.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقاطع شعرية .. مواطنون للبيع

سمرقند الجابري

 

(1)

المؤلم انهم يتكاثرون

يدخلون ما بين المرأ ورأســـه

تحــت الجلد وبين هـــدب وآخــــر

يقتسمون معك عيونك

يرفعون اظافرك العشرين ،

 ويندسون وصولاً لحواس اللمس

ويحصل ايضا ً ، ان نهارك باعك بنذالة للمتكاثرين

لا تعجب ، لو أن هناك سيطرة وهمية

تأخذ أوراقك غصبا

تجردك من كل تاريخك كمناضل

وتكتب وشماً  فوق جبينك : - ( مواطنون للبيع )

(2)

رنين المنبه ، نستيقظ ، نخلع اسناننا

نرتدي الاصفاد الفضية

نتصل هاتفياً بالسرفات

نعطيهم عناوين سكننا

ليس علينا ان نتأنق كثيرا

عندما يكون لدينا موعد مع الدهس !

(3)

يسمعهم عنوة ، يجالسهم مرغماً

يعترض بقصيدة او اغماءة صغيرة

وبارادته ، يحتسي كأسا كبيرة من السم

كي لا يرغم على شيء بعد الان .

(4)

ياتون في الاحلام

يدسون انوفهم في عزلتي

أبي ، يقترح لي قلبا اخر

وامي تعترض على الوان ثيابي

وانا اعترض على الحلم وعلى الانوف المندسة .

(5)

لا اتذكر امســي

ذاكرتني تعاندني

ترفض كذبي على تفاصيل حياتي الآنية

متعتي الان فقط في ان  استحضر ( ذاكرة بعيدة آمنة )

(6)

قبل ان اغلف نفسي استعداد للخروج من البيت

ارصف الالوان ، اروض فيها شحوبي الفاضح

واحكم كل شيء على جسدي بالدبابيس ، وانطلق .

سمرقند الجابري


التعليقات

الاسم: خضر عبد الرحيم
التاريخ: 27/03/2014 14:26:25
نص هائل و شاعرةرائعةيا لفخرك ياوطني وكبريائك بهكذا ابناء

الاسم: عبد الاله الصائغ سمرقند تقول كلمات حلوة فيها مرارة اليقظة
التاريخ: 31/01/2014 22:08:36
ياسمرقند انت تقولين اشياء بسيطة لكنها عميقة معك رددت :
ياتون في الاحلام

يدسون انوفهم في عزلتي

أبي ، يقترح لي قلبا اخر

وامي تعترض على الوان ثيابي

وانا اعترض على الحلم وعلى الانوف المندسة .
والسؤال لماذا يدسون انوفهم ونحن تحت جلودنا نعيش ؟ لماذا يفرضون علينا فضاء متسخا برنين قبوريتهم ؟ تمنيت ان اكتب هذا المقطع على جدران بيتي ! فسؤالك ياسمرقند اجاب عن صيغته كما اجاب عن اسئلة غير مطروحة ! ابقي ياسمرقند كما انت لان القصيدة عصية على ذوي الرؤية السخامية ! عراقية انت وشاعرة بل انت تسبحين ضد تيار القطيع ! شكرا لأنك سمرقند مع تحية لصديقنا اليوتاوي المالكي

الاسم: اسماعيل الياسري
التاريخ: 30/01/2014 14:32:46
بوحك رائع وجميل-لقد تهت بين كلماتك..وعرفت يمكن للانسان ان يتوه بين اسطر الكلمات ويعشقها...كمايتوه في مدن الغربه




5000