بصدد هذاولكني رغبت ان اذكره كي لا يتكرر الامر مع غيري او تدخل هذه الوفاء ثانية باسسمي وتتحدث عن وفاء عبدالرزاق

دمت لاخيتك

الاسم: ,وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 2008-04-29 23:36:04
بعد اخيتك احمد الصائغ

نعم واعيدها بعد اخيتك
هكذا تعودنا ان نزين احاديثنا

اتعرف لماذا؟
لاننا نحمل العراق في قلوبنا ، العراق الذي لا يعلم ابناءه الا الحب

دمت لاخيتك

الاسم: ,وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 2008-04-29 23:34:19
اخيتي الغالية الهام
ربي يخليك لي نعم الصديقة
مازلنا نحمل ذلك الدفء الجميل وإن غالتنا السنون

اشكر حبك وتهنئتك لي ايتها الغالية

انا لست في لندن الان

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 2008-04-29 23:33:28
وفاء صديقتي
حدث لي مثل هذا بالضبط عندما طلبت من احدالمعارف كيف الدخول للبالتوك لاني كنت مدعوة لاجتماع للتحضير لمؤتمر معين ..استغرب كثيرا وردد عليّ السؤال لمرات هل انت متأكدة من انك لم تدخلي البالتوك اجبته نعم فقال ولكني اسمعك تتحدثين بالغرف كل مساء تقريبا أكدت له بانني لااعرف الدخول للبالتوك ..وعزوت ذلك الى ان الاسم اسمي بالذات ليس حكرا علي فهو مستمد من التاريخ ولااستطيع أن اعتب حتى اني عندما استعملت اسمي للدخول اضفت له حرفا اخر لان الاسم الاصلي محجوز..ماضايقني بالامر ان من يعرفني يتصوروها أنا وكانت تخوض بمواضيع انا بعيدة عنها ولكن ماذا نفعل

وفاء ..لاتتألمي يكفيك حزمة الاخوان من حولك ومن يناديك اخيتي العذبة

هنيئا لك تحياتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2008-04-29 23:32:05
وفاء ، أختنا الحنون
أتعرفين حين وقع نظري على عنوان مقالك - كوني أعرف أنك تتنفسين الشعر أكثر من أخواته الأخريات - أول ما قدح في ذهني هو الصورة البرقية الرقمية ( ماذا لو سرقوا أسمك مني ؟).. تأملت : يا لها من التقاطة ذكية !
حين ركزت أكثر تأكد لي أن العنوان يقرأ ( ماذا لو سرقوا اسمك منك ؟ )
فتأملي معي هذا المدخل لقصيدة - وهو مجرد اقتراح - بعيدا عن فحوى ما جاء في موضوع العنوان بعينه. ما رأيك؟
أما مطبات الأسماء فاغلب الزميلات والزملاء يمرون بها - والزميل الشاعر علي ريسان ليس الأخير - لكن انتحال اسم آخر بغرض التودد أو الفضول لا يجوز إطلاقا .. فهو أكثر من سرقة بل يعد جريمة أخلاقية لا تغتفر.
تساؤلي لحامل القناديل علي ريسان : أمتأكد أنك كنت في غرفة البالتاك أم غرفة أخرى من عوالم الدردشة ؟!

الاسم: ,وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 2008-04-29 23:30:23
اخي الفاضل حيدر عبد الرحيم

شكرا لطيبك ومحبتك
انا سعيدة باخائكم الجميل والذي اعتبره شرفا لي
اي نعم ، انتم شرف لكل عيراقية تحب ارضها وناسها
سلمت لي

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 2008-04-29 20:08:22
صديقتي العزيزة الغالية وفاء

لا تتالمي ياوفاء فانت اكبر من ذلك بكثير واعلمي بان الناس تغار وتحقد وتهاجم الانسان الناجح وهناك مثل جميل جدا لا اعرفه بالضبط يقول ان الثمار اللذيذة هي التي تنقر وان التفاحة الناضجة هي التي ترمى بالحجر
وبهذة المناسبة اقدم خالص التهاني لترشيحك سفيرة للنوايا الحسنة ومنذ ذلك الوقت وانا احاول الاتصال بك واخيرا تركت لك رسالة على الهاتف اتمنى ان تكوني قد سمعتيها
خالص حبي وتقديري

صديقتك دوما
الهام زكي خابط

الاسم: احمد الصائغ
التاريخ: 2008-04-29 19:08:20
(بعد اخيتك .....
مفردة جميلة تعودت عليها كلما تحدثت اليك اخيتي وفاء )
انت متميزة حتى في محبتك للاخرين
فاسمك هو مايحمله من معنى جميل للوفاء لايستطيع ان يصله الا من ارتقى الى مستوى الوفاء الذي تحمليه داخلك
دمتي لنا اختا رائعة

اخيـّج
احمد الصائغ

الاسم: حيدرعبدالرحيم الشويلي
التاريخ: 2008-04-29 18:47:02
في البدء ابعث تحية عطرة من وادي السلام وعبيق كربلاء وقباب الجوادين ورياض العسكريين الى.....الشاعرة وفاء عبدالرزاق بوركت الانامل التي تكتب كلمات المحبة والالفة والسلام بوركت قسمات وجهكِ وهي تطل علينا كل صباح ....
فلا يخفى علينا نحن نعرف من هي وفاء حتى وان ادعت الف والف وفاء لان وفاء الشاعرة والمبدعة الحبوبة عندما تكتب كأنها تكتب وفاء نفسها بمشاعرها وبكلماتها الذواقة وليس كل مايكتب يُقرأ فليس عيبا أن نذرف الدموع في سبيل محافظتنا على شيء نقدسة، والذين لايجدون مايبكون من أجله لايجدون مايقدسونه...اتمنى لك النجاح المتواصل والاطلالة الجميلة كما عوددتنا دائماتحاكي القلوب والمشاعر




5000