.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ترانيم الموج الازرق (القسم الحادي عشر)

د.علاء الجوادي

 

ترانيم الموج الازرق

القسم الحادي عشر

علاء الجوادي

"قصائد ومقاطع من ديوان ترانيم الموج الازرق، الديوان الثاني علاء الجوادي"

  

الترنيمة(98)

قطة بيضاء بعين صفراء واخرى زرقاء

مكان القصة: محلة قنبرعلي بغداد القديمة

تاريخ القصة: اوائل الخمسينيات

ابطال القصة: القطة - الجدة - وانا - وعمي سيد حسن - وكل العائلة

القصيدة

القطة كانت بيضاءْ

العين اليسرى صفراءْ

والعين اليمنى زرقاءْ

عمي حسن قد رباها

وتعاهدها وهي صغيرة

والى ابن اخيه اهداها

كانت تطَوف في بيتي

وانا امشي عقب خطاها

وتجاريني في ممشاها

وتموء تكلم اهل الدار

اذا ما الجوع تحداها

انا منكم فاعطوني رزقي

تستجدي عطفا بنداها

فيرمي عمي قطعة لحم لغذاها

اويسكب عمي شربة لبن تهواها

تأكل مما قسم الله وتشكر بيتا رباها

واهل البيت يحبوها ويداروها

وانا اكثرهم اهواها

في يوم جاعتْ

صرخت مائتْ

ما من يطعمها

او من يسمع شكواها

والجدة كانت في شغلٍ

لتعد الاكل على عجلٍ

وتنشقت البيضاء نسيم اللحم فاغراها

فهبت تنهب ما يسكت جوعا بحشاها

غضبت وانفعلت ام ابي

واعتقدت ان القطة خوانةْ

همسا همست

ما كان يضر لو انتظرت

حتى اعطيها حصتها

سرقتْ

هربتْ...اكلتْ

شبعتْ...ندمتْ...بقتْ

هاربة فوق السطح وحيرانةْ

ما بين نظام ووفاء وامانةْ

اوبين الجوع واحزانهْ

وصعدت اليها ادعوها

قالت لي قطتنا البيضاء:

انا اعرف ان الجدة غضبانةْ

انا غلطانة انا غلطانةْ

الجوع الكافر اغراني

فخنت العهد ووجداني

من جدتك الحبابة خجلانةْ

وعليّ الجدة زعلانةْ

جلس الاهل جميعا حول صحون الاكل

ابي امي اعمامي عماتي وانا والجدة

نادى عمي حسن يرحمه الله

القطةَ ان تأتي كالمعتاد

فلم تأتِ

قالت بيبيتي: يا ابني ان البيضاء لسارقة

هاربة لخيانةْ

وانا أأمر ان تأخذها هذا الليل

وترميها بمكان منقطع وبعيد

وتوسلت بها ان لا تطرد اجمل قطات الدربونةْ

وشفاهي ترجف محزونةْ

اذ كنت اباهي الاطفال بهذي البزونةْ

قالت: كلا

لا نقبل من خان بمنزلنا

بيبي ما هي الا حيوانةْ

كلا لا نقبل من خان امانةْ

في الليل تمكن عمي يمسكها

في كيس ابيض غيبها

عبر درابين يحملها

ورماها بأبي سيفين

مسافة ميل او ميلين

وبكيت عليها وتوسلت

قالت بيبي: علاوي لا تبكي

يكفي بس

وسأهديك دجاجات بيضاواتْ

وسيجلب عمك هادي بضع حماماتْ

وسكت على مضض وكتمت انين

وعمري لم يتجاوز خمس سنين

ونمت بليلي محزونا

اطعم في حلمي بزونا

وجاء صباح

وماج البيت باهل البيت

وديك صاح

واذا بالقطة قد رجعت

شُعَبا من طرق قد قطعتْ

اطلب عفوا يا اهل الدار

وتبصبص بالذيل الابيض

اني من غيركم امرض

وتموء بكل الاعذار

فحب البيت واهل البيت هو الاقوى

يا اهل البيت لكم اهوى

قالت بيبي : وجب العفو

فهذه القطة ما خانت

وعليها العشرة ما هانت

وامام الجوع القاسي ضعفت

فالاجدر انّا نرحمها

ان نعفو عنها هفوتها

وقامت ثورة تموز الاحرار

وتوزعنا عن بيت يجمعنا، كلٌ في دار

كلٌ في حي في بغداد

واندثرت قصة تلك القطة في ما فات

ربينا قططا حلوات

لكن لما جاء الدكتاتور

ابن الارهاب عدو النور

تفرقنا لا في بغداد

بل ضعنا في كل بلاد

وصارت قطط القطر نباتيات

يأكلن العشب كمجترات

يأكلن الخبز او التمرات

يهربن من الجرذان او الفارات

وغزتنا كل الافات

وانسابت من قلب الشاعر اهات:

"غاب القط فالعب يا فار" بكل الساحات

وشندل مندل فرارات طيارات!!!!!!

30/4/2012 - لندن

 

 

الترنيمة(98)

بشعرك نغم يسحرني

كتب الشاعر سامي العامري قصيدة سماها "انانيتي" حلّق بها في عوالم الذات واتجه نحو استكشافها في اشراقات التصوف مطلعها عُدْ للتصوفِ تكسبِ الأبدا ... تفاعل معه الشاعر فكانت هذه الابيات...

  

بشعرك نغم يسحرني

وكلامك معنى يجذبني

  

وبروحك حس انساني

وبنظمك تروي وجداني

  

وانا مشغول في حاني

اسقي الاصحاب باشجاني

  

من صحرائي جاء آذآني

يتلو الانجيل وقرآني

  

فاقرأ من كشكولي شعرا

ان رمت الصفو العرفاني

  

ان ذابت إنّي بهواه

ما يبقى في الوجد اناني

  

إني في البعد بها إثمٌ

باب للكره الشيطاني

  

إني في الحق لها بيتٌ

هو بيت العشق الروحاني

ان تغريدك فوق اشجار المعرفة يطربني ... عندما فشلت الحكومات الاسلامية على طول الطريق منذ الامويين فالعباسيين فالعثمانيين في تجسيد القييم التي ناضل من اجلها الرسول واهل بيته الاطهار واصحابه النجباء كان صمام الامان للامة في تماسكها الروحي والفكري والنفسي هو كبار العرفاء الذين حملوا مشعل المعرفة والتحرر الداخلي فاعادوا للامة على الاقل روحها الصلبة المقاومة للانحطاط والزوال...  وهكذا انسجم واغني واغرد معك في قصيدتك ولننشد انا وانت وجماعة الدراويش والفقراء في ديار الغربات ... جليس المحبسين العقل والضمير سيد علاء

 

اجابه الشاعر العامري: جليس المحبسين الدكتور السيد علاء الجوادي

الفنان والشاعر الرهيف

أجمل التحيات مع أول نسائم صباح لعام جديد أتمنى مخلصاً أن يكون عام مسرة وعافية دائمتين لكم

نعم بل إن المتنبي تطرّف فاعتبر العدل ليس فضيلة وذلك بقولهِ :

والظلم من شيم النفوس فإن تجد

ذا عفةٍ فلعلةٍ لا يَظلمُ !

أصغيت لحديثك الروحي هنا بعمق واهتمام ومتعة ألا وهي متعة المعرفة المتأتية عن تجاربك الواسعة  ...لك كل امتناني وتقديري في 1/1/2014

 

الترنيمة(99)

ترنيمة الجلال الازرق

اخي ... صديقي ... عزيزي الشاعر جلال الجاف، عازف الناي الازرق على حافة البحر الازرق، وتحت السماء الازرق ... احييك واهديك هذه المقطوعة وان شئت فسمها القصيدة، وستكون من ضمن ديوان ترانيم الموج الازرق، في اجزائه التالية، ان شاء الله تعالى، وهاك كتابي فاقرأه، انه نمط من الكلام يحتاج الى ايضاح ...الشعر

الهوى ... نور عينيك يرسل الحب في الأُفقِ

زرقة العين في تفاعلها مع الشفقِ

رشّت الماء باردا على الحُرقِ

في زمان العواء ينتخي الذئاب عشائر الجربِ

لا اقول انهم من عشائر الكرد او العربِ

انهم من تقيئ على احلامنا بالهموم والكربِ

اه يا شاعر يلهج بالذكر في معابد سومر الزُرُقِ

معابد ﮔـلـﮔامش يطّهر في مياه دلمون واهوار غابة القصبِ

ليجتلي سر نوحٍ سيد الزمان والحُقبِ

حكمة الرافدين تطير عبر زرقة المياهِ

تتلو نشيد الخلود عبر الواح بابل واشور

تدوّن مجد الانسان في الكُتبِ

وغربة ابراهيم اطفأت نار نمرود تسامت

فتلقاها كاوة الحدادِ

ابو الثوارِ في صراعه اللجبِ

من زرقة مياه العراق

سالت الى الوديان والسهول فلسفة الحياة

فاحتواها سقراط وصاغ منها تاجا مجللا

باليواقيت واللئالئ تنام في الذهب

زرقةُ سماءٍ وماءٍ وروحٍ رقيقةٍ

معالم لنا في غامض الطرقِ

تمنح الروح صفها والقبح يلوذ منها الى الهربِ

يا جلال الجمال ومُزْهِرَ الحروف في صحائف الجدب

انا في رحلتي ادور مع الافلاك لا يعيقني تعبي

ابحث عن قبس من النورِ

في الصحارى وفوق الجبال وعاليّ السحبِ

فأراني بحثي نارا تروّي بالوانها الحمر والصفر والزُوق مواطنَ الالم

نار تشعشعت من شجيرة الآس

فوق ثلوج قمة الجبلِ

سقت من حرارة الثلج في يدي قلمي

رأيتُها كأنها مِحْبَرَة فغمست فيها اصبعي

وكتبت على لوحة البياض سُلَّمَ النغمِ

لعلي اكشف عن قيثارة الحياة في غياهب العدمِ

جلست على عرش الصداقة والحب والاخاء والفقر

متخلٍّ عن الاحساب او وشائج النسبِ

اجلسني أيزدانُ الجليلُ على عرش الوراثة للكونِ

فهاج أهرمن وولولَ سأفُسد الارض

وفسالت الدماء في الحروب

وأنتشر الغرور والطغيان

وأُخرب كل مقامات السموِ والتكامل

مولولا فانا سيد الظلام الاسود

انا الذي يختزن النيران

يا حثالة في طينها اللزبِ

وجاء من البعد صوتٌ نشيدُ حوريات

نحن للصالحين رداء مورّدٌ بالقبلات

وقال صاحب العرش: هلموا هلموا لرائق الاحلام

هلموا ايها الشعراء والمغنيين الى عرش السلام

وانت ايها الشاعر العازف على ناي الجلال الازرق

هاك قصيدة تتلا على الماء والهواء والتراب

من اجل مجتمع السلم والعدل والسعادة عند بزوغ الفجر

يوم النهوض

يوم انتصار الخير

واندحار الشر

فوق اديم الارض

واذكر الشدو يا صاحب الناي

اذا دفنتم عظامي

وضعوا فوق قبر المشرد الغصن اخضرا

واكتبوا انه شهيد عشق لصاحب القبة الزرقاء

وأقرؤوا لي عن امين الله وعن وارث

والجوشن الكبير والصغير

نشيد الوفاء

 

ولتكن لوحة القبر من اللازورد

بحبات لؤلؤ وفيروز هكذا:

جاء خاطفا فقال سلام ثم راح علاء

الى اعالي السماء

28/ 12/ 2013

 

اجابه الشاعر الازرق: سيدي الاديب الكبير سفير العراق الحبيب النبيل والقلب الكبير الدكتور السيد علاء الجوادي رعاه الباري

حقيقة لا اعرف كيف اشكركم ولا استطيع وصف شعوري وسعادتي باهتمامكم الكريم وحسن ظنكم وهذه القصيدة الرائعة... لي وقفة اخرى في تعقيب اخر هنا باذن الله

دمت لنا واطال عمرك وحفظك من كل سوء سيدي المبجل . ..محبتي وسع السماء الزرقاء

جلال جاف 28/ 12/ 2013

 

الترنيمة(100)

لست منهم انني ابن العراق

العراق سر من الاسرار العميقة في حركة التاريخ عصي على الموت يتجدد عندما يظن الجميع انه مات وانتهى ولا يمكن له ان يعود للحياة ... تسع حضارات ظهرت به او اكثر كانت كل منها منارة للعالمين انه المنطلق لحركة بني آدم نحو استعمار الارض واحيائها وسيكون عاصمة الدنيا عندما يأذ الله ببزوغ الفجر الصادق عندما تمتلئ الارض قسطا وعدلا بعدما ملئت ظلما وجورا. ولكن حركة الشقاق والنفاق كانت دائما ظهيرا للخبثاء الحاقدين الذين يلدغون العراق بسمومهم بين قرون وقرون، ليهدموه ويعيثوا به فسادا اقول لهؤلاء واسيادهم...

لست منهم انني ابن العراقِ

انا اشراق وشدو الانعتاقِ

اتسامى رغم احزاب النفاقِ

ابن ارض بطرز النيراتِ

  

انا اصل الناس في كل الجهاتِ

انا ابقى وستمضي ازماتي

انا حي يا نبؤات المماتِ

وانبعاثي قدرٌ سرٌ بذاتي

  

لست غربي الهوى يوم الصراع

لست شرقي الرؤى وقت النزاع

وسطيٌ، سار ركبي وشراعي

امل ابقى ومني الفجر آتي

  

انا في روح الحضارات وسام

انا وحي وحروف وإمام

انا نور لا كما قال الظلام

وانا الوحدة في عصر الشتاتِ

  

انا للانسان في السير حضارة

انا للفن وللاداب نادٍ ومنارة

انا للقادم مهد ومقر وبشارة

وحياة الارض تبقى بحياتي

  

انا من شيد بغداد واشور وبابل

وسقاء الناس من نبعي جداول

وبيان الحق في اسمى المحافل

وعراقي انا هذي صفاتي

 

انا للنخلة عثق ذهبيُ

انا بين الناس مجد عربيُ

انا للاديان نهج نبويُ

انا مهديٌ حسينيٌ فراتي

10/1/2014

  

الترنيمة(101)

يتلو مزمور بابل في مغتسل يحيى المعمدان

الزقورة لوحة من عمل علاء الجوادي 2011

لا تتلو مزمورك للافعى

ان الافعى ينفث سما

جلد ناعم

لون زاهي

جسم راقص

لا يخدعك المظهر

واذهب نحو النهر الانأى

وانفخ بالناي تحذر من نفث الافعى

وادعو العصفور وطير الحقل الى النبع الأنقى

وحيّ كهان الارض الفلاحين وحيّ المرعى

وغني للسمك الساكن في الانهار وغني للام الحبلى

لا اعني ام الناس فكل الخلق عيال الله الاعلى

فقدّس في عزفك حمل الانثى

فبها حيوات تتجلى

غني يا عازف للاشجار ومنها ثمرات تتدلى

واعزف أياتك في الدنيا

من نايك ليلا تنسلا

واتلو المزمور على الديجور والبلبل قربك يتفلى

البلبل قد جمع الالوان

يهزؤ من سخف اعمى الانسان

فتآخى في اصغر جسم لون ابيض

والاصفر قد اضفى لمسات جمال

ورماديا قد كحله الاسود كحلا

اغنيت البلبل رمزا لشعوب الارض

وكل الاجناس

لا فرق ما بين الناس

قد ساوت بين السود وبين الصفر وبين البيض

وقالت:

يا راحل عنا، مندللا

يا وتر غنى للانسان غناءً اغضب محتلا نذلا

فارقت ديارك وطنا شعبا احبابا اهلا

وبكتك الارض ونادت جبلا صحراء سهلا

يبقى في رحمي مندللا

وسيحضر في مجلس غاندي تولستوي وبوذا

فهرعت لاتلو مزموري

فيرفرف نحوي عصفوري

ليبارك حزني العاشوري

وتلوت بمعبد اسكلا

أوراد المندائيين على ماء الذكرى

وبهاء الآلما د نهورا 1

الواحا بلسان الاراميين، اراها اليوم ببرطلا

وفي تلكيف وتل اسقف ومعلولا مارتقلا

انا من زهريرا د بهرا 2

اقرأ زوهار القابالا 3

اورادا تتشعشع نورا

واراها في ميسان بمندي

واراها في تورات مهدوم ملؤوها اوساخا زبلا 4

واراها في معبد يعقوب كمحرقَةٍ توقدها روما

واراها في اضرحة لبني احمد صلبوها هدما

واراها في قبر صحابي منبوش ظلما

واعزي فيها يحيى

واعزي من دمه ثوارا جيلا جيلا

حتى يبقى مزمور الزقورة يُتلا

في بابل او في كَرْبِلّا

في مغتسل طهره يحيى زكريّا

ويحيا الانسان

ويحيا الناس

ويحيا مندللا

واذا سامحنا الحيوان الافعى

فالموت لانسان افعى

 

7/1/2014

  

الترنيمة(102)

انا في ضمير الفجر أغنية

في ساحات الصراخ والزعيق، في ساحات النفاق والبريق، في مجتمعات تكاد ان تغرق باثامها، وتساقط الثورات واحلامها، وسيادة الفساد والارهاب، والتقاتل بين الاحزاب، تجد صوتا باردا تعلو ندوب الجدري وجهه القبيح، يقول:

يا هذا لم تفقد الامل؟!

يا انت لماذا تركت ساحة العمل؟!

اجابه بقايا صوت للنبي الثائر ارميا من حنجرة ثائر لم تترك الكلوم موضعا من جسده الا اصابته بإصابه!! ايها التافه فانت لا تعرف من امري شيئا واذهب مع الناعقين لتغترف من الاكل السمين، ما معاوية بادهى مني ولكنه.... وما ان سمع المجنون الهائم هذه الهمسات الا واسرع يشدو في الخرابات والصحارى بكلمات قال عنها اصحابه: انها شطحات وقال عنها اعدائه: انها الكفريات، واجتمع المفتون واصدروا حكم الاعدام، فجائهم النداء القدسي: وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ * وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ *

الله يريد غير ما يريد فرعون ويقدر غير ما يقدر الطاغية. والطغاة البغاة تخدعهم قوتهم وسطوتهم وحيلتهم, فينسون إرادة الله وتقديره، ويحسبون أنهم يختارون لأنفسهم ما يحبون, ويختارون لأعدائهم ما يشاؤون. ويظنون أنهم على هذا وذاك قادرون. الا خابت الظنون وعميت العيون وكل حزب بما لديهم فرحون ... ولننصت لما قال المجنون وهو ينتظر الفجر الصادق:

 

قالوا: يأست من الحياة

فقلت: كلا انني روح الاملْ

 

قالوا: ابتعدت عن الصراع

فقلت: بل اني الصراع ولم ازلْ

 

قالوا: انزويت ولا نرى منك العمل

قلت: اسمعوني في أذاني انه خير العملْ

 

انا في ضمير الفجر اغنية

تطول وتستمر بلا ملل

 

انا مَشْرِقٌ للشمس في الظلمات

نبراسٌ وان قرب الاجلْ

 

انا من تعلق بالاله السرمدي

وكل وقتي فيه من دنيا الازل

 

انا منبر الانسان في ثوراته

وشعارها للمجد في كل الممل

 

لا تستهينوا في رحاب تكتمي

فالركب يسرع في المسير وما خمل

 

إنْ غاب عن انظارهم شخصي

فمن اشخاصهم سبب الخلل

 

من قارب الانوار يعرف رايتي

اما الرعاع فما اخالط من جهل

 

وهو الصراع وان تجاهله الورى

ووجوده يسري دفينا بالعلل

 

قالوا: الديلكتيك؟! قلت: وان يكن

او غيره صيرورة او في الجدل

 

لا لن اموت وان تخيل بعضهم

ما زلت في العلياء في اعلى الجبل

 

بل فوقه ارتاد دار لقائنا

وتَجَمُّع الاصحاب في اعلى القلل

 

بل فوقها داري، وان في ارضكم

امشي، فبيتي في زحل

 

وانا الامل وانا المئل وانا الذي

مآزَ الصحيحَ من الزلل

 

ورسالتي السلم العميم مناضلا

ومحاربا في هديها نهج الخبل

 

نهج يشل عقولكم وتموت فيه قلوبكم

فيعم في افاق امتنا الشلل

 

ما زلت في درب العمل

ونضالي السامي يَظَل وما ذبل

 

حتى وان أحيا ابو سفيان

أصناما بسيف ابي جهل

 

واستبدلوا بعبادة الاسلام

اوثانا لعزى او هبل

 

وتطاول الارهاب باسم الدين

يصبغ ارضنا بدم ويقتل من قتل

 

وافاق حقد الجاهلية عارما

ليبيد عمارا فكان له الفشل

 

وتلاه حقد الناصبية عاتيا

يقتص من عمرو الخزاعي البطل

 

حتى ضريح عقيلة الاسلام

راموا هدده بخباثة آلُ الدجل

 

حتى كنيسة مارتقلةَ خربوا

يتضاحكون بلا حياء او خجل

 

كم من تظاهر في لحا منفوشة

ولرحب شرع الله في الدنيا ختل

 

يفتون والاهواء مصدر نهجهم

يعصون ربا دون خوف او وجل

 

اسفي على قوم غدو ألعوبة

بيد اللئيم وما بيوم قد عدل

 

للمسلمين عداءهم قد سددوا

عن نصر قدس الله قائدهم خذل

 

انثى ليسفدها الأغالف غرلة

وعلى عباد الله في بغيٍ فحل

 

زمن به المعروف أضحى منكرا

وبه عقول القوم في لجج القحل

 

قالوا ربيع جاء يروي ارضنا

لكنه جَدَب بمرعانا نزل

 

والناس حيرى ينعقون لجهلهم

والعقل والاخلاق في ادنى محل

 

اما النفاق فحزبه في صولة

وشيوخه والفاسدين على غزل

 

وبنو الأذلة شيخ سوء عندهم

لما بعذرتهم تبرك واكتحل

 

ونسى كتاب الله في دعواته

وعلى كتاب الافسقين له القبل

 

انا لم امت انا صامد انا قادم

يومي قريب لا أحابي من رذل

 

انا في هدى المهدي يُقرأ طالعي

نحو الرشاد ولا أجامل من عذل

 

انا في مسيرة أمة نبوية

لوراثة الارضين والباغي جفل

 

والوعد من عرش السماء يقودني

والوعد وعد الله ما يوما هزل

 

يمشي على درب الهداية جمعنا

ما همنا منهم اذا وغدٌ زعل

 

فطريقنا درب الكرامة والامل

وشعارنا القدسي حي على العمل

 

رحماك فأذن في ظهور مخلصٍ

فالجور في الارضين سيطر واشتعل

 

فيسل سيف النور في ظلماتها

فتبارك الأملاك أسمى من عدل

 

ويعيش فيها الذئب وهو مؤاخيا

غنم الحقول وما لشاة قد اكل

 

فانظر لاسمي في اكاليل الامل

وانظر لنفسك هل تطيقَ معي العمل؟!

بتاريخ 14/1/2014

 

الترنيمة (103)

ذكرى الراحلين

تذكر الراحلين فبكى وانتحب

مروا من امامه واحد بعد الاخر فارتعب

ناداهم فلم يردوا جوابا فاكتأب

من راح لم يرجع لنا وتتابعوا

نحو الفناء من الحياة ذهابا

  

فاصبر على المأسآة أنك رائح

وانظر اذا حان الرحيل إيابا

  

ومسبب الاسباب يعلم لوعتي

أوهل يحن فيأمر الاسبابا

  

فتخدر اللآلآم وهي شديدة

فارى رهيب الموت صار سرابا

  

أوكلما جمع الزمان احبتي

يثب الزمان فيسحق الاحبابا

  

كم صاد مني من احب جوارهم

فُرض السكوت فما اطيق جوابا

  

فارقتهم رغما وما ودعتهم

وتحول البيت الجميل خرابا

  

كُربٌ تتالت بالفراق عظيمة

وسيذهبون من الحياة شبابا

  

قد جئت فيها دون ادنى رغبة

وأُجرُّ منها كي أذوق حسابا

  

فتركت امري حيث ولّت حيلتي

ودعوت ربي ان يخط كتابا

  

فلعله ان مُت يفتح كوةً

فأنال من قدحِ الحياةِ شرابا

15/1/2014

  

الترنية(104)

جئنا عرايا لها من دون رغبتنا

  

ها قد دعوة لديدانٍ بمائدة

لياكلوا جسدي في موسم الجدبِ

  

فقد نضا الله عن روحي ملابسها

وارجع الجسد الفاني الى التُرُبِ

  

وكل ما في حياتي كان مهزلة

كالمال والجاه والالقاب والنسبِ

  

جئنا عرايا لها من دون رغبتنا

وسوف نرحل عن دوامة العطبِ

  

وان عصيتك يا ربي فخذ بيدي

ورحمة منك تحي يوم منقلبي

  

وانت تعلم حزني في مناكبها

وكم أرتني من الآلآم والتعبِ

  

وما عرفت سوى التوحيد دربَ هدى

ومؤمن احمدا للخلق خير نبي

  

ومؤمن بعلي بعده خلفٌ

وأله سادة للناس والعربِ

  

وعشت احملُ قرآنا أقدسُه

وحيَ الالهِ صراطا أصدقَ الكتبِ

  

هل اذا مات الانسان فانه يتحرر من جسده كما يتحرر العصفور من القفص؟

ام انه سيكون كغص مقطوع من شجرة يرمى للنار فتلتهمه وتسحقه؟

ذاك سر لا يعرفه الا من صنعه؟

بعدما خرج من طبيب القلب بتاريخ 23/ 1/2014


 


 

 1 ارتبطت طقوس الصابئة المندائيين وبخاصة طقوس الصباغة المصبتا، بمياه الرافدين فاعتبروا نهريها ادگـلات وپـورانون (دجلة والفرات) انهارا مقدسة تطهر الارواح والاجساد فاصطبغوا في مياهها كي تنال نفوسهم النقاء والبهاء الذي يغمر آلما د نهورا (عالم النور) الذي اليه يعودون.

 2 أشعة النور باللغة السريانية المقدسة المنحدرة من اللغة الارامية شقيقة اللغة العربية. وبهرا تعني الضياء ولاحظ تشابهها مع قولنا ضياء باهر.

 3 كتاب الزوهار كلمة عبرية، تعني الإشراق أو الضياء هو أهم كتب التراث القابالي عند اليهود وهو تعليق صوفي مكتوب بالآرامية على المعنى الباطني للعهد القديم، ويعود تاريخه الافتراضي، حسب بعض الروايات، إلى ما قبل الإسلام والمسيحية.

 4 للاسف هذا هو حال التورات في محلة التورات في قنبر علي، الذي كان مبنى شامخا يعبر عن حضارة عراقية انسانية، وعندما عدت للعراق وتفقدت محلات الطفولة ذهب الى التورات فرأيته مهدوما وقد تحول الى مزبلة

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 10/02/2014 14:23:38
شكرا عزيزتي الدكتورة سناء الشعلان المحترمة
كنت منشغلا مع آلآمي
في الماضي من ايامي
كأن الموت خبيرا باحبابي
ففي الاعتداء الارهابي على وزارة الخارجية فقدت مجموعة من ابنائي
وفقدت معهم ولدي صلاح وكان مرافقا وفيا مخلصا لي في كل سنوات بقائي في العراق ثمان سنين
واعتبره فلذة من فلذات كبدي وابوه من اعز اخواني
ولم تمض سوى ثلاثة ايام حتى فقدت انسانا عزيزا عزيزا عزيزا علي وهو ابني البار الحبيب فراس حمودي الحربي

آه تتبعها ألآف الآهات على هؤلاء الشباب الذين رحلوا عنا بصمت وبلا وداع

عزيزتي سناء
احس بألآمك
ولكن ما نعمل وقد اصبحت الارض مسرحا للذئاب وأشباه الرجال
أما كان الاجدر باللصوص ان يرسلوا اديبا كاتبا مبدعا مثل فراس الى مراكز العلاج الجيدة بدلا عن ان يتركوه يعاني من الآمه في أماكن يسموها مستشفيات وما هي الا مسالخ للانسان!!!

أن قلبي الضعيف المثقل بالجراح والآلآم ينوء بحمل الاثقال
لكن املي يتقد وسناؤه يشع عندما أقرأ كلماتك التي تقول:
ما أعظم الكلمة عندما يخّطها النّاس الأشراف مثلك
كلّ كلمة أراها مكتوبة بقلمك تهتف في روحي:وهاقد عاد وادي القلب يصد فيه صوت وقلم الأستاذ الدكتور علاء الجوادي
فتهتف الروح:عاش عاش عاش
أسأل الله أن يحفظك من كلّ سوء وأن ينعم عليك بالصحة والفرح والخير

اعذريني عن التأخر في الرد

سيد علاء وهو ينوح في مجلس العزاء على احبته الراحلين

الاسم: د.سناء الشعلان
التاريخ: 07/02/2014 00:41:06
مولانا الدّكنور علاء الجوادي
هاقد عاد صوتك يملأ وادي القلب فرحاً وحبوراً
عندما أرى كلماتك مخطوطة في أثير العالم الافتراضي في الإنترنت
أتخيل أناملك الطاهرة تخطّ الكلمات ووجهك الوضيء الطاهر الشريف يخفق بوجيب قلب كبير اسمه الدكتور الجوادي
قبل أيام كان الخوف يمزّق قلبي عليك بسبب عملية القلب التي أجريتها
كنتُ أخاف أن يصبح العالم أقلّ جمالاً إن رحلت عنه،بل سيصبح العالم منقوصاً دون قلبك وقلمك وجمالك
على الأقل عالمي الشخصي سيغدو خراباً دون قلمك وصوتك وطيب قلبك
ماكنتُ أعتقد أنّ رؤيتي لكلماتك مخطوطة ستفرحني إلى هذا الحدّ
ما أعظم الكلمة عندما يخّطها النّاس الأشراف مثلك
كلّ كلمة أراها مكتوبة بقلمك تهتف في روحي:وهاقد عاد وادي القلب يصد فيه صوت وقلم الأستاذ الذكتور علاء الجوادي
فتهتف الروح:عاش عاش عاش
أسأل الله أن يحفظك من كلّ سوء وأن ينعم عليك بالصحة والفرح والخير
محبتنا الوارفة لدوحة روحك

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 04/02/2014 16:13:31
العزيزة الغالية افراح الحسني المحترمة
شكرا على مرورك الطيب
وتعليقك الجميل
وكلماتك الحلوة
دمت لي قارئة مواظبة تتفضل دائما بمساهماتها الراقية
تعليقك ينم عن قلب رقيق واسلوب جميل وذوق رفيع واشكرك يا افراح كثيرا اذا تمرين علينا بين حين واخر
اتخيل ان جمال كلامك هو انعكاس لجمالين هما: الشكل او المظهر وجمال الروح او الجوهر ... فالكلم الطيب يخرج من مشكاة طيبة والعطر الطيب عصارة ازهار جميلة طيبة

وفرحت لقولك وانت تقرأين ترانيمي ان تقولي: "تابعت بشغف تغريداتك الجميلة وتلك القفشات التي عادت بي الى أحياء بغداد وكم نشتاق أليها في كل يوم ... ويبقى العراق شامخا برجال من أمثالك ياسيدي الذي يحمل وجع العراق في قلبه ويحمله معه في كل مكان أعانك الله على حملك الثقيل ومعاناة الفقراء والمساكين والمظلومين لتكون مثل جدك الحسين معين ..."

أسأل الله العلي العظيم ان يحفظكم ويصونكم وان يديم التواصل الادبي الروحي يا ايتها الفاضلة الراقية ... واسال المولى عز وجل ان يلبسك ثوب الصحة والعافية وأن يطيل الله في عمرك لكل خير.

المخلص سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 04/02/2014 15:25:49
اميرة الابداع وملكة الكلمة الراقية الصادقة الاديبة القاصة المتمكنة الدكتورة سناء الشعلان العزيزة الغالية
اسعدني تصفحك لترانيمي
وافرحني تعليقك على انغامي
يا بنت الاردن الشقيق التي علمت الجميع كيف يكون الابداع
افرح عندما اسمع اخبار انتصارتك الادبية وفوزك بالجوائز الرفيعة وافتخر اذ اراك
التزام واصالة
جمال وروعة
سبحان من صورها
عفة وقوة شخصية
يحترمها الجميع لانها امرأة عربية اصيلة
لا تخضع لاحد من اوباش الحياة او ذؤبان التسكع والخنوع او تميل الى ما غير ما فطرت عليه من مكارم الاخلاق
تفضلتي بقولك الذي تردديه دائما باصالة وصدق: " الأمير الشّاعر الدكتور علاء الجوادي، اسمح لي أن أسميكم باسم جامع نادر في الكوكب، وهو اسم "الإنسان" نعم أنت إنسان حقيقي نادر في النبل والشهامة،سبحان من سوّاك شريفاً طاهراً من سلالة الأطهار...
ويا سناء النور انا افرح ان قدّرني كرام الناس مثلما كتبتي فاعرف انني اسير في الطريق الانساني الصحيح وان هناك من يتجاوب مع غنائي انا راعي الخراف البريئة في دروب الخير ...
وتألمت عندما قلتي: "وأنا أقرأ لوحتك الفنية النثرية الشعرية في ترانيم الموج الأزرق/ الحادية عشرة منعت نفسي من أن أجهش بالبكاء، ولكنّني لم أفلح أن أمنع دموعي من أن تنسكب على كلماتك ... البارحة هجرت كلماتك، ولم أستطع أن أقرأ في ترنيماتك ... ولكن اليوم انتصرت على خوفي وقرأت في كلماتك ...
سيدتي الفاضلة يا جمالا مريميا ملائكيا ترتسم عليه روح رقيقة تشفي النفوس ويا قلما يدوّن للفنون احلى صورها، قلتي فاصبتي التشخيص بقولك: "رأيتها إشارات صوفّية ألمعيّة تشير إليك وإلى البشر وإلى التاريخ ... لقد اصبت يا بنت نهر الاردن فانا من أولئك القوم الذين اغتسلوا من نهر الاردن واكملوا الغسل بنهر الفرات...
وعندما وصلت لقولك المتسامي الى العلياء يا بنت نقاء الصحراء: "قبلة لقلبه الطاهر، فداه قلبي وقلب كلّ من يحبّه ... الدنيا دونك خرابة بلا يد خضراء طاهرة...
لقد بكيت يا ايتها الروح المرفرفة الطيبة وقبلت بقلبي حروف كلماتك حرفا حرفا
وأنّت شرايين وحنّت أوداجي يا بنت الشعلان

المخلص سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 04/02/2014 15:01:42
العزيز الغالي الاستاذ كاظم السوداني المحترم
شكرا على مرورك الطيب
وتعليقك الكريم
وكلماتك الراقية المخلصة
دمت لي اخا محبا وصديقا عزيزا وشرفتنا بمساهماتك الراقية
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 04/02/2014 14:58:00
العزيز الغالي الفنان المخرج المصور الاستاذ عليم كرومي المحترم
ولدي العزيز
شكرا على مرورك الطيب
وتعليقك الجميل
وكلماتك الحلوة
دمت لي ولدا بارا واخا مخلصا وصديقا مواضبا تتفضل دائما بمساهماتك الراقية
تعليقك جميل جدا ولكن يجب الالتفات للغة والاملاء يا ولدي علومي مو راح اشقق اهدومي!!!
ابوك الروحي سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 04/02/2014 14:54:43
العزيز الغالي الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي- عمان الاردن/ المحترم
شكرا على مرورك الطيب
وتعليقك الجميل
وكلماتك الحلوة وافكارك العميقة وتصوراتك الناضجة

دمت لي اخا وصديقا ومناصرا ومدافعا مواظبا ومتابعا تتفضل دائما بمساهماتك الراقية
ورب اخي لم تلده امك

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 04/02/2014 14:49:53
العزيزة الغالية نغم النعيمي المحترمة
شكرا على مرورك الطيب
وتعليقك الجميل
وكلماتك الحلوة لا سيما قولك: بقيت اقرأ لأيام قصائدك الرائعة
وسبحت في عالم الملائكة مع قيثارتك السومرية
ليس كل من نظم فهو شاعر
وليس كل من كتب هو مبدع
الشاعرية والإبداع نصيب القليل من الكبار من الناس
دمت لي قارئة مواظبة تتفضل دائما بمساهماتها الراقية

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 04/02/2014 14:43:38
عزيزتي الغالية الاديبة الشاعرة اروى الشريف المحترمة
اعتذر لك ولبقية اعزائي القراء في تأخري بالرد ذلك اني كنت في المستشفى ومنشغل بالعلاج
ولانكم من احبتي فيقتضي مني الايضاح كان القرار ان تجرى لي عملية فتح للصدر لتغيير الشرايين، لكن البروفسور الطبيب النطاسي كوونر قرر من اجل التأكد الاكثر ان يجري لي القصطرة التشخيصية ويقرر على اثرها ما العمل. وعندما اجرى ذلك كان يعتقد بضرورة اجراء محاولة لزرع الشبكات في هذه المرحلة بدلا عن تغيير الشرايين وبالفعل وضع لي شبكتين واستعمل البالون لفتح ما يقرب من 15 موضع في الشريان المغذي للقلب مع زرق مادة تحلل التكلس والكلسترول,,, وقد نجحت هذه المحاولة ولكن هناك حاجة لتكرارها مع شرايين اخرى وسيحدد لي موعدا اخر للقيام بذلك، فكرته الاساسية هي بذل الحهد لتجنب عملية فتح الصدر .... اخبرني البروفسور اليوم اني استطيع ان امارس الكثير من اعمالي اليومية الاعتيادية ولكن من دون اجهاد... لذلك بادرت اليوم للردود على قرائي الغاليين... تحياتي متواصلة للاخ الغالي الشاعر الازرق جلال الجاف

المخلص سيد علاء

الاسم: كاظم السوداني- بغداد
التاريخ: 03/02/2014 12:41:56
الدكتور الاستاذ علاء الجوادي الشاعر الانسان والنموذج العراقي الحضاري والمفكر الحر

اتمنى لك الشفاء العاجل وان تقوم لاعمالك واحبابك وتستمر في حمل رسالتك من اجل الوطن والانسان والثقافة والفن

ملحمتك الجديدة تعبر عن رجل يعيش محنة امته وشعبه بروح متحضرة وانسانية يحارب الشر والفساد ويدعو لبناء مجتمع انساني عادل
لا فرق عندك سيدي بين الناس فالكل عندك سواء انت رجل المهمات الصعبة والرجال الحكماء في الزمن الردئ قليل

كاظم

الاسم: افراح الحسني
التاريخ: 03/02/2014 02:02:25
السلام عليكم سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي تابعت بشغف تغريداتك الجميلة وتلك القفشات التي عادة بي الى أحياء بغداد وكم نشتاق أليها في كل يوم ونشجب الذي كان السبب في ترك العراق واللجوء الى دول المهجر التي تلتهم عمرنا كمواقد تحتاج الى حطب أجسادنا لتكون لها الأديم في الاتقاد على حساب الاقتتال والصراع السياسي في بلدنا ويبقى العراق شامخا برجال من أمثالك ياسيدي الذي يحمل وجع العراق في قلبه ويحمله معه في كل مكان أعانك الله على حملك الثقيل ومعانات الفقراء والمساكين والمظلومين لتكون مثل جدك الحسين معين لهم ألبسك الله ثوب الصحة والعافية وأدام الله في عمرك
افراح الحسني
سدني

الاسم: عليم كرومي
التاريخ: 02/02/2014 03:17:12
السلام عليكم دكتورتا الفاضل ورحمة الله وبركاته
بتلهف قراءة ترنيمات حضرتك في جزءها الحادي عشر متنقلا بنا مابين أزقة بغداد العتيقة متوغلا بنا في القدم متجولا بنا في أرجاء عراقنا وتاريخه فمن تلك القطة ذات العيون الملونة الى ابن العراق الأصيل وتراتيلك على زقورة أور انها بحق ملحمة مترامية الأطراف تلم شتات الماضي الذي يضل محفور بالذاكرة مهما تعاقبت عليه حقب الزمان الغابر ويبقى العراق وأبنائه الغيورين على وطنهم وحبه الذي يسري بعروقهم وينبض بكل دقات قلوبهم أنت ياسيدي كم هو كبير الم العراق بقلبك الكبير
أدامك الله لنا ودعائنا بموفور الصحة والعافية وان يجنبك كل مكروه.
ابنكم
عليم كرومي

الاسم: الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي- عمان الاردن
التاريخ: 02/02/2014 00:47:12
سيدي الجوادي الكبير
احيطك باسم الله من كل جهاتك وهو حسبك وهو كافيك وهو الذي يداوي مرضك ويحفظك لاهلك واحبائك واصدقائك
ستاذي السيد علاء انت مفخرة لكل هاشمي اصيل وانا هاشمي من سلالة الامام الحسن شقيق جدك الحسين والحسن والحسين امامان قاما او قعدا. فدمي ودمك واحد واصلي واصلك مشترك ونحن بنو هاشم مشروع لخدمة الامة العربية والاسلامية.
ادعو لك ايها العالم العارف والسياسي الدبلوماسي والباحث المفكر يا فخر العشيرة.
قرأت الترانيم الزرقاء في قسمها الحادي عشر وهي اضافة ابداعية اخرى لتراثك الاصيل ..احسست بما في اعماق ضميرك المجروح وحزنني ان اقرأ عن قلبك المجروح وانت بين يدي الاطباء لاجراء عملية في القلب

تفديك روحي ايها الانسان المثالي الذي يعز علينا جميعا ان يصيبك اي مكروه.. لماذا يا سيدي ترثي نفسك في هذا الترانيم؟؟ سؤال طرق ذهني بعنف حتى كاد ان يسحقني حزني. لكن اخذت افكر هل ان المرض القلبي الذي الم بسيادته هو السبب، وبعد تفكيري توصلت ان هذا الرجل تماهى مع العراق ومع العروبة والاسلام وبمقدار ما يرى من تهرئ وتحطم في بلده العراق وتدمير في امته العربية المجيدة وامته الاسلامية الممزقة باحزاب واتجاهات متقاتلة يكفر بعضها بعضا فانه يرثي كل ذلك في رثائه لنفسه.
السيد علاء الجوادي رجل العراق الاصيل والهاشمي العربي المؤمن بامته والانسان الاسلامي الذي جمع بين انتمائه لانسانيته وانتمائه لدينة وتراثه يتعذب فيشرع برثاء نفسه التي يرى ان عراقه والعرب والمسلميت هم نفسه
انت رجل مناضل في زمن الجرب والهزيمة والدعارة والانحطاط وزمن صعود الاوباش والحثالات الى قمم ما كانوا يحلمون ان يقفوا تحت سفوحها.
ولكنك انت وامثالك من الرجال تقرعون الاجراس على حساب حياتكم ووجودكم

اتمنى لك الصحة والعافية وان يحفظك الله لنا فانت محطة ننهل منها وقودنا لمواصلة المسيرة نحو غد مشرق

الاسم: د.سناء الشعلان
التاريخ: 31/01/2014 19:10:53
الأمير الشّاعر الدكتور علاء الجوادي
اسمح لي أن أسميكم باسم جامع نادر في الكوكب،وهو اسم "الإنسان"
نعم أنت إنسان حقيقي نادر في النبيل والشهامة،سبحان من سوّاك شريفاً طاهراً من سلالة الأطهار
وأنا أقرأ لوحتك الفنية النثيرية الشعرية في ترانيم الموج الأزرق/ الحادية عشرة منعت نفسي من أن أجهش بالبكاء،ولكنّني لم أفلح أن أمنع دموعي من أن تنسكب على كلماتك
البارحة هجرت كلماتك ،ولم أستطع أن أقرأ في ترنيماتك
ولكن اليوم انتصرت على خوفي وقرأت في كلماتك
رأيتها إشارات صوفّية ألمعيّة تشير إليك وإلى البشر وإلى التاريخ
ولكننّي قراتها بشكل مختلف رأيتها تلمح لمرضك الحالي،وقهراً وقسراً فككتُ رموزها جميعها،وتلقّيت إشاراتها،ووصلت إلى بشارة تلوح في الأفق وتقول إنّك ستشفى وتكون في ألف خير وفرح
الأمير النبيل الدكتور علاء الجوادي يرقد الآن على سرير الشّفاء
نتمنى له الشفاء العاجل
قلبه الكبير لم يعد يحتمل أن بخفق بكلّ هموم البشر وأحزانهم
قلبه الكبير ما عاد يطيق أن يرى العراق في اليمّ وحده والوحوش تحيط به
قلبه الكبير عساه في ألف خير
قبلة لقلبه الطاهر
فداه قلبي وقلب كلّ من يحبّه
ياأمير الشعراء والنبيلاء أسأل الله أن يشافيك ويعافيك
الدنيا دونك خرابة بلا يد خضراء طاهرة
حماك الله
حماك
حماك

الاسم: نغم النعيمي
التاريخ: 31/01/2014 00:38:39
الأستاذ الشاعر الكبير علاء الجوادي
بقيت اقرأ لأيام قصائدك الرائعة وسبحت في عالم الملائكة مع قيثارتك السومرية
ليس كل من نظم فهو شاعر
وليس كل من كتب هو مبدع
الشاعرية والإبداع نصيب القليل من الكبار من الناس

كل احتراماتي لك يا سيدي الكبير

وهبك الله الصحة والعافية ليحفظك أبا وقائدا ونموذجا نعانق من خلاله الأمل وننظر بعينيه للمستقبل المشرق
اسمح لي سيدي ان أقول لمعاليك انك روح العراق المكتوبة نحو المجد والعلياء

الاسم: اروى الشريف
التاريخ: 28/01/2014 23:31:36
سيدي الاستاذ الكاتب الكبير الدكتور علاء الجوادي


ان من انواركم تجلت انوار الموج الازرق وهي تعلو في سماء القصيدة ارواحا تتعارف وقد تجندت لترسم بيد شاعر جليل على سطح الموج لوحات خالدة همها الانسان والمحبة والسلام .

امنياتي لكم بالصحة والعافية والسلامة و ان يمن الله عليكم بالشفاء العاجل .

دمتم في سبيل الكلمة الوفية روحا منيرة لدرب الابداع الراقي لبناء فكر قويم وسليم .


ايات تقديري العالي واحترامي العظيم.

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 28/01/2014 22:51:28
الاستاذ الفاضل اسماعيل الرميثي المحترم
شكرا على مرورك الطيب وتعليقك البديع وكلماتك الراقية
فيما يتعلق بنشري لشعري وكذلك كتابات بمساحات واسعة احب ان اقول لك ان عند الكثير الكثير من النتاج في مختلف المجالات المعرفي وانا اسابق العمر في محاولة نشره
واقول لك ايها الاستاذ العزيز ان اكثر ما اخشاه على تراثي هو الضياع بعدما ياخذ الله امانته من جسدي البالي
لذلك اسعى لنشره على الاقل من اجل ان يقرأه بعض الناس وقد يقدر الله لي بكرمه ولطفه من يجمعه وينظمه ويرتبه هذا السبب الاساسسي في نشري لهذه الاجزاء المطولة
اموال العراق تصرف على التوافه من الامور بل تسرق من قبل التوافه من الرجال والنساء اما ما ينفع الناس من ادب وثقافة وعلم وشعر وفن فلا ينشر لاحرار العراق الا النزر اليسير ليتصدر المشهد وعاظ السلاطين
امانا بالله كبير واملنا بعده بالاحرار من الرجال
اعذرني اذا تميز شعري ببعد فلسفي عرفاني تصوفي فالشعر يتبع المصدر الذي يصدر منه كما يتبع الضوء الشمعة التي تشعه
دمت لي اخا فاضلا

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 28/01/2014 22:41:41
اخي الغالي وصديق طفولتي الاستاذ الاديب فاروق عبد الجبار عبد الامام المحترم
تعليقتيك تكشف عن معدنك الطيب الطاهر والانساني الاصيل الصافي

نعم يا صديقي فاروق انا دعوتي هي دعوة وحدة وتوحيد، توحيد الرب والالهه الذي يعبده كل الخلق بألسنة شتى واساليب مختلفة وبعد توحيد الخالق ادعو الى توحيد المخلوق ضمن اهداف انسانية واحدة تقوم على اساس ثلاثة كلمات هن: السلم والعدل والسعادة ...
انا عشت حياتي ابحث عن المشتركات بين الناس واترك المختلف عليه لرحمة وحكم الله الازلي

اختلاف الناس رحمة ولكننا نجد في هذا الزمان وازمنة قبله فئات من البشر او اشباه البشر ممن يكفر الاخر ويفسقه ويحلل دمه وماله وعرضه ويهين مقدساته....

انا احب الصابئة لاني خبرتهم خبرة عارف خبير فوجدتهم اناسا اول صفاتهم النظافة والسلام والمسالمة والوداعة واتقان الصنعة والصدق، والجمال ذاك الجمال الرافديني الطاهر البريء الذي يظهر على وجوههم المجهدة .. وجدتهم فنانين بالصياغة والاعمال المفيدة للناس وجدتهم مختلطين بلا حواجز مع بقية الشعب مع احتفاظهم باقدم التقاليد التي تشدهم الى جذور العراق منذ الاف السنين. وجدتهم عاشقين للنبي محمد واهل بيته الاطهار ويسمون اولادهم باسماء الائمة بكل ايمان واخلاص....
وانا احب الناس جميعا وانت اعرف ان محلتنا علمتنا درس المحبة الانساني مع الحليب الذي شربناه من امهاتنا الطاهرات... انها محلة انسانية جمعت كل اصناف الناس وباديانهم المختلفة سني وشيعي وصابئي ومسيحي ويهودي ويزيدي كلنا بشر وكلنا نعبد الرب نفسه وكلنا يريد الخير لنفسه ولمجموعته وللبشرية جمعاء.......
هذا هو ندائي يا اخي المندائي

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 28/01/2014 22:22:35
الاخ الفاضل الاستاذ حازم الحمداني المحترم
شكرا على تلطفك بالمرور وتعليقك الراقي العميق
حقا انك استاذ في اللغة واضح ذلك من عذوبة الفاظك وسمو معانيك
اجملت وابدعت بقولك: قرات ترانيمك العذبه فازددت اعجابا وحبا وشوقا لك كل ترنيمة هي بيان لحقيقة واتساءل مع نفسي ان هذا الرجل كم يعاني عندما ينظم شعره انها احتراق داخلي لان كل كلمة فيه هي خلية متقدة من جسده يقدمها في نادي الادباء
الجوادي مع حبه الكبير للناس الا انه لا يتمكن الا القلة المثقفة في متابعة وفهم ما يكتب ويقول
فدمت للمثفغين وعشاق الحرية وذوي الضمائر الحية
ولا يهمك سيدي من جهل
اتمنى من الله ان يهيئ لي من يجمع تراثي من شعر وادب وفكر وسياسية وفنون فانها موسوعة بعشرات المجلدات، وهي الشيئ الوحيد الذي اخذته من هذه الدنيا او تمنكنت بكلمة ادق من ان اطرحه في هذه الدنيا
فالعمر قصير والمنغصات كثيرة ورحمة الله اكبر

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 28/01/2014 22:16:17
الفاضلة الاديبة هنادي الحسيني المحترمة
اسعدني مرورك الشاعري العذب
حفظك الله اديبة صاحبة قلم رقيق
واشكرك على كل كلمة رقيقة جميلة قلتيها بحقي
وارجو لك كل خير
وارجوك ان تدعو لي بالصحة والعافية

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 28/01/2014 22:04:38
الدكتورة الفاضلة الغالية سراب شكري العقيدي المحترمة
كم انا سعيد بتعليقك ودعائك يا ايها السيدة الفاضلة التي يقل مثلها في النساء
فرغم كل معاناتك تأبين الا مواساتي وتشجيعي في تحمل الآمي وازماتي
دمتي لي سامقة مرفوعة الرأس في الشدائد والمحن

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 28/01/2014 22:00:37
عزيزي جمال الخشماني الغالي المحترم
اخي الفاضل اشكرك على مرورك وتعليقك
ونسألكم الدعاء فسأهذب يوم غد صباحا الى المستشفى لاجراء القصطرة وبعدها وعلى اساسها يقرر الدكتور الاختصاص عملية فتح الصدر لتغير الشرايين المسدودة

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 28/01/2014 21:57:45
اخي الغالي الاستاذ الشاعر الازرق جلال الجاف المحترم
تعليقتكم راقية وهي بلسم للجراح وللقلب العليل
انا مع اخوتي واصدقائي تراب يسيرون عليه
وافتخر انا كذلك بالقصيدة التي كتبتها نحوكم واشكركم لانكم الهمتومني اياها

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 28/01/2014 21:54:27
الاخ العزيز ابو صلاح المحترم
شكرا على تشريفكم ومروركم
اتمنى لكم خير الدنيا والاخرة
وان يحقق لك الله ما تريد ويكتب لكم ولنا حسن العاقبة

سيد علاء

الاسم: اسماعيل منذر الرميثي / الجزائر- استاذ اللغة العربية
التاريخ: 28/01/2014 17:37:33
سيدنا علاء الجوادي الموسوي الغالي
عندما اقرأك اقرأ شيئا متميزا بكل نواحيه واقول:
بالله عليك يا سيد من اين تاتي بكل هذا الابداع؟
لكنك يا سيدي الغالي تغرقنا بزخات من العطاء والابداع قد لا نستطيع تناولها بيسر. وغيرك ينشر القصيدة بعد القصيدة فيصفق له من يصفق، فيتيه فرحا. لكنك في ترانيمك الزرقاء تمطرنا بقصائد كل واحدة منها تحتاج الى تامل وتفكير وكل قسم من اقسام ديوانك ترانيم الموج الازرق هو ديوان كامل يحتاج الى شرح وفهم عميق وانت تمطره على ارواحنا المتقحلة الجافة وتستمر في مسيرك لا تنظر للوراء

تمطرنا من سحاب مملوئة بالمعرفة والمعاناة والفلسفة وتطور الاديان والمشاعر الانسانية الكريمة واهم مشاكل الناس بل تتحث كما تحدث الحكيم الهندي بيدبا على لسان النبات ولحيوان مرة على لسان الحمام الزاجل واخرى على لسان القطة وثالثة على لسان حمار حكيم ورابعة وخامسة وسادسة على السنة ببغاءات وعصافير وبلابل وزرازير واخرى على لسان شجرة او بحر او شجرة او صخور!!

انت مواهب متاعددة في انسان واحد ولو كان لاناس متعددين كل واحد منهم موهبة واحدة من مواهبك لاعتبره الناس اناسا موهوبا لكن كثرة مواهبك ساهمت في ظلمك
لوحتك الزقورة البابلية عمل تشكيلي رائع رأها استاذ الرسم في المدرسة الاتي اعمل بها فتعجب وقال اتمنى ان يقيم ابن بلد هذا الرجل الكبير معرضا لرسومه واعماله التشكيلية عندنا في الجزائر..

اتأسف انك تعيش الان مع امراضك في القلب ومع معاناتك فيما يجري لبلدك ولامتك العربية والاسلامية وقد ظهر ذلك على شعرك ونثرك وعلى قلبك وقد تالمت كثيرا وانا اتأمل بقصيدتك عندما خرجت من عيادة طبيب القلب اي الترنيمة(104) جئنا عرايا لها من دون رغبتنا...

هكذا انتم اهل البيت وذريتهم الحقيقية الاصيلة تعانون ما تعاني امة جدكم العظيم سيد البشر اجمعين.
يا علما رغم الاعلاكم ويا علما بين المتميزين من الاعلام
اسفي ان تعيش بالام والمنافقين والفاسدين والانتهازيين يرفلون بنهب البلاد وتخريبها ونحن عن بلادنا غرباء

انت يا سيدي ستكون مثالا يصارع على هداية ابناء امتنا

اسفي على العراق الذي لم يستفيد من الجوادي المفكر الاصلاحي والمدرسة المتنورة لقد اصبح العراق ياكل ابناءه الطيبين ليترك للحثالات المجال عفوا انه ليس العراق بل اعداء العراق

الرميثي

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 28/01/2014 14:55:40
أخي الدكتور علاء : جزعتُ وأنت ترسل لي بأمر عملية القسطرة لقلبك الذي يسع البشرية جمعاء ، لكنك وكما أعرفك قوي الشكيمة ،لا يرهبك أمرٌ مهما كان ذلك الأمر مرعباً ، لتحرسك ملائكة الحي الأزلي ولترفرف فوق سرير شفائك ؛ لتُبعد عنك قوى الظلام والشر المبيت من الأشرار والحاقدين ولتسوروك بسور الرحمن الرحيم ، قبل الخمس أيام وأنت َ في تفكيري ، هاجس كان يدور في فكري اسمه علاء ، شعور غامض لا أعرف مصدره كان يقلقني ، لكني سرعان ما أطرده ، كما طردت جدتك تلك القطة البيضاء والتي قد قرصها الجوع ، وأغراها تسامح الأهل الطيبيبن ، لقد نقلتني ايها العلاء لأبيس سيفين والطاطران والشورجة وشارع الكفاح وتناكي الماء وحديقة السباع ،.
ترنيمتك المائة والواحد 101 مئة وواحد ، كنت أفكر لماذا مئة وواحد ، لكني لم أهتدِ لسركِ أو لعله مصادفة أن يكون كذلك ، لكني شعرتُ بشيء يسري في جلـدي وأنا أقرأ ترنيمات صادارات من قلبِ مفعم بإحساس مرهف بالمقابل ، سيبقى ذكر نبي الرحمة { يحي بن زكريا} خالداً ، مادام هنالك من يذكره بهذا التبجيل والإحترام
شكراً لمن يساهم في رفع شعارات التسامح المذهبي والديني ، فالدين لله والأرض للإنسان ،لنعمل على إشاعة روح التسامح والتآخي بين البشر ؛ لأنهم زائلون وغير وجه الكريم لا يدوم
دمت لنا أخاً وحبيباً وصديق حياة نستذكر بعضها كلما ضاقت بنا سبل الحياة العصريّة والتي أهلكت ما أهلكت وبنت ما بنت على أنقاض ذلك البنيان
اخوك
الصابئي المندائي
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالإمام
التاريخ: 28/01/2014 14:37:55
أخي علاء : أرتجفتُ حين قرأت خبراً اوصلتني إياه ، إجراء عمليّة قسطرة للقلب ، فداك قلبُ الظالمين الحاقدين ، الأعمار بيد من وهبها لأكن الإنسان لايرضى بالقليل ، طمّاع بالفطرة ، يشعر بالسعادة حينما يأخذ دون مقابل ،لكن لم تكن من اؤلئك ، قطتك البيضاء لم ترض أن تُطرد من بيتكم العامر الحافل بكلِّ الطيبات ؛ لأنه بيت الأكارم ، ولأن الجوع أجبرها ، وسهولة الحصول على الأشياء أغراها ، فقامت بفعلتها ، لكن الجّدة لم ترض لأحدِ أن يخون الأمانة حتى وإن كان قطّــــة ، فما بالها اليوم -رحمها الحي الأزلي -لو رأت اليوم ما يُشيب الولدان ويقهر الإنسان ، لقد نقلتني إلى أبي سيفين والطاطران والشورجة وشارع الكفاح وشارع الأمين والعاقولية ، وشيخ عمر ودرابين قرة شعبان تشكو الزمان الذي جار عليها ؛ فغادرت دون رجعة ،أما محلة التوراة فهي واحدة من شواهد البرابرة الذين لا يرضون ولا يفهمون منطق التاريخ ؛ فالتاريخ لا يمكن تزيفه ، مهما حاول ويحاول من بيده الأمر الآن، لكن ثق يا أخي وكما قلت أنت بأن العراق سيد البلدان سيعود عنقاء ينضو عنه غبار الزمن وتراب المحن .
ترنيمتك المائة والواحد ، 101 رقم يبدو لي قد إختير لسبب ما ، لهدفٍ ما لأمر ما ، لكنك أبداً لاتبوح بسرٍّ من أسرارك ، شكراً يا أخي علاء مرورك العاطر على ذكر معتقداتنا وآخر أنبيائنا يحيى بن زكريّا عليهما السلام والماء المقدس ،ماء دجلة والفرات الذي نتعمد به و بمياهه نُغسل ذنوبنا ؛ ليكون لنا كفارة وغسلاً لذنوب أهل الأرض أجمعين والذي يعني لي ولأهلي ولأهل ديني الكثير ؛ لأنه يبنعُ من كرمة سقيت بماء المكرمات ؛ فطرحت أطيب الأفكار وأنقى العبارات ، بوركت وبورك نسللك ، نسل الأطهار الميامين ... وأخيرأ وليس آخر أقول : لتخرج لنا من عمليتك هذه محروساً بملائكة الحي الأزلي والتي سترفرف حول سرير شفائك ؛ لتُعبد عنك قوى الشر والظلام ، ودمت لنا أخـــــاً يدعو للحب والسلام ،
اخوك الصابئي المندائي
فاروق عبدالجبّار عبدالامام

الاسم: حازم الحمداني - الدنيمارك
التاريخ: 28/01/2014 14:01:58
سيدي الشاعر المفكر الفيلسوف المتصوف
علاء الجوادي
انت شامخ في معبد تأملاتك يا غاندي العراق، وللاسف العراق لا يقدر رجاله الا بعد فقدهم. ويا حلاج زماننا الشهيد في الحياة.

وانت دائرة معارف تحمل في صدرك وهموم امة تجري بدمائك فلا اتعجب ان يتعب هذا القلب الكبير الذي يحمل الهموم الثقيلة

انت مصلح لامة منكوبة قد لا يقدرك اليوم احد ولكن اهل الخير في العراق يعرفوك وهم من سيخلد ذكرك

قرات ترانيمك العذبه فازددت اعجابا وحبا وشوقا لك كل ترنيمة هي بيان لحقيقة واتساءل مع نفسي ان هذا الرجل كم يعاني عندما ينظم شعره انها احتراق داخلي لان كل كلمة فيه هي خلية متقدة من جسده يقدمها في نادي الادباء
الجوادي مع حبه الكبير للناس الا انه لا يتمكن الا القلة المثقفة في متابعة وفهم ما يكتب ويقول
فدمت للمثفغين وعشاق الحرية وذوي الضمائر الحية
ولا يهمك سيدي من جهل

اتمنى لك موفور الصحة والعافية وتقوم بالسلامة
انت روح انسانية لا تعرف الفوارق والحدود بين الناس فاسمح لي ان اخاطبك برسول المحبة والسلام في دنيا ياكل بها القوي الضعيف بل ياكل كل من يستطيع من لا يستطيع

ادعو لك بالصحة وان تخرج من ازمتك على افضل حال

الاسم: هنادي الحسيني
التاريخ: 28/01/2014 13:40:38
سيدي الغالي الدكتور علاء الجوادي وهبك الله طول العمر
واسبغ عليك الصحة والعافية وجعل قلبك اقوى من قلوب الاسود

يا روحة الجمال والنور
يا شكلا صبوحا كأنه القمر في ليلة الاربعة عشر
يشع نورا كأنه نور اجداده أهل البيت
يا فرعا حسينيا في زمن داعر لا يحترم الاصالة
لقد فطعت قلبي المحب المخلص لمعالي جنابك الرفيع
لماذا تحزن محبيك ايها المخلوق الملائكي الطيب
احرقت روحي لانك ترثي نفسك
جسدك لا تأكله الديدان بل سيحفظه مع القديسين الرحمان
يا لوعة عراقية عبر الاف السنين جسدك هو العراق الذي لا يموت بل تزهو فيه النخيل ويختزن الخيرات وتجري عبره الانهار
بكيت كثيرا وانا اقرا ابياتك السامقة

ها قد دعوة لديدانٍ بمائدة

لياكلوا جسدي في موسم الجدبِ



فقد نضا الله عن روحي ملابسها

وارجع الجسد الفاني الى التُرُبِ



وكل ما في حياتي كان مهزلة

كالمال والجاه والالقاب والنسبِ



جئنا عرايا لها من دون رغبتنا

وسوف نرحل عن دوامة العطبِ


تفديك نفسي يا جميل الشكل والروح
هنادي

الاسم: د.سراب شكري العقيدي
التاريخ: 28/01/2014 09:28:52
الدكتور علاء الجوادي المحترم
احييك وأدعو لك بوافر الصحة والعافية,
وان تدوم للإبداع نهرا نقيا عذبا و رقراقا،
انت لست منهم بالتأكيد، لست من هؤلاء الممسوخين ،
الذين بثوا داء الطائفية المقيت في جسد العراق، وشعبه،
ومزقوا لحمته واستباحوا دمه وعرضه وسرقوا قوت يومه،
مفسدين أفسدوا هواءه و كل جميل به.....
بريئة منهم السماء ورب العرش وبريئ منهم كل من له ضمير ونفس إنساني وحرص وطني.
ودمت نقيا حريصا وللابداع نبعا طيبا.
احترامي وتقديري العالي
د.سراب

الاسم: جمال نعمان الخشماني
التاريخ: 27/01/2014 21:10:29
تحيه طيبه استاذي المبدع السيد الدكتور علاء الجوادي المحترم رفقا بي فلم تدع لي شيئا في خاطري اثني عليك به بما انت اهلا له فقد جعلتني استنزف كل خواطري فلم يبقى شيئا جميلا انقله لك فكل الابداع قد قيل بحقك وكل معاني الانسانيه تحملها بين كفيك وكل همومنا حملتها عنا على كاهليك فشكرا لك واقول لاحرمنا الله منك ومن ابداعاتك ودمت لهذا البلد الجريح




الاسم: الأزرق جلال جاف
التاريخ: 27/01/2014 20:52:47
الكاتب الكبير القلب الكبير سيدي

د.علاء الجوادي

يغمرني الفخر والاعتزاز وانا اقرأ
الترنيمة(99)

(ترنيمة الجلال الازرق)

المهداة لي
انه لشرف عظيم ان أهدى هذه القصيدة التي تطفح شعرية ونبلا ومحبة من قبل انسان هو الضمير الجمعي لشعبنا والانسانية وسفير الخير ورفعة البشرية ..

ستدخل ترانيم الموج الازرق في تاريخ الادب والثقافة العالمية كانصع صفحات الابداع الانساني الخالد مدى الدهر ..
دمت سيدي لنا فخرا ودعواتي لك وصلواتي الدائمة ان يمن عليك الرحمن الرحيم بالصحة والعافية وان يحفظكم من كل سوء رعاكم واطال لنا تعالى عمركم..
محبتي وسع السموات الزرقاء وجلال احترامي
تلميذكم
جلال جاف

الاسم: ابو صلاح مهدي صاحب
التاريخ: 27/01/2014 20:29:14
السلام عليكم سيدنا الجليل الدكتور علاء الجوادي المحترم
أبا هاشم
بعد التحيه والمزيد من الاحترام
مشتاقين جدا للاطلاع على ترانيكم الجميله بالرغم من بعد المسافات ولكن تبقى قلوبنا قريبة من بعضها انشالله
اخوكم
ابو صلاح




5000